نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lv1 skeleton 1

الفصل الأول

الفصل الأول

آخر ما أتذكره من حياتي السابقة هو سقوطي بفتحة مجاري بعد حفل تخرجي من المدرسة المتوسطة.

شعرت كأنني أسقط في ظلام لا نهاية له، و لكن حقيقة الموت لم تأتي أبدا.

في الوقت نفسه، عشرات من الهياكل العظمية قد تم تركيبهم و بدأوا بالنزول من جبل العظام.

قعقعة!

نظرت حولي و لاحظت أن بعض المعدات من الهياكل العظمية الميتة لا تزال سليمة. قمت بالتنقيب بالأرجاء و إكتسبت خنجرًا صغيرًا ، درع و خوذة مكسورة. منشطا بعد أن إرتديت بعض المعدات ، شعرت فجأة كأنني لاعب في لعبة خيالية.

عندما إستعدت وعيي أخيرا، رأيت جبلا من الجماجم أمامي. مرتعبا، نظرت حولي و لكن الحقيقة لم تبدو و كأنني سأنهار. كلا، كان الأمر أقرب إلى أنني لم أملك مشاعر. تفحصت جسدي، يداي و قدماي، و كل ما رأيته هو عظام. أصبحت جندي هيكل عظمي تماما مثل الروايات الخيالية.

‘ما هذا؟’

مددت يدي للمس الشاشة العائمة أمام أعيني.

عندما إستعدت وعيي أخيرا، رأيت جبلا من الجماجم أمامي. مرتعبا، نظرت حولي و لكن الحقيقة لم تبدو و كأنني سأنهار. كلا، كان الأمر أقرب إلى أنني لم أملك مشاعر. تفحصت جسدي، يداي و قدماي، و كل ما رأيته هو عظام. أصبحت جندي هيكل عظمي تماما مثل الروايات الخيالية.

راااووور!

الإسم: لا يوجد
الجنس: لا يوجد
الحالة: طبيعي
النوع: هيكل عظمي / لاميت
الصنف: جندي
الرتبة: H-
المستوى: 1/5
نقاط الحياة: 5/5
نقاط السحر: 1/1
الهجوم: 1
الدفاع: 1
الرشاقة: 2
الذكاء: 1
✧ المهارات الفريدة
[الإنبعاث مستوى1] [الرؤية الليلية مستوى1]

كل غرائزي كانت تخبرني أنه إذا تقاتلنا ، فمن المؤكد أنني سأكون الشخص الذي سيقدف. إلتفت على الحائط و حاولت أن أبقى ساكنا بينما يقوم بالأكل. مع ذلك ، بعد الإنتهاء من أكل الطحلب ، إستدار إلي بإهتمام. إقترب و بدأ في شمي و الإصطدام بجسدي بكل الطرق. حتى أنه أصبح مهتما بالخنجر في يدي و حاول أن يأخذه.

لقد كنت واعياً لفترة من الوقت الآن ، ولكن لم تُظهر أي هياكل عظمية أخرى أي علامة على الإحياء مجددا

‘لقد سبق أن تمنيت أن آتي إلى عالم كهذا، لكن لما علي أن أكون هيكل عظمي جندي مستوى1? لماذا!؟’

بالنسبة لي، الذي كان يحلم بالعوالم الموجودة في الروايات الخفيفة أو الألعاب الخيالية، هذا الوضع كان فظيعا. على أي حال، حياتي الجديدة كهيكل عظمي جندي عديم الإسم قد بدأت.

من بعيد ، سمعت أحدهم يصرخ.

‘رغم ذلك، على الأقل يوجد نظام مستويات و مهارات. لو عملت بجد و دربت مهاراتي، ألن يكون التطور ممكنا؟’ حصل ذلك في هذا الوقت، عندما كنت أحاول تحفيز نفسي، تلك الجماجم بدأت بالحركة.

قعقعة! قعقعة!

في المرة الأولى التي أصطدت فيها جرذا إكتسبت 11 نقطة خبرة فقط ، لكن عندما قتلت ثلاثة ربحت 77 ، هذا أكثر من ضعف ما توقعته!

العظام و الجماجم بدأت بالإرتفاع عشوائيا، محاولة إيجاد موقعها الصحيح و تشكيل هيكل عظمي.

‘هل الجردان حذرة للغاية …؟’

‘ما هذا؟’

“أغلق أذنيك!”

حاولت التحدث، لكن كل ما فعلته كان إصدار صوت إحتكاك فكوكي.

راااووور!

طقطقة! طقطقة!

طقطقة! طقطقة!

في الوقت نفسه، عشرات من الهياكل العظمية قد تم تركيبهم و بدأوا بالنزول من جبل العظام.

‘هل الجردان حذرة للغاية …؟’

‘ما الذي يجري، هل نحن ذاهبون للتمشية؟’

طقطقة! طقطقة!

مظاهر الهياكل العظمية كان مختلفا بشكل كبير: أولاً كانت الجماجم مختلفة ، بعضها طويل القامة ، و البعض الآخر قصير. ثم كان لدى البعض ذراع مفقودة ، و البعض لا تزال قطع من اللحم الفاسد ملتصقت به ، و البعض بخنجر في أحد أيديه و حتى أنه كان هناك من تم تجهيزه بسيف و درع.

هدير لم يسبق أن قام به جرذ من قبل سمع في الكهف الضيق. بصق ذراعي التي تحمل الخنجر إلى الجانب و أخذ خطوة إلى الوراء ، إستعدادا للإندفاع نحوي.

من بعيد ، سمعت أحدهم يصرخ.

‘محال ، لا أستطيع أن أفقد هذا الخنجر.’

“جيليان ، أخبرتك أنه كان يجب علينا أن نحضر كاهنا معنا!”

‘أخيرًا اللحظة التي كنت أنتظرها.’

“ألا تعرف مدى صعوبة العثور على كاهن هذه الأيام؟”

‘هل الجردان حذرة للغاية …؟’

“أوه ، لا يهم ، الهياكل العظمية هنا بالفعل ، أرجوك أوقفهم لفترة من الوقت ، آمل أن يكون هذا السحر فعالًا ضدهم.”

‘هل هم مغامرون أم مجرد مجموعة من قطاع الطرق؟’

[لقد تعلمت مقاومة السقوط مستوى1]

جدران الممر الذي سارت فيه الهياكل العظمية كانت من الرخام الداكن ، مما يعطي شعورًا غريبًا. كان الطريق غير مستخدم منذ زمن طويل و بدا وكأنه مقبرة تحت الأرض بطبقة سميكة من الغبار والعديد من شباك العناكب. على طول الطريق كان علينا تجنب عدة حفر حيث إنهارت الأرضية القديمة.

بعد عدة ساعات ، كانت القوة البدنية لقوارض القبر تتضاءل. ربما كان السبب في ذلك أنهم كانوا جائعين في الأصل ، و إلى جانب الوضع المتوتر المستمر ، طاقة أجسامهم قد إستنزفت بسرعة. من جهة أخرى ، كنت دائمًا في حالة ممتازة. لم أكن بحاجة إلى التحرك ، ولم أكن أتعب و لم أحتج حتى إلى إستخدام الحمام.

“أغلق أذنيك!”

لقد كنت واعياً لفترة من الوقت الآن ، ولكن لم تُظهر أي هياكل عظمية أخرى أي علامة على الإحياء مجددا

“عنصر النار إستجب إلى ندائي! ضربة راقميلا!

“أغلق أذنيك!”

كرة نارية كبيرة طارت في الهواء و ضربت الهياكل العظمية في المقدمة، مما أدى إلى إنفجار أرسلهم جميعاً طائرين. لقد أصبت بالعديد من الحطام و الشظايا العظمية إلى أن أصبت أيضا بصدمة الإنفجار و قذفتني بعيدا إلى حفرة.

‘ماذا! يبدو كخنزير كبير ، لكن … ما الذي كان يأكله ليصبح ضخما جدا؟’

‘أوه لا ، إنه يشبه حفرة المجاري التي مت فيها في حياتي السابقة!’

في هذه المرة إنتظرت فترة أطول بكثير من الوقت ، لكن لا زال لم يقترب أي جرذ. إستمر ذلك حتى بدأ الطحلب الذي أحمله يجف ، مخلوق ضخم ، على عكس أي قوارض القبر السابقة، قد ظهر.

لقد وقعت في حفرة مظلمة ، غير قادر على رؤية أي شيء.

كلانغ!

‘ما هذا؟’

قبل فقدان الوعي ظهرت رسالة.

رؤيتي أظلمت ، و كأن الطاقة قد إنطفئت. عندما فتحت عيني أخيرًا مرة أخرى كنت في حطام جنود الهيكل العظمي ، مئات من العظام المكسورة من حولي.

[لقد تعلمت مقاومة السقوط مستوى1]

قعقعة!

‘هل سأموت هكذا مرة أخرى؟ لا إنتظر ، ألم تكن هناك مهارة إنبعاث؟’

‘هل سأموت هكذا مرة أخرى؟ لا إنتظر ، ألم تكن هناك مهارة إنبعاث؟’

رؤيتي أظلمت ، و كأن الطاقة قد إنطفئت. عندما فتحت عيني أخيرًا مرة أخرى كنت في حطام جنود الهيكل العظمي ، مئات من العظام المكسورة من حولي.

آخر ما أتذكره من حياتي السابقة هو سقوطي بفتحة مجاري بعد حفل تخرجي من المدرسة المتوسطة.

‘هل أنا الوحيد الذي إنبعث؟’

طقطقة! طقطقة!

لقد كنت واعياً لفترة من الوقت الآن ، ولكن لم تُظهر أي هياكل عظمية أخرى أي علامة على الإحياء مجددا

‘محال ، لا أستطيع أن أفقد هذا الخنجر.’

أنا فقط بقيت في نفس المكان مع نظرة فارغة.

[لقد تعلمت مقاومة السقوط مستوى1]

‘هل يجب علي فعل شيء ما ، أذهب و أستكشف هذا العالم؟’

طقطقة! طقطقة!

نظرت حولي و لاحظت أن بعض المعدات من الهياكل العظمية الميتة لا تزال سليمة. قمت بالتنقيب بالأرجاء و إكتسبت خنجرًا صغيرًا ، درع و خوذة مكسورة. منشطا بعد أن إرتديت بعض المعدات ، شعرت فجأة كأنني لاعب في لعبة خيالية.

‘لقد سبق أن تمنيت أن آتي إلى عالم كهذا، لكن لما علي أن أكون هيكل عظمي جندي مستوى1? لماذا!؟’

‘إذن إلى أين تاليا؟’

[إكتساب⦅ اللقب: صياد الجرذان ⦆]

كنت في حالة معنوية عالية ، فكرت في رفع مستواي ، أرتدي أفضل المعدات و أصبح محاربًا عظيمًا. لكن بعد ذلك إنهارت معنوياتي ، لا يمكن لجندي هيكل عظمي منخفض المستوى أن يصبح بطلاً.

‘ما الذي يجري، هل نحن ذاهبون للتمشية؟’

بعد المشي لمدة طويلة في الظلام أدركت أنني كنت في نظام أنفاق تحت الأرض معقد مع العديد من الكهوف المتفرعة. كانت العلامة الوحيدة للحياة هي الجرذان العرضية ، لكنهم تمكنوا من إكتشافي من بعيد و كانوا يخافون بسهولة.

لم أرتفع بالمستوى بقتل واحد منهم فقط و لم أكن متأكداً من العدد الذي أحتاجه ، ولكن المشكلة في الوقت الحالي هي كيفية القبض على الثلاث الآخرين أمامي. راقبت الجرذان تحركاتي بعناية ، تشم بالأرجاء بحثا عن مخرج. و بينما أقف في هذه النقطة الضيقة، لن يتمكنوا من الفرار ، لكن إذا تقدمت لمهاجمتهم ، فيمكنهم الهرب على طول الجانبين. مع ذلك ، لقد إكتشفت أعضم مهاراتي كجندي هيكل عظمي ، قدرة تحمل غير محدودة. كنت أتجول لساعات و أدركت أنني لم أشعر بالعطش أو الجوع أو التعب. لذلك ، في مواقف مثل المواجهة المكسيكية المسدودة الحالية ، كان لدي ميزة مطلقة على أي كائن حي.

‘لا بد لي من قتل شيء ما لتحديد ما إذا كان مستواي يمكن أن يرتفع حقا. مع ذلك ، هل جندي عظمي من المستوى 1 يمكنه حتى أن يصطاد وحشًا ، ربما لا؟’

‘لقد سبق أن تمنيت أن آتي إلى عالم كهذا، لكن لما علي أن أكون هيكل عظمي جندي مستوى1? لماذا!؟’

بعد حوالي ساعة من التجول ، كان لدي فهم جيد لبيئة و بنية الكهوف القريبة. يبدو أنه لا يوجد وحوش كبيرة مرعبة في المنطقة فقط الجردان العرضية و سائل مثل السلايم. في ألعاب الRPG، السلايم هو غالبًا وحش مبتدئ يتمتع بمقاومة ضرر جسدي كبيرة ، و بما أن أداتي الوحيدة كان الخنجر الصغير الذي قمت بإيجاده سابقا ، فقد قررت التخلي عن صيد السلايم في الوقت الحالي. كان خياري الوحيد هو ملاحقة تلك الجردان و لكن المشكلة هي أنها سريعة جدًا.

‘هل سأموت هكذا مرة أخرى؟ لا إنتظر ، ألم تكن هناك مهارة إنبعاث؟’

‘إذا قبضت عليهم بإستخدام مصيدة فهل لا تزال خبرتي سترتفع؟’

لم أرتفع بالمستوى بقتل واحد منهم فقط و لم أكن متأكداً من العدد الذي أحتاجه ، ولكن المشكلة في الوقت الحالي هي كيفية القبض على الثلاث الآخرين أمامي. راقبت الجرذان تحركاتي بعناية ، تشم بالأرجاء بحثا عن مخرج. و بينما أقف في هذه النقطة الضيقة، لن يتمكنوا من الفرار ، لكن إذا تقدمت لمهاجمتهم ، فيمكنهم الهرب على طول الجانبين. مع ذلك ، لقد إكتشفت أعضم مهاراتي كجندي هيكل عظمي ، قدرة تحمل غير محدودة. كنت أتجول لساعات و أدركت أنني لم أشعر بالعطش أو الجوع أو التعب. لذلك ، في مواقف مثل المواجهة المكسيكية المسدودة الحالية ، كان لدي ميزة مطلقة على أي كائن حي.

بدا الأمر كأن إنشاء الفخاخ و جذب الجردان إليها هو الخيار الوحيد لدي. كان الغطاء النباتي صغيرا جدا في الكهف ، لكن كان هناك بعض الطحالب في أماكن يصعب الوصول إليها ، و قد رأيتهم سابقًا يأكلون بعضها عدت مرات. ذهبت في جميع أنحاء الكهف لجمع الطحالب و إخترت بعناية كهفا الذي كان نهاية مسدودة. بعد نشر الطحالب بالأرجاء ، جلست على الحائط بلا حراك ، أظهر مثل أي هيكل عظمي ميت ، في إنتظار فرصتي. ساعة واحدة ، ساعتان ، في مناسبات قليلة ، كانت الجردان تأتي إلى المدخل مجذوبة برائحة الطحالب ، لكنهم كانوا يترددون في الدخول مع العلم أنه كان طريقا مسدودا.

بالنسبة لي، الذي كان يحلم بالعوالم الموجودة في الروايات الخفيفة أو الألعاب الخيالية، هذا الوضع كان فظيعا. على أي حال، حياتي الجديدة كهيكل عظمي جندي عديم الإسم قد بدأت.

‘هل الجردان حذرة للغاية …؟’

‘إذن إلى أين تاليا؟’

كانت هذه الجردان أكبر من الفئران ، لكن أصغر من الجراء. لن يكون من الصعب قتلهم إذا أصبحوا داخل نطاق خنجري ، لكن هنا حيث تكمن الصعوبة. بصبر ، ظللت بلا حراك لاعبا دور هيكل عظمي ميت.

قعقعة!

‘أخيرا قد أتت’

مظاهر الهياكل العظمية كان مختلفا بشكل كبير: أولاً كانت الجماجم مختلفة ، بعضها طويل القامة ، و البعض الآخر قصير. ثم كان لدى البعض ذراع مفقودة ، و البعض لا تزال قطع من اللحم الفاسد ملتصقت به ، و البعض بخنجر في أحد أيديه و حتى أنه كان هناك من تم تجهيزه بسيف و درع.

لكن كانت هناك مشكلة ، أربعة منهم كانوا يقتربون في نفس الوقت. ربما تشجعوا من خلال تأكيد سلامتهم بالأرقام ، إقتربوا من الطحلب بحذر. خفيةً جهزت يدي الممسكة بالخنجر.

“ألا تعرف مدى صعوبة العثور على كاهن هذه الأيام؟”

‘إنتظر ، ليس لدي عضلات فكيف يمكنني التحرك؟’

لقد وقعت في حفرة مظلمة ، غير قادر على رؤية أي شيء.

تماما كما كانت الفئران تقترب ، كان عقلي مليئا بأفكار غير ضرورية. لا يزال يقتربون بعناية ، الجرد القائد جاء أمامي و بدأ في شمي ، ربما كانت رائحة الطحلب تنبعث مني أو ربما كانوا فقط يضمنون سلامتهم. خططت للقبض على أكبر عدد ممكن لذا بقيت بلا حراك مثل هيكل عظمي ميت.

‘لا بد لي من قتل شيء ما لتحديد ما إذا كان مستواي يمكن أن يرتفع حقا. مع ذلك ، هل جندي عظمي من المستوى 1 يمكنه حتى أن يصطاد وحشًا ، ربما لا؟’

صرير! صرير!

‘أمسكتكم!’

تحدثت الجردان فيما بينهم ، مؤكدين أنه آمن ، و إندفع الثلاث الأخرون أيضًا نحو الطحلب.

من بعيد ، سمعت أحدهم يصرخ.

قعقعة!

بعد ساعات قليلة ، أخيرًا قوة التحمل لدى قوارض القبر وصلت إلى الحضيض. لقد كشفوا عن أسنانهم ، و هم يستعدون لتفجرين قوتهم الأخيرة. يبدو أنهم قرروا أن يحاولوا لمرة أخيرة بدلاً عن الموت من الإرهاق. لكن ، خلال الساعات القليلة الماضية ، كنت أحرك جسدي قليلاً إلى جانب واحد ، مما خلق هذه الفرصة لهم عن قصد. كنت قلقًا من أنهم في حالة حياة أو موت ، فإنهم سيندفعون نحوي في حالة من الذعر ، لكن إذا رأوا فتحة ، فقد أتحكم في الموقف بشكل أفضل.

اللحظة التي كنت أنتظر فيها وصلت أخيرًا. لقد طعنت أقرب جرد بخنجري و رميت الدرع في يدي اليسرى لتثبيت الثلاثة الآخرين. على الرغم من أنني كنت سريعا ، إلا أن سرعة رد فعل الجردان تجاوزت توقعاتي. لقد قبضت على أحدهم ، لكن الثلاثة الآخرون كانوا قد تجنبوا درعي ببراعة.

“أوه ، لا يهم ، الهياكل العظمية هنا بالفعل ، أرجوك أوقفهم لفترة من الوقت ، آمل أن يكون هذا السحر فعالًا ضدهم.”

[+11 نقطة خبرة]

‘أمسكتكم!’

[إكتساب المعرفة حول قوارض القبر]

ظهرت رسالة أمام عيني.

ظهرت الرسالتان على الفور أمام عيني و إستطعت رؤية حالة الفئران الثلاثة المتبقية في الزاوية.

قعقعة!

أنا فقط بقيت في نفس المكان مع نظرة فارغة.

الحالة: طبيعي
النوع: قارض قبر
الرتبة: H-
المستوى: 2/5
نقاط الحياة: 7/7
نقاط السحر: 1/1
الهجوم: 1
الدفاع: 1
الرشاقة: 5
الذكاء: 1
✧ المهارات الفريدة
لا يوجد

بدا الأمر كأن إنشاء الفخاخ و جذب الجردان إليها هو الخيار الوحيد لدي. كان الغطاء النباتي صغيرا جدا في الكهف ، لكن كان هناك بعض الطحالب في أماكن يصعب الوصول إليها ، و قد رأيتهم سابقًا يأكلون بعضها عدت مرات. ذهبت في جميع أنحاء الكهف لجمع الطحالب و إخترت بعناية كهفا الذي كان نهاية مسدودة. بعد نشر الطحالب بالأرجاء ، جلست على الحائط بلا حراك ، أظهر مثل أي هيكل عظمي ميت ، في إنتظار فرصتي. ساعة واحدة ، ساعتان ، في مناسبات قليلة ، كانت الجردان تأتي إلى المدخل مجذوبة برائحة الطحالب ، لكنهم كانوا يترددون في الدخول مع العلم أنه كان طريقا مسدودا.

‘ماذا! هل هذه الجرذان حقا ذات مستوى أعلى مني؟’

‘أخيرا قد أتت’

لم أرتفع بالمستوى بقتل واحد منهم فقط و لم أكن متأكداً من العدد الذي أحتاجه ، ولكن المشكلة في الوقت الحالي هي كيفية القبض على الثلاث الآخرين أمامي. راقبت الجرذان تحركاتي بعناية ، تشم بالأرجاء بحثا عن مخرج. و بينما أقف في هذه النقطة الضيقة، لن يتمكنوا من الفرار ، لكن إذا تقدمت لمهاجمتهم ، فيمكنهم الهرب على طول الجانبين. مع ذلك ، لقد إكتشفت أعضم مهاراتي كجندي هيكل عظمي ، قدرة تحمل غير محدودة. كنت أتجول لساعات و أدركت أنني لم أشعر بالعطش أو الجوع أو التعب. لذلك ، في مواقف مثل المواجهة المكسيكية المسدودة الحالية ، كان لدي ميزة مطلقة على أي كائن حي.

‘هل لأن الإمساك بهم في نفس الوقت يعطي المزيد من الخبرة؟ تحقق من حالة!’

بعد عدة ساعات ، كانت القوة البدنية لقوارض القبر تتضاءل. ربما كان السبب في ذلك أنهم كانوا جائعين في الأصل ، و إلى جانب الوضع المتوتر المستمر ، طاقة أجسامهم قد إستنزفت بسرعة. من جهة أخرى ، كنت دائمًا في حالة ممتازة. لم أكن بحاجة إلى التحرك ، ولم أكن أتعب و لم أحتج حتى إلى إستخدام الحمام.

هدير لم يسبق أن قام به جرذ من قبل سمع في الكهف الضيق. بصق ذراعي التي تحمل الخنجر إلى الجانب و أخذ خطوة إلى الوراء ، إستعدادا للإندفاع نحوي.

بعد ساعات قليلة ، أخيرًا قوة التحمل لدى قوارض القبر وصلت إلى الحضيض. لقد كشفوا عن أسنانهم ، و هم يستعدون لتفجرين قوتهم الأخيرة. يبدو أنهم قرروا أن يحاولوا لمرة أخيرة بدلاً عن الموت من الإرهاق. لكن ، خلال الساعات القليلة الماضية ، كنت أحرك جسدي قليلاً إلى جانب واحد ، مما خلق هذه الفرصة لهم عن قصد. كنت قلقًا من أنهم في حالة حياة أو موت ، فإنهم سيندفعون نحوي في حالة من الذعر ، لكن إذا رأوا فتحة ، فقد أتحكم في الموقف بشكل أفضل.

‘ماذا! هل هذه الجرذان حقا ذات مستوى أعلى مني؟’

‘أخيرًا اللحظة التي كنت أنتظرها.’

صرير! صرير!

جدران الممر الذي سارت فيه الهياكل العظمية كانت من الرخام الداكن ، مما يعطي شعورًا غريبًا. كان الطريق غير مستخدم منذ زمن طويل و بدا وكأنه مقبرة تحت الأرض بطبقة سميكة من الغبار والعديد من شباك العناكب. على طول الطريق كان علينا تجنب عدة حفر حيث إنهارت الأرضية القديمة.

أكبر واحد بين الثلاثة تحرك إلى الأمام و تبعه الآخران عن كثب من الخلف. لقد سررت برؤية أنهم أخذوا الطعم و كلهم يهدفون إلى الفجوة الصغيرة التي خلقتها.

لقد وقعت في حفرة مظلمة ، غير قادر على رؤية أي شيء.

‘أمسكتكم!’

“ألا تعرف مدى صعوبة العثور على كاهن هذه الأيام؟”

أنا ببساطة طعنت للأمام في حركة يد سفلية ، الخنجر تحرك بسرعة فوق الأرض كما لو كنت أكشطها. كانت الجردان تجري بسرعة كبيرة في خط واحد ، و ثلاثتهم غرسوا أنفسهم في خنجري.

ظهرت رسالة أمام عيني.

كان المخلوق الضخم في الواقع قارض قبر ، لكنه كان في الرتبة G. كان وحشًا إسمه مشرق باللون الذهبي “طاغية المقابر”. هل يمكن أن يكون مثل الوحوش الفريدة الموجودة في ألعاب الRPG؟ مع ذلك ، بالمقارنة مع أنا الحالي ، كان وحش مستوى 8 قويًا جدًا.

[+11 نقطة خبرة]
[+22 نقطة خبرة]
[+44 نقطة خبرة]

‘هاه …؟ الخبرة؟ هل هي مختلفة لأنني قتلت ثلاثة في نفس الوقت؟’

[إرتفع المستوى 1 > 4]

راااووور!

[إكتساب⦅ اللقب: صياد الجرذان ⦆]

‘ما هذا؟’

‘هاه …؟ الخبرة؟ هل هي مختلفة لأنني قتلت ثلاثة في نفس الوقت؟’

في المرة الأولى التي أصطدت فيها جرذا إكتسبت 11 نقطة خبرة فقط ، لكن عندما قتلت ثلاثة ربحت 77 ، هذا أكثر من ضعف ما توقعته!

أكبر واحد بين الثلاثة تحرك إلى الأمام و تبعه الآخران عن كثب من الخلف. لقد سررت برؤية أنهم أخذوا الطعم و كلهم يهدفون إلى الفجوة الصغيرة التي خلقتها.

‘هل لأن الإمساك بهم في نفس الوقت يعطي المزيد من الخبرة؟ تحقق من حالة!’

‘هل هم مغامرون أم مجرد مجموعة من قطاع الطرق؟’

الإسم: لا يوجد
الجنس: لا يوجد
الحالة: طبيعي
النوع: هيكل عظمي / لاميت
الصنف: جندي
الرتبة: H
المستوى: 4/5
نقاط الحياة: 15/15
نقاط السحر: 1/1
الهجوم: 3
الدفاع: 1
الرشاقة: 2
الذكاء: 1
✧ المهارات الفريدة
[الإنبعاث مستوى1] [الرؤية الليلية المستوى1] [مقاومة السقوط مستوى1[
✧ الألقاب
[صياد الجرذان]

بعد عدة ساعات ، كانت القوة البدنية لقوارض القبر تتضاءل. ربما كان السبب في ذلك أنهم كانوا جائعين في الأصل ، و إلى جانب الوضع المتوتر المستمر ، طاقة أجسامهم قد إستنزفت بسرعة. من جهة أخرى ، كنت دائمًا في حالة ممتازة. لم أكن بحاجة إلى التحرك ، ولم أكن أتعب و لم أحتج حتى إلى إستخدام الحمام.

‘هل يجب علي فعل شيء ما ، أذهب و أستكشف هذا العالم؟’

كنت أرغب في الإستمرار في إصطياد المزيد من الجردان لإكتساب الخبرة ، و لكن يبدو أن لا أحد منهم سيقترب لأنهم يستطيعون شم رائحة الدم. قمت بتنظيف خنجري على فراء جرد ميت و أخذت الطحلب معي بحثًا عن كهف آخر مسدود لتكرار العملية.

حاولت التحدث، لكن كل ما فعلته كان إصدار صوت إحتكاك فكوكي.

في هذه المرة إنتظرت فترة أطول بكثير من الوقت ، لكن لا زال لم يقترب أي جرذ. إستمر ذلك حتى بدأ الطحلب الذي أحمله يجف ، مخلوق ضخم ، على عكس أي قوارض القبر السابقة، قد ظهر.

[إكتساب⦅ اللقب: صياد الجرذان ⦆]

‘ماذا! يبدو كخنزير كبير ، لكن … ما الذي كان يأكله ليصبح ضخما جدا؟’

جدران الممر الذي سارت فيه الهياكل العظمية كانت من الرخام الداكن ، مما يعطي شعورًا غريبًا. كان الطريق غير مستخدم منذ زمن طويل و بدا وكأنه مقبرة تحت الأرض بطبقة سميكة من الغبار والعديد من شباك العناكب. على طول الطريق كان علينا تجنب عدة حفر حيث إنهارت الأرضية القديمة.

كان المخلوق الضخم في الواقع قارض قبر ، لكنه كان في الرتبة G. كان وحشًا إسمه مشرق باللون الذهبي “طاغية المقابر”. هل يمكن أن يكون مثل الوحوش الفريدة الموجودة في ألعاب الRPG؟ مع ذلك ، بالمقارنة مع أنا الحالي ، كان وحش مستوى 8 قويًا جدًا.

صرير! صرير!

عندما إستعدت وعيي أخيرا، رأيت جبلا من الجماجم أمامي. مرتعبا، نظرت حولي و لكن الحقيقة لم تبدو و كأنني سأنهار. كلا، كان الأمر أقرب إلى أنني لم أملك مشاعر. تفحصت جسدي، يداي و قدماي، و كل ما رأيته هو عظام. أصبحت جندي هيكل عظمي تماما مثل الروايات الخيالية.

الإسم: طاغية المقابر
الحالة: طبيعي
النوع: قارض قبر
الرتبة: G
المستوى: 8/15
نقاط الحياة: 44/44
نقاط السحر: 10/10
الهجوم: 20
الدفاع: 5
الرشاقة: 10
الذكاء: 1
✧ المهارات الفريدة
[إندفاع] [الشراهة] [الهيجان]

بدا الأمر كأن إنشاء الفخاخ و جذب الجردان إليها هو الخيار الوحيد لدي. كان الغطاء النباتي صغيرا جدا في الكهف ، لكن كان هناك بعض الطحالب في أماكن يصعب الوصول إليها ، و قد رأيتهم سابقًا يأكلون بعضها عدت مرات. ذهبت في جميع أنحاء الكهف لجمع الطحالب و إخترت بعناية كهفا الذي كان نهاية مسدودة. بعد نشر الطحالب بالأرجاء ، جلست على الحائط بلا حراك ، أظهر مثل أي هيكل عظمي ميت ، في إنتظار فرصتي. ساعة واحدة ، ساعتان ، في مناسبات قليلة ، كانت الجردان تأتي إلى المدخل مجذوبة برائحة الطحالب ، لكنهم كانوا يترددون في الدخول مع العلم أنه كان طريقا مسدودا.

كنت أرغب في الإستمرار في إصطياد المزيد من الجردان لإكتساب الخبرة ، و لكن يبدو أن لا أحد منهم سيقترب لأنهم يستطيعون شم رائحة الدم. قمت بتنظيف خنجري على فراء جرد ميت و أخذت الطحلب معي بحثًا عن كهف آخر مسدود لتكرار العملية.

كل غرائزي كانت تخبرني أنه إذا تقاتلنا ، فمن المؤكد أنني سأكون الشخص الذي سيقدف. إلتفت على الحائط و حاولت أن أبقى ساكنا بينما يقوم بالأكل. مع ذلك ، بعد الإنتهاء من أكل الطحلب ، إستدار إلي بإهتمام. إقترب و بدأ في شمي و الإصطدام بجسدي بكل الطرق. حتى أنه أصبح مهتما بالخنجر في يدي و حاول أن يأخذه.

العظام و الجماجم بدأت بالإرتفاع عشوائيا، محاولة إيجاد موقعها الصحيح و تشكيل هيكل عظمي.

‘محال ، لا أستطيع أن أفقد هذا الخنجر.’

بدا الأمر كأن إنشاء الفخاخ و جذب الجردان إليها هو الخيار الوحيد لدي. كان الغطاء النباتي صغيرا جدا في الكهف ، لكن كان هناك بعض الطحالب في أماكن يصعب الوصول إليها ، و قد رأيتهم سابقًا يأكلون بعضها عدت مرات. ذهبت في جميع أنحاء الكهف لجمع الطحالب و إخترت بعناية كهفا الذي كان نهاية مسدودة. بعد نشر الطحالب بالأرجاء ، جلست على الحائط بلا حراك ، أظهر مثل أي هيكل عظمي ميت ، في إنتظار فرصتي. ساعة واحدة ، ساعتان ، في مناسبات قليلة ، كانت الجردان تأتي إلى المدخل مجذوبة برائحة الطحالب ، لكنهم كانوا يترددون في الدخول مع العلم أنه كان طريقا مسدودا.

بدون خنجر سيكون من الصعب للغاية الصيد. تماما عندما بدأت في جمع بعض القوة في ذراعي للمقاومة ، الجرذ الطاغية لاحظ على الفور و خلع ذراعي بأكملها.

تحدثت الجردان فيما بينهم ، مؤكدين أنه آمن ، و إندفع الثلاث الأخرون أيضًا نحو الطحلب.

راااووور!

‘هل سأموت هكذا مرة أخرى؟ لا إنتظر ، ألم تكن هناك مهارة إنبعاث؟’

هدير لم يسبق أن قام به جرذ من قبل سمع في الكهف الضيق. بصق ذراعي التي تحمل الخنجر إلى الجانب و أخذ خطوة إلى الوراء ، إستعدادا للإندفاع نحوي.

‘إنتظر ، ليس لدي عضلات فكيف يمكنني التحرك؟’

‘اللعنة! كان يجب علي فقط أن أتخلى عن الخنجر!’

بالنسبة لي، الذي كان يحلم بالعوالم الموجودة في الروايات الخفيفة أو الألعاب الخيالية، هذا الوضع كان فظيعا. على أي حال، حياتي الجديدة كهيكل عظمي جندي عديم الإسم قد بدأت.

‘ماذا! هل هذه الجرذان حقا ذات مستوى أعلى مني؟’

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط