سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 73

محاولة الاتصال

محاولة الاتصال

*******************************

بدأ (بوتشر) في الثرثرة عن “العائلة المزعجة” ، “(راشيل كونور) هي زوجة (ديفيد لورانس). كان هناك شخص برازيلي اسمه (فرناندو ريثنور) كان مهووسا بها.

“هذا البرازيلي اعتاد أن يخدم في الفيلق الأجنبي الفرنسي ، وأصبح غنياً مهدراً للأموال بعد التقاعد. وقع في حبها من النظرة الأولى وبدأ بمطاردتها “.

انتظر…. (فرناندو ريتنور)؟ أليس هو زميل (ديفيد لورانس) القدير عندما أنقذ العالم؟ كيف أعجب بـ(راشيل كونور)؟

كان (تشو) مرتبكًا مرة أخرى ، لذلك فكر بعمق: كان (فرناندو) في الفيلم قريبًا جدًا من (راشيل كونور) ، وكان موقفه تجاهها غامضًا.

وتابع (بوتشر) ، “(ديفيد لورانس) جذاب جدا للنساء أيضا. لديه معجبة اسمها (كاترين ريفن). امرأة من الصعب وصفها. “

سمع (تشو) هذا وشكا في ذهنه ، (بوتشر)، أنت الشخص الذي يصعب وصفه.

واصل (بوتشر) التحدث ، “(كاترينا ريفن) هي سيدة مميزة للغاية ، ذات شخصية متطرفة للغاية. وقالت إنها تفعل أي شيء لأولئك الذين تحبهم. لكن لأولئك الذين تكرههم ، أنها لن تهتم بهم. حتى أنها تفكر في طرق لقتلهم إذا كانت في مزاج سيئ.

“ولكن لديّ صديق اسمه (موكس) الذي لديه ماذي عميق مع (كاترينا). (موكس) هو في الواقع رجل لطيف ، ولكن شخصيته غريبة. إنه ممل للغاية ، مثل الصخرة. “

كان (موكس) في الواقع مملاً للغاية في الفيلم ، لكنها كانت المرة الأولى التي سمع فيها (تشو) عن أن (موكس) يعرف (كاترينا) من قبل. كانت (كاترينا) ذو مزاج سيء، بينما الآخر كان رجل قليل الكلام. لم يكونا يبدوان جيدان معا على أية حال.

ديفيد لورنس لديه عراب يدعى (مارتن باغينز). إنه لص ومحتال متمرس ، عمره حوالي ستين. سمعت أنه كان يعمل مع مكتب التحقيقات الفيدرالي ، وأنه لديه عادات سيئة. إنه ليس رجل بسيط.

“ديفيد لورانس عراباً لطفل اسمه (توني باركر). كان توني ابن رفيقه الذي مات في الحرب. طفل غبي مزعج جدا.

“على أي حال ، فإن عائلة (لورانس) كلها مزعجة. من الطبيعي أن يكون لدى كل فرد في أسرته هذه القدرة الغريبة على جذب كل أنواع المشاكل الغريبة ، وهذه المشاكل ليست سهلة الحل “.

إن تفسير (بوتشر) الواضح لحالة (لورنس) جعل مستمعيه يعتقدون أن قوم (لورانس) في الحقيقة ليسوا أشخاصاً يمكنك بسهولة التعامل معهم.

ومع ذلك ، أضاف (تشو) في النهاية ، “ابنة (ديفيد لورنس) (انجلينا)  بسيطة التفكير! إنها ليست مزعجة على الإطلاق “.

“حقا؟” قالت (لينا) ، “تلك الفتاة الصغيرة تتورط مع رجل مثلك. أليس هذا يعتبر مزعجا؟”

غطا (تشو) وجهه بيديه ونظر إلى (لينا). لقد شكا في ذهنه ، لماذا تقول الحقيقة ؟!

في هذه الأثناء ، انهى (بوتشر) ، “على الرغم من أن عائلة (لورانس) واجهت مشاكل دائمًا ، فإن قدرات (ديفيد) ورفاقه ليسوا بهذا السوء. سأحاول التواصل مع صديقي (موكس) لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا العمل معًا إذا لزم الأمر “.

أصبح (تشو) مرتبكًا عندما رأى حماس بوتشر ، فسأل “(بوتشر) ، لماذا لم تنضم إلى (ديفيد) لأنك قريب جدًا من (موكس)؟ لماذا أتيت معنا؟ “

كان (بوتشر) متخبطًا لبضع ثوانٍ طويلة ، قبل أن يقول: “لقد أخبرتك أنني لا أحب هذا الشخص المتعجرف الذي كان دائمًا يستحوذ على أحلام اليقظة! أفضّل أن أكون شريكًا معك وأن تُكون أنت شراكة معه. ولكن ليس هناك طريقة تجعلني أنضم إليهم مباشرة . “

يبدو أن (بوتشر) كان لديه بعض المشاكل مع (ديفيد لورانس) ، حيث تعكر مزاجه. (تشو) لم يقترح أي شيء جديد؛ بما أن (لينا) اقترحت إيجاد حلفاء ، فلن تؤذي محاولة الاتصال بـ (ديفيد لورانس).

المشكلة الآن في أن الاتصالات بدأت في الانهيار. شبكات الاتصال المحمولة تعمل فقط في أوقات معينة. لم يستطع (بوتشر) الوصول إلى (موكس) و(تشو) لا يمكنه الوصول إلى (أنجي). لم يتبقى سوى طريق واحد: اضطر إلى زيارتهم.

“يقع آل (لورانس) في كوينز. انها بعيدة بعض الشيء عن هنا. “(بوتشر) قلق أكثر من هذا. سيكون غير مريح للغاية للوصول إلى كوينز مع الازدحام المروري.

“لا ، قد لا يكونوا في تلك المنطقة.” قال (تشو) ، “ذهبت لإلقاء نظرة على مقر الشرطة في المرة السابقة ووجدت (كاترينا) في وسط مانهاتن. أعتقد أنهم ليسوا بعيدين عنا. “

“ماذا يفعلون في وسط مانهاتن؟ (ديفيد) ليس من النوع الذي يذهب لسرقة الذهب. “لقد كان (بوتشر) متفاجئًا جدًا.

هز (تشو) رأسه. ليست لديه فكرة أيضا. ووفقًا للفيلم ، كان يجب على (ديفيد لورانس) فقط تقوية منزله وينتظر رجال العصابات لمهاجمته.

“سنذهب إلى هناك. قد تكون الطرق مزدحمة ، لكن لا ينبغي أن تكون هناك مشكلة لمركبة القيادة المتنقلة “. قرر (تشو) التحرك على الفور. قاموا بتأمين النادي ، وحصلوا على سيارة القيادة ، وذهبوا في طريقهم للبحث عن عائلة (لورانس).

أصبحت حركة المرور في الجادة الخامسة أسوأ وأسوأ. تقريبا جميع السيارات المهجورة تضررت بدرجات متفاوتة. بدأ الأشخاص الذين اختبأوا أمس يشعرون بالجوع ، وبدأ العديد منهم ممن لم يحفظوا الطعام في البحث عن الطعام.

كان هناك أيضا الكثير من المهاجرين غير الشرعيين والسفاحين الذين جاءوا من بروكلين. مع جميع أنواع قصات الشعر الملتوية الغريبة ، إلى القمصان الممزقة ، وحتى طريقة مشيهم ، يمكن تمييزهم بسهولة.

هؤلاء الرجال غالبا ما حملوا أسلحتهم معهم. ظلوا ينظرون إلى المباني المحيطة. في البداية ، سيكون لديهم الفضول فقط ، ولكنهم بالتأكيد يفكرون في طرق لسرقة هذه الأماكن إذا وجدوا فرصة.

وبصرف النظر عن هؤلاء الناس في الشوارع ، يمكن العثور على الجثث في بعض الأحيان ، أو حتى سماع صوت إطلاق النار. وبينما كانت مركبة القيادة المتنقلة الكبيرة تعمل على الطريق ، بدأ بعض الأشخاص يطلقون النار عليها.

“تباً ، علامة شرطة نيويورك هي أكره علامة”. اشتكى (تشو) بينما كان يقود سيارته. (بوتشر) لم يكن قلقاً. فتح النافذة ووضع مدفع رشاش PKM. إذا كان أي شخص يهدف إلى إطلاق النار عليهم ، سيتم إسقاطهم أولاً. بينما كانوا يواصلون القيادة على طول الطريق ، في نهاية المطاف ، تم إطلاق النار على اثنين أو ثلاثة من الأشخاص المشاغبين.

يرجع ذلك إلى حقيقة أن وسط مانهاتن كانت قريبة جدًا من جسر بروكلين ، فقد جاء الكثير من المارقين من منطقة بروكلين. أوقف (تشو) السيارة في مكان مخفي على مسافة بعيدة من وجهتهم ومشى نحو الجسر مع (بوتشر).

“لا أستطيع رؤية أي شيء”. استخدم (تشو) منظاره للمراقبة من بعيد. لقد تفحص المكان الذي وقع فيه تبادل لإطلاق النار الليلة الماضية. كان هادئاً مثل المقبرة.

كانت في الواقع مقبرة. كانت هناك جميع أنواع الجثث ممددة في كل مكان حول حديقة قاعة المدينة ، ولم يكن هناك أحد بقي على قيد الحياة.

“من مواقع جثث الموتى ، يبدو أن بعض القناصة مختبئون”. التقط (بوتشر) المناظير ونظر في محيطه. “وليس هناك واحد فقط. هناك ما لا يقل عن عشرة قناصين الذين يسدون الشوارع في كل مكان “.

نظر (تشو) في المباني الشاهقة ، في محاولة للعثور على مواقع القناصين. فجأة رأى بريقًا ضوئيًا قادمًا من أعلى المبنى المقابل له. عندما تحرك لإلقاء نظرة فاحصة ، شعر أنه سيموت ولكن (بوتشر) سحبه على الفور.

رصاصة أُطلقت على المكان الذي كان في الأصل (تشو) فيه. الرصاصة حفرت حفرة صغيرة على الأرض.

على الارض ، صُدم (تشو) ، وشعر بأن العرق البارد يقطر على رقبته ، ومع ذلك كان (بوتشر) يبتسم بسعادة ، ولعق شفاهه وقال باهتمام كبير: “لقد مضى وقت طويل منذ أن التقيت بقنصٍ في المدينة. الحروب. لقد افتقدتها كثيرا! “

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق سريع : عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط