المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 94

ركلة أسفل الباب

ركلة أسفل الباب

*****************************

كانت جارة (تشو) التي جاءت لزيارته في وقت متأخر من الليل. تم التخلي عنه من قِبَل والديه بالتبني عندما كان صغيراً ، لذلك استأجر منزلاً في منطقة سكنية قديمة داخل المدينة. كانت الشابة الواقفة أمامه هي جارته.

كانت مدينة تيان يانغ تمر بحالة من الركود الاقتصادي ، وحدثت كل أنواع الفوضى الواحدة تلو الأخرى.

كان لقب الشابة (يوان) ، وكان اسمها (ماي). اعتاد (تشو) للإشارة إليها بالأخت (يوان) لأنها كانت أكبر منها بسنوات قليلة فقط. كانت الأخت (يوان) محاسبة في مصنع الصوف في المدينة. كان اسم زوجها (قوه جيامينغ). كان شائعات أنه كان نائب مدير مصنع الصوف.

قبل بضع سنوات ، لا تزال تلك الشركات المملوكة للدولة في مدينة تيان يانغ تحتل مراكز مالية جيدة. وأشاد الآخرون بالشابة بعد زواجهما لأنهم اعتقدوا أنها ستجلب الحظ السعيد إلى مصنع زوجها. ومع ذلك ، في غضون بضع سنوات ، أعلن مصنع الصوف الإفلاس وجميع عمال المصانع يمكنهم أن يعملوا فقط في المصانع الأخرى لدعم أنفسهم. تم سجن والد (قوه جيامينغ) بسبب الفساد.

كانت عائلة (قو) بكاملها قد ثارت ، وبالتالي لم يكن بإمكانهم البقاء إلا في سكن (تشو). كان لدى (قوه جيامينغ) تجارة الجملة الكهربائية حيث باع بشكل أساسي صناعات الطبخ. ومع ذلك ، كان هناك الكثير من الفقراء في المدينة في الوقت الحاضر ، وهكذا ، لم يتمكن من بيع منتجاته وأجبر على الاحتفاظ بها في منزله. وصار يعمل عند الابواب بدلاً من أن يذهب الزبائن اليه.

الأسوأ من ذلك هو حقيقة أن (قوه جيامنج) لم تكن لديه الشجاعة لترويج صناعاته في الطبخ كلما اقترب من منزل أي شخص. بدلا من ذلك ، ترك زوجته تقوم بعمله. كان يحدق بها فقط طوال الوقت كما لو كان مستبدًا.

كواحد من جيرانها ، كان (تشو)  المحطة الأولى للمرأة الشابة. عندما فتح الباب ، رأى امرأة شابة تقف بخجل خارج منزله. كان يجب أن تكون قد شقت طريقها ، لكنه كان طيب القلب ، لذلك اشترى منها. ووفقاً لاتفاقهما ، فإن سعر طباخ التعريفي يبلغ خمسمائة يوان ، ويمكنه تجربته مجاناً لمدة سبعة أيام. يمكنه حتى الانتظار حتى تنتهي التجربة المجانية قبل أن يدفع لها المال.

في ذلك الوقت ، شعر (تشو) أن الأخت (يوان) كانت في الواقع امرأة صعبة. خجلت المرأة الشابة حتى عندما هز (تشو) رأسه في النهاية.

على الرغم من أن الأخت يوان كانت امرأة جيدة ، إلا أن منتج (قوه جيامينغ) انكسر في يومين فقط. في البداية ، أراد (تشو) أن يسأل عما إذا كان هناك أي ضمان ، لكنه رأى العشرات من ربات البيوت يصطفون أمام منزل (جوه). كل منهن كانوا يسئلن عن استرداد.

عليك اللعنة!

اختبأ (قوه جيامينغ) داخل منزله ، ولم يتجرأ لمواجهة الشكاوى. من ناحية أخرى ، كانت زوجته تعتذر نيابة عنه. ليس فقط أنها لم تحقق أي ربح من المبيعات ، حتى أنها تكبدت خسارة مالية بأكثر من عشرة آلاف يوان.

وخلال تلك الليلة ، كانت (الأخت يوان) قد اشتكت لأنها شعرت أن زوجها لم يكن بحاجة لشراء مثل هذه السلع الفظيعة. ومع ذلك ، أصبح (غو جيامينغ) غاضبًا. حتى انه ضربها.

يمكن أن يتذكر (تشو) هذا المشهد لأن منزلهما كان يفصل بينهما جدار خشبي. كانت المرأة الشابة قد صرخت من أجل الرحمة ، ولم تتوقف المعركة حتى بعد مرور عشر دقائق. لم يستطع (تشو) الطريقة التي يتعامل (قوه جيامينغ) مع زوجته بعد الآن ، لذلك خرج من بيته وركل باب جاره من أجل إطلاق سراح غضبه المكبوت. في تلك اللحظة ، تم ترويع (قوه جيامينغ) في صمت.

أما بالنسبة للطباخ التعريفي المكسور ، رماه (تشو) مباشرة إلى ركن غرفته. كان يعلم أنه سيشعر بالأسف والإحراج فقط إذا تجادل مع الأخت (يوان). كما كان يعلم أيضاً أن (قوه جيامينغ) سوف يختبئ فقط في غرفته بدلاً من التعامل مع شكاواه.

ومع ذلك ، بشكل غير متوقع ، جاء (قوه جيامينغ) للعثور عليه. ربما كان هناك ليطلب من (تشو) لمسح مشروع القانون الذي نصوه عن الفترة المجانية.

عرفت المرأة الشابة أن الطباخ التعريفي التي تبيعها كان سيئ للغاية من حيث النوعية ، ولا ينبغي لها أن تطلب من (تشو) أن يطرح فاتورته.

جاءت الشابة إليه فقط لأنها كانت تواجه صعوبات أيضًا. كانت عائلتها من الصعب ان تحصل على المال ، وبالتالي لم يكن لديها خيار آخر سوى طلب مساعدة (تشو). وأعربت عن أملها في أن طباخ التعريفي الذي باعته إلى (تشو) لا يزال قابلاً للاستخدام.

ومع ذلك ، خفضت المرأة الشابة رأسها عندما قال (تشو) ، “لا ، لا أستطيع”. صنعت ابتسامة وهي مجبورة وقالت: “أنا آسفه ، (تشو). أنا أسأل فقط ، لا تمانعني. أتفهم أيضًا أن طباخ التعريفي الذي بعتُك إليه ضعيف جدًا من حيث الجودة. آسف لإزعاجك في منتصف الليل … ارتح جيدا.”

كان الباب مغلقا ، لكنه لم ينته هناك. يمكن قريباً سماع انفجارات الشكاوى من الباب التالي. يبدو أن (قوه جيامينغ) لم يكن راضي عن أدائها ، حيث شعر أنها ربما تستطيع على الأقل الحصول على مئة أو مئتين من (تشو).

شعر (تشو) بالسعادة لأن بإمكانه أخيرا أن يعيش حياة خالية من الديون ، ولكن مزاجه سرعان ما توتر. أراد أن يسمع كيف ترد (يوان) على زوجها ، لكن (قوة جيامينغ) كان المصدر الوحيد للضوضاء. بعد عدة دقائق ، رن صوت المرأة الصاخب في منزله.

في المرة السابقة ، اوقف (تشو) (قوه) فقط من أجل العدالة بسبب غضبه المكبوت. ومع ذلك ، فقد تراكمت حاليا لـ(تشو) الكثير من الميول الشريرة خلال رحلته في الأرض المقفرة. وهكذا ، سيعمل بمجرد أن يشعر بالاستفزاز.

سيتصرف مثل فارس على الطريق السريع في العصور الوسطى ، سيتحرك اذا رأى ظلماً على مرأى عينيه!

مع خطوة واحدة فقط ، قفز (تشو) من سريره. فتح بابه ، ووقف أمام منزل (قوه جيامينغ) ، ثم ركله على باب منزله. لقد دمر بابه ، “اخرس ، انها بالفعل في منتصف الليل!”

كان الزئير شديد القوة ، واقتحم الطريق تقريبا في السماء. ارتعد كل الناس في المنطقة السكنية ، لأنهم اعتقدوا أن الوحش الشرير قد دخل أحلامهم. كانوا جميعا موقظين من نوم عميق من قبل الهدير!

وفي الوقت نفسه ، عقد (قوه جيامينغ) عصا خشبية في يده ، وبكل قوته كان يضرب زوجته. شعر على الفور بالضعف في الركبتين ، وفتح شفتيه الشاحبة عندما سمع الزئير. حتى العصا الخشبية انزلقت من يده. حول رأسه ورأى حفرة كبيرة أخرى في بابه.

بعد أخذ NTZ-49 ، تم تعزيز كثافة العظام وكثافة العضلات في (تشو)  بشكل ملحوظ. لديه الآن ضعف قوة الشخص العادي ، وإذا كان الادرينالين يضخ في دمه سيصل  إلى أربعة إلى خمسة أضعاف الشخص العادي. في الماضي ، كان يستطيع فقط أن يقذف على الباب بمجرد أن يركله. ومع ذلك ، هذه المرة ، تمكن من كسر الباب تمامًا.

يوجد الآن فتحة كبيرة في الباب!

“اللعنة! أي نوع من الأبواب قمت بتثبيته في منزلك؟ كان (تشو) لا يزال يشعر بالغضب حتى بعد أن ركل الباب. كان على استعداد للعودة إلى المنزل والنوم فقط بعد أن لعن بعض الشيء.

كما كان متوقعًا ، شعر (جوه جيامينغ) بالرعب. وقد فقد النية في مواصلة ضرب زوجته ، حيث عاد إلى غرفة نومه ونام. على الجانب الآخر ، توقفت الشابة. ولمست كوعها ، لكنها لم تشعر بأي ألم على الإطلاق. بدلا من ذلك ، شعرت بالراحة. انها قلقة فقط بسبب ثقب جديد في باب منزلها.

لا يزال (تشو) يشعر بالاكتئاب عندما عاد إلى غرفته الخاصة. في عام 2016 ، كان يعيش في هذا العالم لمدة أربعة وعشرين عاما ، لكنه لم يستطع حتى العثور على صديقة. في المقابل ، كانت هناك امرأة جيدة تكمن مع (قوه جيامينغ) ، وهو شخص عديم الفائدة لم يختبئ إلا داخل منزله.

وشعر (تشو) بالنعاس, لكنه لا يستطيع النوم. فجأة ، سمع صوت ضرب ، كما لو كان أحدهم يطرق الباب. ومع ذلك ، كان على يقين من أن لا أحد كان يطرق بابه.

“(قوه اللعين ، أنت لا تفهم حقيقة أننا في منتصف الليل ، أليس كذلك؟” مرة أخرى ، مع خطوة واحدة فقط ، قفز من سريره. فتح باب منزله ووقف أمام منزل (قوه جيامينغ). ومع ذلك ، هذه المرة ، تحت الضوء الخافت المنبعث من الشارع ، رأى (تشو) الشابة الرابضة على الأرض. كانت تمسك بمطرقة في يدها ، ويبدو أنها كانت تحاول إصلاح بابها.

فوجئت المرأة الشابة عندما ظهر (تشو) أمام أمامها فجأة. تلعثمت ، لا سيما عندما نظرت في عيون (تشو) , ذات النظرة القاتلة. “أنا أحاول فقط إصلاح بابي. نحن في منتصف الليل. أنا لا أريد أن يأتي اللصوص إلى منزلي “.

ركلة (تشو) وضعت حقا فتحة كبيرة في باب منزلها. في الواقع ، يمكن للسارق أن يدخل منزلها إذا كان اللص جاثما بما يكفي للوصول. ومع ذلك ، قال ببرود: “لا يوجد شيء يستحق السرقة في منزلك. سوف يبكي اللص لو دخل لمنزلك!”

“لكن ما زلت أعيش فيه! هذا الباب يحتاج إلى إصلاح. “حاولت الشابة أن تجادل معه.

اصبحت تعبيرات (تشو) حتى أكثر برودة وقال ، “إنه فقط باب مكسور ، أليس كذلك؟ ما رأيك في العثور على شخص لإصلاحه صباح الغد وسأدفع مقابل ذلك؟ الآن ، اعثري على خزنة ، وغطي الفتحة  ، واذهبي إلى النوم. سأفحمك إذا تجرأت على إحداث أي ضجيج مجددًا! “

“أوه …” تفاجئت الشابة .

*********************************

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

ت: عبد الرحمن

“”حاولت قدر المستطاع ولكن الفصل  سيئ فعلاً””

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط