المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 165

فتاة العاصفة!

الفصل 165

 

.

 

.

 

.

 

لقد تفاجأ شان شين هي في دهشته وهو يثبت انظاره نحو المرأة التي تتجه نحوه وقال: “إنها هي؟”.

 

 

على الجانب الآخر، تفاجأ باي كانغ فينغ.

 

 

كان الجميع من بين العائلات الغنية والنبيلة يعرفون من كانت هذه السيدة، ولكن في الوقت نفسه، لم ير أي منهم هذا قادماً. انهم ببساطة لا يعتقدون أن هذه السيدة سوف تتورط في هذا الأمر.

 

 

ملأ الضجيج الساحة بأكملها حيث تحدث الجميع وسألوا بعضهم بعضاً، لأنهم لم يتوقعوا أن تكون المنافس النهائي سيدة جميلة.

 

 

عرف الجميع تقريباً عن هذه السيدة ولكن ذلك كان بسبب جمالها الذي أثار ضجة بين الطلاب الذكور خلال حفل افتتاح المدرسة. وسرعان ما تم الاعتراف بها كإحدى آلهة الطالبات الجدد.

 

 

أصبحت مشهورة بسرعة كبيرة حتى أن شخصاً مثل مو فان لم يول اهتماماً كبيراً للثرثرة يعرف عن هذه السيدة من خلال زملائه في الغرفة، حيث تحدثوا عنها باستمرار.

 

 

عندما دخلت السيدة الساحة، ألقى مو فان نظرة فاحصة عليها.

 

 

ثم أدرك أن كل ما سمعه عنها سابقاً كان غير كافٍ لوصف جمالها الحقيقي؛ كل شائعة التي سمعها لم تكن قادرة على وصف جمالها. كانت أنيقة ورشيقة لدرجة أنها تشعر الشخص بأنها بعيدة عن متناول أي بشر، مما جعلها جذابة بشكل قاتل.

 

 

الفتيات في المدن الكبرى هن في الواقع أفضل! أنا متأكد من أن أي شخص سوف يكون على استعداد لدفع أي تكلفة من أجل الزواج من سيدة مثل هذه!

 

 

“اووووووووووو~~~~ !!”

 

 

من الواضح أن الذئب الروحي لم يكن أي شخص سيستمتع بجمال هذه السيدة؛ كانت عيونه متوهجة باللون الأخضر وهو يحدق بها بحذر شديد وعداء.

 

 

بوضوح، شعر أيضاً أن هذه السيدة لم تكن كالشخص المتوسط مثل البيادق البالية قبلها!

 

 

سأل مو فان، بلهجة مليئة الاهتمام عندما نظر إليها وقال:”اذاً، أنت مو نو جياو؟”.

 

 

أومأت السيدة قليلاً عن سؤال مو فان ولم تبد أي مشاعر أخرى سوى الرغبة في القتال.

 

 

في الوقت الحالي، شعر مو فان بأن هذه السيدة كانت جميلة حقاً، لكن ما رآه في عينيها كان شيئاً حاداً مثل رأس السكين، وحرص حقيقي على القتال. كل هذا يوحي بأن هذه السيدة التي كانت تسمى آلهة من قبل الآخرين لم تكن شخصاً ودوداً.

 

 

سأل مو فان وهو يحاول الحفاظ على مسافة من مو نو جياو، لمنعها من فعل شيء به أثناء الحديث، رغم أنه كان يعتقد أن هذه السيدة لن تفعل أشياء من هذا القبيل وقال: “ماذا عن عقد صفقة؟”.

 

 

نشأ الارتباك بسرعة في عيون مو نو جياو وقالت: “هم؟”.

 

 

ماذا يمكن الحديث عنه في هذه المرحلة؟ في الأصل، لم تكن مو نو جياو قد انخرطت في هذه المسابقة، ولكن نظراً لتقدم هذه المسابقة إلى هذه المرحلة، لم تعد قادرة على الوقوف جانباً والجلوس بينما كانت موارد مدرستها مداهمة من قبل شخص آخر.

 

 

“أنت آخر شخص يجب أن أتحداه. طالما هزمتك، سأتمكن من الحصول على مبلغ ضخم من الموارد. أستطيع أن أشعر أنك في الواقع نوعاً ما قوية … ماذا عن هذا؟ حتى لو انت فزت، فسوف تحصلين على جزء يرثى له من الموارد لمدرستك، وإذا فزت … سأكون قادراً على الحصول على جميع الموارد!

 

 

من ناحية أخرى، أدركت مو نو جياو، التي كانت أيضاً شخصاً ذكياً للغاية، نوايا مو فان؛ وشعرت بالضحك عند إدراكها الدافع الذي أبدته مو فان وبقيت هادئة عندما سألته: “إذن ماذا؟”

 

 

أجاب مو فان، كما لو كان ثعلباً ماكراً كان يعمل في مجال الأعمال لسنوات عديدة وقال: “يجب أن تعرفي الآن. ماذا عن أخذ 70 في المئة لي وتأخذين ثلاثين؟”.

 

 

عند سماع ذلك، كانت تعبيرات أولئك الذين سمعوا اقتراح مو فان، والذي شمل العميد شياو، ورؤساء مختلف المدارس، والمعلم غو هان من بينهم وجميعهم كانت لهم تعبيرات غريبة ثرية للغاية …

 

 

_ هل يمكنك الحصول على مزيد من الكرامة والفخر لنفسك؟! _

 

 

_ أين كان مو فان الذي حارب الكثير من الناس دون خوف، حيث كان مو فان الذي قال بصوت عال بفخر أنه يريد سرقة الجميع من مواردهم؟؟؟ _

 

 

_ كيف يمكن للشخص الذي لا يرحم من هذا القبيل أن يتحول إلى تاجر خبيث وماكر في غمضة عين! _

 

 

(تبا الهيبة طاحت خخخخخخخخخخ)

 

 

“……” 

 

 

وقفت مو نو جياو هناك لأنها شعرت بالغضب والضحك في نفس الوقت؛ لم تصادف شخصاً مثل مو فان الذي كان وقحاً جداً، كان الأمر كما لو أن فخره كان يؤكل من قبل الكلاب الضالة!

 

 

سألت مو نوجياو وهي تحدق في مو فان: “إذا كنت تخطط للتخلي عن ثلاثين في المئة من ما يفترض أن يكون لك بعد هذه المعركة الطويلة والصعبة، فقط مثل هذا؟”.

 

 

أجاب مو فان بحزم وقال: “اعتبريها رمزا للصداقة. أنت سيدة جميلة وكرجل يعجب ويقدر كل الأشياء الجميلة والجيدة في هذا العالم، لا أمانع في التخلي عن جزء صغير من مكاسبي”.

 

 

سألت مون و جياو: “اذا … ماذا لو كنت أريد سبعين في المئة؟”.

 

 

التوى فم مو فان بسبب اقتراحها.

 

 

_ اللعنة، لماذا هذه المرأة اللعنة جشعة جداً؟ حاولت أن أكون جيداً لها من خلال عدم محاولة القتال معها، وهي في الواقع تطلب المزيد الآن؟ كيف تجرأت على طلب أكثر الآن؟ هل تحاول إجباري على قتالها!؟ _

 

 

“توقف عن إهدار وقتك ولعابك. دعنا نبدأ!”

 

 

طوال الوقت، كل ما كانت تريده نو جياو هو القتال!

 

 

لأن نكون صادقين، كان مستوى القتال في هذه المسابقة أصلاً أكثر من مجرد ممل بالنسبة للسحرة على المستوى المتوسط ​​مثلها، مما أدى إلى عدم مشاركتها بشكل طبيعي. الآن ومع ذلك، مع مو فان الذي قضى على طلاب المستوى الأساسي بأكملهم، نجح في جذب انتباه واهتمام مو نو جياو!

 

 

وأولئك الذين عرفوا مو نو جياو جيداً كانوا قد وصفوها دائماً بأنها شخص يشبه الملاك، ولكن في أعماقها كان الجوع والعطش للمعركة شديد!

 

 

لعن مو فان بهدوء لأنه شعر بنوايا المعركة المتصاعدة والإعصار الأولي الذي لا هوادة فيه يتصاعد حول مو نو جياو وقال: “اللعنة! امرأة ملعونة!”.

 

 

إذا لم يكن السبب في ذلك هو أن قوتها كانت أقوى من قوته، فلن يتكلف مو فان عناء محاولة التفاوض معها!

 

 

_ ما هو عظيم جدا عن وجود مستوى تدريب نمو أعلى!؟ _

 

 

_ إذا كنتي تريدين القتال، فأنا سأقاتل وأحرقك إلى رماد! _

 

 

” هو هو هو هو هو هو هو ~~~~~~~~~~~~~~”

 

 

تم تفريغ الهواء داخل الحلبة وبدأت الرياح البرية تهب.

 

 

نظراً لأن مو نو جياو مركزاً لدائرة نجوم اطلس لعنصر الرياح الخضراء، فقد استمر تدفق الهواء الهائج في أرجاء الساحة، حيث امتص كل شيء في جميع أرجاء الملعب مع مروره على كل شيء!

 

 

من مجرد زوبعة صغيرة، تحولت إلى زوبعة ضخمة بطول ارتفاع الساحة التي يبلغ قطرها مترين*!!

 

 

همست مو نو جياو بهدوء، ولكن على محمل الجد وقالت: “قرص الرياح: الاعصار!”.

 

 

كان من المفترض أن تكون الرياح غير مرئية ، ولكن بعد أن سحب الإعصار الرمال والغبار والحطام على الأرض ، أصبح ببطء جسمًا رائعًا وعملاقًا.

 

 

كان التورنادو ملتويًا ويدور حول الساحة وأحدث تدفقًا سريعًا لدرجة أنه كلما اجتاحت الرياح الناس ، شعروا أن الريح كانت تقطعهم !. مع مرور الوقت ، أصبح الإعصار أقوى وأقوى ، وأصبح من الصعب الوقوف بشكل صحيح دون أن ينفجر وينتهي به المطاف بفعل الإعصار !!

 

 

يمكن سماع صوت مو فان بصوت ضعيف من وسط العاصفة، ولكن صوته تلاشى تدريجياً اثناء قوله: “اللعنة! خمسون! يمكن أن أعطيك فقط خمسين بالمائة!”

 

 

من وجهة نظر مو نو جياو، رأى مو فان إرادة وتصميم فقط بينما استمرت في التحكم في قرص الرياح: الاعصار، التي ضربت بـمو فان والذئب الروحي دون توقف.

 

 

طار الغبار في كل مكان بينما استمرت العاصفة في الالتفاف حول الساحة، مما أدى إلى تشويش رؤية الجميع. بدا ان مو نو جياو تصبح الشخص المسيطر على كل شيء داخل الساحة.

 

 

قد يبلغ قطر الإعصار فقط مترين، ولكن إذا كان الشخص العادي يقف على بعد عشرة أمتار من الإعصار، فسيتم جر الشخص إلى داخله. في غضون خمسة أمتار، ربما يتم سحب السيارة بسهولة أيضاً.

 

 

كان مو فان مستاء بشكل لا يصدق.

 

 

كان يعلم أن مو نو جياو كانت خصم قوي منذ اللحظة التي رآها فيها لأول مرة.

 

 

كما كان يتوقع، كان قد شكل جزأين فقط من ثلاثة أجزاء من نجوم أطلس عنصر البرق، وقد أكملت هذه المرأة بالفعل تفعيل سحرها المتوسط لعنصر الرياح.

 

 

====================

 

الفصل 165 – فتاة العاصفة!

 

====================

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط