سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 91

مأوى

مأوى

*********************************

بعد أربعة أيام من العمل الشاق ، حصلوا على مبتغاهم في النهاية!

بسبب الضوء الخارج من العصيان المتوهجة ، برزت امرأة طويلة وقوية من حشد من الناس. مشت ووضعت يديها على أكتاف (تشو) ، ثم قال بصوت منخفض ، “شكرا لك ، (فيكتور هوغو). لم أكن أبدا في مثل هذا الوضع المريع. أنا مدينة لك بحياتي.”

عندما سمع (تشو)  مدح (كاترينا ريفن) ، ضحك بمرارة وقال: “في الواقع ، أنا تقريبا استسلمت ، ولكن اعتقدت انه سيكون من المؤسف إذا كانت سيدة جميلة مثلك ستكون ميتة ، لذلك أجبرت نفسي على القيام بذلك من أجلك “.

“لست مضحكا. لكنني أقبل مجاملتك “. (كاترينا) ربتت على كتف (تشو) وابتعدت.

كان دور (بوتشر) التالي. أصيب بجروح طفيفة ، وعلى ما يبدو أن رشاشه المفضل اختفى. مشى نحو (تشو) وضحك بسخرية. “إنه شعور جيد أن تكون على قيد الحياة. أعتقد أنك زميل موثوق في الفريق الآن “.

الشخص الثالث الذي سار إلى الأمام كان أصغر قليلاً من (بوتشر) ، ولكنه أكبر في الحجم. بدا وجهه وكأنه منحوت من الحجر ، ولكن الطريقة التي كان يحدق بها في (تشو)  كانت ودية. وقال فقط ، “نحن الآن أصدقاء.” وكان مهندس القتال ، (موكس) ، رجلاً قليل الكلمات.

الرابعة التي خرجت كانت آلة. كان حجمها أقرب إلى البقرة ، ولكن بدون رأس ، مع أربعة أطراف ضخمة ومظهر بسيط. يجب أن تكون (والكر). كان هناك شخصين عليها. لذلك مشيت بشكل ابطأ ، (انجي) حدقت بـ(تشو) وفتحت فمها ، لكنها لم تستطع الكلام.

“كل شيء على ما يرام ، لا تتحدثي. أنا أعلم أنك لا تملكين طاقة ، “(تشو) أراحها.

كان الشخص الآخر (توني باركر). كان بائسا جدا في تلك اللحظة أيضا. ولوح بيده وقال ، “مرحبا” ، ثم انزل يده على الفور.

بعد ذلك ، خرج الناس الذين كانوا عالقين واحدا تلو الآخر. لقد تعثروا عبر النفق الذي افتتحه (تشو) لهم. عيونهم كانت تنظر لـ(تشو) بامتنان. البعض منهم بكى عندما تم انقاذه. استمروا في الصلاة للرب.

ومع ذلك ، فإن بعضهم لم يتمكن من الخروج على الفور ؛ كانوا قد بقوا طويلا جدا تحت الأرض ويمكن أن يعميهم الضوء القوي في الخارج. لم يكن أمام (تشو) و(جيني) خيار سوى تقديم الطعام والشراب لهم في النفق.

“كيف هو الوضع بالخارج” شربت (كاترينا) بعض الماء وابتلعت الخبز الذي خففته المياه. انها استعادت القليل من طاقتها وبدأت تسأل (تشو).

“لا أعرف.” عمل (تشو) في النفق لمدة أربعة أيام. وبالتالي ، فقد الاتصال بالعالم الخارجي لمدة أربعة أيام. بخلاف تحية (لينا فوكس) كل يوم من خلال الهاتف اللاسلكي ، لم يكن يعرف أي شيء آخر. “أنا لا أحمل أي أمل في أخذ المقر بعد الآن. ربما تجاوزه بالفعل شخص آخر.

“كيف تمكنتم يا رفاق من البقاء لفترة طويلة؟” سأل (تشو).

“كالعادة ، نحن دائما نحضر الطعام والشراب معنا. لقد شاركناهم ونجحنا في البقاء على قيد الحياة. “نظرت (كاترينا) إلى الأشخاص الذين تم إنقاذهم ،” البعض منا لم يكن محظوظًا “.

المواد الغذائية والمشروبات التي جمعها (تشو) قبل بضعة أيام قد استهلكت تماما بشكل أساسي من قبل مئات من الناجين. نظر (تشو) في الناس وسأل: “اعتقدت أنك قلت كان هناك الآلاف من الناس؟ الناس هنا أقل بكثير من ذلك “.

“كان هناك في الأصل حوالي ألفي شخص نجوا عبر مترو الأنفاق المتعسّر في المنطقة المجاورة. وقعنا محاصرين في محطة قاعة المدينة ، ثم وجدانهم ونحن في طريقنا لهذا الاتجاه.

“كان الوقت الذي علقوا فيه هنا أطول من وقتنا. قبل وصولك إلى هنا ، توفي الضعفاء واحدا تلو الآخر. لقد نجا الأشخاص الذين نجوا من المصاعب وتمكنوا من البقاء على قيد الحياة. البعض منهم حتى أكل الجثث من أجل البقاء “.

“أكل الجثث ؟!”

أصيب (تشو) بالرعب. نظر حوله ووجد ، في الواقع ، أن الناجين كانوا في الغالب من الشباب والرجال الأقوياء. عدد النساء كان قليلاً جداً. لقد رأى (بوتشر)  مصابة ذراعه ، وسأل: “كيف اصيب (بوتشر)؟”

التفت (كاترينا) للنظر في (بوتشر) وضحكت بمرارة. “شاركت (آنجي) طعامها مع طفل كان يعاني من الجوع وعلى حافة الموت. تسببت في أعمال شغب ومئات الأشخاص جاءوا ورائنا.”

“(بوتشر) أطلق النار على الفور. لسوء الحظ ، كان لديه مئتي رصاصات فقط. استخدم سلاحه لتحطيم الشعب بمجرد ذهاب ذخيرته. تراجع الناس في النهاية. لكن ذراعه اصيبت وسلاحه تحطم”.

نظر (بوتشر) إلى (تشو) وأخذ يسمع عندما سمع كاترينا. “(فيكتور) ، من العار أنك لم تكن هناك. ليس لديك أدنى فكرة عن مدى روعة امطار الناس بالرصاص! “

“تناول طعامك! توقف عن قول  الهراء.” قال (تشو) ساخرا: “أعتقد بأن حبسك لمدة أربعة أيام لم يكن كافيا بالنسبة لك”.

وقاد (تشو) الأشخاص الذين أنقذهم مرة أخرى لخارج محطة القطار عندما كانوا يتعافون ويتكيفون مع الضوء. لقد كان بالفعل اليوم السابع منذ بداية الجائحة.

لقد مرت سبعة أيام فقط ، لكن مجمل مانهاتن ذهبت بالفعل. أظهرت كل مبنى إشارات على أنه تضرر. وقد دمرت كميات هائلة من المركبات وأبنية البناء ، وتصاعد الدخان في كل مكان.

ومقارنة باليوم الذي يسبق دخول (تشو) للنفق ، بدأ المهاجرون غير الشرعيين والشعب من المجتمع يقِلون, الآن المنظمات واسعة النطاق بينهم. تحولت معاركهم ضد بعضهم البعض أسوأ من ذلك. حارب المئات منهم في الشوارع لمجرد السلطة على مبنى.

عندما قاد (تشو) الناس للخارج ، صدمت العصابات والأشرار. شعروا بالحيرة أكثر عندما رأوا كيف بدا النازحون.

“حسنا ، الجميع ، توقف عن الحلم! اتبعوني ، نحن بحاجة إلى العثور على مكان لأخذ قسط من الراحة. “جلب (تشو) (كاترينا) والناجين إلى المنزل حيث أوقف سيارة القيادة المتنقلة.

نظر المئات من الناجين على نحو ميؤوس منها في مانهاتن المدمرة ، ثم لحقوا بعد (تشو) ,لم يستطيعوا الانتظار للاتصال بعائلاتهم والعودة إلى منازلهم. لسوء الحظ ، كان اتباع (تشو) خيارهم الوحيد في الوقت الحالي.

في الأيام الأربعة الماضية ، كانت مركبة القيادة المتنقلة الخاصة بـ(تشو) مملوءة بمجموعة من أفراد العصابات. ومع ذلك ، كانت السيارة لا تزال هناك وبدلاً من ذلك ، ظهرت المزيد من الموارد داخل السيارة. تم جمعها من قبل رجال العصابات.

لقد تخلصوا بسهولة من رجال العصابات في المنزل بقنبلة غاز مسيل للدموع ، وكانوا ينتظرون في الخارج. وعندما تخلصوا منهم دخل (تشو) المنزل ، وجد السرير التالف واستلقى عليه.

“إذا واجهتم أي مشاكل ، فقوموا  بتسويتها بين أنفسكم. لم أنم لأربعة أيام وأنا أشعر بالإرهاق والتعب. سأخذ غفوة. “لم يغير (تشو) ملابسه حتى ؛ غفا بسرعة كبيرة.

كان هذا أفضل شيء في وجود الشركاء. يمكنك النوم دون قلق.

بعد النوم لبضع ساعات ، تلقى (تشو) فجأة رسالة. “تم الانتهاء من عشرة أيام في الأرض المقفرة. تم منحك ثلاثة أيام من الراحة في عالمك الأصلي. يمكنك أن تأخذ معك كمية محدودة من غرام واحد من المسروقات من هذا العالم كمكافأة “.

صدم (تشو) واستيقظ من الرسالة. فتح عينيه وأدرك أنه لا يزال مستلقيا على السرير المكسور. كاترينا مالت ضد المقعد وهي تستريح. وعندما استيقظ (تشو)  فتحت عينيها وقالت: “يمكنك الاستمرار في النوم لفترة من الوقت. لقد رتبت كل شيء. سوف يتناوب (موكس) و (بوتشر) على حراستنا خلال الليل. “

“أنا ذاهب إلى المرحاض.” سرعان ما ذهب (تشو) إلى الحمام وبدأ ينظر في الرسالة التي تلقاها.

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق : عبد الرحمن ” اسمي طويـــل ّّّّّّّّّ 🙂 “

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط