المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 179

الإنقاذ من فم الوحش!

الفصل 179

 

.

 

.

 

.

 

لم يعد مو فان يحاول مطاردة شيطان الحراشف بعد الان، بدلاً من ذلك، فقد اشتعلت فيه النيران واللهب عندما هجم على منزل العائلة.

 

 

 

عندما وصل إلى المدخل، كان بإمكان مو فان سماع الطفل داخل المكان وهو يبكي بصوت عالي. من كان يعرف نوع المشهد الذي كان الطفل يراه ليبكي هكذا.

 

 

 

يمكن سماع صوت الرجل من داخل المكان وهو يقول: “البكاء، كل ما تعرفه هو البكاء. اكثر … أكثر ما يزعجني هو أنك تبكي … من … من الآن فصاعداً … لن أحتاج بعد الآن إلى الاستماع إلى صرخاتك ثاقبة الأذن … “

 

 

 

بدا صوته وكأنه كان هناك أشياء سميكة في حلقه. كان الصوت الصادر منه غريباً نسبياً، لا شيء يشبه الإنسان!

 

 

 

قال لينغ لينغ على وجه الاستعجال: “مو فان، بسرعة. انه لم ينته بعد من التحول وتغيير جلده بالكامل. بمجرد انتهاءه، سيموت الطفل بالتأكيد.”

 

 

 

“لا تقلقي، لن أدع هذا الأمر ينجح!”

 

 

_ الهروب في الظل! _

 

 

وقف مو فان امام الباب، غرق جسمه ببطء. يبدو وكأنه سقط في المياه العميقة، وتحول إلى الظل الأسود.

 

 

 

بدأ الظل ينتقل من خارج الباب إلى الداخل.

 

 

 

بعد دخول الظل، ارتفع مو فان ببطء من الظلام تحت الباب.

 

 

 

في هذه اللحظة، كان بالفعل داخل المنزل. من لمحة، كان بإمكانه رؤية الزوج داخل الغرفة الكبيرة، والذي بدا أشبه بجثة تتحرك. كان في منتصف تمزيقه لملابسه ولحمه.

 

 

بين اللحم المتعفن والملابس الممزقة، كُشفت الحراشف في الداخل. كانت سميكة للغاية، ومثير للاشمئزاز تماماً.

 

 

الرجل قد ألقى بالفعل نصف جلده. خلال هذه العملية، لم تكن تحركاته سريعة جداً في الواقع، فقد كان مثل طفل حديث الولادة وهو يتعرج ببطء.

 

 

إذا لم يكن الأمر كذلك، فإن الطفل قد مات بالفعل.

 

 

في هذه اللحظة، يمكن اعتبار مو فان أنه شهد هذا النوع من عملية التحول الكاملة للوحش. إذا كان شخص عادي قد رأى هذا، فمن المؤكد أنهم قد أغمي عليهم من الخوف. لحسن الحظ، يمكن اعتبار مو فان قد شهد الكثير من الأشياء. حتى لو كان هذا النوع من المشاهد مثير للاشمئزاز للغاية، فإنه لا يمكن إلا أن يشد على أسنانه ويقضي على شيطان الحراشف.

 

 

“ضربة البرق!”

 

 

 

سرعان ما قام مو فان بتشكيل مسار نجمه وشكل راحة يده على الفور العديد من اقواس البرق.

 

 

 

مرت آثار الصواعق في الغرفة الكبيرة أثناء تحليقها باتجاه شيطان الحراشف، وتجلد تجاهه ..

 

 

 

يبدو أن جلد شيطان الحراشف لديه دفاع عالي. بدا أن البرق  البرق من مو فان قامت فقط بعمل مطبوعات سوداء على حراشفه. لم تكن قادةً تماماً على شله، مما أثار غضبه.

 

 

 

“أنت … أنت أيها الشيء المتطفل!”

 

 

 

أطلق شيطان الحراشف ضجيج غريب. ادار رأسه لقد كان جميع الجلد الباقي على وجهه مليء بالقشور وكشف عن ثلاثة عيون كانت تحدق بشراسة في مو فان.

 

 

 

رفع ذراعه، وتوسع كتفه الذي بدا كأنه كالإنسان فجأة. نما ثلاث مرات كما كان من قبل، وعضلاته تحولت الصخور الصلبة!

 

 

صدى صوت لينغ لينغ في أذنه: “مو فان، هذا الشيطان لديه قوة غير عادية، يجب أن تكون حذراً!”.

 

 

كان مو فان له تعبير هادئ حيث بدأ في الرجوع للخلف.

 

 

فجأة، بدأ الذراع الخاصة بشيطان الحراشف تتوسع وتتمدد نحو مو فان.

 

 

لم يكن هذا الذراع قادراً على التوسع فحسب، ولكنه كان أيضاً قادر على التمدد مثل المطاط.

 

 

كيف يمكن أن تكون هذه مجرد لكمة؟ كان من الواضح انه يأرجح كرة حديدية كبيرة. تم تدمير جميع الأثاث والأرائك داخل الغرفة بقبضته الحديدية.

 

 

لحسن الحظ، أعد مو فان لهذا في وقت سابق. تحول جسمه إلى ظل عندما اجتاحت قبضة الكرة الحديدية نحوه، ثم اتجهت نحو الظل في الزاوية.

 

 

 

بعد الهرب من هذا الهجوم، واصل مو فان التحرك. لقد أظهر نفسه فقط بعد أن انتقل إلى مكان بدون ظل.

 

 

 

كانت قوة المخلوق بلا حدود. مو فان لم يجرؤ على الاقتراب منه.

 

 

انتهز مو فان الفرصة عندما تراجعت ذراع الشيطان وركض. لقد ركض وراء شيطان الحراشف وأمسك الصبي الباكي.

 

 

 

لم يجرؤ مو فان على استخدام السحر المتوسط قبل ذلك، لأنه كان خائفاً من إيذاء الطفل. لم يكن بسبب أموال المهمة، لأنه لم يستطع أن يترك طفلاً بريء يفقد حياته هكذا.

 

 

رسم مو فان بسرعة مسارات النجوم. واتصلت مسارات النجوم مع بعضها البعض لتشكيل قوة نجوم أطلس وقال: “أيها الوحش المميت، اليوم، أنا والدك، مو فان، سأمثل عقاب السماء …”.

 

 

 

صرخت لينغ لينغ فجأة وقالت: “فان مو، احذر. الشيطان ورائك!”.

 

 

 

أدار مو فان رأسه واكتشف وحشاً بشعاً للغاية خارج النافذة عندما نظر من داخل الغرفة. امتد لسان الوحش وعيناها مثبتتان على مو فان والطفل الذي كان يحمله.

 

 

 

لعن مو فان وقال: “اللعنة، الزوج والزوجة يتعاونان!”.

 

 

وبطبيعة الحال، لم يعد مو فان قادراً على إعداد نجوم أطلس وإلا فإن حلقه كان سوف يُشق من الشيطان الذي كان موجود في النافذة.

 

 

 

صرخت لينغ لينغ: “أسرع واهرب، لن تكون قادراً على التعامل مع اثنين منهم!”.

 

 

 

أجاب مو فان: “لا تقلقي علي”.

 

 

 

مو فان تنهد ببرود.

 

 

 

في هذه اللحظة، كان يقف في مكان بلا ظل. يمكن القول أن الفانوس الموجود في السقف قد قيد حركات مو فان.

 

 

 

لحسن الحظ، انه حصل على زوج من الأحذية السحرية من العميد شياو قبل يومين. يمكنه وضع المعدات السحرية في الاستخدام الجيد الآن!

 

 

 

هتف مو فان لنفسه: “احذية دم الوحش!”

 

 

 

عندما تخلى عن ستار أطلس، قام على الفور بتفعيل المعدات السحرية التي كان يرتبط بها روحياً.

 

 

 

تألق قرمزي بدأ يتلألأ على ساقه. لم ينتشر، لكنه بدأ يتكثف ببطء أثناء عملية التجسيد، وشكل ببطء زوجاً من الأحذية الجلدية.

 

 

امتدت الأحذية في منتصف الطريق حتى منتصف عضلة الساق الخلفية تحت الركبة لمو فان*، تبدو مثل الدروع التي ظهرت من الهواء الرقيق!

 

(نفس طول حذاء راعي البقر الأمريكي الطويل.)

 

 

بعد تفعيل احذية دم الوحش، شعر مو فان على الفور بأن ساقيه مليئة بقوة غريبة. شعر أنه يمكن أن يجعل أرضية الطابق بأكملها تنهار مع خطوة واحدة!

 

 

بعد أن رأت لينغ لينغ مو فان يقوم بتنشيط جهازه السحري على الشاشة، أطلقت على الفور نفس ارتياح وقالت: “لا تقاتل بتهور، فأنت تؤذي الطفل!”

 

 

 

فهم مو فان أيضا هذا المنطق. عندما هجم الشيطانان عليه، داس مو فان الأرض بساقيه وقفز إلى السقف.

 

 

 

بيده الاولى، أمسك بالثريا، بينما كانت يده الأخرى تحمل الطفل. استخدم مو فان قوة القفز للهبوط في المطبخ.

 

 

الشياطين لم تدع الأمر يهدأ، فتابعوه على الفور بغضب.

 

 

لم يكن مو فان في مزاج للبقاء والقتال معهم. استخدم احذية دم الوحش للهروب بسرعة إلى نهاية المطبخ، باتجاه غرفة الغسيل.

 

 

 

مع ركلة، حطم فتحة النافذة. لم يهتم مو فان كثيراً. بالإمساك بساق الطفل وهو يقفز. لقد أراد القفز إلى الطابق السادس حيث لم يكن هناك ضوء، حتى يتمكن من استخدام الظل لصالحه.

 

 

هوووووووووو!

 

 

 

كان جسده يسقط بشكل مستقيم تماماً. من جانب، كان لديه طفل كان يبكي وهو جالس على قفزة بنجي* مجانية، بينما كان على الجانب الآخر، تحرك بخفة في الريح.

 

(بنجي شريط مطاطي طويل من النايلون يستخدم عادة في القفز بالحبال أو لتأمين الأمتعة.)

 

 

نظر وجه مو فان إلى الأعلى ورأى الشياطين يمدّان رؤوسهما بغضب، ويبدوان شريران. وبينما كان مو فان يسقط، مد يده ورفع ببطء إصبعه الأوسط الكبير نحو الوحوش أثناء السقوط.

 

 

“امي، أنا سأعود إلى غرفتي للدراسة.”

 

 

“حسناً، تأكد من تشغيل الأضواء حتى لا تؤذي عينيك”.

 

 

يمكن لمو فان سماع الصوت بصوت ضعيف من الطابق السادس. عندما أدار رأسه من حوله لينظر تحته، برز لعن غريب في داخله.

 

 

برزت شرفة الطابق السادس المظلم في الأصل، وكان المكان بأكمله مضاءً. كان الضوء ساطعاً لدرجة أنه غطى الشرفة بأكملها، دون ترك أي ظلال.

 

 

تبعهم مو فان إلى الطابق العاشر مع توقع أن يكون القاع مظلماً تماماً، ولكن الواقع لم يكن هو نفسه. يمكن للمرء أن يتخيل نوع الشعور الذي شعر به في ذلك الوقت.

 

 

_ طفل لعين، ما الشيء اللعين الذي سوف تقوم بدراسته ومراجعته! هذا الأب سيموت بسببك! _

 

=====================

 

الفصل 179 – الإنقاذ من فم الوحش!

 

=====================

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط