نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

emperor’s domination 209

سليل عشيرة وو (1)

سليل عشيرة وو (1)

الفصل 209: سليل عشيرة وو (1)

 

 

 

“الشاب النبيل لي، اخبرني سعرك فقط، مملكة أزور الغامض القديمة خاصتي لن تتردد!” في هذه اللحظة، الثانية كانت تستحق قطع كثيرة من الذهب. أراد الرجل العجوز أن يسحب لى تشي قواته، لذلك قدم بشكل حاسم هذا العرض المثير للسخرية لقمع هذه المسألة.

بالتفكير في اليد الكبيرة، كان كثير من الناس يحدقون في بعضهم البعض. لتكون قادرا على قمع كنز حياة الإمبراطور الخالد تحت الأرض، ربما كانت الآلهة الأسطورية – لحظة ظهور إله حقيقي!

 

 

وكان هذا الاضطراب خسارة كبيرة لمملكتهم القديمة. كان ذلك إلى درجة اندفاع الدم وفقدان الأسنان. ومع ذلك، إنقاذ سلفهم كان أكثر أهمية!

هذه المعلومات دهشت العديد من الشخصيات العظيمة. في نهاية المطاف، كنز حياة إمبراطور خالد. ما زال قادرا على حماية السلف داخل التابوت. إذا كان شخص آخر (حتى المثل الفاضل)، من قوة تلك اليد، فإنه لا يزال قد يختفى الى العدم دون حماية كنز الحياة!

 

لا يهم من أين جاء العملاق النائم، أصبح الظل العالق داخل قلوب الجميع. حتى بعض سلالات الإمبراطور الخالد الذين يحملون كنوز حياة الإمبراطور الخالد وحتى الكنوز الحقيقية لم يجرؤ على اتخاذ أي إجراء. كان سلف مملكة آزور القديمة الغامضة مثال ممتاز لما يحدث عند استيقاظ هذا العملاق النائم!

قال لي تشي برفق الى الرجل وقال: “المملكة القديمة الخاصة بك تعتقد انها عالية جدا. إذا أردت أن اذبح كل واحد منكم، سوف يكون برغبتي وحتى جبل من الذهب لن يكون قادرا على تغيير ذهني! اليوم، لم اذبح كل واحد منكم هو ببساطة لإعطاء بعض وجه إلى بوابة الشياطين التسعة المقدسة!”

 

 

 

“نعم، نعم…” على الرغم من أن هذه الكلمات كانت مسيئة، فإن الرجل العجوز لا يمكن إلا أن يومئ على الاتفاق.

 

 

كان هناك رجل عجوز غير متحمس يتأمل منذ لحظة قبل أن يتحسر أخيرا: “إن عصر الداو الصعب حقا قمعنا جميعا، حتى السادة السماويين كان يعيشون في عزلة. ومع ذلك، هذا لا يعني أنه لم يكن هناك أعداء اقوياء في هذا العالم. اليوم، فإنه لا يزال مليئا بالتنانين الخفية والنمور الجالسة. حتى لو جاء المثل الفاضل إلى حيز الوجود، هل يجرؤ على الادعاء بأنه لا يقهر؟”

“سلم طفل الداو شينغ تيان!” وأخيرا، نظر لي تشي إليه، وأضاف: “أما بالنسبة للتعويض الخاص بك، تحدث إلى بوابة الشياطين التسعة المقدسة!” انهى الكلام، واستدار ليغادر.

 

 

 

كان لي تشي متحمسا جدا لمعركة اليوم، أراد أن يبيد المغارة السماوية للمملكة القديمة تماما. ومع ذلك، لأنهم لم يقتلوا الجميع اليوم، كان من الصعب له أن يكون سعيدا! ومع ذلك، لا يزال أعطى تشي يون و بوابة الشياطين التسعة المقدسة بعض الاعتبار. وبما أنهم لم يرغبوا في شن حرب ضد المملكة القديمة، كان راضيا برغبة تشي يون!

“لقد صمدت مدينة السماء القديمة لمعارك لا حصر لها وحصلت على عدد لا يحصى من الزيارات من الأباطرة الخالدين. يمكن أن تبقى واقفة حتى الآن كأقدم مدينة في الإقليم الأوسط الكبير – وهذا ليس من دون أسباب. أخشى أن يكون هناك حقا إله حقيقي نائم أو عملاق لا مثيل له من الأساطير!” وكان العديد من سادة الطوائف والأمراء الملكيين يناقشون هذا الأمر سرا.

 

قال لي تشي برفق الى الرجل وقال: “المملكة القديمة الخاصة بك تعتقد انها عالية جدا. إذا أردت أن اذبح كل واحد منكم، سوف يكون برغبتي وحتى جبل من الذهب لن يكون قادرا على تغيير ذهني! اليوم، لم اذبح كل واحد منكم هو ببساطة لإعطاء بعض وجه إلى بوابة الشياطين التسعة المقدسة!”

كان يرافق لي تشي باحترام للخروج من القصر ليس فقط الرجل العجوز في المملكة القديمة، ولكن أيضا تشي يون. كما غادرت مجموعة لى شوان جيان مع لى تشى.

 

 

 

من البداية الى النهاية، لم تعطي لي شوان جيان رأيها. كانت تعرف عن نية شابها النبيل في المذبحة، لكنه توقف فقط عند النظر الى بوابة الشياطين التسعة المقدسة اليوم.

 

 

“سلم طفل الداو شينغ تيان!” وأخيرا، نظر لي تشي إليه، وأضاف: “أما بالنسبة للتعويض الخاص بك، تحدث إلى بوابة الشياطين التسعة المقدسة!” انهى الكلام، واستدار ليغادر.

لم يمض وقت طويل بعد أن غادروا، كان هناك واحد لإلقاء اللوم عليه في هذه العاصفة – طفل الداو شنغ تيان – ربط بواسطة خمسة حبال خالدة وسلمته المملكة القديمة، وترك مصيره في أيدي الآخرين!

 

 

“لي تشي، أنت، هل تجرؤ على محاربتي حقا مع المهارات الخاصة بك أم لا!؟” عندما كان يتم دفعه، كان طفل الداو شينغ تيان ليس على استعداد وصرخ ببرود.

بعيدا عن طفل الداو شينغ تيان، كان هناك أيضا عدد قليل من الحماة الهاربين وقادة القطاعات من طائفة الاله السماوية! تم ربطهم جميعا وتقديمهم الى باب لى تشى.

“لا…” طفل الداو شينغ تيان تذمر مع كل من مظالمه، لكنه لا يمكن أن يغير مصيره الذي يرثى له!

 

 

رؤية لي تشي مرة أخرى، طفل الداو شينغ تيان لم يعد لديه تألق الماضي. وجهه شاحب كالميت مصيره كان محتوما.

“اخرجهم واقطع رأسهم غدا. قم بتعليق جماجمهم على البوابة حتى يعرف العالم أن كل من يعبث معي يغازل موته!” لي تشي لم يدخر سوى نظرة واحدة، ثم لوح كفه قبل أن يأمر.

 

 

“اخرجهم واقطع رأسهم غدا. قم بتعليق جماجمهم على البوابة حتى يعرف العالم أن كل من يعبث معي يغازل موته!” لي تشي لم يدخر سوى نظرة واحدة، ثم لوح كفه قبل أن يأمر.

 

 

 

“لي تشي، أنت، هل تجرؤ على محاربتي حقا مع المهارات الخاصة بك أم لا!؟” عندما كان يتم دفعه، كان طفل الداو شينغ تيان ليس على استعداد وصرخ ببرود.

كان لي تشي متحمسا جدا لمعركة اليوم، أراد أن يبيد المغارة السماوية للمملكة القديمة تماما. ومع ذلك، لأنهم لم يقتلوا الجميع اليوم، كان من الصعب له أن يكون سعيدا! ومع ذلك، لا يزال أعطى تشي يون و بوابة الشياطين التسعة المقدسة بعض الاعتبار. وبما أنهم لم يرغبوا في شن حرب ضد المملكة القديمة، كان راضيا برغبة تشي يون!

 

 

لي تشي الذي كان في البداية يغادر توقف وحدق في طفل الداو شينغ تيان، ثم قال مبتسما: “طفل الداو شينغ تيان، هل تعتقد حقا أنك شيء عظيم؟ عبقري؟ كم عدد القطع النقدية التي تستحق؟ لا تظهر هذا الوجه المتغطرس أمامي! أنت فقط خسرت امام خادمتي، هل تعتقد أنك تستحق ان اقتلك شخصيا؟ خذه واقطع رأسه!” انهى الكلام، لي تشى استدار وغادر.

 

 

 

“الملقب لي، حتى لو أصبحت شبحا، لن أسمح لك بالذهاب!” كافح طفل الداو تشنغ تيان بالاندفاع إلى الأمام بينما كان يصرخ بهدوء، ولكن تم إيقافه من قبل حماة بوابة الشياطين التسعة المقدسة.

“أنت فقط؟ حتى لو أصبحت شبحا، لا تزال سوف تصبح فقط صرصور تحت قدمي! اسطتيع أن اقتل حتى الاشباح الخالدون الحقيقيين. شبح صغير مثلك يجب أن يستيقظ بالفعل”. صوت لي تشي صدر من داخل الباب.

 

 

“أنت فقط؟ حتى لو أصبحت شبحا، لا تزال سوف تصبح فقط صرصور تحت قدمي! اسطتيع أن اقتل حتى الاشباح الخالدون الحقيقيين. شبح صغير مثلك يجب أن يستيقظ بالفعل”. صوت لي تشي صدر من داخل الباب.

كان لي تشي متحمسا جدا لمعركة اليوم، أراد أن يبيد المغارة السماوية للمملكة القديمة تماما. ومع ذلك، لأنهم لم يقتلوا الجميع اليوم، كان من الصعب له أن يكون سعيدا! ومع ذلك، لا يزال أعطى تشي يون و بوابة الشياطين التسعة المقدسة بعض الاعتبار. وبما أنهم لم يرغبوا في شن حرب ضد المملكة القديمة، كان راضيا برغبة تشي يون!

 

“أنت فقط؟ حتى لو أصبحت شبحا، لا تزال سوف تصبح فقط صرصور تحت قدمي! اسطتيع أن اقتل حتى الاشباح الخالدون الحقيقيين. شبح صغير مثلك يجب أن يستيقظ بالفعل”. صوت لي تشي صدر من داخل الباب.

“لا…” طفل الداو شينغ تيان تذمر مع كل من مظالمه، لكنه لا يمكن أن يغير مصيره الذي يرثى له!

الغضب بهذه الطريقة كان بعيدا عن العار لأن أي طائفة في هذه الحالة سوف تضطر إلى التراجع لأنهم لا يستطيعون أن يتحملوا العداء مع وجود من هذا القبيل!

 

 

وبمجرد انخفاض الستار الليلي، كانت هناك أخبار كثيرة تسافر داخل مدينة السماء القديمة. عدد لا يحصى من الشخصيات الكبرى من القوى الكبرى عقدوا اجتماعا سريا لمناقشة المسائل.

 

 

أما بالنسبة للعمالقة الذين لا مثيل لهم يقارنوا بالآلهة، كانوا في الأساطير فقط. اليوم، عندما قام شخص ما بقمع فجأة كنز حياة الإمبراطور الخالد جنبا إلى جنب مع سلف المملكة القديمة، وهذا يعني أن هناك وجود مرعب للغاية ينام داخل المدينة.

هذه المسألة – بالطبع – كانت عن العملاق النائم الذي لا مثيل له داخل مدينة السماء القديمة! هذا حقا صدم الجميع في العالم.

 

 

وكان هذا الاضطراب خسارة كبيرة لمملكتهم القديمة. كان ذلك إلى درجة اندفاع الدم وفقدان الأسنان. ومع ذلك، إنقاذ سلفهم كان أكثر أهمية!

بعد المعركة بين الملك التنين الأسود والإمبراطور الخالد تا كونغ حيث تمزقت إرادة السماء، مما يشير إلى دخول إلى عصر الداو الصعب، كانت السيادة السماوية نادرة بالفعل. أما بالنسبة للملوك السماويين الأقوياء والمثل الفاضل، فقد كانوا في عزلة تماما لإيقاف عمر دمهم من أجل تجنب هذه الحقبة الشاقة!

“لي تشي، أنت، هل تجرؤ على محاربتي حقا مع المهارات الخاصة بك أم لا!؟” عندما كان يتم دفعه، كان طفل الداو شينغ تيان ليس على استعداد وصرخ ببرود.

 

“الملقب لي، حتى لو أصبحت شبحا، لن أسمح لك بالذهاب!” كافح طفل الداو تشنغ تيان بالاندفاع إلى الأمام بينما كان يصرخ بهدوء، ولكن تم إيقافه من قبل حماة بوابة الشياطين التسعة المقدسة.

أما بالنسبة للعمالقة الذين لا مثيل لهم يقارنوا بالآلهة، كانوا في الأساطير فقط. اليوم، عندما قام شخص ما بقمع فجأة كنز حياة الإمبراطور الخالد جنبا إلى جنب مع سلف المملكة القديمة، وهذا يعني أن هناك وجود مرعب للغاية ينام داخل المدينة.

كان هناك رجل عجوز غير متحمس يتأمل منذ لحظة قبل أن يتحسر أخيرا: “إن عصر الداو الصعب حقا قمعنا جميعا، حتى السادة السماويين كان يعيشون في عزلة. ومع ذلك، هذا لا يعني أنه لم يكن هناك أعداء اقوياء في هذا العالم. اليوم، فإنه لا يزال مليئا بالتنانين الخفية والنمور الجالسة. حتى لو جاء المثل الفاضل إلى حيز الوجود، هل يجرؤ على الادعاء بأنه لا يقهر؟”

 

بعض الناس كانوا فرحين سرا لرؤية كبح المملكة القديمة. وقد عانت طوائف لا تعد ولا تحصى في يد المملكة القديمة. ومع ذلك، على الرغم من أنهم سعداء، لم يجرؤوا على إظهار ذلك. في النهاية، كانت هذه مجرد نكسة؛ كانوا لا يزالون وجود قائما، ولم يجرؤ أحد على خلق عداوة ضدهم!

بدأت جميع أنواع الأساطير بشأن مدينة السماء القديمة في الصخب بين عشية وضحاها، فضلا عن حكايات غريبة.

 

 

 

“الأساطير تقول أنه لم يتم بناء مدينة السماء القديمة خلال عصر الدمار وليس عصر توسع الخراب بالتأكيد. كانت على الأرجح قد بنيت خلال العصر الأسطوري الخرافي.” قال متدرب عجوز للغاية الذي نشأ في مدينة السماء القديمة.

“سلم طفل الداو شينغ تيان!” وأخيرا، نظر لي تشي إليه، وأضاف: “أما بالنسبة للتعويض الخاص بك، تحدث إلى بوابة الشياطين التسعة المقدسة!” انهى الكلام، واستدار ليغادر.

 

كان لي تشي متحمسا جدا لمعركة اليوم، أراد أن يبيد المغارة السماوية للمملكة القديمة تماما. ومع ذلك، لأنهم لم يقتلوا الجميع اليوم، كان من الصعب له أن يكون سعيدا! ومع ذلك، لا يزال أعطى تشي يون و بوابة الشياطين التسعة المقدسة بعض الاعتبار. وبما أنهم لم يرغبوا في شن حرب ضد المملكة القديمة، كان راضيا برغبة تشي يون!

واستمر هذا العتيق الحي في: “وفقا للأساطير، فإن مدينة السماء القديمة وأرض المقابر القديمة السماوية مرتبطة ارتباطا وثيقا. خلال الحقبة الأسطورية، كانت أرض المقابر السماوية القديمة أرض الدفن الإمبراطورية للآلهة الحقيقية بعد الموت، وكانت مدينة السماء القديمة مدينة إلهية في التسعة سماوات. بعد أن انهيار عصر الآلهة الحقيقية، سقطت المدينة الإلهية على الأرض وأصبحت مدينة السماء القديمة منذ ذلك الحين!”

بالتفكير في اليد الكبيرة، كان كثير من الناس يحدقون في بعضهم البعض. لتكون قادرا على قمع كنز حياة الإمبراطور الخالد تحت الأرض، ربما كانت الآلهة الأسطورية – لحظة ظهور إله حقيقي!

 

 

“لقد سمعت عن مثل هذه الأسطورة قبلا عندما كنت طفلا” . في مدينة السماء القديمة، تتجمع الاحياء العتيقة التي نشأت في هذه المنطقة معا وناقشت سرا هذه الشائعات: “هناك أسطورة قديمة أخرى تعتقد أن الآلهة الحقيقية لا تزال حية. ومع ذلك، فإنهم يختبئون في هذا العالم. ربما، هناك اله حقيقي نائم في مدينة السماء القديمة!”

كان لي تشي متحمسا جدا لمعركة اليوم، أراد أن يبيد المغارة السماوية للمملكة القديمة تماما. ومع ذلك، لأنهم لم يقتلوا الجميع اليوم، كان من الصعب له أن يكون سعيدا! ومع ذلك، لا يزال أعطى تشي يون و بوابة الشياطين التسعة المقدسة بعض الاعتبار. وبما أنهم لم يرغبوا في شن حرب ضد المملكة القديمة، كان راضيا برغبة تشي يون!

 

وكان هناك أيضا كثير من الناس الذين يهتمون ما إذا كان الجد داخل النعش ميتا أو حيا كما تجسسوا لمعرفة هذا الخبر. لم يكن هناك شيء مستحيل لقلب راغب، وأخيرا، كان هناك شخصية كبيرة وجدت أن سلف المملكة القديمة لا يزال على قيد الحياة!

بالتفكير في اليد الكبيرة، كان كثير من الناس يحدقون في بعضهم البعض. لتكون قادرا على قمع كنز حياة الإمبراطور الخالد تحت الأرض، ربما كانت الآلهة الأسطورية – لحظة ظهور إله حقيقي!

 

 

 

“لقد صمدت مدينة السماء القديمة لمعارك لا حصر لها وحصلت على عدد لا يحصى من الزيارات من الأباطرة الخالدين. يمكن أن تبقى واقفة حتى الآن كأقدم مدينة في الإقليم الأوسط الكبير – وهذا ليس من دون أسباب. أخشى أن يكون هناك حقا إله حقيقي نائم أو عملاق لا مثيل له من الأساطير!” وكان العديد من سادة الطوائف والأمراء الملكيين يناقشون هذا الأمر سرا.

الفصل 209: سليل عشيرة وو (1)

 

“الملقب لي، حتى لو أصبحت شبحا، لن أسمح لك بالذهاب!” كافح طفل الداو تشنغ تيان بالاندفاع إلى الأمام بينما كان يصرخ بهدوء، ولكن تم إيقافه من قبل حماة بوابة الشياطين التسعة المقدسة.

الجميع في المدينة يعرف عن هذه اليد العملاقة للوحش النائم. ومع ذلك، ما أثار فضولهم كان أصل هذا العملاق، سواء كان إله حقيقي أسطوري أو كائن أعظم من عصر آخر.

 

 

وبمجرد انخفاض الستار الليلي، كانت هناك أخبار كثيرة تسافر داخل مدينة السماء القديمة. عدد لا يحصى من الشخصيات الكبرى من القوى الكبرى عقدوا اجتماعا سريا لمناقشة المسائل.

كانت هناك بعض الطوائف والعشائر الملكية التي كانت تبحث عن هذا أصل العملاق، لكنها لم تجرؤ على أن تكون صاخبة جدا خوفا من إزعاج هذا العملاق الأسمى. وهذا سيكون تماما كارثة تدمر الطائفة!

الجميع في المدينة يعرف عن هذه اليد العملاقة للوحش النائم. ومع ذلك، ما أثار فضولهم كان أصل هذا العملاق، سواء كان إله حقيقي أسطوري أو كائن أعظم من عصر آخر.

 

 

“على الرغم من أن عصر داو الصعب أضاع 30.000  سنة من الوقت للمتدربين، ولكن في العصر الحالي، أقوى الكائنات ليست القديسين القدامى وبالتأكيد ليس السادة السماويين. حتى الملوك السماويين لن يجرؤو على الادعاء بأنهم لا يقهروا!” قديس قديم من الجيل الأخير رثى أخيرا.

 

 

بعيدا عن طفل الداو شينغ تيان، كان هناك أيضا عدد قليل من الحماة الهاربين وقادة القطاعات من طائفة الاله السماوية! تم ربطهم جميعا وتقديمهم الى باب لى تشى.

كان هناك رجل عجوز غير متحمس يتأمل منذ لحظة قبل أن يتحسر أخيرا: “إن عصر الداو الصعب حقا قمعنا جميعا، حتى السادة السماويين كان يعيشون في عزلة. ومع ذلك، هذا لا يعني أنه لم يكن هناك أعداء اقوياء في هذا العالم. اليوم، فإنه لا يزال مليئا بالتنانين الخفية والنمور الجالسة. حتى لو جاء المثل الفاضل إلى حيز الوجود، هل يجرؤ على الادعاء بأنه لا يقهر؟”

وكان هناك أيضا كثير من الناس الذين يهتمون ما إذا كان الجد داخل النعش ميتا أو حيا كما تجسسوا لمعرفة هذا الخبر. لم يكن هناك شيء مستحيل لقلب راغب، وأخيرا، كان هناك شخصية كبيرة وجدت أن سلف المملكة القديمة لا يزال على قيد الحياة!

 

الجميع في المدينة يعرف عن هذه اليد العملاقة للوحش النائم. ومع ذلك، ما أثار فضولهم كان أصل هذا العملاق، سواء كان إله حقيقي أسطوري أو كائن أعظم من عصر آخر.

فوق النبلاء الملكيين كانت الكائنات المستنيرة والقديسين القدامى والسادة السماويين والملوك السماوي، وأخيرا المثل الفاضل! من في هذا العالم يعرف كم عدد الملوك السماويين و والمثل الفاضل الذين كانوا يوقفون دمهم؟ في ليلة واحدة فقط، ناقش عدد لا يحصى من الناس سرا هذه المسألة، ولكن في النهاية، كان كل شيء للا شيء. لا أحد يعرف في الواقع عن أصل هذا العملاق النائم.

وبمجرد انخفاض الستار الليلي، كانت هناك أخبار كثيرة تسافر داخل مدينة السماء القديمة. عدد لا يحصى من الشخصيات الكبرى من القوى الكبرى عقدوا اجتماعا سريا لمناقشة المسائل.

 

لا يهم من أين جاء العملاق النائم، أصبح الظل العالق داخل قلوب الجميع. حتى بعض سلالات الإمبراطور الخالد الذين يحملون كنوز حياة الإمبراطور الخالد وحتى الكنوز الحقيقية لم يجرؤ على اتخاذ أي إجراء. كان سلف مملكة آزور القديمة الغامضة مثال ممتاز لما يحدث عند استيقاظ هذا العملاق النائم!

أما بالنسبة ل لي شوان جيان وتشن باو جياو، أولئك الذين كانوا يعرفون أنه كان الشبح العجوز، كانوا فضوليين جدا عن أصله، لكنهم لا يمكنهم أن يسألوا عن ذلك حيث لي تشي لم يقل الكثير.

 

 

 

لا يهم من أين جاء العملاق النائم، أصبح الظل العالق داخل قلوب الجميع. حتى بعض سلالات الإمبراطور الخالد الذين يحملون كنوز حياة الإمبراطور الخالد وحتى الكنوز الحقيقية لم يجرؤ على اتخاذ أي إجراء. كان سلف مملكة آزور القديمة الغامضة مثال ممتاز لما يحدث عند استيقاظ هذا العملاق النائم!

 

 

وكان هناك أيضا كثير من الناس الذين يهتمون ما إذا كان الجد داخل النعش ميتا أو حيا كما تجسسوا لمعرفة هذا الخبر. لم يكن هناك شيء مستحيل لقلب راغب، وأخيرا، كان هناك شخصية كبيرة وجدت أن سلف المملكة القديمة لا يزال على قيد الحياة!

وفي الوقت نفسه، خلال الليل، آخر جزء من الأخبار ينتشر بهدوء. انسحبت مملكة أزور الغامضة القديمة خلال الليل. على الرغم من أنها كانت سرية للغاية وأبقوا على التخفي خلال هذا التراجع، والناس لا يزالوا اكتشفوهم.

بالتفكير في اليد الكبيرة، كان كثير من الناس يحدقون في بعضهم البعض. لتكون قادرا على قمع كنز حياة الإمبراطور الخالد تحت الأرض، ربما كانت الآلهة الأسطورية – لحظة ظهور إله حقيقي!

 

 

رأى بعض الناس العديد من النبلاء الملكيين، والأبطال المسمين، وحتى الكائنات المستنيرة جنبا إلى جنب مع القديسين القدماء لحراسة النعش القديم لمغادرة مدينة السماء القديمة سرا. كما ترك العديد من التلاميذ الكهوف السماوية في المدينة الداخلية، ولم يتبقى سوى عدد قليل من الحراس.

“الشاب النبيل لي، اخبرني سعرك فقط، مملكة أزور الغامض القديمة خاصتي لن تتردد!” في هذه اللحظة، الثانية كانت تستحق قطع كثيرة من الذهب. أراد الرجل العجوز أن يسحب لى تشي قواته، لذلك قدم بشكل حاسم هذا العرض المثير للسخرية لقمع هذه المسألة.

 

“مواجهة عملاق لا مثيل له، حتى المملكة القديمة لا يمكنها أن تفعل أي شيء إلا الرضوخ. ما لم يكن لديهم سلف الإلهي في سبات يخرج إلى حيز الوجود، ليس لديهم خيار آخر. أي تراث يجب أن يتراجع في مواجهة مثل هذا الوحش”.

رؤية وحش مثل المملكة القديمة اضطرت إلى الانسحاب سرا من المدينة – هذا حقا فاجأ الآخرين! كان هذا تراث مع اثنين من الأباطرة صحيح! كان لديهم قوة مخيفة مرعبة. ولكن اليوم، كانت لا تزال مجبرة على مغادرة المدينة، وترك الجميع مذعورين.

 

 

رأى بعض الناس العديد من النبلاء الملكيين، والأبطال المسمين، وحتى الكائنات المستنيرة جنبا إلى جنب مع القديسين القدماء لحراسة النعش القديم لمغادرة مدينة السماء القديمة سرا. كما ترك العديد من التلاميذ الكهوف السماوية في المدينة الداخلية، ولم يتبقى سوى عدد قليل من الحراس.

“مواجهة عملاق لا مثيل له، حتى المملكة القديمة لا يمكنها أن تفعل أي شيء إلا الرضوخ. ما لم يكن لديهم سلف الإلهي في سبات يخرج إلى حيز الوجود، ليس لديهم خيار آخر. أي تراث يجب أن يتراجع في مواجهة مثل هذا الوحش”.

“لقد سمعت عن مثل هذه الأسطورة قبلا عندما كنت طفلا” . في مدينة السماء القديمة، تتجمع الاحياء العتيقة التي نشأت في هذه المنطقة معا وناقشت سرا هذه الشائعات: “هناك أسطورة قديمة أخرى تعتقد أن الآلهة الحقيقية لا تزال حية. ومع ذلك، فإنهم يختبئون في هذا العالم. ربما، هناك اله حقيقي نائم في مدينة السماء القديمة!”

 

 

الغضب بهذه الطريقة كان بعيدا عن العار لأن أي طائفة في هذه الحالة سوف تضطر إلى التراجع لأنهم لا يستطيعون أن يتحملوا العداء مع وجود من هذا القبيل!

 

 

بعض الناس كانوا فرحين سرا لرؤية كبح المملكة القديمة. وقد عانت طوائف لا تعد ولا تحصى في يد المملكة القديمة. ومع ذلك، على الرغم من أنهم سعداء، لم يجرؤوا على إظهار ذلك. في النهاية، كانت هذه مجرد نكسة؛ كانوا لا يزالون وجود قائما، ولم يجرؤ أحد على خلق عداوة ضدهم!

 

 

“لا…” طفل الداو شينغ تيان تذمر مع كل من مظالمه، لكنه لا يمكن أن يغير مصيره الذي يرثى له!

وكان هناك أيضا كثير من الناس الذين يهتمون ما إذا كان الجد داخل النعش ميتا أو حيا كما تجسسوا لمعرفة هذا الخبر. لم يكن هناك شيء مستحيل لقلب راغب، وأخيرا، كان هناك شخصية كبيرة وجدت أن سلف المملكة القديمة لا يزال على قيد الحياة!

وكان هذا الاضطراب خسارة كبيرة لمملكتهم القديمة. كان ذلك إلى درجة اندفاع الدم وفقدان الأسنان. ومع ذلك، إنقاذ سلفهم كان أكثر أهمية!

 

 

هذه المعلومات دهشت العديد من الشخصيات العظيمة. في نهاية المطاف، كنز حياة إمبراطور خالد. ما زال قادرا على حماية السلف داخل التابوت. إذا كان شخص آخر (حتى المثل الفاضل)، من قوة تلك اليد، فإنه لا يزال قد يختفى الى العدم دون حماية كنز الحياة!

وكان هناك أيضا كثير من الناس الذين يهتمون ما إذا كان الجد داخل النعش ميتا أو حيا كما تجسسوا لمعرفة هذا الخبر. لم يكن هناك شيء مستحيل لقلب راغب، وأخيرا، كان هناك شخصية كبيرة وجدت أن سلف المملكة القديمة لا يزال على قيد الحياة!

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط