المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 150

السحر الأسمى

الفصل 150 – السحر الأسمى

 

.

 

.

 

.

 

كان الموضوع الأكثر سخونة في اليوم هو مسابقة معركة الوحوش في فترة ما بعد الظهر. كان هذا الحدث هو أهم شيء يحدث في حرم معهد اللؤلؤة أزور الجامعي خلال العامين الماضيين.

 

 

كانت هناك لافتات عليها وحوش تم استدعاءها معروضة في جميع أنحاء الحرم الجامعي. علاوة على ذلك، كانت هناك شائعات عن وجود ملصقات كبيرة لأولئك الذين عرضوا أداءً مذهلاً في المسابقات السابقة التي لا تزال قائمة على جدران مداخل الكليات. بدا ذلك رائعاً حقاً!

 

 

مو فان بدأ يرتب ويعتني بمظهره وملابسه في أول شيء في الصباح. كان عليه أن يبحث عن أفضل ما لديه للسيدات الجميلات …!

 

 

عند النظر إليها من زاوية مختلفة، كان طلاب عنصر الاستدعاء أيضاً النقطة المحورية في المسابقة هذه المرة.

 

 

كان الروح الذئب الخاص به لا يزال نائماً، لذلك مو فان اعتقد انه ليس لديه ما يفعله هناك. في الأصل، كانت هذه فرصة بالنسبة له لعرض مواهبه ونظراته الجيدة إلى المدرسة بأكملها، لكنه الآن لم يستطع الا لأن يظهر لسيداته المذهلات.

 

 

سأل زميله في السكن تشانغ بينغ غيو مع حواجبه مرفوعة: “الأخ مو فان، نظراً لأننا في نفس المبنى السكني، يجب أن تخبرني قليلاً عن وحشك المستدعى. أعطني شيئاً لأعمل عليه؟”.

 

 

مو فان أجاب مباشرة: “لا يوجد شيء لأخفيه، انها روح ذئب”.

 

 

كان بجانبه تشاو مان يان، الذي كان يجمل في مظهره أيضاً. استدار عندما علق في مفاجأة: “الذئب الروحي هو الوحش المفضل لسحرة عنصر الاستدعاء الاساسي. علاوة على ذلك، فإن براعة هذا الشيء القتالية أعلى قليلاً من الوحوش السحرية على مستوى الخادم!”

 

 

قال تشانغ بينغ غيو بابتسامة مريرة: “لذلك، انها روح ذئب … أعتقد أننا لن نكون قادرين على الفوز ضدك حتى لو كان المبنى بأكمله تجمع في مجموعة للقتال”.

 

 

قال سو لونغ، آخر واحد يصل إلى السكن، بلمسة من السخرية: “هي هي، لا تستخدم المعيار الخاص بك لتحديد براعة الجميع!”.

 

 

كان هناك ما مجموعه خمسة أشخاص مع مو فان في المسكن، وكان أفضل ما حصل معه هو تشاو مان يان، الذي كان على السرير المقابل له.

 

 

كان تشانغ بينغ غيو رجلاً وقحاً جداً. لم يجادل مع أي شخص، وكان قادراً على المزاح مع أي شخص.

 

 

كان سو لونغ آخر شخص يصل. بدا هذا الرجل مليئاً بالفخر بنفسه. في البداية عندما حاول تشانغ بينغ غيو الترحيب به، تلقى رد فعل بارد رداً عليه، وأخافه بعيداً.

 

 

الآخران … مو فان لا يزال غير قادر على تذكر أسمائهم. في كلتا الحالتين، كانوا يفعلون ما يفعلونه منذ اليوم الأول من المدرسة. كانوا هادئين نسبياً ولم يحاولوا التحدث إلى الآخرين. كان تشانغ بينغ غيو فقط على دراية بهذين الاثنين، مو فان وتشاو مانيان فقط تصرفا كما لو أنهما لم يكونا موجودان.

 

 

بعد أن رتب تشاو مان يان مظهره، ربت على كتف مو فان قبل المغادرة وقال: “حظ سعيد”.

 

 

مو فان لا يمكن أن يفعل أي شيء آخر غير الانتظار بصمت في مسابقة الترحيب المأساوية.

 

 

 

…….

 

 

 

بعد وصوله إلى ملاعب المعركة الخاصة بمعهد أزور، مو فان افترق عن رفاقه في السكن.

 

 

كان طلاب عنصر الاستدعاء هم الشخصيات الرئيسية في المسابقة هذه المرة، كان من الطبيعي أن يضطروا للذهاب إلى الجزء الخلفي من المسرح للتحضير.

 

 

كانت ملاعب أزور بناء ضخم. كان داخل المكان مساحة أكبر قليلاً من ملعب لكرة القدم.

 

 

عادة، كان هذا المكان ساحة كبيرة، ولكن اليوم، تحولت الساحة بالفعل إلى قفص ضخم ، يسمى قفص وحوش المعركة.

 

 

كان يحيط قفص وحوش المعركة مقاعد متصلة في شكل سلالم. تم وضع المقاعد بدقة وبشكل وثيق. والقدرة على استيعاب عشرة آلاف شخص لن يكون مشكلة على الإطلاق. ربما كان معهد اللؤلؤة فقط هو القادر على بناء ساحة معركة بهذا الحجم.

 

 

جاء الطلاب إلى المبنى على التوالي، وبدأت الخطوط بالامتلاء بعد الغداء مباشرة. وقد بدأ تدفق الناس بالفعل في احداث الفوضى في الأجواء الكبرى للمبنى.

 

 

بعد الساعة الثالثة بعد الظهر، كان المبنى بأكمله ممتلئاً بالطلاب. وجوه مليئة بالحيوية وأزواج من الأفخاذ البيضاء الجميلة المليئة بالشباب. بخلاف حفلة موسيقية أو مدرسة، فقط في أي مكان آخر يمكنك أن ترى مجموعة كبيرة من الفتيات الصغيرات ستحضر؟!

 

 

 

…….

 

 

 

قال يانغ يي في الجزء الخلفي من المسرح ، وجهه مليء بالقلق: “اللعنة، هناك الكثير من الناس.”

 

 

عندما نظر إلى الساحة، كان هناك العديد من الوجوه التي لم يرها من قبل، وكان ذلك مجرد جزء من الساحة. رؤية هذا جعل قلبه بدأ في السباق. عندما كان في منتصف الساحة، وكان ينظر إليه كثير من أزواج العيون من جميع الاتجاهات، فمن المؤكد أنه سيجعله متوتراً لدرجة أنه سينسى ما درسه!

 

 

قال هاي دافو: “هذه ليست مشكلة، أنا أحب هذا الموقف. اليوم في المنطقة العامة، والكافيتريا، وحتى في الطريق إلى الساحة، كنت قد سمعت الناس يتحدثون عن وحوشنا التي تم استدعاءها. كان هناك حتى اثنين منهم يقولان كيف سيقضون بشكل غير قانوني على وحوشنا المستدعاة … (ضحك). سوف تجعلهم شرنقة درع المعركة الابيض الخاص بي ليعرفهم على تعريف الإبادة الكاملة!” 

 

 

كان هاي دافو متحمساً بالتأكيد!

 

 

كان تشنغ بينغ شياو يقف على الجانب، هادئاً كما هو الحال دائماً.

 

 

الأشخاص الثلاثة الآخرين لم يكن لديهم الكثير من رد الفعل. ومع ذلك، بدا ظاهراً توهج الثقة العرضي من عيونهم، مو فان يمكن أن يقول أنهم كانوا في الواقع متحمسون للغاية حول منافسة وحوش المحركة هذه!

 

 

اختار معهد اللؤلؤة أكثر السحرة النخبة من المسابقات في جميع أنحاء البلاد. إذا كانوا قادرين على تمييز أنفسهم في هذا المكان، أفلن يكون ذلك كافياً لإثبات أنفسهم؟

 

 

من منا لا يريد أن يكون معروفاً بلهفه؟ من لم يرغب في التمسك بالمجد أثناء الجامعة؟

 

 

 

…….

 

 

 

مع بدء الحفل، كان أول شخص يلقي خطاباً أمام عشرة آلاف شخص هو دين العميد شياو وقال: “قبل إلقاء كلامي، أريد تأكيد شيء واحد مع الجميع.”

 

 

“إذا كنت تطمح إلى أن تكون ساحراً تريد أن تحظى بالاحترام في المجتمع، براتب مرتفع، وأن تعيش حياة ذات جودة عالية … اذا بصفتي الشخص المسؤول، فأنا ملزم بإخبارك أنك وصلت إلى المكان الخطأ”.

 

 

“السحرة الذين يتخرجون من معهد اللؤلؤة سيكون لديهم القوة لتغيير العالم. إنهم أبطال يحمون الإنسانية. إذا أراد أحدكم الشهرة، فسوف نقدم له شهادة معهد اللؤلؤة ورسالة توصية الآن، وسيكون قادراً على العيش في هذا النوع من نمط الحياة. من فضلك لا تأخذ المواقع الثمينة والثروة وسمعة معهد اللؤلؤة لدينا. نحن لا نفتقر إلى هذه الأشياء، بل نفتقر إلى القلب الأبدي الذي يتبع السحر الأسمى!”

 

 

مو فان كان يقف في الجزء الخلفي من المسرح، ليس بعيداً جداً عن المكان الذي كان العميد شياو يلقي خطابه.

 

 

ولاحظ بدقة ردود فعل الجميع تجاه ما قاله العميد شياو. كل واحد منهم كان لديه شيء يومض في عيونه.

 

 

كانت هذه الكلمات مستبدة تماماً. في الوقت الذي كان فيه الجميع يسعون وراء السمعة والثروة، أخبر العميد الأشخاص الحاليين أن تلقي شهادة من معهد اللؤلؤة سيتيح لهم الحصول على كل ذلك. ومع ذلك، فإن طلاب السحر الذين تم قبولهم في هذا النوع من مؤسسات السحر ذات السمعة الطيبة وطنياً، هل حقا يريدون فقط تلك الأشياء؟

 

 

أمام السحر الأسمى، كل الشهرة والربح كان مجرد مثل غيوم عائمة لا أكثر!

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط