سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 75

جيني

جيني

*******************************

سارت (جيني براون) بعناية في الشوارع بحثاً عن المساعدة. حتى انها زينت نفسها لكي تجذب الناس أكثر.

كانت (جيني) تملك شعراً طويلاً وناعماً ودائماً تربطه ربطة الكعكة. ومع ذلك ، قطعت بعضاً من شعرها. وفقا للمجلة ، يمكن أن يعزز ذلك جاذبية المرأة ، وأظهرت الإيحاءات الجنسية. حتى أنها وضعت ماكياج كثيف على وجهها ومزق ملابسها الفخمة من ماركة شانيل الراقية.

مزقت تنورتها السوداء إلى نصفين وحولتها إلى شيونغسام صغيرة (المدقق السريع : لبس احتفالي صيني ). فكّت قمامتها ، ونتيجة لذلك ، أصبح جسمها بالكاد مستوراً. كل ذلك من أجل أن تبدو أكثر إثارة فبالتالي تكون نسبة أن يتم مساعدتها أكبر.

في الماضي ، لم تجرؤ (جيني) على ارتداء الملابس بطريقة فظيعة. كانت طالبة عليا في كلية الصحافة بجامعة نيويورك ، وأصغر كاتبة في صحيفة وول ستريت جورنال وكذلك صحيفة نيويورك تايمز. لقد ترعرعت لتكون ببلاغة جيدة ، لكن حلمها كان الفوز بجائزة بوليتزر**.

ومع ذلك ، فقد اختفت كل هذه الأشياء الآن مثل الدخان في الهواء. لم تعد جائزة بوليتزر موجودة. لطالما حلمت أن تنشر لوسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم أخبار مذهلة. هذه الأخبار العاجلة قد حدثت بالفعل ، لكن وسائل الإعلام ماتت في المقابل أيضاً.

استمرت (جيني) بإصدار نشرات صحفية خلال بداية الكارثة. ومع ذلك ، سرعان ما أدركت أنها كانت في خطر أيضا. وبدون الطعام والماء واتصال الشبكة أصبح غير مستقر ، توقفت العديد من وسائل الإعلام المعروفة عن الإبلاغ بمرور الوقت.

ماذا كان يعني هذا؟ كان يعني أن الوضع كان يتدهور بمعدل لا يصدق. كانت الكارثة تجذب نيويورك إلى هاوية مراوغة. لم تستطع (جيني) قمع خوفها. وأعربت عن أملها في أن يتمكن شخص ما من مساعدتها ، لكن فرص حصولها على المساعدة كانت صغيرة.

“سيدي ، هل يمكنك مساعدتي؟” حركت (جيني) شعرها عندما وجدت رجلاً قوياً امامها. حتى أنها ضغطت ثدييها بشكل هادف ، في جهودها لجعل نفسها تبدو أكثر جاذبية.

ومع ذلك فإن الرجل القوي لم يقم بأي تحرك بعد إلقاء نظرة على (جيني). الكثير من الناس في المدينة لم يأكلوا أو يشربوا أي شيء منذ أحداث الشغب من الليلة الماضية. لا يزال بإمكانهم تحمل جوعهم ، لكنهم لم يعودوا يرغبون في التحرك بسبب العطش.

—- ^ —-

ملئ شعور من اليأس والارتباك جميع أنحاء المبنى. وباستثناء العصابات ، لم يكن هناك سوى حفنة من حراس الأمن يملكون الغذاء والماء. كان هناك الكثير من الناس الذين يحدقون في تلك الإمدادات. وضعت سيدة يديها بنجاح على الطعام والماء عن طريق بيع جسدها. الأخريات اللاتي يعتقدن أنهن جميلات بدأوا أخذ حذوها.

في البداية ، كان بإمكان حراس الأمن جلب امرأة جميلة إلى غرفة تحتوي على كوب من الماء أو علبة صغيرة من البسكويت. هذا التغيير الدراماتيكي أذهل (جيني). حتى أنها كتبت بيانًا صحفيًا حول بشاعة الطبيعة البشرية.

ومع ذلك ، كان مقالها عديم الفائدة. وجدت جيني نفسها في خضم معضلة: هل يجب عليها فقط بيع جسدها مقابل الطعام ومياه الشرب ، أو حتى للحماية؟ يعني بيع جسدها أنها اضطرت للتخلي عن كرامتها ، ولكن عدم بيع جسدها يعني أنها لا تستطيع إلا أن تتخلى عن حياتها.

ومع ذلك ، لم يعد حراس الأمن هؤلاء يرغبون في إعطاء مواردهم المتبقية حتى بينما كانت (جيني) لا تزال مترددة. كان الجميع يدركون جيدا أن الوضع سوف يستمر في التدهور.

كان هناك شخص ما يخطط للهروب من المبنى ، لكن احتمال نجاحه كان منخفضًا للغاية. حتى أن (جيني) شاهدت رجلاً يُقتل رمياً بالرصاص بعد أن خرج على بعد أمتار قليلة من المبنى. كثير من الناس ، بما فيهم (جيني) ، بكوا عندما رأوا المشهد.

“هل يمكن أن يساعدني أحد؟” ذهبت (جيني) من الطابق الخامس إلى الطابق التاسع. ثم من الطابق التاسع إلى الطابق الخامس. طلبت المساعدة من كل شخص تقريبا في المبنى ، باستثناء الطابق العاشر الذي كان يحرسه المجرمون.

“ما زال هناك طفلة في عائلتي وأحتاج إلى العودة والعناية بها.” شعرت (جيني) بالاكتئاب. واصلت السؤال بينما كانت تبكي. يمكن أن تثير دموعها والتسول من وقت لآخر اهتمام الآخرين ، لكن لم يتغير شيء. استمر آخرون في التنهد والتحديق في وجهها بعيون صلبة.

“أتوسل إليك ، ابنتي عمرها ثماني سنوات فقط. إنا منزلها الوحيد ، ولا تملك القدرة على الاعتناء بنفسها. لقد استأجرت جليسة أطفال ، لكنها فرت أيضًا. أشعر بقلق شديد بشأنها. “لقد جفت دموع (جيني) تقريبًا ، لكنها كانت لا تزال غير مجدية. كان الجميع عاجزين الآن ، وبالتالي ، لا يمكن لأحد مساعدتها في الوقت الحالي.

ركضت (جيني) من ممر إلى آخر. كانت متعبة وعطشة جدا. وبدون الكثير من الطاقة ، كانت تسير حول الزاوية ورأيت شخصًا مر من أمامها. كان رجل شجاع.

هذا النوع من الأشخاص لم يعد موجودًا داخل المبنى.

“سيدي ، يا سيدي ، يرجى الانتظار لمدة دقيقة!” طاردت (جيني) من بعده. صرخت من أجل الحصول على انتباهه.

ومع ذلك ، لا يبدو أن الرجل ودوداً للغاية. وبدلاً من ذلك ، أشار إلى بندقيته في وجهها وقال: “ارجعي إلى الوراء ، لن أقوم بمساعدة أي شخص. إذا كنت تريدين العيش ، اهربي من مانهاتن عندما يحل الليل. صلي إلى الله إذا كنت تريدين أن تعيشي! “

كان الرجل طوله متراً وثمانين سنتمتر. كان يرتدي زي الشرطة ومعطف. حتى أنه استخدم خوذة وقناع لتغطية وجهه. بدا الناس من حوله بالخوف منه.

ومع ذلك ، لم تستسلم (جيني). ولأنها مراسلة ، فقد كانت تمتلك ذكاءً عالياً. تبعته عن كثب ، كما لو أنها كانت تستوعب الأمل الأخير في حياتها. “سيدي ، هل يمكن أن تخبرني من أين أتيت؟”

“لقد جئت من الخارج”. رفض الرجل الحديث كثيراً. تأكد من أن كلماته كانت موجزة.

“لماذا أتيت؟ ربما أستطيع مساعدتك بشيء؟ “شعرت (جيني) بسعادة عندما بدا أنه مستعد للتحدث. كانت مراسلة ، وبالتالي ، عرفت كيف تتواصل مع الناس.

ثم وقفت جيني بحزم وتطرح بشكل جذاب عندما توقف الرجل عن المشي. حتى أنها أقلعت حمالة صدرها واهتزت ثدييها قليلاً. كانت تحاول استخدام أبسط طريقة لمغازلة رجل. “ما رأيك؟ ربما ستحتاجني, يمكنني فعل ما تشاء “.

كانت (جيني) واثقة أنها كانت لا تزال سيدة رائعة. شعرت أنها أفضل من حيث الشكل والمظهر. ومع ذلك ، لم تستطع إغواء الرجل أمامها. في المقابل ، أشفق عليها.

“سيدتي ، أرجوك ارتدي ملابسك. أنا حقا لا أستطيع مساعدتك. استمع إليّ ، اتركي هذا المكان عندما يسقط الليل إذا كنتي تريدين حقاً العيش. تذكري أن لا تهربي عبر جسر بروكلين. استخدمي طريقًا آخر ، واذهبي إلى الجنوب ، وابحثي عن بلدة صغيرة لتعيشي فيها. “رد عليها الرجل بصوت عميق.

كان الآخرون سيشعرون بالاكتئاب إذا كانوا في موقع (جيني براون). ومع ذلك ، فقد لاحظت ، بصفتها مراسلة ، أهم نقطة في كلمات الرجل – خطة الهروب التي ذكرها الرجل كانت محددة للغاية في الواقع. أظهرت أن الرجل كان على دراية جيدة بالوضع في الخارج. ومن ثم ، فقد كان أقوى بكثير من معظم الأشخاص الذين لا يعرفون كيف يقيمون في المبنى.

يجب أن أتبعه يجب أن أتبعه مهما حدث. بعده ستكون فرصتي الوحيدة للبقاء على قيد الحياة! (جيني براون) عدلت وقفتها. وضعت حمالة الصدر والملابس. حتى أعادت ربط شعرها. انها لا تزال تصر على اتباع الرجل أمامها. ولم تكن هناك طريقة للتخلي عنها

“مهلا! لقد قلت بالفعل أنني لا أستطيع مساعدتك. “أنا مشغول جدا الآن ، هل تفهمين؟” صاح الرجل في (جيني) بغضب بعد رؤيته استمرارها في اتباعه.

“أن لن أزعجك. لن أطلب منك أي شيء. أنا فقط أريد أن أتبعك. “(جني براون) تذللت نفسها عندما بدأت في استخدام نغمة حذر عند التحدث مع الرجل. ثم عرضت يدها وقالت: “أنا (جيني براون). هل يمكن ان نكون اصدقاء رجاء؟”

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

المدقق السريع :عبد الرحمن

* (جائزة بوليتزر ‏ هي مجموعة من الجوائز والمنح تقدمها سنويا جامعة كولومبيا بنيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية في مجالات الخدمة العامة والصحافة والآداب والموسيقى. تحظى هذه الجوائز، التي مولت في الأساس بمنحة من رائد الصحافة الأمريكي جوزيف بوليتزر بتقدير كبير، وتمنح في شهر مايو من كل عام منذ عام 1917.)

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط