سيتم إقاف نظام التعليقات الديسكاس لبضعة أيام وتجربة نظام تعليقات مختلف

المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Rise of the Wasteland 96

الحياة في مدينة فقيرة

الحياة في مدينة فقيرة

***************************************

كان للسينما السمعية البصرية للأفلام تأثير كبير وقابلية للانتقال. إذا أعجب الناس بفيلم ، فسيتم نشره بسرعة كبيرة وسوف ينمو تأثيره على نطاق أوسع وأوسع. لقد تحولت أعمال (تشو) في الأرض المقفرة إلى فيلم . لقد كان فقط يوم واحد وقد وردت كمية كبيرة من ردود الفعل.

نظرًا لكونه مجاني للمشاهدة ، يمكن لأي شخص مشاهدته عبر الإنترنت. وعلاوة على ذلك ، كانت الرسومات والتحرير والدبلجة والمؤثرات الخاصة والمؤثرات الصوتية للفيلم على المستوى المهني.

أدرك (تشو) حتى تم قطع بعض أجزاء من الفيلم. تم قطع أو إخفاء المشاهد التي لم ينجح فيها. هذا جعله يبدو أكثر برودة وأكثر وسامة في الفيلم.

الفيلم كله مثالي!

لقد دهش (تشو) ولم يكن لديه أي فكرة عما سيحدث لحياته بسبب الفيلم. ومع ذلك ، كان متحمسا قليلا لأنه كان مشهوراً جدا في الوقت الراهن. أمضى بعد ظهر كل يوم في المنزل لقراءة التعليقات.

بما أن (تشو) كان يتمتع بقدرة {اللغة العالمية}، كان بإمكانه قراءة وكتابة كل اللغات. كان يتنقل عبر الإنترنت ورأى أن نسبة تسعين بالمائة من التعليقات كانت إيجابية. حتى احمر وجهه احمر لأن البعض منهم من المهنيين.

كان الأمر المضحك هو أنه مع انتشار الفيلم عبر الإنترنت ، أصبح (فيكتور هوغو) فجأة مشهوراً للغاية. أكثر من عشرة أشخاص خرجوا وقالوا إنهم الشخصية الرئيسية في الفيلم. كان هناك حتى الأشخاص الذين سجلوا أسماءهم باسم (فيكتور هوغو) على ويبو وتويتر وفيسبوك. كان الفيكتور هوغات يقاتلون على الإنترنت.

لم يكن بإمكان (تشو) إلا أن يضحك على هرائه.

كان من النادر للغاية أن يكون وجه آسيوي – وخاصة شخصية صينية رئيسية – في فيلم هوليود. كان ينتشر عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم بسرعة كبيرة. في الأساس ، يمكنك مشاهدته إذا كان لديك اتصال بالإنترنت. تنتشر الاشياء المجانية بسرعة!

كان الكثير من الناس يحاولون الحصول على الشهرة من الفيلم. سواء كانوا حقيقين أو مزيفين، من شأنها أن تكون مشكلة في ما بعد ، عندما أصبحوا مشاهير. بالنسبة لأولئك الذين شاهدوا من أجل المتعة ، كانوا مشوشين بعد مشاهدة الفيلم. جاءوا إلى الإنترنت بحثاً عن إجابات وكانت العملية مثيرة للاهتمام. إذا كان هناك المزيد من الناس يقاتلون من أجل الفيلم ، سوف تصبح هواية أفضل.

قيل أنه إذا أطلق الناس من الولايات المتحدة موجة حر بعد مشاهدة فيلم ، سيكون هناك انفجار حراري في الصين. تم إنشاء المنتدى عندما تم إصداره لأول مرة وبدأ الأشخاص في المنتدى التعليق وإجراء مناقشات.

كان هناك أشخاص ناقشوا القصة وأصل الفيلم. كان أهم موضوع هو تخمين من هو الممثل الحقيقي لـ(فيكتور هوغو) من بين المزيفين. حتى المزيفين كان لديهم مجموعاتهم الخاصة من المعجبين.

بينما كان الناس يعلقون بنشاط على الفيلم ، كان محرري وسائل الإعلام يهتزون. جميع أنواع المعلومات المزيفة والحقيقية تنتشر عبر الإنترنت. بما أن الفيلم كان غامضًا للغاية ، لم تكن مصادر الفيلم والملصقات معروفة. لذلك ، جعل الناس والأشياء ذات صلة بالفيلم الكامل للغموض.

كان (تشو) ينتقل بين الأخبار في المساء. كان متعبا لأنه كان متحمس جدا. كان يعلم أنه لا يستطيع استخدام الفيلم للتباهي بنفسه. حتى أنه لم يجرؤ على الوقوف و الاعتراف بأنه الشخصية الرئيسية في الفيلم. كان ذلك لأنه كان بحاجة إلى إخفاء سر أكبر عن نفسه.

كانت الساعة بالفعل السادس إلى خمس. كان (تشو) ، الذي تناول وجبة غداء كبيرة ، جائعًا مرة أخرى. نهض وخرج لملء معدته مرة أخرى.

بينما كان يخرج من منزله ، رأى باب جاره (قوه). تم تغطية الفتحة الموجودة في الباب فقط بقطعة صحيفة بواسطة شريط. جعلت صوتا كما لو هبت الرياح عليه. بدا وكأنه لن يستمر لفترة طويلة قبل أن يكسر.

(تشو) عبس. وكان قد أعطاهم بالفعل خمسمائة يوان كتعويض. لم يكن لديه أدنى فكرة عن سبب اندفاع المرأة الشابة لإصلاح الباب ، لكنه لم يتصل بشخص ما.

ومع ذلك ، لم يكن ذلك من شأن (تشو) ، كان بإمكانه فقط هز رأسه عندما كان في الطابق السفلي. دخل إلى مطعم رامين بالقرب من شقته. ذهب إلى المطعم ، جلس ، وقال ، “أربعة رامات كبيرة اضافية ، رطلان من لحم البقر مع صلصة الشواء. اجعلها سريعة!”

وكان صاحب مطعم الرامين قريباً من (تشو). لقد صدم بأمر (تشو) ، “أيها الطفل ، لقد كانت ليلة واحدة فقط وقد تضاعف طعامك! هذه الوجبة هي أكثر من الوجبة التي تناولتها بالأمس “.

“هذا يكفي ، ايها الطباخ. تعجل. بالمناسبة ، اثنين من رامين و رطل من لحم البقر مع صلصة الشواء سفري. ”

قال (تشو) ، هل تعتقد أنني أريد ذلك؟ الجسم الذي امتلكه الآن يحتاج إلى كمية كبيرة من الطعام ؛ حتى أنني أستطيع ابتلاع قطعة المعدن بالكامل عندما أصاب بالجوع.

وصلت أربع أطباق كبيرة من الرامين وبدأ (تشو) تناول الطعام. رامين واحد من شأنه أن يكفي بالفعل لشخص عادي ، ولكن (تشو) أنهى أربعة على الفور تقريبا. كما تم الانتهاء من شرائح اللحم البقري مع صلصة الشواء.

الوجبة كانت مرضية. كان (تشو) يعرق في وجهه وهو يأكل. شعر بالراحة للغاية. وبينما كان ينهي طعامه ، أدرك أن هناك طالباً يبلغ عمره حوالي أربعة عشر أو خمسة عشر عاماً يقف إلى جواره وبقي يحدق في وجهه.

“ماذا تريد؟” نظف (تشو) فمه وسأل بفارغ الصبر.

كان التلميذ الذي كان يرتدي الزي المدرسي وحقيبة في ظهره محرجا وبدأ يخدش رأسه. بعد لحظات ، سأل “أخي ، فقط أسأل ، هل أنت ممثل؟”

عبس وجه (تشو) ، “هل أبدو مثل واحد؟”

“أنت ممثل ، أنت ممثل! قال لي جميع زملائي في الفصل أنك بدوت مثل الممثل “.

استدار الطفل حوله وأشار بإصبعه. كان هناك أربعة إلى خمسة طلاب يحدقون به بفضول من الطرف الآخر من المطعم. “هل كنت في فيلم يسمى الأرض المقفرة بصفتك الشخصية الرئيسية ، (فيكتور هوغو)؟ رائع … هذا رائع! ”

“أحببت الملصق الذي كنت فيه مسلحًا بالكامل ، حيث واجهت مجموعة من الأعداء مع هذا الكلب الآلي ، (دوج ميت). سأخبر أمي عندما أعود. هذا رائع للغاية!”

عندما بدأ الطفل الحديث ، بدأت مجموعة الطلاب في الاندفاع نحوه. كلهم كانوا يتحدثون ويصرخون بدون توقف. حتى أنهم أخرجوا هواتفهم وأرادوا التقاط صورة مع (تشو).

“ما الذي يحدث؟” كان صاحب المطعم يمسك بالرامين ولحم البقر للوجبات السريعة. كان يعتقد أن شيئًا ما قد حدث حيث كان (تشو) محاطًا بمجموعة من الطلاب.

صاح أحد الأطفال بصخب ، “أيها الشيف ، إنه نجم. إنه في مطعمك لماذا لا تلتقط صورة معه؟ ستحصل على ثروة “.

” هراء ، إذا كان نجما ، سأكون كاتباً للسيناريو! لقد كان يأكل هنا لسنوات ، ولا يمكنه أن يصبح نجماً رائع ، “لم يكن صاحب المطعم يصدق ذلك.

وفي الوقت نفسه ، أخرج الطلاب هواتفهم وعرضوا فيلم الأرض المقفرة إلى مالك المطعم. بعد عدد قليل من المشاهد ، تردد المالك ، “هاه ، مثير للاهتمام! أنت تبدو مثله أيها الطفل الصغير ، هل أنت حقا الممثل؟

ضحك (تشو) وقال: “أيها الشيف ، ماذا عن التقاط صورة معاً وليس هناك داعي لدفع ثمن هذه الوجبة؟”

فوجئ صاحب المطعم وقال ، “الجحيم ، لا! طعامك يستحق أكثر من مائتي يوان. لا يهمني ما إذا كنت نجمًا رائعًا أم لا ، أخرج اموالك! ”

هاهاهاها…. ضحك (تشو) بسرور!

*********************************

سؤال اليوم : هل تظنون أن (تشو) سيستغل سمعة الفيلم أم لا.

أنتهى الفصل

ترجمة: aryaml12

تدقيق سريع: عبد الرحمن

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط