المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Starting over 69

الفصل 69

بحلول وقت عودة التيار الكهربائي ، كنا باردين مثل الجثث ، شعرنا و بشرتنا قد تجمدا تماما ، و في الغالب قد أصبنا بنزلة برد أو إلتهاب رئوي أو ما شابه.

أردنا أن نتدفأ في مكان ما ، و لكن جميع المتاجر قد أغلقت بالفعل.
علاوة على ذلك ، إطارات السيارة قد علقت في الثلج و لم تستطع أن تسير ، و قد تركت معظم أشيائي في متجر الأقسام ، لذلك لم أعرف حتى من أين يجب أن أبدء.

قررنا أولاً و قبل كل شيء رفع حرارة السخان لأقصاها و التدفء في السيارة.
لم يكن لدينا طاقة متبقية ولو حتى لإجراء محادثة صغيرة؛ نحن فقط إرتجفنا مثل البلهاء.

فقط حينها ، سمعت صوت جرس. وصلت الساعة منتصف الليل.
نعم ، تلك اللحظة تدل على نهاية الإعادة.

أمامنا فتح عالم لم نعرف عنه شيئًا على الإطلاق.
لم يكن هناك علامة على وجود إعادة ثالثة وشيكة.

حبيبتي الحقيقية ، إصطكت أسنانها ، إبتسمت بضعف شديد نحوي. “الجو حقا بارد…” ، قالت. يجب أن يكون قد تطلب منها جهدا لمجرد قول ذلك.
“نعم ، إنه كذلك”، أجبت. لكن عندما قلت ذلك ، شعرت بشيء دافئ في داخلي.

بالتفكير في الأمر ، لم يكن لدي أي شخص لأشارك معه البرد في تلك السنوات العشر بأكملها.

تساءلت لماذا شعرت بالسعادة حينها فجأة؟
سيستمر بدلائنا في أخذ مواقعنا ، ولم يكن هناك طريقة لإصلاح كل الأشياء التي أفسدتها ، والداي سيتطلقان في أي لحظة الآن ، أختي مكتئبة ، وصديقي المفضل سوف يقتل نفسه ، و حاليا أنا على وشك التجمد حتى الموت – لكنني كنت سعيدًا.

مهما كان سيحدث من الآن و صاعدا ، شعرت أنني أستطيع التعامل معه.
شعرت أنه مع هيراغي ، يمكننا أن نجعل الأمور جيدة بما يكفي من خلال أي شيء.
لقد كان إعتقادًا لا أساس له ، لكن المعتقدات لا تحتاج دائمًا إلى أساس لتكون قوية.

ربما كنت فقط قد تأثرت بسبب فوضى اليوم ، لكنني أفترض أنني ربما حينها كنت أكثر سعادة مما كنت عليه في الكريسماس العشرين الأول خاصتي.
وهذا حقا، حقا إنجاز مثير للإعجاب.

كان كريسماس سعيد إستغرق عشر سنوات لصناعته.

بأيدي لا تزال ترتجف ، أمسكت بالخاصة بهيراغي. “هاي، هيراغي،” قلت. لم أكن قد رتبت أفكاري ، لكن كان علي أن أقول شيئًا.
“لقد خسرنا الكثير في هذه السنوات العشر. ربما إكتسبنا بعض الأشياء على طول الطريق ، لكن بالمقارنة بما خسرناه ، يبدو أنه أقرب إلى لا شيء. لا يمكنني الموافقة على هذه السنوات العشر ، ليس أبدا. أشعر أننا عشنا عشر سنوات أقرب لكونها بلا معنى كليا.”
حدقت هيراغي في يدها بإهتمام.

“لكن،” قلت، “عندما أراك ، أشعر أنه يمكنني القيام بذلك مرة أخرى من البداية. ليس هناك حاجة إلى إرجاع الوقت أو ما شابه. لقد أدركت ذلك للتو ، الآن فقط. أمر مخزي. أعتقد أنني سقطت في حبك مرة أخرى. و ليس حتى بسبب أنك كنت حبيبتي في حياتي الأولى. لقد وقعت في حب الفتاة أمام عيني … فماذا نسمي العشر السنوات الضائعة خاصتنا؟ يا له من عقد عقيم. هيراغي ، سأفعل كل ما بوسعي على أمل أن تحبيني مرة أخرى. سيكون الأمر مثل عندما إلتقينا للمرة الأولى.”

“… قد يكون ذلك صعباً،” إبتسمت هيراغي. “لأنني أحبك كثيراً بالفعل.”

حسنا ، سأكون كذلك. كانت تعرف بالضبط ما أردت أن أسمعه.

حركت وجهي أقرب و قبلت هيراغي.
كان الأمر محرجًا كما هو الحال دائمًا ، لكنه جعلني سعيدًا جدًا.

لقد كان الأمر تماما مثل البدء من جديد.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط