نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 197

الكارثة التي سقطت على بوابة الشياطين التسعة المقدسة (1)

الكارثة التي سقطت على بوابة الشياطين التسعة المقدسة (1)

الفصل 197: الكارثة التي سقطت على بوابة الشياطين التسعة المقدسة (1)

“ليس جيدا بما فيه الكفاية!” الرجل عاد في نهاية المطاف الى الداخل وأغلق غطاء تابوته!

كانت مدينة السماء القديمة تغلي مع وجود عدد لا يحصى من الوجود. كانوا يشحذون قبضاتهم كلما دخلت المزيد من التوابيت المدينة!

وقد حدثت معجزات كهذه من قبل. كان هناك صغار متشردين خاطروا بحياتهم للدخول إلى أرض المقابر في حين الاستفادة من ظهور قوارب الجحيم، وأنهم في الواقع حصلوا عللى قوانين الإمبراطور. في النهاية، أصبحوا ذو قوة مثالية وصنعوا الطوائف الخاصة بهم والموروثات كالسادة الكبار.

“أنا على يقين من أن جميع جثث الأرض سوف تتزاحم على قوارب الجحيم، وهذا سيكون أفضل وقت لنا للدخول إلى ارض المقابر للكنوز!” الطوائف والمتدربين الذين لم يكونوا هنا لدفن أسلافهم كانوا يستعدون بسرعة وحذر.

“سأقدم لك ثلاثمائة سنة، وسوف تعمل لدي لمدة مائة سنة، حسنا؟ في رأيي، هذه صفقة جيدة جدا. على الأقل، انها أفضل بكثير من البقاء هنا لملايين السنين.” قال لي تشي مبتسما.

أولئك الذين يريدون اعادة الاحياء خلال ظهور قوارب الجحيم كان بعيدا عن مجرد موت المتدربين. جثث الأرض، الاباطرة الكهنة، وحتى الخالدين الأرضيين من أرض المقابر يريدون هذه الفرصة!

لي تشي يمكنه أن يتغاضى فقط كما أضاف: ” الآن حقا… يمكنك أن تفعل أشياء كثيرة في مائتي سنة فقط. وبطبيعة الحال، الجرح أيضا مشكلة جدا.”

لحظة وصول قوارب الجحيم، وعدد لا يحصى من جثث الأرض اندفعت نحوهم. كانت هذه أفضل فرصة لهم للعيش مرة أخرى لأن هذه لم تكن فقط فرصة في ولادة جديدة، ولكنها ستكون أيضا قادرة على الهروب من أرض مقابر الجثث السماوية القديمة. سيكون هناك أيضا عدد قليل من الاباطرة الكهنة نافذي الصبر الذين لا يمانعون في فقدان فترة الحياة الذي تراكمت على مدى ملايين السنين لمجرد القفز والاستيلاء على قارب الجحيم. تنطبق نفس الحالة على الخالدون الأرضيون. ومع ذلك، كانت أعدادهم أقل من الاباطرة الكهنة، لأن لديهم بالفعل فرصة ولادة جديدة واعدة أكثر بسبب عروق التنين خاصتهم!

وقد حدثت معجزات كهذه من قبل. كان هناك صغار متشردين خاطروا بحياتهم للدخول إلى أرض المقابر في حين الاستفادة من ظهور قوارب الجحيم، وأنهم في الواقع حصلوا عللى قوانين الإمبراطور. في النهاية، أصبحوا ذو قوة مثالية وصنعوا الطوائف الخاصة بهم والموروثات كالسادة الكبار.

وهكذا، عندما هرعت جميع جثث الأرض والاباطرة الكهنة الى قوارب الجحيم، كل الكنوز داخل أرض المقابر – في ذلك الوقت – كانت مطمعا من قبل الجميع.

مع ذلك, الرجل ظل صامتا ولم يجيب لى تشى.

على الرغم من أنه كان مكانا شريرا للغاية، كانت هناك الكنوز المخزنة التي تحفز اللعاب مثل معادن الكنز والخامات الالهية، والخشب المقدس…

لي تشي يمكنه أن يتغاضى فقط كما أضاف: ” الآن حقا… يمكنك أن تفعل أشياء كثيرة في مائتي سنة فقط. وبطبيعة الحال، الجرح أيضا مشكلة جدا.”

الأهم من ذلك، نظرا لعدد لا يحصى من الناس الذين لقوا حتفهم في أرض المقابر، كان من المفهوم أن عدد لا يحصى من كنوز الحياة، لفافات التقنيات، والمواد الالهية تركت وراءهم.

“العيش لعصر آخر – هذه الفرصة صغيرة جدا. أخشى أنه لن تكون هناك فرصة أخرى مثل هذه في حياتنا”. هز لي تشي رأسه واستمر: “اله الحرب مو ليكون قادرا على العيش لحقبة أخرى كانت مجرد مقامرة، وفي الواقع دفع ثمنا باهظا! في رأيي، الرغبة في العيش لحقبة أخرى في هذا الجيل… هذه الفرصة لأن تحدث أصغر بكثير من محو كل مزعجين مينج القدامى!”

حتى مع تآكل الوقت الذي تسبب في العديد من كنوز الحياة ان تفقد في ارض مقابر الجثث السماوية القديمة وفقدان الوعي الإلهي وتحولهها إلى خردة معدنيية، تلك التي في غضون ثلاثمائة إلى خمسمائة سنة لا تزال صالحة للاستعمال. يمكن أن تحتوي الحقائب المكانية(الفضائية: التي تخزن اكثر من حجمها وفي حيز مختلف) للمتدربين الميتين في هذا المكان أيضا على تقنيات لا مثيل لها. بالنسبة للطوائف الصغيرة والمتدربين المتشردين، كانت مخطوطات التقنية لا مثيل لها مغرية أكثر بكثير من كنوز الحياة.

مع ذلك, الرجل ظل صامتا ولم يجيب لى تشى.

وقد حدثت معجزات كهذه من قبل. كان هناك صغار متشردين خاطروا بحياتهم للدخول إلى أرض المقابر في حين الاستفادة من ظهور قوارب الجحيم، وأنهم في الواقع حصلوا عللى قوانين الإمبراطور. في النهاية، أصبحوا ذو قوة مثالية وصنعوا الطوائف الخاصة بهم والموروثات كالسادة الكبار.

على الرغم من أنه كان مكانا شريرا للغاية، كانت هناك الكنوز المخزنة التي تحفز اللعاب مثل معادن الكنز والخامات الالهية، والخشب المقدس…

في الواقع، تطور مثل هذا حدث في كل عصر. وكان هذا سببا آخر لتدفق المتدربين إلى أرض المقابر عند ظهور قوارب الجحيم. كانوا يعرفون أن خطر الموت هناك كان مرتفعا للغاية (أكثر من تسعين في المئة)، ولكن لا يزالوا لا يستطيعون محاربة الإغراء للتسلل الى أرض المقابر على أمل العثور على تقنية لا مثيل لها أو أسلحة إلهية فائقة!

تشن باو جياو أومأت رأسها في موافقة بعد الاستماع. كانت بالفعل راضية جدا مع سيف المستبد الخالد وسيف اجتياج الثمانية سماوات.

كانت مجموعة لي تشي تجلس على قاعدة الجبل داخل أرض المقابر مع جو مريح بشكل لا يصدق. المشاهدين سيعتقدون فعلا أنهم كانوا فقط يشاهدون معالم المدينة تحت هذا المنحدر.

لحظة وصول قوارب الجحيم، وعدد لا يحصى من جثث الأرض اندفعت نحوهم. كانت هذه أفضل فرصة لهم للعيش مرة أخرى لأن هذه لم تكن فقط فرصة في ولادة جديدة، ولكنها ستكون أيضا قادرة على الهروب من أرض مقابر الجثث السماوية القديمة. سيكون هناك أيضا عدد قليل من الاباطرة الكهنة نافذي الصبر الذين لا يمانعون في فقدان فترة الحياة الذي تراكمت على مدى ملايين السنين لمجرد القفز والاستيلاء على قارب الجحيم. تنطبق نفس الحالة على الخالدون الأرضيون. ومع ذلك، كانت أعدادهم أقل من الاباطرة الكهنة، لأن لديهم بالفعل فرصة ولادة جديدة واعدة أكثر بسبب عروق التنين خاصتهم!

ولكن في النهاية، كانت هذه أرض مقابر االجثث السماوية القديمة. أي شخص جاء إلى هذا المكان، وخاصة في أراضي الخالدين الأرضيين، سيبقى حذرا. حتى ذوي القوة المثالية كانت قلقين للغاية وكان عليهم أن التعامل مع خوفهم في مثل هذا المكان.

لحظة وصول قوارب الجحيم، وعدد لا يحصى من جثث الأرض اندفعت نحوهم. كانت هذه أفضل فرصة لهم للعيش مرة أخرى لأن هذه لم تكن فقط فرصة في ولادة جديدة، ولكنها ستكون أيضا قادرة على الهروب من أرض مقابر الجثث السماوية القديمة. سيكون هناك أيضا عدد قليل من الاباطرة الكهنة نافذي الصبر الذين لا يمانعون في فقدان فترة الحياة الذي تراكمت على مدى ملايين السنين لمجرد القفز والاستيلاء على قارب الجحيم. تنطبق نفس الحالة على الخالدون الأرضيون. ومع ذلك، كانت أعدادهم أقل من الاباطرة الكهنة، لأن لديهم بالفعل فرصة ولادة جديدة واعدة أكثر بسبب عروق التنين خاصتهم!

ومع ذلك، كان لي تشي مختلف. جلس هناك في الاسترخاء الكامل كما لو كان الفناء الخلفي الخاص به. كان مرتاحا كما لو لم تكن هذه ارض المقابر.

في الواقع، تطور مثل هذا حدث في كل عصر. وكان هذا سببا آخر لتدفق المتدربين إلى أرض المقابر عند ظهور قوارب الجحيم. كانوا يعرفون أن خطر الموت هناك كان مرتفعا للغاية (أكثر من تسعين في المئة)، ولكن لا يزالوا لا يستطيعون محاربة الإغراء للتسلل الى أرض المقابر على أمل العثور على تقنية لا مثيل لها أو أسلحة إلهية فائقة!

رؤية اطمئنان لي تشي جعل مجموعة لي شوان جيان تشعر بالارتياح كما جلسوا هناك أيضا.

بينما كان يجلس على صخرة، أرجل لي تشي تأرجحت ذهابا وإيابا كما انه يتمتع بالنسيم البارد الذي يهب في الانغماس الأقصى.

وقد حدثت معجزات كهذه من قبل. كان هناك صغار متشردين خاطروا بحياتهم للدخول إلى أرض المقابر في حين الاستفادة من ظهور قوارب الجحيم، وأنهم في الواقع حصلوا عللى قوانين الإمبراطور. في النهاية، أصبحوا ذو قوة مثالية وصنعوا الطوائف الخاصة بهم والموروثات كالسادة الكبار.

“هذا الرجل يعرف حقا كيفية اختيار موقع لائق. لدفنه في هذا المكان بعد الموت… كان حقا قرارا جيدا.” لي تشي لا يسععه سوى ان يتكلم عاطفيا.

الفصل 197: الكارثة التي سقطت على بوابة الشياطين التسعة المقدسة (1)

بدا كما لو لي تشي والرجل في النعش كانوا مألوفين جدا مع بعضهم البعض، مما يجعل الآخرين في المجموعة يدهشون. شعروا أنهم رأوا أن الأمر مستحيل؛ كان نبيلهم الشاب فقط ذو خمسة عشر إلى ستة عشر عاما. في نظر المتدربين الآخرين، كان مجرد شقي صغير. ومع ذلك، يجب أن يكون دفن الرجل العجوز داخل التابوت الذي كان معلقا على الهاوية في هذا المكان لملايين السنين.

هذه الكلمات جعلت مجموعة لي شوان جيان تصبح صامتة في حين تم ملء نيو فين مع الحرج. كان هذا وجود لا يقهر اليس كذلك! السيادة المبجلة! من كان نبيلنا الشاب يعتقده؟ سائق عربة نقل؟ أم ناقل القمامة؟

“هل سنذهب إلى مكان آخر للكنوز؟” في نهاية المطاف، سالت تشن باو جياو. في الواقع، منذ أن جاءوا للداخل، كانوا قد شاهدوا العديد من معادن الكنز تحت الأرض. ومع ذلك، في المرة الأولى التي جاءوا هنا كانت للصفقات، وكانت المرة الثانية لمراسم التكريم حتى أنهم لا يمكنهم استخراج أي كنوز.

تشن باو جياو أومأت رأسها في موافقة بعد الاستماع. كانت بالفعل راضية جدا مع سيف المستبد الخالد وسيف اجتياج الثمانية سماوات.

“لا حاجة للاندفاع، سوف ننتظر حتى تخرج قوارب الجحيم. إذا استخرجنا كنوزا في هذه اللحظة الرئيسية، سوف يتم تمزيقها إلى اشلاء!” هز لي تشي رأسه وقال.

في هذه اللحظة، فاجأوا لأن نبيلهم الشاب فقط يجرؤ على أن يقول شيئا من هذا القبيل إلى وجود لا يقهر.

تشن باو جياو أومأت رأسها في موافقة بعد الاستماع. كانت بالفعل راضية جدا مع سيف المستبد الخالد وسيف اجتياج الثمانية سماوات.

“أنا على يقين من أن جميع جثث الأرض سوف تتزاحم على قوارب الجحيم، وهذا سيكون أفضل وقت لنا للدخول إلى ارض المقابر للكنوز!” الطوائف والمتدربين الذين لم يكونوا هنا لدفن أسلافهم كانوا يستعدون بسرعة وحذر.

“مهلا، هل أنت غير مهتم في الخروج لقوارب الجحيم؟ ربما سيكون لديك فرصة لمغادرة هذا المكان الفظيع”. في نهاية المطاف، لي تشي مال برأسه وصاح في الرجل داخل نعش.

“مهلا، هل أنت غير مهتم في الخروج لقوارب الجحيم؟ ربما سيكون لديك فرصة لمغادرة هذا المكان الفظيع”. في نهاية المطاف، لي تشي مال برأسه وصاح في الرجل داخل نعش.

كان الرجل داخل التابوت هو الوجود الذي لا يقهر اليس كذلك، والأشخاص الذين تجرأوا على التحدث معه هكذا من شأنه مغازلة موتهم. في الواقع، كانت مجموعة شي غاندانغ تمسح عرقها بدلا من لي تشي! إذا أصبح الرجل داخل نعش غاضبا… دعونا نقول فقط انه كان قادرا تماما على سحق الجميع هنا حتى الموت بيد واحدة فقط.

ولكن في النهاية، كانت هذه أرض مقابر االجثث السماوية القديمة. أي شخص جاء إلى هذا المكان، وخاصة في أراضي الخالدين الأرضيين، سيبقى حذرا. حتى ذوي القوة المثالية كانت قلقين للغاية وكان عليهم أن التعامل مع خوفهم في مثل هذا المكان.

مع ذلك, الرجل ظل صامتا ولم يجيب لى تشى.

وهكذا، عندما هرعت جميع جثث الأرض والاباطرة الكهنة الى قوارب الجحيم، كل الكنوز داخل أرض المقابر – في ذلك الوقت – كانت مطمعا من قبل الجميع.

“إذا كنت مهتما، يمكنني أن اساعدك. قد اخذ بالفعل موقع مدة الخمسمائة سنة من قبل شخص آخر. إذا كنت تريد، يمكنني أن أعطيك موقع الثلاثمائة سنة، بدلا من ذلك. ماذا عن ذلك؟” ابتسم لي تشي وتحدث إلى النعش.

“أستطيع الانتظار للجيل القادم!” بعد أن سمع هذا، الرجل اعاد رأسه مرة أخرى داخل اللنعش.

في البداية، لم يكن هناك إجابة، ولكن بعد فترة طويلة، فتح النعش الخشبي والرجل مع الثقب في صدره نهض في نهاية المطاف. على الرغم من أن عينيه كانت مغلقة، فإنه لا يزال يبدو انه يحدق في لي تشي وقال: “هل أنت من النوع الذي يعطي وجبة غداء مجانية؟”

في البداية، لم يكن هناك إجابة، ولكن بعد فترة طويلة، فتح النعش الخشبي والرجل مع الثقب في صدره نهض في نهاية المطاف. على الرغم من أن عينيه كانت مغلقة، فإنه لا يزال يبدو انه يحدق في لي تشي وقال: “هل أنت من النوع الذي يعطي وجبة غداء مجانية؟”

“لا! يجب أن تعرف الجواب بالفعل. إذا كنت ترغب في مناقشة هذه المسائل معي، ستكون مدين لي بخدمة!” لي تشي أجاب بهدوء: “ولكن اشفقت عليك من الوقت الصعب هنا، وأنا بالفعل شخص عظيم لعدم مطالبتك لدفع الخدمة!”

مرة أخرى، كانت المجموعة خائفة في عقولهم لأن كلمات لي تشي كانت تثير مباشرة وجود لا يقهر. ومع ذلك، ما اربكهم هو أن الرجل في نعش لم يكلف نفسه حتى عناء الرد، ناهيك عن الغضب. كما لو أنه لم يسمع ما قاله لي تشي على الإطلاق.

مجموعة لي شوان جيان أصبحت على الفور صامتة. كان هذا سخيف جدا قليلا اليس كذلك! إن الوجود الذي دفن لملايين السنين مدان لشابهم النبيل؟ ومع ذلك، فهموا في هذا الوقت لماذا حماهم هذا الشخص.

كان الرجل داخل التابوت هو الوجود الذي لا يقهر اليس كذلك، والأشخاص الذين تجرأوا على التحدث معه هكذا من شأنه مغازلة موتهم. في الواقع، كانت مجموعة شي غاندانغ تمسح عرقها بدلا من لي تشي! إذا أصبح الرجل داخل نعش غاضبا… دعونا نقول فقط انه كان قادرا تماما على سحق الجميع هنا حتى الموت بيد واحدة فقط.

“سأقدم لك ثلاثمائة سنة، وسوف تعمل لدي لمدة مائة سنة، حسنا؟ في رأيي، هذه صفقة جيدة جدا. على الأقل، انها أفضل بكثير من البقاء هنا لملايين السنين.” قال لي تشي مبتسما.

كان الرجل داخل التابوت هو الوجود الذي لا يقهر اليس كذلك، والأشخاص الذين تجرأوا على التحدث معه هكذا من شأنه مغازلة موتهم. في الواقع، كانت مجموعة شي غاندانغ تمسح عرقها بدلا من لي تشي! إذا أصبح الرجل داخل نعش غاضبا… دعونا نقول فقط انه كان قادرا تماما على سحق الجميع هنا حتى الموت بيد واحدة فقط.

“ليس جيدا بما فيه الكفاية!” الرجل عاد في نهاية المطاف الى الداخل وأغلق غطاء تابوته!

“العيش لعصر آخر – هذه الفرصة صغيرة جدا. أخشى أنه لن تكون هناك فرصة أخرى مثل هذه في حياتنا”. هز لي تشي رأسه واستمر: “اله الحرب مو ليكون قادرا على العيش لحقبة أخرى كانت مجرد مقامرة، وفي الواقع دفع ثمنا باهظا! في رأيي، الرغبة في العيش لحقبة أخرى في هذا الجيل… هذه الفرصة لأن تحدث أصغر بكثير من محو كل مزعجين مينج القدامى!”

لي تشي يمكنه أن يتغاضى فقط كما أضاف: ” الآن حقا… يمكنك أن تفعل أشياء كثيرة في مائتي سنة فقط. وبطبيعة الحال، الجرح أيضا مشكلة جدا.”

عند هذه النقطة، فقدت مجموعة لي شوان جيان السيطرة على أجسادهم وهم يسيرون إلى قوس قزح الإلهي وحلقوا نحو مدخل أرض المقابر. كانت هذه السرعة ببساطة سريعة جدا! طاروا من وريد التنين للأرضيين الخالدين إلى الحدود في مجرد غمضة عين.

بعد لحظة طويلة من السكون، فتح التابوت مرة أخرى. ونهض الرجل وسأل لي تشي: “هل يمكنني العيش لحقبة أخرى؟ إذا كنت أستطيع العيش لعصر آخر، يمكنك ان تقول سعرك!”

“هاها، هل تتحدث عن الزميل العجوز اله الحرب مو؟” لي تشي ضحك “هيك هيك”. بالطبع كان يعلم حول هذه المسألة. بطبيعة الحال، من دون مساعدته، اله الحرب مو بالتأكيد لن يكون قادرا على العيش لحقبة أخرى.

“هل تمزح؟ باه!” لي تشي أجاب بغضب: “هل تعتقد أنني لا ازال سوف ابحث عنك إذا كنت أعرف كيفية العيش لجيل آخر؟ أود الاحتفاظ بها لنفسي! من لا يريد العيش لجيل آخر؟ إذا كنت أستطيع أن أعيش لجيل آخر، أود أن اصل بالتأكيد إلى الأبدية!”

لي تشي يمكنه أن يتغاضى فقط كما أضاف: ” الآن حقا… يمكنك أن تفعل أشياء كثيرة في مائتي سنة فقط. وبطبيعة الحال، الجرح أيضا مشكلة جدا.”

“الرجل العجوز من معبد اله الحرب عاش لعصر آخر!” الرجل، مع العيون المغلقة، وجه نظرته الى لي تشي.

“هل تمزح؟ باه!” لي تشي أجاب بغضب: “هل تعتقد أنني لا ازال سوف ابحث عنك إذا كنت أعرف كيفية العيش لجيل آخر؟ أود الاحتفاظ بها لنفسي! من لا يريد العيش لجيل آخر؟ إذا كنت أستطيع أن أعيش لجيل آخر، أود أن اصل بالتأكيد إلى الأبدية!”

“هاها، هل تتحدث عن الزميل العجوز اله الحرب مو؟” لي تشي ضحك “هيك هيك”. بالطبع كان يعلم حول هذه المسألة. بطبيعة الحال، من دون مساعدته، اله الحرب مو بالتأكيد لن يكون قادرا على العيش لحقبة أخرى.

“ليس جيدا بما فيه الكفاية!” الرجل عاد في نهاية المطاف الى الداخل وأغلق غطاء تابوته!

عند هذه النقطة، لم يسع حشد لي شوان جيان سوى إلقاء نظرة على لي تشي. العيش لحقبة أخرى – كان هناك بالفعل هذه الأسطورة. كانت لي شوان جيان أكثر انتباها لأنها سمعت سيدها، لون ري، يتحدث عن هذا. اله الحرب مو من معبد اله الحرب في الواقع عاش حقا لعصر آخر داخل أرض مقابر الجثث السماوية القديمة.

ومع ذلك، كان لي تشي مختلف. جلس هناك في الاسترخاء الكامل كما لو كان الفناء الخلفي الخاص به. كان مرتاحا كما لو لم تكن هذه ارض المقابر.

“العيش لعصر آخر – هذه الفرصة صغيرة جدا. أخشى أنه لن تكون هناك فرصة أخرى مثل هذه في حياتنا”. هز لي تشي رأسه واستمر: “اله الحرب مو ليكون قادرا على العيش لحقبة أخرى كانت مجرد مقامرة، وفي الواقع دفع ثمنا باهظا! في رأيي، الرغبة في العيش لحقبة أخرى في هذا الجيل… هذه الفرصة لأن تحدث أصغر بكثير من محو كل مزعجين مينج القدامى!”

أولئك الذين يريدون اعادة الاحياء خلال ظهور قوارب الجحيم كان بعيدا عن مجرد موت المتدربين. جثث الأرض، الاباطرة الكهنة، وحتى الخالدين الأرضيين من أرض المقابر يريدون هذه الفرصة!

“أستطيع الانتظار للجيل القادم!” بعد أن سمع هذا، الرجل اعاد رأسه مرة أخرى داخل اللنعش.

كانت مجموعة لي تشي تجلس على قاعدة الجبل داخل أرض المقابر مع جو مريح بشكل لا يصدق. المشاهدين سيعتقدون فعلا أنهم كانوا فقط يشاهدون معالم المدينة تحت هذا المنحدر.

“هاها، تتظر الجيل القادم؟” لي تشي ضحك ثم رد: “معك فقط، أخشى أنك لن تكون قادرا على العيش لعهد آخر، فلماذا تهتم بالعناء إذا كان هناك فرصة في الجيل القادم!”

وقد حدثت معجزات كهذه من قبل. كان هناك صغار متشردين خاطروا بحياتهم للدخول إلى أرض المقابر في حين الاستفادة من ظهور قوارب الجحيم، وأنهم في الواقع حصلوا عللى قوانين الإمبراطور. في النهاية، أصبحوا ذو قوة مثالية وصنعوا الطوائف الخاصة بهم والموروثات كالسادة الكبار.

وبما أن الرجل في التابوت لم يعد يقول أي شيء آخر، فإن لي تشي يمكن أن يتغاضى ويتمتم فقط: “شخصيتك هذه لا تزال نتنة وصعبة مثل حصاة في حفرة السماد”.

في الواقع، تطور مثل هذا حدث في كل عصر. وكان هذا سببا آخر لتدفق المتدربين إلى أرض المقابر عند ظهور قوارب الجحيم. كانوا يعرفون أن خطر الموت هناك كان مرتفعا للغاية (أكثر من تسعين في المئة)، ولكن لا يزالوا لا يستطيعون محاربة الإغراء للتسلل الى أرض المقابر على أمل العثور على تقنية لا مثيل لها أو أسلحة إلهية فائقة!

مرة أخرى، كانت المجموعة خائفة في عقولهم لأن كلمات لي تشي كانت تثير مباشرة وجود لا يقهر. ومع ذلك، ما اربكهم هو أن الرجل في نعش لم يكلف نفسه حتى عناء الرد، ناهيك عن الغضب. كما لو أنه لم يسمع ما قاله لي تشي على الإطلاق.

وبما أن الرجل في التابوت لم يعد يقول أي شيء آخر، فإن لي تشي يمكن أن يتغاضى ويتمتم فقط: “شخصيتك هذه لا تزال نتنة وصعبة مثل حصاة في حفرة السماد”.

“مهلا، اعطنا توصيلة. الخروج من هنا حقا مزعج للغاية”. في هذه المرحلة، استدار لي تشي برأسه نحو الرجل في التابوت وصاح.

“هاها، هل تتحدث عن الزميل العجوز اله الحرب مو؟” لي تشي ضحك “هيك هيك”. بالطبع كان يعلم حول هذه المسألة. بطبيعة الحال، من دون مساعدته، اله الحرب مو بالتأكيد لن يكون قادرا على العيش لحقبة أخرى.

هذه الكلمات جعلت مجموعة لي شوان جيان تصبح صامتة في حين تم ملء نيو فين مع الحرج. كان هذا وجود لا يقهر اليس كذلك! السيادة المبجلة! من كان نبيلنا الشاب يعتقده؟ سائق عربة نقل؟ أم ناقل القمامة؟

“هاها، تتظر الجيل القادم؟” لي تشي ضحك ثم رد: “معك فقط، أخشى أنك لن تكون قادرا على العيش لعهد آخر، فلماذا تهتم بالعناء إذا كان هناك فرصة في الجيل القادم!”

في هذه اللحظة، فاجأوا لأن نبيلهم الشاب فقط يجرؤ على أن يقول شيئا من هذا القبيل إلى وجود لا يقهر.

خلال لحظة ذهولهم، الرجل في التابوت عقد يده وأطلق موجة طفيفة مع إصبعه. ظهر قوس قزح إلهي على الفور وامتد على أرض مقابر الجثث السماوية القديمة على طول الطريق إلى حدودها.

خلال لحظة ذهولهم، الرجل في التابوت عقد يده وأطلق موجة طفيفة مع إصبعه. ظهر قوس قزح إلهي على الفور وامتد على أرض مقابر الجثث السماوية القديمة على طول الطريق إلى حدودها.

“لا حاجة للاندفاع، سوف ننتظر حتى تخرج قوارب الجحيم. إذا استخرجنا كنوزا في هذه اللحظة الرئيسية، سوف يتم تمزيقها إلى اشلاء!” هز لي تشي رأسه وقال.

عند هذه النقطة، فقدت مجموعة لي شوان جيان السيطرة على أجسادهم وهم يسيرون إلى قوس قزح الإلهي وحلقوا نحو مدخل أرض المقابر. كانت هذه السرعة ببساطة سريعة جدا! طاروا من وريد التنين للأرضيين الخالدين إلى الحدود في مجرد غمضة عين.

في البداية، لم يكن هناك إجابة، ولكن بعد فترة طويلة، فتح النعش الخشبي والرجل مع الثقب في صدره نهض في نهاية المطاف. على الرغم من أن عينيه كانت مغلقة، فإنه لا يزال يبدو انه يحدق في لي تشي وقال: “هل أنت من النوع الذي يعطي وجبة غداء مجانية؟”

عندما وصلوا إلى الحدود، اختفى قوس قزح الإلهي على الفور، مما أدى إلى سقوط المجموعة مثل البطاطس كما سقطوا على الأرض.

خلال لحظة ذهولهم، الرجل في التابوت عقد يده وأطلق موجة طفيفة مع إصبعه. ظهر قوس قزح إلهي على الفور وامتد على أرض مقابر الجثث السماوية القديمة على طول الطريق إلى حدودها.

عند هذه النقطة، فقدت مجموعة لي شوان جيان السيطرة على أجسادهم وهم يسيرون إلى قوس قزح الإلهي وحلقوا نحو مدخل أرض المقابر. كانت هذه السرعة ببساطة سريعة جدا! طاروا من وريد التنين للأرضيين الخالدين إلى الحدود في مجرد غمضة عين.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط