Super God Gene 1348

محاربة النار بالنار

 

الفصل 1348: محاربة النار بالنار

 

   

 

فوجئ هان سين . كان يعتقد أن الخروف الشائن الزلق ، ذا اللسان الدودي ، يحاول خداعه

**غالباً دا اطول وصف واكبر كمية اهانات قالها هان سين في نفس الوقت 🙂

 

بالنظر إلى الشكل الأحمر الذي ظهر للتو على السهل ، لاحظ أنه كان الطاهية. لسوء حظها ، بدت في حالة مؤسفة للغاية ، وكان اللون الأحمر هو الدم الذي غمر جسدها بالكامل.

 

بانغ!

 

انهارت الطاهية على الأرض.

 

مع العلم أنها لم تكن تمثل تهديد . يمكن أن يتنفس هان سين الصعداء . لكنه أيضاً ابتسم قليلاً وهو يفكر في الانتقام منها.

 

سحب هان سين قرنيه ، جاهزاً لإنهائها . لكنها تمكنت ، بجهد كبير ، من ايجاد بضع كلمات وغمغمت قالت ، “هان … جين … شي …”

**جثة اخري تنضم للعنة هان جينشي + لا اعرف ما يحدث لكن المترجم الانجليزي غير اسم هان جينغشي الي هان جينشي وانا فقط اتبع الترجمة لذا لا تعتقدو انه خطئي 🙂

 

سحب هان سين أسلحته على الفور وانحنى بالقرب منها. اسرع ليسأل ، “ماذا قلتي للتو؟”

 

كررت بهدوء ما قالته ، وتوقفت ، وكل شيء. “هان … جين … شي …”

 

عرف هان سين الآن أنه لم يكن مخطئ ، عندما سمع ما قالته.

 

ثم تذكر الرجل الذي مات ساقطاً عند مدخل مأوي تحت الأرض. بعد فحص الشخص ، اكتشف هان سين ورفاقه ساعة جيب معه .

 

كانت هناك صورة قديمة بالداخل تظهر رجل مجهول في منتصف العمر ووالده عندما كان طفل. سأل هان سين والدته من هو الرجل ، لكنها لم تعرف من هو أيضاً.

 

الآن بعد أن تكلمت باسم هان جينشي ، فكر هان سين في نفسه ، “ما هي الصلة التي تربطها بهان جينشي ؟ قد تعرف من كان الرجل الذي يحمل والدي ؛ نفس الشخص الذي مات خارج باب الشجرة؟ “

 

أراد هان سين أن يسألها المزيد من الأسئلة ، لكنها فقدت الوعي.

**رائع.. واخيراً نجي احدهم من لعنة هان جينشي…اتمني الا تتحول الي وغد صامت مثل الطفل الشبح -_-

 

تمنى هان سين إيقاظها ، ولكن قبل أن يتمكن من فعل أي شيء ، شعر بحضور مخيف يقترب بسرعة – كان رئيس هضبة اليشم.

 

ويتبعه الكثير من الوحوش مثل سرب من الجراد.

 

التقط هان سين الطاهية وبدأ بالركض. كان سيقتلها بسعادة في وقت سابق ، لكن كان هناك احتمال أن يكون لديها معلومات قيمة. لن يتركها تموت الآن.

 

إذا فشل في نقلها إلى بر الأمان ، فلن يعرف المزيد عن والده أو يكتشف أي شيء عن تلك الصورة. حتى لو لم تكن تعرف الكثير ، كان هان سين حريص على متابعة اي طريق يمكن أن يجدها حتي لو لم يكن مضمون ، طالما يعني ذلك تأمين ولو قليل من التقدم في حله للألغاز التي أحاطت بوالده.

 

ركض هان سين كالمجنون ، والطاهية على كتفيه. لسوء الحظ ، لم يكن قادر على السير بخطى سريعة بما يكفي للتخلص من مد الوحوش خلفه والروح القوية التي أمرتهم.

 

بعد الركض لفترة من الوقت ، تتبعت عيون هان سين خروف يجري بعيداً . الشرير الرقيق تمكن من الفرار بينما كان مشغول بفحص الطاهية.

 

كان مخلوق بطيئ ، ولم يمض وقت طويل قبل أن يلحق به هان سين .

 

” الزعيم بوب ، لا تقتلني! “سأفعل ما تريد” ، توسل الخروف وترجي ، حيث حملته أرجله الصغيرة بأسرع ما يمكن.

 

“قف هناك ، إذن!” صاح هان سين .

 

“لا يمكنني القيام به! هل أنت أعمى عن الجيش الذي يطاردنا يا صاح؟ ” لم يكن الخروف على استعداد لاتباع الأمر وببساطة استمر في الركض.

 

” اللعنة عليك!” قال هان سين ، وركض لمواكبة الخروف.

 

عبر هذا الامتداد الزمردي ، كان الخروف يقود المطاردة. كان هان سين خلفه مباشرتاً ، بينما طارده سرب هائل من المخلوقات بعيداً عنه بخطوات قليلة.

 

“توقف الآن!”

 

“لا.”

 

“قف!”

 

“لا.”

 

عرف هان سين أنه لن يستمع ، لذلك بذل المزيد من الطاقة لمحاولة التفوق على الخروف. كانت الوحوش تلحق بهم أيضاً ، ولم يبدو كما لو كانو على وشك الانهيار في أي وقت قريب.

 

رأى الخروف أن هان سين كان على وشك أن يتفوق عليه ، فاستدعى قرنه وأطلقهم اتجاهه. عندما رأى هان سين البومارينج يأتي من أجله ، استخدم تقنيات طائر العنقاء الخاصة به للانقضاض على الخروف.

 

لم يكن الخروف بارع للغاية عندما يتعلق الأمر بالقتال ، وبعد أن قفز نحوه ، أمسك هان سين الخروف من رقبتها وألقى بها على سرب المخلوقات خلفه.

 

“اذهب واجعله رئيسك!” صرخ هان سين .

 

فكر هان سين أن الخروف قد ينجح بالفعل.

**لما حد يأمن بيك اكتر من نفسك J

 

بعد إطلاق الخروف نحو رئيس هضبة اليشم– الذي نصب نفسه بنفسه – رأى هان سين الرئيس يرفع يديه اتجاهه . توسلت الخروف على الفور ، “رئيس ، لا تقتلني! أنا قادم لخدمتك ولطاعتك “.

 

بعد أن نادى الخروف بذلك ، عبس الرئيس. لم يكن منبهر . أمسك بالخروف وألقى به كحجر.

 

كان هان سين ، الذي رأى الخروف الحقير يكسب لنفسه رئيس آخر ، كان يأمل أن يقتله اي شخص او اي شئ.

 

الغريب أنه لم يحدث شيء واستمرت الوحوش في مطاردته.

 

كان هان سين يختبرهم للتو. لم يكن يعتقد أن موت القادة كان نوع من اللعنة أو قدرة كان يمتلكها الخروف الحقير . لكنه كان فضوليا . لذلك لم يكن لديه خيار سوى الاستمرار في الجري.

 

كان الجو القمعي المنطلق من الروح التي تطارده قوي بشكل لا يصدق ، لن يستطع هان سين مواكبة سرعتهم لفترة طويلة . كان يعلم أنه لن يكون قادر على الهروب ، بغض النظر عن الي اين او حتي متي ركض ، لذا صر على أسنانه وأطلق نفسه نحو رئيس هضبة اليشم.

 

إذا وجدت أي أخطاء ( روابط معطلة ، محتوى غير قياسي ، إلخ ..) ، فيرجى إخبارنا بـ <تعليقات الرواية> حتى نتمكن من إصلاحها في أقرب وقت ممكن.

 

 

 

 

 

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: محتوى محمي!!

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط