سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 90

العودة من الجحيم

العودة من الجحيم

***************************

كانت كلمات (كاترينا) بمثابة تذكير كبير لـ(تشو): لقد أدرك أخيراً أنه يمكن أن يختار أن يذهب تحت الأرض ليحتل مقر شرطة نيويورك.

في القرن الماضي ، وخلال الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ، بنت كل مدينة رئيسية ملاجئ خاصة للغارات الجوية. لذلك ، كان من المفترض أن يكون لديهم عدد كبير من التسهيلات الخاصة بالدفاع الجوي تحت الأرض.

“”م.م : الحرب الباردة هي الحرب التي كانت بين أمريكا وروسيا وسبب تسميتها بهذا الاسم انها كانت حرب تنافس علمي واقتصادي وتطوير اسلحة ولم تحدث مواجهة مباشرة بينهما “”

منذ فترة طويلة تم حفر المنطقة تحت الأرض من مانهاتن من قبل شعب الولايات المتحدة ، وكان هناك مجموعة متنوعة من الأنفاق المعقدة. ولذلك ، كان من المفترض أيضًا أن يكون مقر شرطة نيويورك ، باعتباره أحد أهم المرافق البلدية في المدينة ، لديه نفق خاص تحت الأرض.

بحث (تشو) في حاسوبه الآلي الخاص بالشرطة عن معلومات حول خطوط الأنابيب الموجودة تحت الأرض في مانهاتن ووجد أن الأرض الواقعة تحت الجزيرة قد تم حفرها مرات عديدة منذ عشرينيات القرن العشرين. قد يتمكن من العثور على طريقة للوصول إلى مقر شرطة نيويورك.

ومع ذلك ، سيحتاج أولاً إلى إنقاذ (كاترينا) والآخرين. أعاد (تشو) تسليح نفسه بمجموعة متنوعة من الأسلحة النارية والذخيرة. حتى أنه أحضر بندقية الـ SCAR ومسدس الـ USP ، لكنه غير سلاحه السابق إلى قاذفة قنابل يدوية ولقمها بقنابل الغاز المسيل للدموع.

أما بالنسبة لـ(جيني) ، فإن تركها لوحدها ستكون فكرة خطيرة للغاية. كان بإمكان (تشو) تجهيزها بقطعة بندقية فقط وإحضارها معه. بعد الانتهاء من تناول وجبة الإفطار ، حمل الاثنان حقائبهما في بداية رحلتهما لإنقاذ أصحابهما.

على مدى الأيام القليلة الماضية ، شعر (تشو) أنه لا يزال قادرا على العيش في العالم الحالي. بدا العالم مسالمًا من بعيد ، ولكنه لم يستغرق وقتًا طويلاً حتى يدرك أن العالم يتدهور بمعدل لا يصدق.

كان كثير من الناس يركضون في الشوارع. عندما رأوا (تشو) و(جيني) يحملون حقائب ظهر كبيرة ، حدقوا بهم بشراهة.

لم يحاول (تشو) المغادرة لتجنب الوقوع في المشاكل عندما رأى هؤلاء الأشخاص المزعجين. من أجل إنقاذ العالم من التدهور ، أطلق النار على أي شخص تجرأ على التحديق به. تعامل مع ذلك مثل واحدة من جلساته ممارسة الأسلحة النارية.

وصلوا إلى محطة مترو الأنفاق بالقرب من قاعة المدينة سيرا على الأقدام. تساءل (تشو) أي نوع من الناس (توني باركر) قد أثارهم فعلا بعد أن رأى المدخل المنهار. تم تفجير المدخل بأكمله وبدون آلات البناء المتخصصة والعمال المهنيين ، لم يكن هناك طريقة تمكنهم من إزالة العقبات التي تعترض المدخل.

ولذلك ، قرر (تشو) البحث عن مداخل اخرى ، على سبيل المثال ، المدخل الآخر لمترو الأنفاق الذي كان يقع بجانبها. ومع ذلك ، قبل المشي في مترو الأنفاق ، كانت رائحة قوية قادمة من الداخل. اجتاحت موجة من الغثيان (تشو) و(جيني) حتى تقيأ على الفور.

كم من الناس ماتوا في مترو الأنفاق؟

لبس (تشو) و(جيني) اقنعة الغاز. بعد ارتداء قناع الغاز الخاص به ، أعطى الآخر لـ(جيني). ثم بدأ السير في المترو مع مصباح يدوي في يده.

تم بناء مترو الأنفاق في نيويورك منذ أكثر من مائة عام ، ولذلك كانت شبكة مترو الأنفاق معقدة للغاية وعتيقة الطراز. سمعتَ ذلك بشكل صحيح ، لقد كان قديمًا! لم يكن هناك مصاعد ، فقط السلالم المتحركة ؛ لم تكن هناك علامات إلكترونية ، إلا الراديو. لم يكن هناك أيضا مخازن الراحة وإشارة WIFI في المترو.

كان ذلك قبل سبعين إلى ثمانين عاما عندما شارك الأميركيون بقوة في بناء بنياتهم الأساسية. لقد نفد المال بالفعل عندما أرادوا تجديد بنيتهم ​​التحتية. وبالتالي ، لا ينبغي للمرء أن يكون مندهشا للغاية عندما يسافر إلى نيويورك ويرى مترو الأنفاق الخاص بهم!

شعر (تشو) بأنه محظوظ لأنه كان لديه (جيني براون) معه عندما كان يخطط لعملية الإنقاذ. وقد أخبرته المراسلة التي عاشت في نيويورك عن الطريق المؤدي إلى محطة تاون هول بوضوح. إذا كان لوحده في مترو الأنفاق المعقد ، سوف يضيع (تشو) على الأغلب.

“هذه هي محطة سيلنترو ، التي تقع إلى الشمال مباشرة من محطة تاون هول” ، وقفت (جيني) في نفق مظلم في مترو الأنفاق. أضاءت المنطقة أمامها بالمصباح الكهربائي ورأيت الجثث وأجزاء السيارات المنتشرة على الأرض.

“خرج القطار عن مساره في هذه المنطقة” ، قام (تشو) بتأشير المصباح تايدوي على الأرض أيضًا واكتشف أن معظم الجثث تم سحقها بسبب انحراف المركبة. مشى على طول القضبان وتقيأ تقريبا عندما رأى المشهد.

كانت جيني خائفة. قررت فقط اغماض عينيها واتباع (تشو) من خلال الإمساك بيده. ومع ذلك ، فقد رأوا قطارًا من ثماني أجزاء كان يميل إلى قطع مسارهم عندما ساروا إلى نهاية نفق مترو الأنفاق. كانت العربات في فوضى كاملة وتم خلط عدد كبير من الجثث داخل القطع المعدنية.

التف (تشو) ببساطة عندما رأى عقبة كبيرة تعيق طريقهم ، “علينا جمع بعض الأدوات القوية قبل أن نستمر. لا توجد طريقة يمكنني من خلالها إزالة كومة الأنقاض هذه بكلتا يدي فقط “.

“أنا بحاجة إلى منشار ، أين يمكنني الحصول على واحد ؟” سأل (تشو).

“يجب علينا التوجه إلى محطة الإطفاء. أنا أعرف واحدة قريبة”.

كونها مراسلة ، كانت (جيني) تساعد (تشو) كثيراً.

كان هناك أكثر من عشرات الآلاف من رجال الإطفاء في نيويورك. وقد اختفى نصفهم لأنهم كانوا مسؤولين في الحكومة. ومع ذلك ، تركت معداتهم في حالة مثالية. فرح (تشو) عندما وصل إلى محطة الإطفاء ورأى مضخة حريق وعدد كبير من أنواع المعدات المنقذة للأرواح.

“هذه الأشياء مثالية. إنها أكثر فائدة من الأسلحة النارية عندما يتعلق الأمر باللحظات الحاسمة. “

حتى أن (تشو) وجد بعض أسطوانات الأوكسجين والأقنعة لمكافحة الحرائق. كان هناك أيضا العديد من المضخات الهيدروليكية ، والرافعات ، والفؤوس ، والحبال في محطة الإطفاء. لقد قضى جهداً هائلاً لنقل هذه القطع من المعدات إلى محطة سيلنترو.

انتظر (تشو) حتى 8 أغسطس قبل أن يبدأ رسميا لإزالة العقبات التي تعوق النفق. في تلك اللحظة ، على الرغم من أن (كاترينا) والآخرين كانوا لا يزالون قادرين على تحمل الوضع ، فإن (أنجي) ، التي كانت الأضعف بينهم ، قد أغمي عليها عدة مرات. أما بالنسبة للباقي الذين حوصروا – فقد كان الأمر أشبه بما وصفه (بوتشر) ، “هناك أناس يموتون كل دقيقة”.

فكك (تشو) العقبات مع المنشار والملقط الهيدروليكي. استخدم مولّد ديزل صغير كقوة دافعة رئيسية مع الونش ، أرسل جميع الأجزاء المفككة بعيداً عن النفق ، واحداً تلو الآخر.

خلال العملية برمتها ، أخذ (تشو) مسؤولية الهدم في الجبهة ، في حين أخذت (جيني) مسؤولية السيطرة على الجهاز من الخلف. اعتادت (جيني) على مشهد الرعب بعد التقيؤ عدة مرات. كما توقفت عن البكاء. كانت تتحول تدريجيا من سيدة ضعيفة إلى سيدة قوية.

كان القطار المكون من ثماني أجزاء والذي أغلق النفق في الواقع ضخمًا جدًا وثبت أنه عمل كثير جدًا لهما. لم يكن حتى (تشو)  لديه الوقت لتناول الطعام والشراب بسبب عبء العمل. بعد أن أمضى أيام من الثامن إلى العاشر من أغسطس ، سمع أخيرا أصوات قرع من الجبهة.

“أهلا أهلا أهلا! (فيكتور) … (فيكتور) ، هل هذا أنت؟ هل هذا أنت؟ “عبر صوت (بوتشر) عبر شقوق النفق. لقد كانت أربعة أيام. حتى الرجل الذي يشبه الدب قد بدأ يفقد كبريائه. صرخ بصوت عال ، مليء بالبهجة والإثارة.

“هذا أنا! هذا أنا! توقف عن الصراخ. سأنقذك في وقت قريب “.

كانوا في الجزء الأخير من القطار المكون من ثمانية أجزاء. استنفد (تشو) طاقته خلال الأربعة أيام الماضية. تم كسر اثنين من المناشير التي استخدمها ، وألغيت أربعة من الملاقط الهيدروليكية ، وتعطلت الرافعة مرة واحدة. وكانت ستقتل (جيني).

وبقى (تشو) ينشر القطار بمنشاره ، وبدأ يسمع المزيد من الأصوات في الجهة المقابلة. بدا الأمر وكأن عددًا لا يحصى من الناس كانوا يقتربون.

بدا أن (كاترينا) كانت تصرخ بصوت عالٍ للحفاظ على النظام. حتى أنها أطلقت رصاصة كعلامة تحذير. من الواضح أن السيدة الشرسة عانت هذه الأيام القليلة. بدا صوتها أجش ومكتئب.

بعد إزالة الجزء الأخير من العائق ، أطفأ مصباحه الكهربائي. لأنه رأى بعض الضوء قادم من الجهة المقابلة. ثم رأى حشدا يقف أمامه مباشرة. كان الناس يقفون وكأنهم فقدوا أرواحهم وبدا أنهم مثل الأشباح.

وبينما كان يشاهد الأشخاص الذين تم إنقاذهم بعد أن حوصروا لمدة سبعة أيام ، ضحك (تشو) ، الذي كاد ينهار من التعب ، بمرارة وقال: “أيها السيدات والسادة! لقد حصلتم الآن على فرصة جديدة للحياة. مبروك على عودتك من الجحيم! “

*********************************

“” المترجم السابق  — سؤال اليوم : هل تتوقعون أن (تشو) سيأخذ المحتجزين بالمترو أم يتركهم؟””

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق : عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط