المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 109

هُجر من قبل العالم

الفصل 109 – هُجر من قبل العالم

 

.

 

.

 

.

 

إلى الجنوب من مدرسة منغوين المتوسطة للفتيات كان يوجد مركز تسوق باهظ جداً.

 

 

عادة في هذا الوقت تقريباً، ستشغل مجموعة كبيرة من العمات في ساحة التسوق، والتي تشكل جماعات رقص تحت لحن التفاحة الصغيرة*.

 

 (لحن مشهور عندهم اعتقد.)

 

 

اليوم، لم يكن هناك روح واحدة في هذه الساحة. العمات اللتين تجاهلوا يوماً ما الطقس هنا قد لا يجرؤون أبداً على إظهار سعادتهم هنا مرة أخرى. كان ذلك لأنه في الليلة السابقة فقط، رأوا مجموعة من الذئاب السحرية تبتلع شركائهم في الرقص بقضمه واحدة.

 

 

كانت بقع الدم قد جرفتها الأمطار بالفعل، وما تبقى على الأرض هو بقايا أجساد بشرية فقط. رؤية هذا جعل الكثير من الناس يشعرون بالتقيؤ.

 

 

في محيط الساحة، نشأ القليل من الهدير والصراخ، وأحياناً ما كان هناك صراخ بائس. مع ذلك، يمكن للمرء أن يعرف على الفور أن هناك شخصاً آخر يتناوله وحش سحري.

 

 

يحتل مبنى التسوق الكبير ثلث الساحة. كان هذا مركزاً تجارياً جديداً، ولكن بسبب هجوم الوحوش السحرية، فقد تحول إلى أنقاض. كان من الممكن رؤية شظايا الزجاج في كل مكان، فضلاً عن الجدران المحطمة، وكان بلاط الأرضيات في حالة من الفوضى.

 

 

كانت الأرضية الواقعة تحت الساحة عبارة عن سوبر ماركت وول مارت*. لم يكن الغذاء البشري من معلبات وغيرها عامل جذب كبير للوحوش السحرية، وإلا كانوا قد تجمعوا هناك.

 

(وول مارت: علامة محلات تجارية كبيرة جدا.)

 

 

كان الموجودين في السوبر ماركت محظوظين جداً، كان أي احد بحاجة إلى ركوب المصعد والنزول للأسفل للوصول لهم، لذلك لم تكتشفهم الوحوش السحرية بعد.

 

 

كان الأشخاص المختبئون داخل السوبر ماركت يجلسون على الأرض. الشيء الوحيد الذي يمكنهم فعله هو الصلاة؛ يصلوا من أجل ان لا تجد الوحوش هذا المكان أبداً.

 

 

سألت فتاة تمسك ركبتيها وهي جالسة في الزاوية، وهي تبكي برفق: “ليس من الممكن التخلي عنا هكذا، أليس كذلك؟”.

 

 

قال مدير السوبر ماركت بينما كان يجلس على الأرض: “لقد مات معظم الناس في العالم الخارجي، حيث ان اكتشفنا هنا أمر سيحدث عاجلاً أم آجلاً”

 

 

قال الرجل الذي كان مسؤولاً عن نقل سلع السوبر ماركت: “لا يمكننا ذلك. الجلوس هنا لن يؤدي إلا إلى انتظار الموت، يجب أن نذهب للخارج. إن الخروج سيمنحنا دفعة من الأمل”.

 

 

قال رجل نحيف في منتصف العمر يرتدي زي عامل باللون الأزرق: “أنا عامل خط أنابيب، لقد كنت أعمل في هذا لعدة عشرات السنين. اتبعوني إلى المجاري تحت الأرض ولن نصادف أي من الوحوش السحرية”.

 

 

عندما سمع الجميع ما قاله الرجل، بدأت عيونهم تتألق.

 

 

وفقاً لشاب هرب إلى هنا، كان العالم الخارجي ممتلئاً بالوحوش السحرية، وإذا كانوا سيذهبون إلى السطح، فسيتم أكلهم بواسطة وحش سحري في غضون ثوان. إذا أرادوا استخدام المجاري تحت الأرض، فسيكون بإمكانهم الوصول بسهولة إلى ملاجئ السلامة من منطقة منغوين. في الواقع أن يكون هناك عامل مطّلع على شبكات مصارف المجاري للمدينة موجود معهم، لهذا سيحميهم من الضياع.

 

 

“لنذهب، دعنا نسرع ونذهب. لا أريد البقاء في هذا المكان “.

 

 

“نعم، تحت تنبيه الدم، عدم الإخلاء إلى ملاجئ السلامة في الوقت المناسب يعني بشكل أساسي عدم وجود أمل للبقاء …”

 

 

“لنذهب، لنسرع ونذهب. سيتم العثور على هذا المكان من قبل وحش سحري عاجلاً أم آجلاً.”

 

 

كان هناك حوالي خمسة عشر شخصا داخل السوبر ماركت. بعد أن سمعوا ان هناك عامل خط الأنابيب الذي سيقودهم، بدأت عيونهم تومض مع الأمل في البقاء على قيد الحياة.

 

 

لحسن الحظ، كان للسوبر ماركت يوجد به مدخل مباشر إلى المجاري. بهذه الطريقة، سيكون لديهم أمل في الوصول إلى ملاجئ السلامة.

 

 

تجمهر الجميع بسرعة، تابعوا جميعهم خلف عامل خط الأنابيب أثناء سيرهم نحو المجاري تحت الأرض.

 

 

فتاة صغيرة قالت على عجل تجاه مجموعة من الناس الذين كانوا على وشك المغادرة: “انتظروا، توقفوا جميعاً. هل يمكن لشخص أن يأتي ويساعدني، هناك فتاة تجلس على كرسي متحرك. ربما لا تستطيع المشي … “.

 

 

“هل أنت مجنونة، مع مثل هذا الموقف، من لديه الوقت الكافي لرعايتها؟”

 

 

قال مدير السوبر ماركت السمين: “نعم، لا يمكنك المرور عبر المجاري تحت الأرض على كرسي متحرك، أيها الفتاة الصغيرة، يجب عليك أن تسرعي وتذهبي معنا”.

 

 

كان عامل خط الأنابيب يمشي في المقدمة، وكان الآخرون يتصرفون كما لو أنهم لم يسمعوا أي شيء بينما كانوا يمشون وراء عامل خط الأنابيب.

 

 

لقد بكت الفتاة الصغيرة بشكل تام عندما رأت أن الناس قد ذهبوا بعيداً. في هذا الوقت، لم تكن تعرف ماذا تفعل: “اذا يمكن لأي شخص حملها، أتوسل إليكم. لا تتركوها وراءنا، أتوسل إليكم جميعاً.”.

 

 

على الرغم من قلة عدد الأشخاص الذين حولوا رؤوسهم ورأوا الفتاة على الكرسي المتحرك، إلا أنهم كشفوا عن الرغبة في المساعدة. ولكن لسوء الحظ، لم يفعلوا ذلك …

 

 

كان من الصعب التنبؤ بما سيحدث لهم. إذا كانوا سيجتمعون مع وحش سحري في المجاري تحت الأرض، فلن يتمكنوا من الهرب إذا كانوا يحملون فتاة.

 

 

همست من بينهم امرأة: “نحن ربما لا ينبغي أن نفعل هذا، تلك الفتاة تبدو بحالة يرثى لها”.

 

 

قال عامل خط الأنابيب: “ماذا لا نفعل ماذا؟ هي التي لا تستطيع المشي، كيف يمكن أن تلقي باللوم علينا؟ إذا اشفقت عليها، فيمكنك الذهاب وحملها، لا تلومني لعدم تحذيرك. هناك العديد من الأنابيب في باطن الأرض تحتاج إلى الزحف إليها، وسلالم حيث ستحتاج إلى الصعود حتى واستعمال ساقيك. إن حضورها معنا سيعني وقتاً أطول من يومين للوصول إلى ملاجئ السلامة”.

 

 

“الوحوش السحرية لن تكتشف بالضرورة السوبر ماركت، يمكنها البقاء هنا وانتظر شخص ما لإنقاذها.”

 

 

عندما سمع الجميع هذه الكلمات عن الانتظار ليتم انقاذها، لم تستطع زوايا أفواههم إلا التراجع.

 

 

تحت التنبيه بالدم، لم يكن هناك أي احتمال لعمليات الإنقاذ. تتجمع الغالبية العظمى من السحرة حول ملاجئ السلامة لحماية سلامة الناس، والغالبية العظمى من أولئك الذين كانوا يتجولون في الخارج يحتاجون إلى التفكير في وسائلهم الخاصة للإجلاء.

 

 

وهكذا، تلك الفتاة التي كانت تجلس على الكرسي المتحرك يمكنها فقط أن تصلي لان لا تجد الوحوش السحرية السوبر ماركت.

 

 

 

……….

 

 

 

سرعان ما أصبح السوبر ماركت فارغاً، وكانت الفتاة الصغيرة التي كانت تتحدث من قبل تقف بالضبط بجانب الفتاة على الكرسي المتحرك. وبينما رأت ظهور الناس تمشي تدريجياً أبعد وأبعد، عضت شفتيها تقريباً.

 

 

قالت الفتاة على كرسيها المتحرك تجاه الفتاة المجهولة بجانبها، مما اضطرها إلى الابتسام: “عليكِ أن تتبعيهم”.

 

 

قالت الفتاة الصغيرة بحرج لا يُضاهى: “أنا آسفة … أريد حقاً أن أحضرك معي”.

 

 

“لا تقلقي، أسرعي والحقي بهم”.

 

 

“هل هناك أي شيء يمكنني القيام به من أجلك؟”

 

 

بدت الفتاة التي توجد على كرسي متحرك وكأنها تفكر في شيء قبل أن تخلع سريعا سوارها وتعطيه للفتاة الصغيرة قائلة: “إذا وصلت إلى ملاجئ السلامة، يرجى إعطاء هذا لعائلتي …”

 

 

الفتاة الصغيرة سرعان ما اخذت المعلومات عن عائلة الفتاة على الكرسي المتحرك قبل أن تومئ بصدق: “لا تقلقي، سأقول لهم، ويكون لهم التفكير في طرق للمجيء الى هنا وانقاذك لك.”

 

 

هزت الفتاة الموجودة على كرسي متحرك رأسها: “من فضلك أخبرهم أنني قد قتلت بالفعل”.

 

 

أصيبت الفتاة الصغيرة بالصدمة لدرجة أنها فتحت فمها، ولم تعرف للحظات ما تقوله.

 

 

في النهاية، استدارت الفتاة الصغيرة وذهبت خلف الناس. أرادت قلب رأسها عدة مرات، لكنها لم تفعل ذلك بصعوبة كبيرة.

 

 

 

……….

 

 

 

ضوء بارد باهت لمع من الزاوية. قلب العاملة من ذوي الياقات البيضاء، لينغ جيا، كان يعاني. لقد اعتقدت في البداية أنه سيكون هناك رجل منهم على استعداد لحمل الفتاة للمغادرة معهم، ولكن في النهاية، سارعوا جميعاً للهروب…

 

 

هذا النوع من الإهمال جعل قلبها يشعر بخيبة أمل مريرة.

 

 

ومع ذلك، ماذا يمكن للينغ جيا فعله؟ كانت ساقيها لا تزال مصابة، وكانت قدرتها على متابعة الأشخاص المصابين بعرجها جيدة جداً بالفعل. لم تكن قادرة على حمل تلك الفتاة التي على الكرسي المتحرك.

 

 

كانت الفتاة المجهولة التي تجلس على الكرسي المتحرك تبدو هادئة للغاية، عندما قرر الجميع تركها وراءها، لم يكن لديها أدنى أثر للتسول او التوسل. لم يكن هناك جنون ولا يأس داخل عينيها.

 

 

“أنا آسفة أنا آسفة…”

 

 

لينغ جيا عضت شفتيها، وفي النهاية، فإنها يمكن أن تعتذر فقط دون توقف او إدارة رأسها للفتاة على الكرسي المتحرك الاي قد تركت.

 

 

بعد فترة وجيزة، كان السوبر ماركت بأكمله فارغاً تماماً، تاركاً وراءه كرسياً بسيطاً ومريحاً، وفتاة ترتدي تنورة من الحرير الأخضر …

 

 

كان الناس قد غادروا بالفعل، يي شين شيا خفضت رأسها ببطء. غطى شعرها وجهها، وضعت يديها البيضاء فوق ركبتيها.

 

 

حتى لو بدت أكثر هدوءاً، فإن خوفها ما زال موجوداً، وكان وعيها الداخلي المتمثل في ضغط يديها على التنورة هو أفضل انعكاس لذلك.

 

 

في قلبها، لم تلوم هؤلاء الناس. تماماً مثل عدم قدرتها على المشي، فمن يمكنه أن يلوم ذلك؟

 

 

كان لكل شخص الحق في العيش.

 

 

إنه فقط، عندما لا تعرف الخطر الصامت الذي يكمن حولك، ولا تعرف فقط متى تموت، والشعور بأن العالم قد تخلى عنك، شعور بالعجز ينتشر ببطء في كل شبر من الجسم. لم تكن تعرف ما إذا كانت ستستمر في المعاناة، وتنتظر عاجزة هكذا، أو تنهي حياتها لحل جميع مشكلاتها. هل كان هناك أي سبب آخر للنضال لها بينما كانت عند باب الموت؟

 

 

عندما بدا أنها اتخذت قراراً من نوع ما، دفعت الكرسي المتحرك ببطء اقتربت ببطء من منطقة أواني المطبخ.

 

 

وقفت بقوة من على الكرسي المتحرك وهي تمسك بسكين فواكه حاد.

 

 

كانت قادرة على الوقوف والسير بصعوبة بعدة خطوات قليلة. انها مجرد ان ساقيها ضعيفة من شأنه أن يتسبب بسرعة لكامل جسدها بالتعب.

 

 

عندما جلست على الكرسي المتحرك مرة أخرى، دفعت ببطء كرسيها المتحرك إلى مكانها السابق …

 

 

 

……….

 

 

 

شوهدت أفعال يي شين شيا التي فعلتها من قبل عيون العاملة لينغ جيا، والشعور بالذنب مرة أخرى غسل قلبها.

 

 

إذا تم اكتشاف هذا السوبر ماركت بواسطة الوحوش السحرية، اذا الفتاة التي على الكرسي المتحرك على الأرجح ستنهي حياتها الخاصة.

 

 

لينغ جيا أخذت نفسا عميقاً، ولكن في النهاية، كانت لا زالت أغلقت الباب.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط