المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 103

قتال الذئب الروحي مرة أخرى!

الفصل 103 – قتال الذئب الروحي مرة أخرى!

 

.

 

.

 

.

 

“هي … هي يو!!”

 

 

أراد تشانغ شياو هوي أن يصرخ من أعماق حلقه، ومع ذلك، فقد تم الكتم على حلقه بسبب الألم الشديد والحسرة، غير قادر على اخراج أي صوت.

 

 

كانت العديد من قطرات الماء تتناثر أمام تشانغ شياو هوي، كانت مثل حياة هي يو بسقوطها على الأرض ثم تتشتت وتختفي بسرعة.

 

 

“مسار الرياح! مسار الرياح! مسار الرياح!!! “

 

 

حاول تشانغ شياو هوي أن يربط مساره النجمي بينما كان قلبه يشعر بألم شديد، وفي النهاية، ظهرت رياح ملتفة حول جسمه.

 

 

باستخدام مسار الرياح، تشانغ شياو هوي اخذ هي يو باحضانه بشكل محموم ليحميها من مخالب وحش الظلام الوحشي الاخر.

 

 

بالاعتماد على خطوات الفلاش، حمل هو يو وهو يندفع إلى مكان بعيد. ومع ذلك، كان الدم يرش أيضا في جميع أنحاء الأرض …

 

 

كان غير قادر تماماً على التوقف. كانت وحوش الظلام الوحشية متخصصة في الذبح، قادرة على العثور بدقة على شرايين مخلوق. وبمجرد قطعه، سيتدفق الدم بالتأكيد دون توقف.

 

 

“لماذا استخدمت حاجز المياه لحمايتي، يجب أن تحمي نفسك! أنت لست قادرة حتى على حماية نفسك، يا ذات الرأس الحجري! “

 

 

“السيد شيو، من فضلك أسرع وانقذ هي يو، أتوسل إليكم، ارجوكم انقذوها! لابد ان تكون هناك طريقة!”

 

 

“اللعنة، اللعنة، اللععععنة، سأذبحك أيها الوغد!”

 

 

وقع صوت الصراخ في آذان الجميع، تماماً مثل كيف لم يظن أحد أن المدرب باي يانغ كان شخصاً من الفاتيكان الأسود، لم يظنوا أبداً أن هي يو ستحمي تشانغ شياو هوي مثل هذا. بقع الدم القرمزي كانت في كل مكان. عند رؤيتها، تألم قلب الجميع.

 

 

حمل تشانغ شياو هوي هي يو، ونظرت هي يو إليه. كان وجهها الشاحب يتحول إلى اللون الأرجواني.

 

 

كانت عيونها مفتوحة على مصراعيها، واحتوت عيناها السود على مزيج من المشاعر في اللحظات الأخيرة من حياتها. ربما كان ذلك أثراً للامتنان لأنها تمكنت أخيراً من إلقاء حاجز الماء في موقف حرج وحماية حياة الشخص وفقاً لما قاله السيد شيو. كان هناك أيضاً سلام داخلي، فقد خاطر الصبي النحيل أمامها بحياته لإنقاذها أثناء التدريب العملي واليوم، كانت قد أنقذه أيضاً. ولكن الأهم من ذلك، كان التوق؛ مثل الفتيات الأخريات، كانت لديها الكثير من الرغبات التي لم تتحقق بعد.

 

.

 

.

 

.

 

“هاهاها، يبدو أنك تقدمت قليلاً أيضاً. اعتقدت أن في الثانية التي سيقوم فيها وحش الظلام الوحشي بخطوته، الاثنان منهما بالتأكيد سيفقدان حياتهما، لم أكن أعتقد مطلقاً أن أحداً منكم سينجو. ومع ذلك، فإن معلمك، أنا، قد علّمك درساً آخر، ألا تثق أبداً بهذه السهولة. لسوء الحظ، قد يكون هذا هو آخر صف من حياتك، لأنه لن يعيش أحد منكم ليعبر هذا الجسر!”

 

 

وقف باي يانغ في الوسط وهو يصرخ، وبدا مخيفاً للغاية.

 

 

بينما كان يتحدث عن النجاة والبقاء على قيد الحياة، هجم الاثنان من وحوش الظلام الوحشية مرة أخرى تجاه الطلاب الآخرين.

 

 

وحوش الظلام الوحشية لم تكن مختلفة عن البشر. كانت سرعتها أسرع مرتين من الجرذ ذو العين الضخمة، وبمجرد وصولهم إلى مكان مظلل، سيكون من الصعب للغاية رؤية اشكالهم.

 

 

هذا النوع من المخلوقات الذكية المفرطة يمكن أن تسمى جلادة السحرة المبتدئين. لقد كانوا قادرين على قتلهم بهجوم واحد قبل أن يتمكن أي من الطلاب من إنهاء تفعيل السحر الخاص بهم، ويمكنهم بسهولة تجنب الهجوم الشرس من الساحر!

 

 

صاح شيو مو شينغ: “تراجعوا!”.

 

 

كان الجميع قد اختبروا كيف كانت وحوش الظلام الوحشية عديم الرحمة. بمجرد اقترابهم من أي من الطلاب، في اللحظة التالية، يمكن أن يصبحوا مثل هي يو؛ غير قادرة على وقف النزيف.

 

 

على الجانب الآخر، كان الذئب الروحي القوي يعوق مو فان بشكل كامل عن طريق الوقوف أمامه. على الأرجح أن هذا المخلوق الوحشي قد أذى نفسه بشدة بعد ضربه بدرع مو فان، ولم يتمكن من مهاجمة مو فان مرة أخرى لفترة قصيرة من الزمن. ومع ذلك، استخدم زوجه من العيون الشريرة للتحديق المميت في مو فان.

 

 

كان مو فان يتنفس بشكل محموم وقاسي، وكان صدره يرتفع وينخفض. بعد سماع الصراخ الحزين، بدأت نيران مستعرة تحترق داخل جوفه.

 

 

من وجهة نظر هي يو، كانت رؤية المدرب باي يانغ تعادل ان كونها أصبحت في آمان. ومع ذلك، من الذي كان يعتقد أن المدرب باي يانغ كان في الواقع أكثر قسوة من الوحش السحري. رؤية وجهه لا يزال يسخر منهم، جعله يريد حقاً تحطيم قبضته على وجه الرجل!

 

 

“روااااااااار~!”

 

 

فتح الذئب الروحي فمه، ومن داخل أعماق حلقه كان هناك شيء يرتفع. بعد الهدير، موجة من الهواء العكرة توجهت بشراسة نحو مو فان.

 

 

حجارة الرمال المحلقة!

 

 

كان هذا الذئب الروحي يملك مهارة خاصة. حتى إذا لم يتمكن من استخدام مخالبه، فإنها لا يزال يستطيع ان يهاجم العدو من بعيد.

 

 

كان هجوم الحجارة الصفراء القاتمة تحلق فوقه، لكن مو فان كان جاهزاً بالفعل. تفاداها بشكل ضعيف إلى الجانب وأختفى بسرعة وراء سيارة مهجورة.

 

 

بدأت طبقة الشاحنة الصلبة في اخراج صوت تحطم وضرب شديد بينما ضربت الصخور الرملية الطائرة سطحها، واخترقت الصخور الشاحنة وتركت وراءها العديد من الثقوب. الشاحنة بأكملها بدأت تهتز بشكل متكرر.

 

 

انحنى مو فان وراء الشاحنة بظهره، كانت عيناه تنبعث بالفعل بإشراقة أرجوانية. أصبح هذا الإشراق أكثر قوة، وبدأ في يتشكيل مسار النجوم الأرجواني الرائع حول جسم مو فان.

 

 

النجوم السبعة كانت مبهرة داخل مسار النجوم، كانوا ينقلون البرق إلى بعضهم البعض ويتكثفون بسرعة في نمط البرق مستعر حول جسم مو فان.

 

 

“هوووووووو”!

 

 

أطلق مو فان نفساً طويلاً، استدار قبل أن تتوقف حجارة الرمال الطائرة تماماً. واجه مباشرة الذئب الروحي.

 

 

قال مو فان في غضب ولم يكن في عينه ولا حتى أثر وحيد من الخوف: “لقد ذبحت شيئاً مثلك منذ عام، واليوم، سأقتلك مثل الكلب!”.

 

 

قام برفع إحدى يديه، وقبضها فجأة، تم تمرير أمر البرق. تحول عنصر البرق المضطرب وغير المستقر في الهواء إلى سلاح حاد غاضب عندما سقط على الذئب الروحي.

 

 

حاول الذئب الروحي الهرب والتفادي، لكن مو فان كان قد تنبأ بالفعل بالمكان الذي سيكون فيه عندما يهرب.

 

 

ضربة البرق: صدمة الغضب حملت الآثار العابرة لضربة البرق: السوط المجنون. طالما أن قوس البرق كان على اتصال مع جدد الذئب الروحي، فسيتم امتصاص ما تبقى من ضربة البرق في جسم الهدف كالمغناطيس حيث تم تجريفه بوحشية وتوغل البرق بلا رحمة في جسده!

 

 

كان هناك العديد من أقواس البرق الأرجواني. قاموا بتغطية كامل جسم الذئب الروحي، وأصدر بلا توقف تعويذة مؤلمة.

 

 

اختفت قدرات حركة الذئب الروحي على الفور، ولم يعد قادر على الاقتراب من مو فان ولو حتى بخطوة واحدة.

 

 

ابتسم بهدوء. وبعد ثوانٍ قليلة من إلقاء ضربة البرق، ظهر وميض قرمزي داخل عينيه. لم يعرف متى كان، ولكن كانت يده الأخرى تحمل بالفعل كرة من النيران.

 

 

أولا، البرق!

 

 

ثم النار!

 

 

كان الوحش المستدعى الذئب الروحي على وشك أن يتذوق السحرين اللذين كانا يتمتعان بأقوى قوة في عالم العناصر.

 

 

كان غضب مو فان مثل النار والبرق، وألقيت كرة اللهب في يديه في غضب مشتعل. يمكن للجميع أن يروا أن كرة النار انفجرت مباشرة باتجاه جسد الذئب الروحي الذي كان يعوي من الألم.

 

 

بعد قدر كبير من الممارسة والتجربة الحقيقية، تمكن مو فان من إلقاء النار بشكل أكثر دقة. وكما هو متوقع، اصطدمت كرة النار الصغيرة برأس الذئب الروحي الذي كان كان فمه مفتوحاً قليلاً، ثم اختفت الكرة الصغيرة في فمه.

 

 

“تمزق!”

 

 

كانت نظرة مو فان مثل الشعلة عندما قال هذا، وقد حققت سيطرته على المستوى الثالث من مهارة عنصر النار الأساسي انفجار اللهب: تمزق تزامناً تاماً ودقة شديدة.

 

 

الكرة النارية الصغيرة لا تبدو قوية جداً على الإطلاق. ومع ذلك، اشتعلت بعد صرخة مو فان، وانفجرت بقوة داخل فم الذئب الروحي.

 

 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط