المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 70

قتال بالقبضة

*****************************************

خطى تشو تشينغ فنغ بحذائة القتالي على شظايا الزجاج الملون وأصدر ضجيج . أصبح متجر المجوهرات تيفاني آند كو الفاخر عادة، مكانًا دمويًا. كان عدد قليل من الناجين يميلون بحذر ضد الجدار. نظروا إلى آلتي القتل بعيونهم الباهتة.

كان هناك أربعة عشر نذل دخلوا لمحل المجوهرات. تم قطع حلق الاول بواسطة تشو تشينغ فنغ بينما أصيب أربعة آخرون. وخنق بوتشر أربعة آخرين حتى الموت. الخمسة الباقون كانوا يقفون بهدوء بجوار الحائط.

كان هناك عاملان وستة عاملات نجوا من هذه المأساة. نانسي ستيفاني ، التي كانت مغمورة بأنسجة المخ المتناثرة ، كانت الشخص التاسع في المتجر. اقتحم تشو تشينغ فنغ المحل عندما قتلت تقريبا. تم إنقاذها في الوقت المناسب.

تعرضت جميع العاملات للاغتصاب ولم يتم تغطية أجسادهن. بعد منحهم فرصة جديدة في الحياة ، ارتدوا ملابسهم وبدأوا في البكاء. بالنسبة للأشخاص الذين عملوا وعاشوا في مدينة نيويورك طوال حياتهم ، فقد تجاوزت الأمور حدودها.

مجزرة وموت وعنف واغتصاب. لم تشعر  الولايات المتحدة الحالية بأنها دولة ديمقراطية. وبدلاً من ذلك ، كانت مثل الصومال ، دولة متخلفة ومليئة بالبربرية.

امرأة عانت من انهيار عقلي. وبخت تشو تشينغ فنغ بعد أن شاهدته وهو يأتي بالبندقية، “لماذا لم تنقذنا في وقت سابق؟ لماذا علينا أن نعاني هذا النوع من الألم؟ لماذا يحدث مثل هذا الشيء لنا؟ “

حتى أنها قفزت وأشارت إلى أنف تشو تشينغ فنغ. وبخته كما لو كان شرطيًا حقًا من أجل إراحة الألم الذي في قلبها ، “اخرج ، اخرج ، اخرج!”

“تراجعي” ، دفع تشو تشينغ فنغ السيدة بعيدًا بكمامة سلاحة . “أنا لست شرطيًا”.

“ولكن ، لقد عاملتك كواحد” ، بوتشر ، الذي وقف وراء تشو تشينغ فنغ ، حمل بندقيته. لقد دخل إلى المتجر بابتسامة ولكنه سخر بعد ذلك بقليل ، “لقد أخبرتك. بعض الناس لا يستحقون مساعدتك. الاندفاع لا يؤدي إلا إلى المتاعب “.

“اخرس!” حدق تشو تشينغ فنغ عليه. في تلك اللحظة ، انزعج من تعاليم بوتشر.

واصلت السيدة التي تم طردها لعنة، بينما قام تشو تشينغ فنغ بتعديل وجهه تدريجيًا. بعد إدراك خطورة الوضع ، حاولت نانسي ستيفاني تهدئة الموقف ، “السيد هوغو ، لقد مات الكثير من الناس  بالفعل. أتوسل إليك توقف عن القتل. لديها فقط انهيار عقلي. لم تقصد الإساءة إليك حقًا “.

عبّر بوتشر عن رأيه قائلاً: “المجنون لا قيمة له”.

خرج شخص ملون مع ندوب فجأة من بين الشباب الخمسة. كان يتملق بهيام ، ينحني ، ويحتك على الأرض ، “أيها السادة ، أعتقد أن لدي قيمة. أنا فطن، ذكي ، وأكثر من ذلك ، أنا على دراية بنيويورك. أعرف أين يوجد أفضل متجر قريب “.

لم تستطع نانسي تحمل حقيقة أنه كان يتباهى. صاحت بغضب ، “إنه لقيط”.

“لكن ، لا أعتقد أنه بهذا السوء” ، بدا بوتشر راضيا للغاية عن هذا الشخص. “حدث وأننا بحاجة إلى خادم. فقط أحضره معنا “.

“يبدو أنك تحب اتخاذ القرارات بدلا عني” التقط تشو تشينغ فنغ  أخيرًا بغضب. أدار رأسه للتحديق في بوتشر ، “عرضت عليك لينا المأوى لأنها تعتقد أنك مقاتل جيد. ولكن هذا لا يعني أنه يمكنك التعبير عن رأيك بالطريقة التي تريدها “.

“أنا لا أحبك. لقد كرهتك منذ اليوم الذي شننت فيه هجومًا خبيثًا علي . لا أحب كيف تعتقد أنك مميز. الآن ، اخرس ، أو سأخرسك بنفسي! “

لم يكن بوتشر سعيدًا أيضًا ، “ايها المبتدئ، هل تهددني؟”

بانجج…

سقطت لكمة ثقيلة على ذقن بوتشر. قام تشو تشينغ فنغ بتحويل جسده بالكامل وهو يصيح في بوتشر ، “استمع ، يمكنني قبول موقفك الرهيب إذا علمتني بعض المهارات القتالية. ومع ذلك ، لا أريدك أن تعلمني كيف أصبح رجلاً سأكون الشخص الذي يقرر من يعيش ومن يموت. ليس أنت أيها السيكوباتي المضطرب عقلياً “

كان لدى تشو تشينغ فنغ شخصية هزيلة. كان يبدو أضعف بكثير من بوتشر ، لكن لا ينبغي تجاهل انفجاره. حتى زاوية فم بوتشر نزفت من لكمة. مسح الرجل الذي يشبه الدب دمه. ثم دمر واندفع نحو تشو تشينغ فنغ.

سقطت لكمة ثقيلة أيضا على تشو تشينغ فنغ. بدت لكمة بوتشر قوية للغاية. انحرف رأس تشو تشينغ فنغ وتجاوزت اللكمة ذقنه. شعر وكأن ماكينة حلاقة قد قطعت لحمه على الرغم من أنه أصيب بضربة طفيفة في وجهه.

“طفل ، هل تعرف ما هي العواقب بالنسبة لمبتدئ لا يتبع الأوامر في الجيش ؟!” لعن بوتشر في غضب. كان هجومه شرس ومباشر. فضل مهارات القتال التي كانت فعالة للغاية في القتل في غضون فترة زمنية قصيرة.

استخدم بوتشر قبضته ومرفقه وركبته – أقوى ثلاث عظام في جسم الإنسان – لشن هجومه. كانت تحركاته سريعة للغاية و شديدة الانفجار أيضًا. “يجب أن تتشرف بتلقي تدريبي. كيف يجرؤ مبتدئ مثلك على أن يكون غير راضي عني؟، إنه ببساطة لا يغتفر.

لم يتلق تشو تشينغ فنغ أي تدريب على الإطلاق في القتال. كانت ميزته الوحيدة هي سرعته كما امتلك بالفعل سرعة قصوى. في كل فنون الدفاع عن النفس في العالم ، لم يكن هناك دفاع منيع. فقط السرعة كانت لا تقهر.

بالكاد تمكن تشو تشينغ فنغ من تفادي لكمة بوتشر. شعر الجميع أنه لم يكن نداً لبوتشر. ومع ذلك ، فوجئ الجميع بما فعله تشو تشينغ فنغ تالياً. لم يكن لديه مزايا من حيث الطول والوزن ، لكنه رفع بوتشر مباشرة من طوقه. ثم ألقاه على الأرض بقوة.

كانت تحركاته سريعة للغاية. أُلقِىَ الرجل الذي يشبه الدب بارتفاع المتر والتسعين سنتي ووزن أكثر من مائة وعشرين كيلوجرامًا على الأرض كما لو كان كيس رمل. كان التأثير على الأرض قويا للغاية. ارتدت الشظايا الزجاجية على الأرض في كل مكان وتصدع البلاط الرخامي .

حدثت العملية برمتها في غضون ثانية واحدة. كان بالفعل سريعًا ونظيفًا، شعر الجميع بالرعب عندما رأوا مثل هذا المشهد.

صدمت نانسي والآخرون. لم يكن أي منهم يتوقع أن يقاتل الإرهابيون الذين لديهم الوضع تحت سيطرتهم بعضهم البعض. رأوا الأجسام المحطمة تطير في كل مكان مرة أخرى. كانت الزخارف تنهار أيضًا. كان المتجر كله في حالة من الفوضى ، وكل ما يمكنهم فعله هو الاختباء.

حققت لكمة تشو تشينغ فنغ الثقيلة نتيجة ممتازة. ومع ذلك ، استيقظ الوحش بداخل بوتشر. لعن وهو يلكم تشو تشينغ فنغ. سقطت لكمة على زاوية عين تشو تشينغ فنغ. تقطر الدم في كل مكان.

رأى تشو تشينغ فنغ النجوم بعد تعرضه للضرب ويمكنه سماع دماغه يطن. أخذ على الفور بضع خطوات إلى الوراء في محاولة لتفادي هجوم بوتشر المتتابع. ولكن ، سمع بوتشر يتذمر ورآه يقفز من على الأرض. اندفع بوتشر نحوه وبيده خنجر. لعن ، “ايها الطفل ، حان الوقت لكي تنزف”.

تحرك بوتشر إلى الأمام بسرعة ، لكن تشو تشينغ فنغ تراجع بشكل أسرع. ظهر تشو تشينغ فنغ واختفى بشكل غير متوقع ثم رمى ركلة. لا يبدو أن ركلته باقية ، لكن قوتها وسرعتها كانت مثل الظل.

وزن بوتشر مائة وعشرين كيلوغراما. قد يزن أكثر من مائة وخمسين إلى مائة وستين كيلوغرامًا بعد ارتداء كل معداته. ومع ذلك ، حتى مع هذا الوزن ، تم رميه. بعد تحرير الركلة ، أتبعها تشو تشينغ فنغ بركلة على وجه بوتشر بعد أن سقط لأول مرة على صدره.

يمكن سماع نقرة من دماغ بوتشر عندما رُكل. وتساءل الآخرون إذا تم قطع رقبته. ومع ذلك ، فوجئوا لأن الركلات القوية لم تكن كافية لإسقاط بوتشر.

إن الرجل الشبيه بالدب شرس وقوي للغاية. حدّق في تشو تشينغ فنغ ولف عنقه. ثم ألقى خنجره على تشو تشينغ فنغ. في الواقع كانت حركته النهائية – لم يخطئ قط في مسافة ثلاثة إلى خمسة أمتار. عملت هذه الخطوة دائمًا في القتال ربع القريب حيث كان يلقيها غالبًا على خصمه في أكثر المواقف غير المتوقعة.

استمر الخنجر في الانزلاق في الهواء حتى وصل إلى وجه تشو تشينغ فنغ في غمضة عين. كانوا على بعد أقل من ثلاثة أمتار من بعضهم البعض الآن. لم تكن هناك طريقة يمكن لأي شخص أن يراوغ فيها خنجر طائر. ومع ذلك ، كانت حالة مختلفة لـ تشو تشينغ فنغ. قام بإمالة يده مرة أخرى وتمكن من تفادي الخنجر الطائر في الوقت المناسب. ترك الخنجر الحاد ندبة على وجهه.

غضب تشو تشينغ فنغ. سار بخطى واسعة نحو بوتشر وأسقط العديد من اللكمات الثقيلة على وجهه. كان يلعن في كل مرة يُسقط فيها لكمة.

“أنت مزعج للغاية عندما تسخر مني. هل تفهم؟”

“أنا حقًا لا يعجبني تعبيرك عن آرائك . هل تفهم؟”

“أردت لكمك منذ زمن بعيد. هل تفهم؟”

“أنا غير مقتنع. هل تفهم؟”

********************************************

فصلي الثاني

اذا في اي خطأ فادح نبهوني

-عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط