المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 81

الموت الصامت

موت صامت

****************************

الطعام ليست المشكلة الوحيدة التي واجهها (كورغان)، ولكن أيضا انخفاض الروح المعنوية لرجاله. بعد كل شيء ، لم يتوقع أي شخص حدوث الكارثة. لم يكن لديهم بداية جيدة بالأمس ، وفي ذلك اليوم ، تم قتل بعضهم من قبل (تشو) مرة أخرى. لذلك ، قرر (كورغان) منحهم خطاباً.

“فيقوا، أنتم حفنة من البلهاء. ذهبت الحكومة ، واختفت الشرطة ، والقانون لم يعد يعمل. هل هناك شيء أفضل من هذا؟ لقد اعتدتم أن تكونوا فقراء ، لكن الآن يمكنكم ببساطة أن تسرقوا من أي شخص في نيويورك.  ويمكنكم الآن قتل أولئك الذين ينظرون إليكم في أي وقت. ما الذي لا يعجبكم يا رفاق؟”

“أنا أعرف ما يقلقكم يا رفاق حول هذا الفتى البالغ من العمر ثمانية عشر عاماً المدعى (فيكتور هوغو). وسائل الإعلام بالغت فيه وقالت إنه كان الإرهابي الأكثر خطورة . هذا هراء!”

“أنا أعلم (فيكتور هوغو). إنه ليس إرهابيًا ولا قاتل مهووس – إنه مجرد شقي. انه لا شيء في عيني.”

“انظروا إليَّ. أنا (كورغان) ، قائد أكبر عصابة سرية في كوينز ، وسأكون قائداً لنيويورك في المستقبل. إذا كنت أريده أن ينحني ، سينحني, إذا كنت أريده أن يموت ، سيموت.”

“هل تعرفون لماذا هرب؟ لأنه اكتشف أنني كنت هنا. لقد خاف مني. رجل لا يجرؤ على مواجهتي. كيف يمكن أن يكون مخيفا؟”

“لذا لا تقلقوا ، استمروا في البحث في هذا المبنى وابحثوا عن المزيد من الطعام والمشروبات. قريبًا جدًا سنكون أقوى ، اقوياء بما يكفي للتغلب على جميع أنحاء نيويورك. بالنسبة (لفيكتور هوغو)؟ سوف يتم قتله بواسطتي أو سيختبئ في مكان ما مثل الفأر “.

أحب رجال العصابات تلك الألفاظ البطولية. كلهم أصبحوا متحمسين وبدأوا في الصراخ بحماس. ولوح (كورغان) بيديه أيضا لزيادة معنوياتهم. قفز من المنضدة حيث ألقى الخطاب وطلب من (إيفان) ان يكون جانبه ، “هل أنت متأكد من أن شقي قد هرب؟”

“يجب عليه أن يكون في الاسفل منذ أن هرب من خلال المصعد. لقد أرسلت أخي لقتله ، لكنه ربما كان قد هرب بالفعل من هذا المبنى. “لقد شعر (إيفان) بثقة كبيرة في حكمه.

“هم …” أجاب (كورغان) ، “سيكون من الجيد إذا كان يمكنك الحصول على جثته. أريد أن أعلم الجميع بأن الأشخاص الذين يتورطون ضدي سيجدون أنفسهم في وضع سيء “.

بينما كان كورغان يلقي كلمته ، بدأ (تشو) بالاغتيال في الطابق العاشر. حتى لو كان الظلام بالفعل ، لم يكن المبنى هادئًا تمامًا. من حين لآخر ، هناك أصوات صدى وأشياء تسقط. يبدو أن بعض الأشخاص كانوا يبحثون في جميع الغرف والأركان في المبنى.

هناك مجموعة متنوعة من المكاتب ومناطق العمل المنفصلة في مبنى مكاتب الهجرة ، مع الطاولات والخزائن في كل منطقة. بحث أفراد العصابات الذين طلب منهم البحث في المبنى عن الأشياء الثمينة مع مشاعلهم.

مسك (تشو) شفرة في يده اليسرى ومسدس في يده اليمنى. وبينما كان يسير بالقرب من مكتب، رأى أن الأرضية مبعثرة بالأثاث والحطام. تم رمي كل شيء تقريبًا على الأرض ، وقام (تشو) بالتجسس على شخص يبحث عن أشياء على بعد مسافة قصيرة منه.

شعر (موبوتو) بالقلق بمجرد أن رأى رجال العصابة. نظر (تشو) حوله ومشى مع تحركات خفيفة تجاهه. مشى على أصابع قدميه ، وحركاته سريعة وصامتة ، كما لو كان نمراً يبحث عن الطعام.

عندما اقترب (تشو) من الجزء الخلفي من الرجل ، انتقل بسرعة أكبر. وهرع نحو الرجل وطعنه في الظهر. مزق النصل من خلال أضلاعه واخترق الى ان وصل الى قلبه ورئته. في هذه العملية ، حرص (تشو) على تغطية فم الرجل  بيده ، حتى عندما امتد دم رجل العصابة على فمه ، لم يستطع أن يصدر أي ضجيج.

انه موت صامت! ووحشي للغاية.

كانت مهمة موبوتو هي تغطية (تشو)  ومراقبة أي تحركات من حولهم. ومع ذلك ، عندما رأى (موبوتو) (تشو) يقتل شخصاً بهذه السرعة والمهارة ، صدم وتغطى بالعرق البارد.

سقط الرجل على الأرض. لم يكن ميتًا تمامًا. كان جسده لا يزال ينهض ، والدم القادم من فمه أظهر أن قلبه لا يزال ينبض. انتزع (تشو) النصل والتقط الشعلة على الأرض. رأى بعض أكياس القمامة الكبيرة بجانب الرجل وفتحها.

كانت الموارد التي جمعها العصابات على مدار اليوم. تم فرز المواد الغذائية والمشروبات وبعض الأدوات واللوازم في أكياس منفصلة. كان هناك حتى حقيبة مع عدد قليل من المسدسات والذخائر والرصاص. لابد ان هذه هي الاشياء التي عثر عليها هذا الرجل داخل المبنى.

حمل (تشو)  الحقائب وعاد إلى (موبوتو). ولوح به وهمس ، “دعنا نذهب إلى هدفنا القادم.”

في هذه الأثناء ، كان (موبوتو) لا يزال في حالة مروعة. كان فمه جافًا وزاد معدل ضربات قلبه. طرح لا شعوريا سؤالا ، “سيد (هوغو) ، أتذكر من الأخبار أنك في الثامنة عشر من العمر. هذا صحيح؟

“نعم ، من الناحية النظرية ،” أجاب (تشو).

“هل كنت تحت التدريب القاسي منذ كنت طفلا؟” سأل (موبوتو) مرة أخرى.

“هوه …؟” نظر (تشو) في (موبوتو) وفهم على الفور أن (موبوتو) صدمته خفة الحركة عندما قتل رجل العصابات. ثم كذب ، “نعم ، هل تعلم الكونغ فو. تدربت منذ الطفولة.”

في الواقع ، كانت مهاراته نتيجة لقدرة {الموهبة الطبيعية}. أصبح موهوبا في كل شيء وتعلم الأشياء بسرعة كبيرة. حتى مهارته السيئة تحسنت بشكل كبير. في المستقبل ، سيكون بالتأكيد آلة قتل بعد مرور الثلاثة أشهر.

لم يكن هناك سوى أربعة رجال عصابات يبحثون عن البضائع في الطابق العاشر. بمجرد أن عثر (تشو) على واحد آخر، لم يقتله على الفور. ضغط بنصله على رقبة الرجل وبدأ في استجوابه.

“عندما أسأل ، أنت تجيب. إذا اكتشفت أنك تحاول إخفاء شيء ما ، سأعطيك طعنة في المقابل ، هل أنا واضح؟ ” غير (تشو) نبرة صوته وجعلها نبرة صوت شريرة. لقد قام بتقليد العبارات التي استخدمها الشرير العظيم في فيلم رجل العصابات الذي كان يشاهده في الماضي. كما توقع ، أنها تعمل بشكل جيد.

“من هو رئيسك؟”

“(كورغان) ، سيد (كورغان)”.

“من معه؟”

“هناك الإخوة بورتاسكي ، هناك ….”

سأل (تشو) أسئلة يعرف اجاباتها ، قبل أن يستمر في استجواب الرجل.

“كم عدد الناس لديك؟”

“أنا لست متأكدا جدا. البعض مات يوم أمس. يجب أن يكون حوالي سبعين أو ثمانين “.

“ضد من كنت تقاتل ليلة أمس؟”

“لا أعرف ، ربما عصابة سرية من المناطق الأخرى. الجميع فشل على أي حال. قمنا بقتل أي وجوه غير مألوفة. “

“هل قابلت أي شخص تعرفه؟ مثل ، رجل يدعى (ديفيد لورانس)؟ “

“لا ، لم أرى شخصاً يدعى (ديفيد لورانس)”.

عبس (تشو)’ وقتله بعد أن انتهى منه

عندما رأى (موبوتو) المشهد ، فعل حركة الصليب وكأنه يتوب إلى الرب ، والصلاة من أجل المغفرة لخطاياه وخطايا (تشو).

“موبوتو ، لا تصلي للرب من اجلي”.

“لماذا ا؟”

“لأنني لا أؤمن بالمدعو الرب “.    “”المدقق السريع : يابن الملحدة هه “”

“ماذا…؟!”

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

مدقق سريع : عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط