المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 108

ترك المأوى

الفصل 108 – ترك المأوى

 

.

 

.

 

.

 

شيو مو شينغ كان يستريح في المخيم إلى الجانب عندما حدث ورأى مو فان يغادر مأوى السلامة وقال: “أليس هذا مو فان ؟ … هل تمزح معي، ماذا سيفعل بالخارج الآن وقد وصل بالفعل إلى مأوى السلامة؟؟” .

 

 

“اللعنة، لن أفكر أبداً في ترك هذا المكان في حياتي”.

 

 

“نعم، مو فان شجاع جدا “.

 

 

بالنسبة للطلاب، كان الجانب الآخر من ملاجئ السلامة بمثابة كابوس لن ينسوه أبداً. لقد وصلوا في النهاية إلى هذا المكان بعد صعوبات كبيرة، بغض النظر عما قاله الناس، فإنهم لن يخطوا خطوة واحدة للخارج.

 

 

لم يتمكنوا من فهم بالضبط ما كان يعطي مو فان الشجاعة ليخطوا مرة أخرى خارج مأوى السلامة؟

 

 

 

……….

 

 

 

الحقيقة كان مو فان ايضا اعتقد أنه لن يتخذ خطوة أخرى إلى الخارج بعد وصوله إلى مأوى السلامة. بعد كل شيء، يمكنه وضع أي شيء في الجزء الخلفي من رأسه وينساه مقارنة بحياته، فكيف يوجد لديه نية لإنقاذ الناس بمرارة؟

 

 

للأسف، لم يعتقد أنه مؤهل. لم يستطع تحقيق المرحلة التي كان فيها شو دا هوانغ.

 

 

ومع ذلك، في ذهنه كانت صورة الفتاة التي لم تستطع المشي، معلقة في المنطقة الخارجية مع أكبر عدد من الوحوش السحرية. كانت عيونها النقية ممتلئة بالخوف والعجز، مثلها مثل تشانغ ينغلو، تاركة هذا العالم بحنين ولا تعرف ما حدث.

 

 

يعتقد الكثير من الناس أن لديهم دوراً ضئيلاً داخل المجتمع، وهم غير قادرين على فعل أي شيء حيال الأمور ذات المبادئ العالية. كانوا يتنهدون حتى بحقيقة أن هناك أشخاصاً سيفعلون هذه الأشياء دون رعاية لحياتهم … في الواقع، هناك العديد من الأشياء في قلوبهم التي تجاوزت بالفعل الآخرين. ما لا يدركونه هو أن القدرة على اتخاذ قرار سريع خلال وقت الأزمة هو نوع من الغريزة، وما إذا كان هذا الإجراء يؤثر على حياتهم هو شيء لم يكن لديهم أي أفكار ثانوية عنه.

 

 

مو فان الحالي كان مثل هذا.

 

 

لم يفكر أبداً فيما إذا كان يجب عليه الخروج من مأوى السلامة أم لا، فذهنه كان مشغولاً بالفعل بالتفكير في ذلك المكان المخيف. جميع جزيئات جسده كانت تخبره بألا يدع مثل هذه المأساة تصيب شين شيا!

 

 

وهكذا، عندما كان الفريق يقول لمو فان على يقين من أن الفتاة التي كان يبحث عنها قد ماتت على الأرجح، وكان خروجه أيضاً عملاً بلا جدوى منه، مو فان لا يزال قرر الذهاب مع الفريق لمنطقة منغوين مع قرار ثابت. حتى لو كان احتمال العثور عليها في هذه الكارثة منخفضاً جداً، حتى لو كان أمل بقائها على قيد الحياة غير مؤكد …

 

 

 

……….

 

 

 

شو دا هوانغ لديه فهم كاف لكامل مدينة بو، وجعله كدليل لهم من شأنه تجنب العديد من المضايقات غير الضرورية.

 

 

في النهاية الساحر المائي لفريق الصيادين لم تختر الذهاب معهم. كان لكل فرد خياراته الخاصة، لا الضابط تشينغ ولا شو دا هوانغ كانوا يستطيعوا ان يجبروا أي أحد.

 

 

الذين سيذهبون في هذه المهمة كان من وسطهم المدربون الذي كان مو فان على دراية بهم، لوه يونبو وبان ليجون. والشخص الذي كان مسؤولاً عن الفريق كان بالضبط الضابط تشينغ وهو ساحر ذو مستوى متوسط.

 

 

الضابط تشينغ كان الحامي الرسمي لمدينة بو، كانت هذه المهمة الصعبة بشكل لا يصدق كان يجب عليه التعامل معها شخصيا.

 

 

كان هناك ما مجموعه ثمانية أشخاص في الفريق، وليس عدد كبير. من ناحية، كان ذلك لأن وجود عدد كبير من الناس قد يسمح بسهولة للوحوش السحرية لاستشعار أفعالهم. من ناحية أخرى، لم يكن هناك أشخاص آخرين يمكنهم إرسالهم معهم. أن تكون قادراً على إرسال ساحر متوسط يمكن اعتباره أمراً جيداً بالفعل. بعد كل شيء، كان هناك العديد من الوحوش السحرية ذو رتبة المحاربين تتجول حول مدينة بو، وكان السحرة ذو المستوى المتوسط وحدهم قادرين على التعامل مع هؤلاء الوحوش السحرية.

 

 

كان الطريق السريع مي شين هو أفضل طريق من ملاجئ السلامة مباشرة إلى منطقة منغوين في المدينة.

 

 

لقد تم بالفعل تحويل جسر الطريق السريع إلى حالة من الفوضى بسبب السيارات المهجورة، وهو أمر غير ممكن تماماً. يمكن للمرء أن يرى بعض الوحوش السحرية تتكدس فوق السيارات على جسر الطريق السريع؛ وتبحث عن المواطنين الذين اعتقدوا أن الاختباء في سياراتهم سيكون آمنا.

 

 

في هذه اللحظة، على جسر الطريق السريع الفوضوي، كانت ثماني دراجات نارية سوداء تتبع بصمت ومرونة على طول رصيف المشاة على جانب الجسر، والذي كان دون عائق في الأساس. كان فولاذ الدراجات النارية مسطحاً للغاية، فقد بدوا وكأنهم ثمانية من الفهود الأفريقية يركضون من بعيد. الأضواء الخافتة من بعد المطر تنعكس بالكاد بريقها عليها.

 

 

 الضابط تشينغ قال: “على الرغم من أن هذا النوع من الدراجات النارية المصنوع من الحجر الأسود لن تكتشفه الوحوش السحرية، ما زال من الواضح أن ركوب وحش مستدعي يمنحك ميزة معينة افضل في مثل هذا الموقف!”.

 

 

بان ليجون أجابت: “لسوء الحظ، لدى المستدعون أيضاُ مهماتهم الخاصة لتأديتها”.

 

 

الضابط تشينغ هز رأسه، لم يعد يقول أي شيء.

 

 

في هذه اللحظة، مو فان كان يتحكم أيضا في دراجة نارية سوداء، لقد فهم تقنية ركوب واحد مثل هذه في وقته في المدرسة المتوسطة*.

 

 

أخبرهم المعلمون في المدارس السحرية أن جميع أنواع المعدات السحرية يمكن أن تجذب الوحوش السحرية بسهولة. بعد كل شيء، تم إنشاء الهواتف وأجهزة الكمبيوتر والسيارات والدراجات النارية باستخدام مخططات سحرية مختلفة. انهم جميعا بحاجة إلى طاقة الأحجار السحرية للعمل.

 

 

يمكن بسهولة استشعار الطاقة من الأحجار السحرية بواسطة الوحوش السحرية.

 

 

قد لا تكون الأحجار السحرية التي تم تحويلها إلى أجهزة علمية مصدر جذب كبير للوحوش السحرية، ولكن الأحجار السحرية التي كان لها حركة سريعة … تلك كانت مختلفة. تماما مثل عدد من الوحوش التي ليس لديهم الوعي على الاشياء غير المتحركة ولكن بمجرد أن يبدأ شيء ما في الحركة، فإنهم سيبدؤون في المطاردة. كان هذا هو نفس المنطق مع الوحوش السحرية والمركبات.

 

 

وبالتالي، بخلاف المعدات التي تم تعديلها حسب الطلب من قبل الجيش، فإن استخدام معدات علمية سيجذب بالتأكيد الوحوش السحرية في المناطق المحيطة. يعتمد نصف قطر التأثير على حواس الوحش السحري.

 

 

بعد المناقشة بين عدد قليل من الجنود، مو فان قد فهم جزء مهم جداً من المعلومات، وكانت وسيلة الساحر الشخصية للنقل كان عادة وحشا مستدعى. كانت هالة الوحش المستدعى مشابهة للوحش السحري، فلن يكون من السهل العثور على الوحش المستدعى خارج المدينة بسهولة بواسطة الوحش السحري.

 

 

لسوء الحظ، فإن الغالبية العظمى من ايقاظ العناصر في اول مرة سيكون فقط من العناصر الأساسية. لا يمكن إيقاظ عنصر الأبعاد لسحر الاستدعاء إلا عندما تصل إلى المستوى المتوسط أو المتقدم. وهكذا، لم تكن الوحوش المستدعاه بهذا القدر من الشيوع والتوفر.

 

 

 

……….

 

 

 

بعد المرور على طول الطريق السريع ميشين، يمكن اعتبار تقدمهم انه سريع جدا.

 

 

ومع ذلك، لأنهم كانوا على وشك الوصول إلى منطقة منغوين، كان الجسر قد انهار أمامهم، ربما لأن وحشاً سحرياً من فئة المحاربين مر بهذا المكان.

 

 

وبالتالي، لم يكن لديهم خيار سوى التخلي عن دراجاتهم النارية والمشي بدلاً من ذلك. كانت وسائل النقل التكنولوجية غير جيدة من هذه النقطة فصاعداً، حيث كانت تعتمد كثيراً على الطريق.

 

 

بعد التخلي عن مركباتهم، واصل الأشخاص الثمانية التقدم. المشرف لوه يونبو كان ساحر الرياح، وكان الكاشف للطريق لهم إلى الأمام.

 

 

لوه يونبو كانت الخبرة العملية الخاصة بلوه ينبو أكثر من الخبرة لدى لي ون جيه. كان يعرف كيف يستخدم السحر مسار الرياح الخاص به لإغراء الوحوش السحرية بعيدا، والسماح لهم بالمرور مباشرة وعدم اتخاذ اية خطوات او حركات غير ضرورية او اضافية.

 

 

كان هذا النوع من سحرة عنصر الرياح مهماً للغاية للفريق، حيث سيكون بمقدوره توفير الكثير من الوقت والطاقة للجميع.

 

 

كان الطريق طويلاً جداً، كانت هناك أشياء كثيرة تقف في طريق الجميع. إذا كانوا قادرين على الحصول على فرص توفير الطاقة، فعليهم فعل ذلك بالتأكيد!

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط