سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 69

Attack of Fury

*****************************************

بدأ الهجوم وتغير الوضع على الفور.

كان الرجل العجوز ذو الشعر الأبيض لا يزال يشكو حتى لحظات قليلة. ومع ذلك، شاهدته نانسي ستيفاني وهو يصاب برصاصة في رأسه في جزء من الثانية.انفجرت جمجمته وتناثر لب مخه الدموي على وجه نانسي وجسدها فتحولت لامرأة ملطخة بالدماء.

كان العمال في متجر المجوهرات مشغولين للغاية في الاستعداد للقتال الذي لا يعرفون حتى اين هم الأعداء.كان المهاجمون في الخارج يطلقون النار كالمجانين على المحل. ومع ذلك، معظم الرصاصات أصابت الزخارف والزينة الجميلة في المحل.

استمر تبادل إطلاق النار لمدة دقيقتين إلى ثلاث دقائق. بدأت الجدران في الانهيار والسقوط وانكسر الأثاث والمعدات عندما سقطوا. معظم العمال الذين فقدوا السيطرة كانوا يختبئون في زاوية يبكون بصوت عال. ركض بعضهم ، ولكن سرعان ما أطلق عليهم الرصاص.

لم تستطع نانسي ستيفاني أن تهتم بلب المخ على جسدها. بدأت بالصراخ في اللحظة التي رأت فيها الطلقات النارية. سقطت على الأرض وبكت مثل طفل مذعور.

عندما توقف إطلاق النار ، تم تدمير متجر المجوهرات بالكامل تقريبًا.مشى عدد قليل من رجال العصابات ذوو المظهر القاتل بالبنادق. كانت أعينهم وحشية وباردة. كان العمال الذين نجوا في المتجر على وشك الانهيار العقلي. عندما رأوا رجال العصابات يمشون بالبنادق ، كان بإمكانهم فقط رفع أيديهم والبكاء للتعبير عن الاستسلام.

أصبح أفراد العصابات أكثر غطرسة عندما رأوا مدى ضعف العمال. بدأوا في الضحك وساروا بلا مبالاة بين العمال المصابين وجثث الموتى. في الوقت نفسه ، بحثوا عن المجوهرات باهظة الثمن المفضلة لديهم في الخزائن المحطمة.

ومع ذلك ، سرعان ما فقدوا الاهتمام بالمجوهرات وبدأوا في النظر إلى العمال الذين لا يزالون على قيد الحياة. تم اختيار عدد قليل من العمال الذكور ولعب أفراد العصابات معهم كما لو كانوا قطط تلعب مع الفئران. أصبح تسول العمال وبكائهم مصدر ضحكهم ، وأخيراً أصبح العمال دماهم القتالية.

“أركض ، أركض ، أركض!” رأت نانسي رجلاً بوجه كامل من الندوب. كان يحمل بندقية طويلة ويطارد العمال الذكور من المتجر إلى الشارع. قبل أن يتمكنوا من الفرار ، أطلق عليهم بواسطة رجال العصابة.

اختنقت نانسي عندما رأت المشهد. أدركت أن الرجل الذي كان لديه ندوب في جميع أنحاء وجهه هو الذي توسل من أجل رحمتها وأُطلق سراحه. انه فقط لم يكذب عليها بشأن برائته، بل أحضر مأساة إلى متجر المجوهرات.

بعد ذلك ، بدأت العصابات في القبض على العاملات في المتجر لتلبية احتياجاتهم. ملأ صوت صراخ ونحيب العاملات المحل المدمر. سحبت نانسي كذلك وكان الرجل الذي أمسك بها هو الرجل الذي ساعدته.

“لماذا تفعل هذا؟ لماذا تفعل هذا؟” كافحت نانسي للهروب ، لكن الرجل لم يتعرف عليها. صوب البندقية باتجاه رأسها وصرخ “أيتها العاهرة ، توقفي عن الحركة وإلا ، سأحتاج إلى اللعب بجسدك الميت “.

“يا الهي لماذا؟ لماذا ا؟” كادت نانسي تعاني من انهيار عقلي. ما أنقذها لم يكن الأله، لكن لب الدماغ المثير للاشمئزاز الذي غطاها في وقت سابق.

“ايتها الكلبة ، يجب أن تستحمي” سحب الرجل شعرها وجرها إلى مصدر الماء. ملء دلو من الماء ورشهُ على جسدها. لم ينجح ، كان الدم لا يزال على جميع أنحاء جسدها.

بعد محاولتين فقد الرجل صبره ولعن بصوت عال. صوب على رأس نانسي بمسدسه وقال ، “أيتها العاهرة ، أنت مقرفه أعتقد أنه من الأفضل لك أن تموتي “.

بالنظر إلى فوهة البندقية ،فرغ عقل نانسي  وفقدت سمعها و حواسها الأخرى. شعر جسدها بالثقل وكانت تنتظر تلك اللحظة الأخيرة.

بانج …… صوت طلق ناري.

كان تشو تشينغ فنغ يحمل بندقية بينيلي ام فور (m4) وأتى من الجانب للوصول إلى مدخل متجر المجوهرات. كان وجهه باردًا. كانت الفوضى في المتجر في أقصى حد لها – كان أفراد العصابات يغتصبون العاملات بسعادة ؛ تلاعبوا ولمسوا أجسادهن.

لم يلاحظ أحد تشو تشينغ فنغ وهو يدخل. لم يطلق النار على الفور ، قام بسحب سيف المبارزة (الصابر) وسار بجانب رجل عصابات كان يغتصب عاملة.

وبينما كان يمر ، انزلق السكين** من خلال عنق رجل العصابة وبدأ الدم يخرج من شريانه السباتي . شاهدت السيدة أمام الرجل انكسار رأسه والنزيف. صرخت في نغمة أعلى وكان صوتها أعلى من الضوضاء في المحل.

كان اثنان من رجال العصابات في الجوار يلفان مع سيدة. وبطبيعة الحال ، أداروا رؤوسهم عندما سمعوا الصرخة. ما كان ينتظرهم كان برميلًا كبيرًا وسميكًا.

بانج! بانج!

تم إطلاق طلقتين على التوالي. كان البنادق شبه الآلية سريعة للغاية. طارت كمية كبيرة من الرصاص وخرقت وجوههم الضاحكة. كان الأمر كما لو أن رؤوسهم مصنوعة من الزبدة ، يمكن رؤية الدم فقط وهو يقطر بعد الطلقات.

بعد الطلقات النارية ، أدرك أفراد العصابات الذين كانوا يغتصبوا أنهم تعرضوا للهجوم حاول أفراد العصابات الذين يرتدون سراويلهم الاستيلاء على أسلحتهم بسرعة ، ولكن بالطبع ، لم ينجح عدد قليل منهم كانوا أقرب إلى تشو تشينغ فنغ .

بانج !! بانج!!

أطلق تشو تشينغ فنغ رصاصتين. بعد الطلقة الثانية أصبح مدركاً لوضعه وحفظ آخر رصاصتين. تراجع وابعد عن مسار الهجوم. تبعه بوتشر “اقتلهم جميعًا”.

“سأكون سعيدًا” ، حمل بوتشر مسدسه الرشاش PKM بسعادة ، ووضعه على خصره ، وبدأ في إطلاق النار على الأشخاص الواقفين في متجر المجوهرات.

كلاشنكوف ليس التصميم الوحيد المشهور حول العالم للبنادق الهجومية من سلسلة AK-47. بل كانت المدافع الرشاشة PKM أيضًا تحفه فنية.كانت مدافع رشاشة قوية وموثوقة مع مائتي رصاصة في المشط وكان وزنها أكثر من ثلاثة عشر كيلوجرامًا. ومع ذلك ، شعر كأنها خفيفة كعود الاسنان في يد الجزار.

داك داك داك …

أمطر الرصاص على المحل. كان أفراد العصابات في حالة فوضى بالفعل بعد هجوم تشو تشينغ فنغ ، لكن الأمور اصبحت اسوأ بعد هجوم بوتشر.

لم يطلق بوتشر حتى مائتي رصاصة ، لكن أفراد العصابات في المتجر بدأوا في البكاء وتوسلوا للاستسلام. ومع ذلك ، تم تغطية صوت نحيبهم بسبب طلقات الرصاص ولم يتمكنوا من إيقاف بوتشر.

عندما استهلك بوتشر مشطة كاملاً ، كان تشو تشينغ فنغ لقم سلاحه .مرة أخرى ، اندفع إلى المتجر وكان المشهد الذي رآه دماراً. كان هناك خط من الرصاص على الحائط. تم كسر كل شيء فوق الخط إلى النصف.

تم إطلاق النار على ثلاثة أو أربعة أشخاص وكانت أجسادهم محطمة على الأرض في جميع أنواع الأشكال والأحجام. ظهرت أعضاء مثل الأمعاء. ممزوجة بالقطع المكسورة على الأرض ، بدت مثيرة للاشمئزاز للغاية.

لا يمكن التعبير عن المشهد كمجرد مجزرة. كاد الناس الذين كانوا لا يزالون على قيد الحياة في المتجر أن يجنوا. بقية الرجال جثوا على الأرض. كان بإمكانهم فقط النظر إلى تشو تشينغ فنغ بخوف عندما دخل بالبندقية.

بالنسبة للكثير منهم ، كان مثل الكابوس.

************************************

*- أول مرة كان مكتوب صابر( SABER) والثانية سكين فا خليتها زي ما هي.

اذا في اي خطأ نرجوا منكم اعلامنا والسلام

                                                – عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط