المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 112

وحوش الظلام الوحشية العشرة

الفصل 112 – وحوش الظلام الوحشية العشرة

 

.

 

.

 

.

 

عندما رأى مو فان هذا الرجل الملتوي، لم يستطع إلا أن يعتقد أنه كان مضحكاً.

 

 

الخلف أنبل عائلة لمدينة بو عائلة مو تشو يون وكان قد تمت رعايته فيها بصعوبة كبيرة، ولكن في الواقع لقد كان تابع ضعيف للفاتيكان الأسود الذي وضعوه كجاسوس قبل عشر سنوات! هذه المؤامرة كانت في الواقع تجري من فترة طويلة!

 

 

الذئب الغاضب ذو اجنحة الظلام، الأنفاق المحفورة تحت الأرض، مياه الربيع العنيف، محاولة سرقة مياه الربيع المقدس تحت الأرض؛ كان كل شيء بسبب وتدبير ايدي الفاتيكان الأسود. وكان الشيء المثير للاهتمام، من الأصل، كان من المفترض أن يكون يو آنغ، الجاسوس من الفاتيكان الأسود، هو الذي كان يجب أن يدخل مياه الربيع المقدس تحت الأرض ويتدرب في الينابيع. ولكن في النهاية، انتهى الأمر بهذا الشخص، مو فان، بدخولها بداله. وهكذا، يمكن القول إن المؤامرة لتدمير مدينة بو تماماً لم تكن فعالة تماماً.

 

 

لا عجب ان رئيس يو آنغ كان غاضباً جداً، وجعل مظهره بشعاً. بالتفكير في الأمر جيداً، فقد هُزموا مجدداً لأنهم عانوا من نكسة أخرى. ويبدو أن هذه الهزيمة قد تسبب فيها مو فان.

 

 

(تنهد)، هذا حقاً هو القدر.

 

 

بالحديث عن ذلك، كان هناك شيء واحد فقط لمو فان وهو شعوره بالأسف على يو آنغ، وأيضا تفكير مو فان ان مو تشو يون كان وما زال الوغد العجوز.

 

 

يو آنغ صاح في غضب: “شخص مثلك قمامة ضعيفة لا يعرف شيئاً، لقد دمرت طموحي الكبير ودمرت وجهي! واليوم، سأسمح لك بالتأكيد بتذوق ألمي عشرة أضعاف، لا بل مائة ضعف!”.

 

 

مو فان لا يسعه إلا أن ضحك ببرود لأن نظرته كانت مثبتة على يو آنغ وكذلك وحوش الظلام الوحشية ثم قال: “جنرال مهزوم ويريد ان يتصرف، حتى لو كان لديك وحش آخر أسود ……. اللعنة!”

 

 

قبل ان يتمكن مو فان من أن ينتهي من جملته، ظهرت بعض الشخصيات السوداء المشوهة من خلف يو آنغ. هذا الحدث جعل مو فان يدرك أنه لم يكن يستحق ان يتعامل مع هذا المسعور يو آنغ عندها بدأ يركض نحو مدخل المصعد!

 

 

بينما كان يركض، تكثفت في يد مو فان كرة من النار.

 

 

لم يفكر كثيراً، مو فان ألقى مباشرة مهارة ضربة اللهب: تمزيق باتجاه باب مركز التسوق، مما أعطى نفسه المزيد من الوقت للهروب.

 

 

انفجرت كرة النار على الباب الكبير. فجرت القوة النارية لضربة اللهب تأثيراً مؤلماً بدرجة عالية بشكل لا يصدق في الوحوش الظلامية، وإلى جانب الزجاج المدمر الذي يطير نحوها، لم تتمكن الوحوش الظلامية من الوصول إلى مو فان في الواقع في الوقت المناسب.

 

 

عندما تحولت الى الصراخ، كانت هناك شظايا من الزجاج واللهب في كل مكان. يو آنغ يستخدم درع دفاعي خاص به من المعدات السحرية ليحمي نفسه من قوة التمزق، ثم ألقى نظرة على القلة من وحوش الظلام الوحشية التي كانت تتدحرج على الأرض في محاولة لإطفاء اللهب الذي يطوق أجسادهم.

 

 

تحولت عيناه الى شريرة للغاية، وقال في نفسه انه لن يستسلم حتى يقتل مو فان!

 

 

وبينما رفع يده، خرج عدد مستمر من الظلال السوداء من تحت الدرج. كانت سرعة خروج هذه الظلال السوداء عالية للغاية. تحت قيادة يو آنغ، تجمعوا بسرعة حوله، كانوا يشبهون فرقة صيد.

 

 

هناك ما مجموعه عشرة من الوحوش الظلامية من الفاتيكان الأسود تجمعوا حول يو آنغ، مما يجعل من الواضح مدى كم كانت رغبته في قتل مو فان.

 

 

كان على المرء أن يعرف أن هذه المجموعة من الوحوش الظلامية قد تم تكليفها في الأصل بحراسة مدخل الكهف للوحوش السحرية. ومع ذلك، بعد رؤية مو فان، يو آنغ قد فقد كل شكل من أشكال التفكير العقلاني. كان عليه أن يقتل مو فان ولا يهم ماذا!

 

 

“يو آنغ ارجع لي على الفور! هناك مجموعة من السحرة يقتربون من مدخل الوحوش السحري!”

 

 

يو آنغ كان يستمتع بمأدبة الانتقام، وبعدها سمع صوت قادم من سماعات أذن صدر من الرجل ذو انف الصقر.

 

 

يو آنغ كان غاضباً بشكل استثنائي، وقال انه يريد أن يرى شخصيا هذه الوحوش الظلامية تسلخ جلد مو فان على قيد الحياة.

 

 

“حسنا، سأكون هناك قريباً.”

 

 

يو آنغ لم يجرؤ على عصيانه. إذا تم الإعلان عن عصيانه لسالان الكبير، عندها لن يكون الأمر مجرد حرق الجانب الآخر من وجهه. كان هذا الرجل هو الأكثر رعبا الذي عرفه يو آنغ في حياته.

 

 

اجتاحت عيون يو آنغ الحادة بشراسة على مو فان، الذي كان قد هرب إلى المصعد، ويراقبه وهو يتسلق الى المصعد المعطل، يو آنغ أفصح عن ابتسامة وحشية.

 

 

يو آنغ من الخلف قال تجاه مو فان الذي كان يهرب بينما يضحك: “وحوش الظلام الوحشية هم خبراء في الصيد والتتبع. بعد أن يلحقوا بك، سوف ينزعون ويقطعون جسدك شيئاً فشيئاً، ويكشفون عظامك ويحفرون كل عضو من أعضاء جسمك! لهذا، فلتمضي قدماً وتمتع بالركض، فلن تكون قادراً على الهروب من الوحوش العشرة السوداء لوقت طويل!”.

 

 

بدأ ضحكاته تتلاشى ببطء. كان من الواضح أن يو آنغ يعتقد أن مو فان لم يكن لديك القدرة على الهروب من تشكيل هجوم الوحوش الظلامية العشرة.

 

 

في الواقع، كانت براعة الوحوش الظلامية القتالية في مكان ما بين الجرذ ذو العين الواحدة الضخمة السحري والذئب السحري ذو العين الواحدة. عندما يتعلق الأمر بالهجمات المتسلسلة والمتابعة، كان الأمر مخيفاً أكثر من الوحوش السحرية. كانت مجموعة العشرة وحوش السوداء التي عرفت كيف تتعاون للبحث عن الهدف وقتله، أكثر إثارة للرعب من عشرة ذئاب سحرية ذات عين واحدة مجتمعين. علاوة على ذلك، يو آنغ أعطى أمره لها بالقتل. فهي سوف تبذل كل جهدها بالتأكيد لقتل مو فان بدون توقف، وتسلخه بقسوة!

 

 

 

……….

 

 

 

مو فان لم يجرؤ على التوقف في الوقت الراهن.

 

 

لم يكن يخاف يو آنغ على الاطلاق؛ حتى لو كان هناك وحش واحد إضافي معه، مو فان سوف لا يزال قادر على مواجهة واحد ضد اثنين. ومع ذلك، عندما كان هناك عشرة وحوش سوداء كاملة، لم يكن هذا بالتأكيد شيئاً كان قادراً على التعامل معه.

 

 

بعد وصوله باب المصعد، مو فان فتح بقوة أبواب المصعد بيديه.

 

 

كانت حفرة المصعد عميقة بوضوح في الطابق السفلي للغاية. مو فان قفز بشكل حاسم في حفرة المصعد الفارغة تقريباً، ثم سرعان ما أمسك بالكابل المعدني داخل فتحة المصعد أثناء صعوده.

 

 

جودة جسد مو فان لم تكن سيئة، والسرعة التي كان يتسلق بها لم تكن بطيئة.

 

 

ومع ذلك، بعد تسلق ثلاثة أمتار فقط، كان هناك صراخ قبيح قادم من الأسفل. كان وحشا أسود يقفز في أعماق الظلام للمصعد …

 

 

مساحة مربع المصعد محدودة، ولم يمسك الوحش الأسود بالكابلات، وبالتالي انخفض إلى أدنى مستوى للمصعد؛ الهبوط على الجزء العلوي من المصعد الذي تم إيقافه في المستوى الفرعي الأول، كان الوحش مذهولاً من السقوط.

 

 

وتبعه كان ثاني وحش أسود يقفز.

 

 

التعلم من الشخص الذي سقط، استخدم هذا الوحش الأسود مخالبه للإمساك بالكابلات، ثم استخدم اطرافه الامامية القوية للتسلق بسرعة خلفه.

 

 

لعن مو فان وقال: “اللعنة، اتريد حقا ان تتبع هذا الأب!”.

 

 

عندما قال هذا، يديه كانت تمسك بإحكام على كابل حبال المصعد. من أصابعه تم نقل قوس كهربائي إلى الكابلات من خلال راحة يده.

 

 

سرعان ما سقط القوس الكهربائي واصطدم بالوحوش الظلامية التي أمسكت بالكابل بواسطة برق مو فان. بعد ذلك، انزلقت أقدامها بوضوح …

 

 

عععععععععععععععع~~~!!

 

 

صراخ بألم ~~!

 

 

انطلق من الوحش الأسود الصراخ، وسقط جسمه بسرعة. وتحطم مباشرة فوق جسد أول وحش أسود كان على وشك تسلق الكابلات للحاق بمو فان. تبعها صراخ… وانتهت مع حادث تحطم قوي.

 

 

مو فان أطلق نفساً مرتاحاً قبل أن يبدأ في الصعود بسرعة مرة أخرى.

 

 

بعد المرور عبر الزجاج المقوى للمصعد، مو فان أدرك أن هؤلاء الوحوش الظلامية تمتلك مستوى معين من الذكاء. بعد أن أدركوا ان مو فان يمكن أن يستخدم قوة البرق لجعلهم غير قادرين على تسلق كابل الحبال، فعلت الوحوش الظلامية شيء جعل مو فان يريد أن يلعن بقوة، وكان ذلك ……….

 

 

صعود الدرج!

 

 

عادة ما يتم تصميم المركز التجاري الكبير بحيث يكون هناك سلم ومصعد. تركوا أربعة من وحوش الظلام الوحشية لحراسة مدخل المصعد، وجعلهم يشاهدون مو فان داخل المصعد جيداً. ركض الستة الآخرون بشكل جماعي نحو المصعد على الجانب الآخر؛ كان من الواضح أنهم ذاهبون إلى الطابق الثاني والثالث لمتابعة مو فان.

 

 

قد يكون من الصعب جداً تدمير الزجاج المقوى داخل حفرة المصعد؛ ومع ذلك، يمكن بسهولة فتح باب المصعد. إذا كان عليهم أن يحرسوا الجزء العلوي والسفلي، عندها مو فان لن يكون قادر على الحفاظ على حياته قليلاً.

 

 

وبالتالي، بعد الوصول إلى الطابق الثاني، مو فان لم يفكر مرتين قبل أن يسحب على الفور فتح باب المصعد بالطابق الثاني. قفز إلى الجانب، نحو نفق الطوارئ، وركض. بعد الوصول إلى هناك، مو فان واجه وضعاً………….!

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط