سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 66

هرب

“(نانسي) ، توقفي!”

“(نانسي) ، إنه خطير للغاية في الخارج. لا يجب أن نغادر هذا المكان. ”

“(نانسي) ، سيقتلك (فيكتور هوغو) إذا اكتشف أنكِ تحاولين الهروب.”

تم فتح نافذة واسعة في الطابق الخامس من مبنى جمعية الكلمة الإلهية. حبل مصنوع من صفائح معلقة من النافذة وسقطت ببطء على الأرض. أخرجت (نانسي ستيفاني) رأسها من النافذة وابتسمت بعد أن تأكدت من أن الحبل كان طويلاً بما يكفي لكي تتمكن من الهرب.

“هل ستأتون معي يا شباب؟” استدرت (نانسي ستيفاني) وسألت أصحابها.

ومع ذلك ، هز جميع الممرضات السبعة الذين تم القبض عليهم من قبل (تشو) رؤوسهم في نفس الوقت. كانوا في السابق يريدون استعادة نظام الخدمات الصحية في مستشفى وسط مانهاتن بسبب شعورهم بالأخلاق والمسؤولية. ومع ذلك ، لم تنبع شجاعتهم من لا شيء. بنيت على أساس الثقة من سلامتهم.

لكن ثقتهم لم تعد موجودة …

الإنترنت ووسائل الإعلام كانت لا تزال تعمل. كانت جميع أنواع الجرائم الفظيعة تتصدر عناوين الصحف. حتى الصحفيين قتلوا من وقت لآخر. حدثت أنواع مختلفة من السرقة وحالات الاغتصاب والعنف الواحد تلو الآخر. شعر الناس في جميع أنحاء العالم بخيبة أمل فعلية تجاه العالم الحالي.

على العكس من ذلك ، فإن الممرضات اللواتي حصلن على القبض لم يشعرن بأنهن في حالة شيئة ، نظراً للظروف. كان لديهم طعام ، مشروبات ، كانوا قادرين على الراحة ، والأهم من ذلك ، أنهم لم يكونوا يعانون. اعتقدوا في البداية أنهم سيراقبون من قبل بعض الحراس. ومع ذلك ، بدا أنه لم يحاول أحد – بما في ذلك (فيكتور هوغو) ، زعيم المجرمين – مضايقتهم.

لا أحد سيكون على استعداد للهروب في مثل هذا الموقف!

“(نانسي) ، لماذا يجب أن تغادرين؟” حاولت ممرضة إقناعها. “ما هو الخطأ في الإقامة هنا؟ لقد أخبرتنا الآنسة (فوكس) أن السيد (هوغو) أرادنا فقط أن نخدمه. ليس لديه خطط لتعذيبنا “.

“لكن ، أريد أن أكون حرة. “أنا لا أريد أن أكون عبدة لشخص ما” ، أجابت (نانسي) بعناد. “أخطط لزيارة الكنيسة. قد يحتاجون لي أكثر. لا أريد البقاء هنا وأخدم قاتلاً “.

بعد أن أدركت أنها ستكون وحدها ، نزلت (نانسي) من الحبل بنفسها. ثم لوحت إلى صديقاتها بعد أن هبطت بنجاح على الأرض. قالت بحزم ، “لا تقلقوا! سأجد شخصًا ينقذكم من هذا المكان “.

أخرجت عدد قليل من الممرضات رؤوسهن خارج النافذة عندما رأوا رفيقتهم الأشد شجاعة تترك خلفهم. سألت أحداهن: “هل ستتمكن )نانسي) من العثور على شخص لإنقاذنا؟”

وهتفت ممرضة أخرى: “لا أريد أن يتم إنقاذي. سيكون الخيار الصحيح متابعة رجل قوي في ظل الظروف الحالية”.

صمت. لا أحد يستطيع أن يقول أنهم كانوا في موقف متفائل. ثم قالت ممرضة أخرى: “آمل أن تعود (نانسي) على قيد الحياة”.

كانت (نانسي ستيفاني) سعيدة للغاية لأنها نجحت في الهروب من مبنى جمعية الكلمة الإلهية. شعرت أنها حققت إنجازا رائعا. بعد بعض العمل الشاق ، تمكنت في النهاية من الهروب من أيدي الشيطان. شعرت بالارتياح لأنها الآن قادرة على التنفس في بعض الهواء النقي.

“أنا الآن في الجادة الخامسة. أين يجب أن أذهب بعد ذلك؟ ”نظرت (نانسي) في محيطها. “أوه … أعتقد أن هذا مبنى إمباير ستيت! يجب أن تكون كنيسة St. Batley في مكان قريب. يجب أن أذهب ألقي نظرة سيكون هناك دائما بعض الرجال الصالحين الذين سيكونون على استعداد لمحاربة الشر “.

لم يكن هناك أحد في الشارع بعد ليلة من الفوضى ، لكن السيارات المهجورة كانت تقفل الطريق بأكمله تقريبًا. سارت (نانسي) بسرعة في الشوارع ، مدركة أن مانهاتن الصاخبة في السابق أصبحت الآن قاتمة وعتيقة. من حين لآخر ، كان بإمكانها مراقبة النشاط في بعض المباني. ومع ذلك ، كانت غير مرحب بها.

“نحن لا نقدم مأوى لأحد!”

“مبنى خاص ، لا يوجد دخول!”

“تحذير ، لا يجوز لأحد الاقتراب!”

كانت الجادة الخامسة في مانهاتن أكثر الأماكن التجارية في العالم. كان الحي التجاري المركزي لعدد كبير من المحلات التجارية الفاخرة. ومع ذلك ، فقد تلقت هذه المتاجر درجات مختلفة من الأضرار ، وتحطمت معظم النوافذ الزجاجية في المحلات التجارية.

بعض المباني كانت مغلقة. تم عرض علامات التمييز حتى أمام تلك المباني. شعرت (نانسي) بعدم الارتياح عندما رأت تلك العلامات.

“لماذا يحدث كل هذا؟ لماذا لا يمكنهم فقط إنقاذ الباقي؟ لقد فقدوا جميعاً الإيمان “.

سمعت (نانسي) شخصاً يلعن بعد أن مرّت بضعة شوارع. هرعت بسرعة في أتجاهه عندما سمعت شخصاً يصرخون طلباً للمساعدة. ثم رأت عددًا قليلاً من الأشخاص يضربون شخصًا.

“مهلا … توقفوا!” (نانسي) أندفعت إلى الامام وصاحت ، “لماذا عليك للقيام بذلك؟”

كانت العصابة من عروق وأجناس مختلفة. يبدو أنهم مليئين بالكراهية. بصقوا ، “هذا الرجل كان يحاول سرقة متجرنا. لقد جرح أحد أصدقائنا وكاد أن يقتل بضعة منا “.

“لا ، لا ، لا يا سيدتي. لم أفعل شيئًا كهذا أبدًا. أنا مجرد مار. أستطيع أن أقسم بالله أنني قد مررت فقط هنا ، لكنني تعرضت للهجوم.

كان الشخص على الأرض ورأسه غارق بالدم. توسل لـ(نانسي) للحصول على المساعدة.

“انه يكذب. اقتحم متجرنا بمسدس في يده. حتى أنه أصاب أحد موظفي ، “وبخ الرجل عجوز ذو الشعر الأبيض في غضب. “حتى أنه أحرق الوثنيين. هذا النوع من الاشخاص يستحق الموت!

“سيدتي ، أنا بريء حقا. إنهم يحاولون فقط التشهير بي ، “إن الشخص توسل. حتى انه انحني أمام (نانسي).

كانت (نانسي ستيفاني) مكتظة. لم تستطع تحديد أي جانب كان يقول الحقيقة. في النهاية ، قالت ، “فقط اترك هذا الرجل بمفرده. حتى لو ارتكب فعلا جريمة ، فقد تلقى بالفعل عقوبته “.

واصل الرجل المسن اللعن ، لكنه سمح للشخص بالمغادرة في النهاية. أدرك الرجل العجوز أن (نانس)ي كانت ترتدي زي ممرضة ، فقال لي: “عفوا ، هل يمكنك مساعدتي؟” أصيب ابني. كانت المستشفيات القريبة مزدحمة بالمرضى. لم يستطع ابني تلقي أي علاج مناسب “.

“حسنا ، سأساعدك ،” كانت (نانسي) لا تزال متحمسة عندما يتعلق الأمر بمساعدة الآخرين. تابعت مجموعة الناس وبعد أن ذهبوا إلى الزاوية ، رأت متجر مجوهرات (تيفاني آند كو). تم تحطيم الزجاج ، الذي كان أنيقاً في السابق ، لكن الوضع داخل المحل كان لا يزال مقبولًا إلى حد ما.

تيفاني وشركاه كانت ماركة مجوهرات شهيرة عالمياً. كل قطعة تباع في المحل كانت مكلفة إلى حد كبير. كان هناك أكثر من ثلاثين شخصا ، عشرين بندقية ، كمية كافية من الذخيرة ، وقوات الأمن داخل المحل.

ومع ذلك ، كانوا غير محظوظين على الرغم من أنها كانت مجهزة تجهيزا جيدا. لعن الرجل المسن مرة أخرو وقال لـ(نانسي)، “سيدتي ، هذا الرجل كذب فعلاً. هرع إلى المتجر واستمر في إطلاق النار. حتى أصيب أحد موظفي “.

أومأ الموظفون داخل المحل برؤوسهم. أثبت الرجل المصاب وهو ملقى على الأريكة صحة كلامهم. تنهدت (نانسي). لم تكن تهتم بالحقيقة. بدأت تعطي الإسعافات الأولية للجرحى.

كانت مهارات الإسعافات الأولية لـ(نانسي) أفضل بكثير من أي شخص في المتجر. قامت بتنظيف الجرح باستخدام أدوية ومعدات الإسعافات الأولية البسيطة. أخذت الرصاصة من الذراع المجروحة. كانت مهاراتها لا تشوبها شائبة حقاً.

“إن الأدوية والمعدات في هذا المتجر ليست جيدة بما فيه الكفاية. من الأفضل أن تجلب له جراحًا. هذا كل ما يمكنني القيام به. ”

أرادت (نانسي) خياطة الجرح ، لكنها كانت أبعد من قدراتها على القيام بذلك. لم تستطع إلا أن تفكر في المعدات والأدوية التي نهبها (تشو) من المستشفى. شعرت بالغضب الشديد لما فعله (تشو).

“شكرا لكي. شكرا جزيلا.”

بعد مشاهدة وضع الموظف قد تحسن ، كان الرجل العجوز راضيا عن مساهمته. حتى أنه عرض عليها ، “سيدتي ، أنت شخص طيب القلب. يمكنك أن تأخذي أي مجوهرات في هذا المحل. اعتبريها هدية مني “.

“لا لا. أنا أفعل فقط ما كان ينبغي علي فعله ، “رفضت (نانسي) الرجل العجوز على الفور.

“من فضلك لا تكوني قلقة للغاية حول هذا الموضوع. “هذه الحلي لم تعد ذات قيمة” ، ابتسم الرجل العجوز بمرارة. “أنا أفهم أن العالم محكوم عليه بالفشل. لا أحد يهتم بالمجوهرات بعد الآن. كل ما نريده الآن هو الهروب من هذا المكان. لكننا لا نملك القدرة على فعل ذلك “.

(نانسي) فوجئت. سألت ، “لماذا؟ لما لا؟”

“لأنه ليس آمنًا بالخارج. السرقة تحدث في كل مكان. علاوة على ذلك ، يبدو أن الوضع سيزداد سوءًا. نصح الرجل العجوز ، “يا سيدتي ، من الأفضل التوقف عن المشي في الشوارع أيضًا. لقد سمعت الكثير من الطلقات النارية في هذه المنطقة منذ ليلة البارحة. ”

“ولكن ، أنا أخطط للذهاب إلى الكنيسة القريبة …” أرادت (نانسي) أن توضح تفاصيل مشاعرها النبيلة وأفكارها العظيمة حول إنقاذ العالم ، لكنها فجأة سمعت طلقة نارية من خارج المحل. أصيب الرجل المسن الذي كان يتكلم معها بالرصاص في رأسه.

وسط الطلقات النارية ، صرخ الموظفون داخل المتجر وهم يخافون: “نحن نتعرض للهجوم! هناك الكثير من الناس يهاجموننا! يا الله ، شخص ما ينقذنا! ”

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط