المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 61

فريق السرقة

كان الوضع في النادي في الواقع مروعاً حقا. ما احتوته كان أقل بكثير مما توقعه (تشو). لم يكن هناك الكثير من الأغذية المخزنة كما تم طهي الطعام الطازج فقط في المطبخ. لم يكن هناك وقود احتياطي لأنهم يستخدموا أنابيب الغاز. ذهب الناس المهمين من النادي ، ومعظم الناس الباقين لم يكونوا مفيدين.

“الجميع ، وضعنا سيئ للغاية ، وسيزداد الأمر سوءًا. لا يمكننا العيش هنا على المدى الطويل. يجب أن نغادر الآن.

“(لينا) ، أحشدي الموظفين. أحزمي فقط الضروريات الأساسية وبعض الأشياء القيمة للتداول. بخلاف تلك ، أتركي الباقي.

“السيد (باتريك) ، هل يمكن أن تساعدني في رعاية الأساتذة والباحثين؟ كان هناك عدد قليل من الأطباء الجيدين من بينهم إلى جانب بعض الممرضات. سيكونون مفيدين للغاية.

“(زوغار) ، خذ بعض الرجال معك واتبعني. نحن بحاجة للذهاب إلى المقر ونرى ما يجري هناك. سنأخذ بعض الشاحنات للنقل.

“حسنًا ، الجميع ، دعونا نتحرك. لا أستطيع إعادة ضبط حياتكم إلى ولاياتهم السلمية الأصلية ، ولكن ثقوا بي ، إذا اتبعتوا التعليمات الخاصة بي ، فستعيشون حياة أفضل من أي شخص آخر في هذا العالم الملعون. ”

على الرغم من أن كلمات (تشو) كانت متغطرسة ، إلا أنها أعطت الناس الطمأنينة التي يحتاجون إليها في هذا الوضع الفوضوي المنكوب بالذعر.

حارس الأمن الوحيد المتبقي في النادي كان (زوغار). كان رجلًا قويًا يبلغ طوله مترين ، وقيل إنه خدم في الجيش. وبينما جعلته دهون جسده يبدو غير مؤهلا للانضمام للجيش ، كان مظهره مخيفًا بالفعل.

“السيد. (هوجو) ، سنتبع تعليماتك. لوح (زوغر) بيده وسحب جميع الرجال في النادي. “لكننا لم نقتل أحداً ولم يكن أي منا لديه سجل إجرامي. لذلك إذا اندلع أي قتال ، فقد لا نكون قادرين على المساعدة. ”

في الحقيقة ، ما كان يقصده ربما كان “أنت الرائد ، وسأكون الدعم”. أراد (تشو) الشكوى من حاله ، لكنه تحمل الوضع. أخرج بعض المسدسات ، وأعطاهم للرجال ، وقال بسخرية “فقط استمعوا إلى تعليماتي”.

بعد أن كان مسلحا ، أحضر (تشو) اللاسلكي معه للتواص مع (لينا فوكس) بشكل دائم. ثم قاد الفريق للبحث عبر مانهاتن.

كانت الساعة الثانية عشرة صباحا ، بعد ست ساعات من بداية الجائحة. النظام في المجتمع كان لا يزال يحتفظ به. على الرغم من حدوث بعض حالات السرقة والعنف المتفرقة ، إلا أن فريق (تشو) كان أول من خطط بالفعل لارتكاب أعمال سطو.

كانت المسافة من الجادة الخامسة إلى مقر شرطة نيويورك أقل من خمسة كيلومترات فقط. كانوا فقط على الطريق لفترة من الوقت عندما رأى (تشو) دراجة نارية للشرطة التي كان يعتزم الحصول عليها.

كانت دراجة نارية كبيرة ذات قوة حصانية عالية ونزوح كبير. كان حجمها مناسبًا جدًا للقيادة خلال الازدحام المروري في المنطقة. كان رجلان أسودان يركبان الدراجة هنا وهناك بسعادة.

“مرحباً يا رجل! دراجة لطيفة! ”لوح (تشو) لهم.

“نعم يا رجل! كانت نعمة من الله أن رجال الشرطة قد رحلوا الآن. هناك سيارات في كل مكان ، خذ ما تشاء! إنه أفضل شعور “. كان الرجل الذي كان يركب الدراجة متفائلاً. ضحك واقترب من (تشو) كما رحب (تشو) له.

ومع ذلك ، حالما اقترب الرجل على الدراجة من (تشو) ، أطلق (تشو) النار وهو مبتسم. واحدة في صدره والثانية في دماغه.

سقط الرجل الذي كان فوق الدراجة. أخذ الرجل الآخر الذي كان يجلس خلفه مسدسه على الفور – لكن (دوج ميت) كان له بالمرصاد.

كان الفريق يسير و(تشو) في مقدمته، مع خمسة رجال آخرين خلف (زوغار). ظنوا أن (تشو) كان ودودا عندما رحب بالرجلين. لم يتوقعوا أنه سيقتل الناس.

وبالمقارنة مع (تشو) ، الذي قتل الرجل بمسدس ، كان (دوج ميت) أكثر دموية وقسوة وصدمة بصرية في قتل الاخر. كان الجميع في الفريق يمسك شعلة قوية ، وعندما رأوا الجثة التي قتلها (دوج ميت)، صُعقوا وأصبحوا خائفين من التحرك.

“أسرعوا!” أشار (تشو). سقطت الدراجة النارية على الأرض بينما تم إطلاق النار على الرجلين. إزالة (تشو) الجثة ، وحمل الدراجة ، وقال ببرود ، “إذا كان هناك من يريد أن يتقيأ ، فافعل ذلك الآن. إذا كان أي شخص يرغب في الذهاب فأنا آسف ، لكنني لا أقبل. ”

باستثناء (تشو) ، كل منهم تقيأ. كانوا خائفين ، والطريقة التي نظروا بها إلى (تشو) كانت أكثر تعقيدا. أما بالنسبة للطريقة التي نظروا بها إلى (دوج ميت) ، كان الخوف فقط في عيونهم.

ركب (تشو) الدراجة واستمر في قيادة الفريق. بعد فترة وجيزة، حصلوا على ست دراجات من خلال جميع أنواع الطرق وزادت سرعتهم بشكل ملحوظ. بعد ثلاثين دقيقة ، وصلوا إلى مقر شرطة نيويورك.

يقع المقر الرئيسي في شارع باركر في وسط مانهاتن. كانت تحيط به المباني العالية ، وعبر الشارع كانت قاعة المدينة. كل من المباني لديها قصة أسطورية خاصة بها. على سبيل المثال ، كان شارع وول ستريت العالمي الشهير ومركز التجارة العالمي المنهار في هجوم 11 سبتمبر في مكان قريب.

هنا كان مركز الاقتصاد الأمريكي!

كان الاقتصاد الأمريكي تحت سيطرة الشركات الكبيرة والصغيرة والمؤسسات. الأشخاص الذين عملوا هنا كانوا تحت هذه المؤسسات. ذهبت المؤسسات ، واختفى الناس أيضا. لذلك ، وصل المركز إلى نهايته.

ومع ذلك ، حتى مع الوضع الحالي ، لا يزال هناك الكثير من الناس ، خاصة وأن وسط مانهاتن كان على مقربة من بروكلين. يحتاج المرء فقط لعبور جسر بروكلين للوصول إلى الجانب الآخر. وهكذا ، كان هناك العديد من أفراد العصابات من بروكلين يتجول في المنطقة.

حالما وصل (تشو) وفريقه إلى المقر ، سمعوا أصواتا قوية للنيران المتبادلة. كانت شديدة لدرجة أن هناك رصاصة حلقت فوق رأسه. أخرج نطاق رؤية ليلية ونظر في اتجاه تبادل إطلاق النار. رأى ظل رجل يطير في الهواء قبل أن يسقط في النهاية على الأرض.

لم يكن هناك الكثير من الناس الذين يمكن أن يفعلوا ذلك دون استخدام قنبلة، وعرف (تشو) شخصًا جيدًا – (كاترينا ريفان). كانت تلك السيدة الشرسة تحب الركض بالسرعة الكاملة والركل ، مما جعلها تطير على ارتفاع خمسة أمتار. تمتعت بإثارة القتل تحت مطر من الرصاص.

إذا كان أحد الأشخاص قد شاهد أثناء الحرب شخصاً يطير في الهواء ، كان هناك بلا شك امرأة مجنونة للغاية في مكان قريب!

هذا لم يكن الشيء الأكثر أهمية ، ولكن. رأى (تشو) ما لا يقل عن عشرين إلى ثلاثين طلقة في نفس الوقت ؛ يمكن اعتباره بالفعل تبادل إطلاق نار واسع النطاق. مع (كاترينا ريفاين) ، كان هناك ضمنا أن (ديفيد لورانس) وأصدقاؤه الأقوياء كانوا هناك أيضا.

بدا الأمر وكأن شخص ما لديه نفس فكرة (تشو) – وهو تولي المقر الرئيسي. ومع ذلك ، كانت علاقته مع (ديفيد لورانس) ليست جيدة في الوقت الحالي. هل يجب أن يشارك؟

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط