المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 120

نهاية المأساة، نقل المواقع، بداية جديدة في مدينة أخرى؟

الفصل 120 – نهاية المأساة، نقل المواقع، بداية جديدة في مدينة أخرى؟

 

.

 

.

 

.

 

مو فان يريد أيضا مساعدة شو دا هوانغ ومجموعته. ومع ذلك، كان بعيداً جداً عنهم. لا يمكن أن تصل قبضته النارية إلى هذا الحد. وأيضا، شو دا هوانغ ومجموعته كان محاطاً بالوحوش السحرية، ما إذا كان يمكنهم البقاء على قيد الحياة أم لا، كان السؤال الذي لا يزال يتعين الإجابة عليه.

 

 

بعد الانتهاء من تحركاته، مو فان رفع شين شيا وهرب بسرعة من المبنى. أولئك الوحوش السحرية لم تكن عمياء، بعد أن أزعجهم بشكل واضح وشديد. حتى لو كان ساحراً من المستوى المتوسط، فلن يستسلموا. كان السحرة من المستوى المتوسط أقوياء، ويمكنهم على الفور قتل وحش سحري إذا كانت مهاراتهم مثالية. ولكن في الوقت نفسه، إذا كان هناك العديد من الوحوش، فإن عدد الوحوش يمكن أن يقتل هذا الساحر أيضاً.

 

 

علاوة على ذلك، إذا لم تستطع الوحوش قتل الساحر، فيمكنهم دائماً الصراخ لقادتهم! لن تخشى فئة الوحوش ذات مستوى الجنرال من الوحوش السحرية أبداً من الساحر المتوسط!

 

 

وكما هو متوقع، لم يمض وقت طويل بعد استخدام مو فان مهارته، اصبح هذا المبنى بأكمله كان محاطاً بعشرات من الوحوش السحرية وكان هناك الكثير من العوائق في طريقهم إلى المبنى. ولكن لحسن الحظ، مو فان قد فر من المبنى بسرعة جنبا إلى جنب مع يي شين شيا. إذا لم يكن كذلك، لكان قد دفع حياته مقابل لا شيء بعد إنقاذها.

 

 

الآن لم يتبق سوى كتاب خريطة نجوم واحد مع مو فان. اذا ما لم تكن تلك العشرات من الوحوش السحرية مطيعة (وغبية) وجمعت نفسها في دائرة وتجعل مو فان بإمكانه ضربهم جميعاً بالقبضة النارية مرة واحدة، ومع ذلك، فكان ذلك بالتأكيد لا يكفي لقتلهم جميعاً.

 

 

مو فان هرب بينما كان في المقدمة، كان يهرب بأسرع ما يمكن. بعد فترة ليست طويلة، مو فان وصل إلى جسر جيا مي قاو.

 

 

……….

 

 

عند الجسر، كان لا يزال هناك دراجة نارية مظلمة تركها الجيش. إذا لم يلتقوا بوحش من نوع الجنرال، فيمكنهم الوصول إلى مأوى السلامة بشكل آمن.

 

 

كانت الليلة تزداد قتامة، وكانت تنطلق رياح شرسة في آذانهم. كانت الليلة سوداء كالنمر، ومزجت في المنظر الكئيب. من جسر جيا مي قاو، كان من السهل رؤية المدينة بو مغطاة في الظلام.

 

 

من وقت لآخر، يمكن رؤية بعض التعويذات السحرية اللامعة من بعض الشوارع، وكان هناك أيضاً بعض الصرخات حتى، يتم سماعها تخرج من المباني … بعد عدة عقود من الأوقات الهادئة، من الذين اعتقدوا أن هذا النوع من الكوارث سيقع على هذه المدينة؟ أم كان هذا مجرد قول بأن هذا العالم لم يكن سلمياً أبداً، هل يمكن أن تحدث الحرب دائماً؟ هذا كان مختلفاً تماما عن العالم الذي ولد فيه مو فان.

 

 

هناك، بدأ البشر دائماً الحرب مع البشر الاخرين. ولكن هنا، كان من الصعب على البشر و الوحوش السحرية العيش معا!

 

 

مو فان لم يعرف إذا كانت مدينة بو ستتغير أو لا في الفجر التالي لها، أو إذا كان السحرة قادرين على قيادة واخراج الوحوش السحرية بالكامل خارج المدينة. كان يستطيع فقط اتباع معتقداته عندما كان يختبئ مع شين شيا، وكانت الآن في تنام نوم عميق بين ذراعيه …

 

 

كان ذلك عندما صرخ تشانغ شياو هوى وقال هذه الكلمات: “يجب أن أجعل نفسي أقوى!”. 

 

 

_ أنا محظوظ، لأن الشخص الذي أهتم به أكثر لم يمت في هذه الكارثة، لكنني لا أعتقد أنني سأكون محظوظاً طوال الوقت … إذا وصلت إلى الثلاجة، وكنت أحمل جثة شين شيا الجليدية الباردة، عندها كنت سألوم نفسي طوال حياتي، لماذا لم أكن أقوى؟ _

 

 

مو فان وضع عيونه على مأوى السلامة. على طول الطريق: “شين شيا، نحن هناك تقريبا.”.

 

 

لم تستقر الفراشات بداخلها بعد.

 

 

“ممم”. 

 

 

شين شيا اخذت نفساً عميقاً. الشعور بأنك على قيد الحياة شعور جيد جداً!

 

 

مو فان سألها وقال: “سمعت أن هناك قطعة سحرية اسمها الجناح الواحد. إذا كانت ساقيك لا تزال غير قابلة للشفاء، فسأجعلك جنية؟”.

 

 

“هذه غالية جداً.”

 

 

“لا يهم إذا كانت باهظة الثمن، اخيك، أنا، جيد في كسب المال! يمكنني أيضاً أن أشتري لك انماطاً مختلفة، من نوع الطيور، من نوع الفراشة، من النوع الخيالي، من النوع الوحشي … أه، هذا مثير للاشمئزاز، لا يناسب أسلوبنا الجميل … “

 

 

 

……….

 

 

 

اخيراً، عادت بقية الليل مرت بهدوء عند وصولهم إلى مأوى السلامة.

 

 

عند الفجر، تم التغلب على سحب الضباب عند شروق الشمس، وكانت الأشعة الساطعة تتدفق إلى التلال والأنهار والمدينة.

 

 

مو فان كان يميل ويتكئ نصفه على جانب واحد من الجدار، فتح عينيه بشكل حذر.

 

 

كان يسمع الناس يهتفون، لكنه لم يعرف السبب. بعد رؤية نسور السماء الثلجية قادمة من اتجاه الشمس، مو فان لا يمكن أن يساعد نفسه، وانما اصبح متحمس.

 

 

لقد كانت تعزيزات!!

 

 

وصلت اخيرا التعزيزات!

 

 

مجموعة كبيرة من نسور السماء، كان كل نسر سماوي يعادل او يحمل ساحراً من المستوى المتوسط!

 

 

لقد واجهت هذه المدينة الجنوبية مثل هذه الكارثة، وكان كل شيء مفاجئاً، علاوة على ذلك موقع مدينة بو كان بعيداً نسبياً. إذا طلب الجيش إجراء وتجهيز دعم، فسيستغرق الأمر عادة بعض الوقت.

 

 

ولكن من مظهر هذه الاجنحة الطائرة من نسور السماء، يجب أن تكون المستويات العليا غاضبة للغاية. إذا لم يكن الأمر كذلك، فلماذا يقومون بنقل هذه القوات السحرية من نسور السماء النخبة إلى الأمام؟

 

 

السحرة من المستوى المتوسط في مدينة بو نفسها كان محدود للغاية. تلك القوات من نسور السماء التسعة التي كانت تحت قيادة زان كونغ كانت تقاتل إلى جانبه ضد الذئب ذو اجنحة الظلام. سواء كانوا ميتين أم أحياء، لم يكن يعلم. كان من الصعب أن يكون لديك ما يكفي من السحرة من المستوى المتوسط لمحاربة هؤلاء القتلة من الوحوش السحرية مرة اخرى، خاصة مع ذلك المخلوق من مستوى القائد، الذي كان بمثابة كابوس حي.

 

 

قوات الجيش الموجودة على النسور السماوية حلقت بسرعة فوق مدينة بو، وهبطت على برج المراقبة.

 

 

عندما شاهد كل هبوط النسور البيضاء بشكل عالٍ ورأسي، ورؤية هالة الساحر العسكري التي انطلقت، عرف أن مدينة بو كانت قد انقذت اخيرا.

 

 

 

……….

 

 

 

كان الغرض من فريق نسور السماء بسيطاً للغاية. كان ذلك لصيد وقتل الوحش من مستوى القائد المتجول في جميع أنحاء المدينة.

 

 

بمجرد التعامل مع وحش المستوى قائد، لم تستطع وحوش مستوى الجنيرال الدفاع ضد قصف السحرة.

 

 

في الليلة السابقة، كان السحرة بحاجة للاختباء في مأوى السلامة، باستخدام موقع دفاعي لمحاربة الوحوش. ولكن الآن، انقسم كل السحرة إلى مجموعات صغيرة. كانوا يستخدمون مأوى السلامة كنقطة قوية للنشر والتقسيم لمطاردة الوحوش السحرية في مدينة بو!

 

 

تم تدمير مداخل الوحوش في بالتتابع. قتل وحش واحد في مدينة بو يعني وجود تهديد واحد أقل. كان المكان كله يتحول إلى منطقة إبادة وطحن الوحوش السحرية بالكامل، كانت مجزرة من طرف واحد.

 

 

……….

 

 

الإبادة قد استمرت لمدة أسبوع كامل. وشملت المجاري التي يجري تنظيفها بلا هوادة عدة مرات. ربما كان هناك عدد قليل من الجرذان التي تركوها وراءهم، لكنهم بالتأكيد لن يخرجوا إلى السطح.

 

 

بعد عدة أيام من الصيد، مدينة بو عاد اخيرا إلى دولة مسالمة.

 

 

فقط، مدينة بو لم تكن مثل ما كانت عليه من قبل.

 

 

تم تدمير المباني في كل مكان، والجسور الساقطة هنا وهناك. كان كل شيء في حالة من الفوضى، وفي بعض الأحيان كانت هناك بعض الجثث التي وجدها لأطفال يلعبون، وكم كانوا مرعوبين وخائفين قبل موتهم.

 

 

هذه المدينة بو لم يكن مثل مدينة بو القديمة بعد الآن، ترك هذا المطر الشرير ظل في قلوب الكثير من الناس. لم يتمكنوا من النوم، وكانوا خائفين من المطر.

 

 

استحمت المدينة كلها باللون الرمادي والأبيض. فقد الكثير من الناس أقاربهم، ومات عشرات الآلاف من الناس. حتى لو كانت هذه المدينة لا تزال قائمة، فلم يكن الأمر مختلفاً عن كونها مقبرة.

 

 

 

……….

 

 

 

كان مو جياشينغ جالساً في المنزل، ويدخن بوجه حزين وقال: “آي، الكل يغادر”.

 

 

كانت عمة مو فان مو تشينغ لا تزال على قيد الحياة، لكن مصير عمه لا يزال مجهولاً. قائمة القتلى المؤكدين لم تحمل اسمه، لذلك كان من الممكن تماما أن جثته قد اختفت.

 

 

مو فان شرح: “الحكومة تقول أننا، مواطنين مدينة بو، سيتم وضعنا في مدينة اخرى”.

 

 

“سوف تشعر بأنك لاجئ. لاجئين، الذين يعيشون تحت أسقف الآخرين”، قالت مو تشينغ بوجه مكتئب ثم اكملت: ” يا رفاق، انا سأبقى هنا فقط”.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط