المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 169

جرعة زائدة من الموارد!

الفصل 169

 

.

 

.

 

.

 

وقع كابوس على الطلاب الجدد من المدارس الأخرى.

 

 

لم يتح لهم الوقت الكافي للانتباه إلى كيفية فرار مو فان من سجن غابة كون جاو …

 

 

سأل العمداء الآخرين: “أيها العميد شياو، ماذا … ماذا نفعل الآن؟ ألا ترى أن الفوضى قد طغت على الحشد؟”

 

 

على الرغم من أنهم لم يعلموا بالضبط كيف هرب مو فان، ولكن ما حدث امامهم كان شيئاً لم حدث في السنوات العشر الماضية ابداً. كان من الواضح أن هذا المشهد سيكون أكثر صعوبة في التعامل معه! 

 

 

قال تشونغ تشنغ هوا: “لماذا لا نقنع مو فان بالاستسلام؟ هذا بدأ يخرج عن السيطرة … “.

 

 

في السابق، لم يفكروا في أن هذا سيكون ممكناً، لذلك استمعوا إلى العميد شياو بطاعة. من كان يظن أنه بدلاً من مجرد كونه مجرد ساحر عنصر الاستدعاء غير عادي، كان مو فان أيضاً ساحر كان قادر على التلاعب بسحر عنصر البرق المتوسط …

 

 

بصرف النظر عن ذلك، يجب أن يكون هذا الرجل قد أخفى جزءاً من قوته الحقيقية، أو أنه قد تم إنهاء سلسلة فوزه من قِبل مو نو جياو، لأنها كانت لا تقهر أساساً بين الطلاب الجدد!

 

 

أجاب العميد شياو بهدوء بارد وهو يرفض اقتراح تشو تشن هوا: “القواعد هي قواعد!”.

 

 

مع العبوس، نظر العميد شياو في الوضع الفوضوي وتكلم بصوت عالٍ.

 

 

تردد صيحاته في جميع أنحاء الساحة وأجبر الجميع على أن يصمتوا!

 

 

أعلن العميد شياو دون أي تردد: “يكفي، هذا يمثل نهاية المسابقة! سيتم الإعلان عن موارد هذه المجموعة الحالية من القادمين الجدد تحت عنصر الاستدعاء!”.

 

 

“العميد شياو! …”

 

 

من دون إعطاء أي فرصة للآخرين للتحدث، قال العميد شياو ببرود: “في الحقيقة، إن الموارد التي أعطيت لكم في هذا الفصل الدراسي هي أكثر من كافية للجميع. في الوقت الحالي، ما لم تقبلوه جميعاً ليس بسبب أن مواردكم قد ذهبت، ولكن لا يمكنكم قبول أن الموارد اعطيت لشخص واحد!”

 

 

“لماذا لم يخرج أحدكم وكرر الاقتراح حول موارد عنصر الاستدعاء الذي تم توزيعها على الآخرين إذا هزموا أقل من مائة طالب؟ هل كان ذلك بسبب انهم مجرد سبعة طلاب من عنصر الاستدعاء؟ هل لأنهم لم يتمكنوا من الاحتجاج مثل البرابرة غير المتحضرين مثلكم جميعاً بسبب أعدادهم الصغيرة؟”*

 

(ياخي تعجبني انت ههههه)

 

 

“هل نسيتم كل ما قلته خلال حفل الافتتاح؟ هل نسيتم كل شيء عن كيف قواعد مدرستنا وتعاملها مع تدريب النمو للسحرة؟ لم يحدث هذا أبداً على مدار السنين، وقد أثبت هذا أنه كان دائماً كما هو لفترة طويلة دون أي تغييرات، خاصة بين الطلاب الجدد! ولكن اليوم، أنا أكثر من سعيد لأن شخصاً ما قد كسر أخيراً هذا الوضع الذي لم يتغير سابقاً! قد لا يكون قادراً على تغيير العالم بعد، لكن هذه بداية جيدة!”

 

 

ضَربت كلمات العميد شياو الغاضبة وخيبة الأمل في الجميع مثل الرعد الهائج!

 

 

عند سماع كلماته، قام الطلاب الأكبر سناً الذين كانوا يتدربون على النمو في معهد اللؤلؤة بخفض رؤوسهم ولم يجرؤوا حتى على أن يمتموا بأي كلمات أخرى، ناهيك عن القادمين الجدد!

 

 

إذا كانوا قد اختلفوا مع هذه المنافسة قبل أن يبدأ كل شيء، لكان العميد شياو قد تجاهل فكرة السماح لمو فان بالحصول على جميع الموارد في الوقت الحالي.

 

 

ولكن لماذا انتظروا حتى انتصر مو فان ضد كل الصعاب وبدأوا فقط في الاحتجاج بعد أن جنى شخص آخر كل أرباحهم؟

 

 

إذا كانت مؤسسة اللؤلؤة تستقبل طلاباً مثل هؤلاء الشباب فقط، فسيكون العميد شياو أكثر استعداداً للتبرع بهذه الموارد لأولئك الذين لديهم طموحات أكبر وإرادة من الذين فشلوا في الانضمام إلى الجامعة، من أجل الاستفادة الكاملة منهم! على الأقل، تعلم هؤلاء السحرة انه الآن كان من الصعب الحصول على الموارد!

 

 

في هذا الوقت، وقف رجل ذو تصميم وفخر واستجوب العميد شياو بصوت عالٍ وقال: “أيها العميد شياو، ما قلته صحيح، لكن هل فكرت يوماً … في أشخاص مثلنا من العائلات الفقيرة؟ نحن نعتمد بشكل كبير على الموارد التي تقدمها المدرسة لتدريب النمو! وعلينا أن نتنافس مع هؤلاء الطلاب الأثرياء الذين يملكون قدراً أكبر من الموارد، وأنهم لم يدفعوا سوى القليل من الجهد على الموارد التي لديهم! كل جزء من الموارد يعني الكثير للطلاب الفقراء مثلي!”

 

 

في مواجهة هذا السؤال، ألقى العميد شياو نظارته ونظر إلى هذا الشاب في الحضور.

 

 

لم يكن العميد شياو غاضب على الإطلاق، حيث أجاب: “نظراً لأن هذه جامعة، فقد أتيحت لك الفرصة لطرح سؤال أحمق مثل هذا. هل تعتقد أن مو فان ولد مع ملعقة ذهبية في فمه، وتعتقد أنه جاء من عائلة غنية ونبيلة، وهذا هو السبب في أنه وصل إلى المستوى المتوسط ​​في وقت أبكر بكثير مما كنتم عليه جميعاً، صحيح؟”

 

 

أجاب الطالب الشاب: “نعم!”.

 

 

أجاب عميد شياو بغضب: “جيد! لم أكن أرغب في طرح هذا الأمر، لكن بما أنك سألتني عن هذا نيابة عن العديد من السحرة الذين ينتمون إلى أسر متوسطة الدخل، فسأخبرك … هذا الطالب الذي سلب جميع مواردكم جاء من مدينة بو!”.

 

 

_ مدينة بو؟؟ _

 

 

_ مدينة بو التي كانت في الأخبار منذ حوالي عام؟ _

 

 

_ المأساة التي حدثت في مدينة بو لن تنسى أبداً. وفقا للإحصاءات، كان هناك أكثر من مائة ألف ضحية! _

 

 

_ كان ذلك اليوم يوماً كان فيه سفك الدماء كافي لتكوين أنهار! _

 

 

أجاب العميد شياو عندما تنهد: “لقد جاء من أسرة متوسطة الدخل، بموارد متوسطة وأي شيء كان لديه في ذلك الوقت، ربما كان أسوأ من غالبيتكم!”.

 

 

أصبح الجميع هادئاً فور سماع رد العميد شياو.

 

 

نظر الطلاب إلى مو فان، الذي كان في وسط الساحة، في عدم التصديق.

 

 

_ كيف كان من الممكن أن يتقدم شخص في سنه دون أي موارد إلى المستوى المتوسط؟ كيف كان ذلك ممكنا؟ _

 

 

نظرت مو نو جياو أيضا في الرجل الذي هزمها، في صدمة.

 

 

في الحقيقة، اعتبرت مو فان كأحد أقوى التلاميذ من العائلات الكبير هناك، لكن من كان يظن أنه في الحقيقة مجرد شخص من مدينة بو! لا عجب أنه لم يستخدم أي معدات سحرية، ربما لا يمتلك واحدة!

 

 

في المعارك بين تلاميذ الأسر الغنية والنبيلة، كان استخدام المعدات السحرية أكثر استخداماً من الالقاء السحري. لقد اعتقدت مو نو جياو أن خصمها لم يستخدم أي شيء لأنه لم يرغب في إظهار ثروته، تماماً مثلها.

 

 

“عميد شياو، هذا الاهتمام غير الضروري … هل من الجيد حقاً أن تكشف معلوماتي الشخصية تماماً؟ كيف من المفترض أن أطارد السيدات الجميلات من الأثرياء بعد الان؟”*

 

(تبا وانا الي فكرت انو خجلان من انو واحد من الناجين من الكارثة وما بدو أي اهتمام او شفقة ……طلع تفكيروا هيك؟ تبا له هههههه)

 

 

“هاهاهاها، كنت غاضباً جداً ولأن هناك مثال رائع مثلك موجود، فقد انتهزت هذه الفرصة.”

 

 

غير قادر على الكلام، مو فان أغلق فمه.

 

 

من السهل جداً جذب الانتباه العدائي بعد أن أصبح الطفل العبقري المجاور الذي فاق أداء الجميع!

 

 

_ (تنهد)، حسنا، فليكن! منذ أن سرقت كل مواردهم، لن يعجب بي أي أحد من الطلاب الجدد بعد الان! _

 

 

اعتقد مو فان اعتقاداً راسخاً أن أولئك الذين كانوا قادرين على دخول معهد اللؤلؤة كانوا جميعاً متعلمين جيداً، لذلك اعتقد أنه سيحمل عيدان اكل إضافية في كل مرة يذهب لتناول وجبة في الكافتيريا …

 

 

ومع ذلك، بعد انتهاء المسابقة، لم يستطع مو فان التوقف عن الشعور بالرضا!!

 

 

على الرغم من أن الموارد لم تكن الموارد الأساسية التي أعطتها المؤسسة للطلاب، ولكن بهذا المبلغ، كان لا يزال يشعر بسعادة غامرة!!

 

 

في فترة ثانية واحدة، انتقل من كونه واحداً من الفقراء إلى واحد من الأثرياء!

 

 

=======================

 

الفصل 169 – جرعة زائدة من الموارد!

 

=======================

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط