سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 72

نقاش

“لدينا ثلاثة قتلى واثنان مجروحان”.

“لقد اقتربت مجموعة من الناس بنا. سألونا عن ما كنا نفعله. أخبرتهم أننا كنا ننقل الماء فقط ، لكنهم لم يصدقونا. أصروا على معرفة ما كنا نفعله”.

“عندما سألوا، سحبت سيدة سوداء فجأة مسدسا من تنورة قصيرة لها وأطلقوا النار بسرعة. واحد من أتباعي تم قتله بالرصاص على الفور. كانت خسارتنا أكبر لو لم يكن (دوج ميت) موجوداً. “

عاد فريق (روما) بعدما عاد فريق (تشو) بفترة قصيرة. ومع ذلك ، واجه فريق (روما) خسارة كبيرة للغاية. ثلاثة قتلى وجرح اثنان. شعر روما بالرعب الشديد. كان يرتجف حتى عندما أبلغ عن الوضع.

كان الاشخاص الذين هاجموهم مهاجرين غير شرعيين. في المجموع ، جاء ستة منهم إلى مانهاتن. على الرغم من أن الفريق تعرض للعض حتى الموت من قبل (دوج ميت) في النهاية ، إلا أن فريق البحث لا يزال يعاني من خسارة كبيرة.

نتيجة للهجوم على الفرقة الثانية لفريق البحث الخاص  ب(روما) ، فر جميع الأعضاء. أصبح (روما) على الفور شخصاً واحدًا. لم يكن أي من مرؤوسيه قد عادوا معه ، حتى أن الجرحى قد فروا.

تم تمرير الخبر إلى النادي ، ونتيجة لذلك ، فقد الجميع ثقتهم. لقد كانوا الآن خائفين من مواصلة العيش في مانهاتن بسبب الظروف الحالية للمجتمع. تمكن أخيرا (تشو) من جمع حوالي مائة شخص في النادي. ومع ذلك ، بعد وقت الغداء ، هرب خمسين بالفعل من خلال طرق مختلفة. لم يكن يعرف بالضبط أين ذهبوا.

معظم الناس الذين هربوا كانوا من الذكور. اختارت معظم الإناث البقاء في النادي بسبب طبيعتهم الخجولة. قام (تشو) في الأصل بتقسيم مرؤوسيه إلى نسبة واحد إلى واحد. بما أن لديه الآن حوالي أربعين شخصًا فقط ، فإن النسبة قد تحولت إلى واحد إلى اثنين. فقط حوالي عشرة ذكور بقوا.

وعلاوة على ذلك ، كان من بين الذكور المتبقين (باتريك) الهزيل والضعيف ، وكذلك البروفيسور (كلفن) ودكتور (ريزو). كان هناك فقط ستة إلى سبعة من هؤلاء الذين يعرفون كيف يستخدمون البندقية. كان (تشو) و(بوتشر) هم الوحيدون الذين لديهم القدرات القتالية.

في مواجهة هذا الوضع غير المتوقع ، لم يكن لدى (لينا فوكس) أي خيار آخر سوى جمع كل القادة. بدأوا في النقاش في محاولة للتوصل إلى خطة.

“أولاً وقبل كل شيء ، نحتاج إلى تقييم مدى سوء الوضع في المستقبل القريب”. نظرت (لينا فوكس) حول الطاولة. في النهاية ، استقرت نظرتها على (تشو). في الواقع ، إنها في الواقع وضعت السؤال على وجه التحديد لـ(تشو) ، لأنه كان يعرف أي شيء عن التدهور المستقبلي لمجتمعهم.

“في الشهر التالي ، أتوقع أن يرتفع عدد القتلى إلى أكثر من عشرات الآلاف من الأشخاص الذين يموتون كل يوم. سوف تؤدي أنواع مختلفة من العنف إلى تدمير الحضارة بشكل كبير، وستصبح البنوك القليلة في مانهاتن محور الهجوم. سيصاب الجميع بالجنون ، يهرعون نحو تلك البنوك من أجل وضع أيديهم على الذهب الذي بداخله “.

كان (تشو) في الواقع لا يخمن، ولكن تحدث عن الحقيقة. كان الوضع الحالي أسوأ مئة مرة مما كان عليه في الفيلم. يمكن أن يعرض الفيلم جزءًا فقط من الكارثة. ومع ذلك ، في الواقع ، فإن عشرات الملايين من الناس في المدينة سيفقدون سيطرتهم ، وستكون العواقب وخيمة للغاية.

صُدم السيد (باتريك) بعد سماعه ما قاله. وتساءل “لا يمكننا أن نفعل أي شيء؟ على الأقل ، هل يمكننا أن نحاول وقف الوضع من التدهور أكثر؟ أو ربما يجب علينا الاتصال بالكنيسة وطلب المساعدة “.

ضحك (بوتشر) دون حسيب ولا رقيب. لقد جلس على الطاولة وقال: “ما لم يكن لدينا بضعة آلاف من معدات النخبة ، فضلاً عن مجموعة من الأفراد المدربين جيداً الذين يرغبون في التضحية من أجل المجتمع ، ليس لدينا أي أمل على الإطلاق. انظر إلى الوضع الحالي في نيويورك. هل تعتقد فعلا أن منظمة كهذه موجودة في نيويورك؟ لا!

“بدلاً من ذلك ، فإن العصابات هي أكثر المجموعات تنظيماً في الوضع الحالي. المافيا الروسية ، الايرلندية الغوغائية ، المافيا الإيطالية ، وهلم جرا. MS-13 لديهم أكبر هيكل بين هذه العصابات. تتكون مجموعتهم من المئات من الأعضاء ، ولديهم الآن أكبر تأثير في نيويورك.

سوف تصبح شوارع نيويورك الصاخبة قريبا جحيما. أي شخص لديه دماغ سوف يدرك أن الهروب سيكون الحل الأمثل في الوقت الحالي. على سبيل المثال ، يمكن للمرء الهروب إلى أماكن خارج نيويورك. ستكون الزراعة خيارًا جيدًا أيضًا ؛ لأنه مع الزراعة ، يمكن للمرء على الأقل أن يملأ معدته “.

سأل البروفيسور (كلفن) نيابة عن جميع الباحثين المتعلمين: “إذن ، هل يجب علينا الهروب من نيويورك؟”

“الهروب ضروري ، ولكن قبل ذلك سنحتاج إلى جمع أكبر عدد ممكن من المستلزمات. قد تكون مخطئًا جدًا أن تعتقد أننا نستطيع العيش بسهولة بعد الهروب من نيويورك. قال (تشو) إن الحياة ستصبح أكثر صعوبة من هذه النقطة فصاعدا.

كم من الناس في المجتمع الحالي كانوا في أي وقت مضى يائسين أو يعانون من الفقر؟ هؤلاء الناس الذين لا يهتمون إلا بالفرار سيعانون قريباً من الواقع القاسي. لا ينبغي للمرء أن يفكر في الهروب إلى منطقة نائية ومقفرة إذا لم يعد أكثر من شهر من الإمدادات الاحتياطية.

نظر (تشو) في (لينا فوكس) بعد ذكر الاحتياطيات من الإمدادات ، لأنها كانت المسؤولة عن ذلك. هوت المرأة الشابة كتفيها وابتسمت بمرارة. “لدينا ما يكفي من المركبات ، لكننا نفتقر حاليًا إلى الشاحنات الثقيلة وكذلك الوقود. نحن أفضل قليلاً من حيث الاحتياطي الغذائي ، ولكنها ستستمر لمدة أسبوع على الأكثر.

“نفتقر إلى الادوية والأطباء أيضًا. هرب جراحنا الوحيد. أحتاج أن أخبركم يا رفاق عن أخبار سيئة أخرى: لقد تم قطع إمدادات المياه لدينا قبل عشر دقائق فقط من الاتصال بكم. سيستمر مخزوننا من المياه لمدة خمسة أيام فقط على الأكثر “.

بعد أن سمع (تشو) هذا, حس بالصداع في رأسه. (ديفيد لورنس) ، بطل الفيلم ، كان طويل القامة ، مشرق وحكيم. على الرغم من أن عائلة لورانس عاشت في فقر ، إلا أنها لم تخف أبدًا من فقدان القدرة على الوصول إلى احتياجاتها الأساسية. ومع ذلك ، ظهرت تلك المشاكل أمام (تشو) في غمضة عين.

“(فيكتور)!” قالت (لينا) بحزم.

(تشو) عبس. “ماذا حدث؟”

“لقد ارتكبنا خطأ في حساباتنا” ، ردت (لينا) عليه بتعبير جاد على وجهها. “لم نعد قادرين على إنشاء فريق يتكون من مئتين إلى خمسمائة شخص. يفتقد فريقنا إلى التماسك ، لذا يتعين علينا خفض هدفنا. سيكون أكثر من خمسين شخصًا في فريقنا أكثر من كافٍ “.

“ماذا يمكن أن تفعل مجموعة من خمسين شخصا؟ لدينا الآن أكثر أو أقل من خمسين شخصًا الآن. “قال (تشو) بقلق ،” لا يمكننا حتى القيام بأبسط المهام الداخلية مع خمسين شخصًا فقط. سينهار فريقنا في أي وقت إذا واجهنا أصغر مشكلة. “

“لذا ، علينا أن نحصل على بعض الحلفاء”. وواصلت (لينا): “سنعامل أي شخص يعاملنا بالمثل. يمكننا بعد ذلك مساعدة بعضنا البعض ومحاربة التحديات معًا “.

“حلفاء؟ أين كان من المفترض أن أجد حلفاء؟ “حرك (تشو)  يديه للإشارة إلى أنه كان مجرد شخص غريب في نيويورك. كان فهمه لنيويورك أقل بكثير من أي شخص آخر في الاجتماع. كانت مزحة بالنسبة له للعثور على حلفاء.

لكن (لينا) نظرت قليلا في عيون (تشو) قليلاً، وقالت: “هل تعرف  الى من أشير؟”

“الى من تشيرين ؟ يا….! “أدرك (تشو) على الفور من. “لا توجد طريقة سأذهب للعثور على هذا الرجل. سنبدأ فقط في القتال إذا كنا سنلتقي بعضنا البعض “

(لينا) استمرت في النظر إلى (تشو) وتجاهلت كلماته. كان الجميع مرتبكًا ، لأنهم لم يفهموا من يتحدث عنهما. كان (بوتشر) الأكثر قلقا ، سأل مباشرة: “من هو الذي تتحدثون عنه يا رفاق؟”.

“(ديفيد لورانس) ، رجل اعتاد أن يكون جارًا (لفيكتور). حاول (فيكتور) مرة مغازلة ابنته ، ولكن بدلا من ذلك قرر أن ينظر إلى زوجته. “يبدو أن الآنسة (فوكس) مهتمة بكشف تاريخ (تشو). “(فيكتور) ، لا ينبغي أن تقلق كثيرا بشأن ذلك ، لأن الوضع قد تغير الآن. لن يرفضك (ديفيد لورانس) طالما أنه لا يزال عاقلًا. “

وقال (تشو): “صحيح ، نحن أول من بدأ بتخزين الإمدادات وتجمع الناس. لم يفعلها أحد من نيويورك أمامنا. في الوقت الحالي ، نحن في الواقع نقوم بعمل جيد”.

بعد كشف اسم الحليف ، ضحك (بوتشر) وقال: “آه … أنا أعرف (ديفيد لورانس) ، إنه مصاب بجنون العظمة! لأكون صريحًا ، أكرهه أيضًا! عائلته هي عائلة مزعجة بحق”.

“أي نوع من العوائل المزعجة ؟” نظر إليه (تشو)  باهتمام.

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق سريع : عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط