المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 181

الاختراق لغبار نجوم عنصر الظل!

الفصل 181

 

.

 

.

 

.

 

الشيطانة يجب أن تكون قد جُرِحت أيضاً. ربما كانت خائفة وهربت إلى مكان آخر، فلن يكونوا قادرين على الإمساك بها حتى لو كانوا يلاحقونها.

 

 

بعد أن أرسل الرجل إلى المستشفى، لم يجد الطبيب أي شيء غريب على جسده. لقد أوضح أن الرجل كان ضعيفاً للغاية، وكانت هناك علامات على فقدان دم حاد.

 

 

وقف مو فان ولينغ لينغ على حراسة المستشفى طوال الوقت حتى ارتفعت الشمس مرة أخرى. فقط بعد التأكد من أن حالة الرجل كانت طبيعية فقط حينها تركوه.

 

 

بعد الخروج من المستشفى، لم يستطع مو فان سوى أن يسأل لينغ لينغ وقال: “هل أنت متأكد من أنه لن يصبح بحراشف مرة أخرى؟”.

 

 

 

لينغ لينغ قالت: “لا تقلق. على الرغم من أنه لا يمكنني التحقيق في نوع المخلوق، إلا أنني متأكد من أنه لن يظهر خلال النهار.”

 

 

 

شعر مو فان بشكل متردد جداً بشأن ما يجب القيام به بعد ذلك وقال: “فقط ما هو هذا؛ إنسان، أو وحش سحري؟”.

 

 

إذا قالت إنه كان شيطاناً، حسناً، فإن الرجل في المستشفى لا يختلف في الواقع عن الإنسان العادي.

 

 

وصفه مو فان بأنه إنسان، فقد رأى شخصيا أنه يسقط جلده البشري، ويتحول إلى مخلوق شرس!

 

 

 

قال لينغ لينغ: “أحتاج للعودة إلى المنزل والبحث. ومع ذلك، يمكن اعتبار عمولتنا كاملة. يمكن ترك الأشياء التافهة المتبقية لفريق صيادين المدينة”.

 

 

بناءً على الطريقة التي تحدثت بها لينغ لينغ، جعلتها تبدو وكأنها فرقة صيادين المدينة التابعة لهم. هذا جعل مو فان يشعر وكأن سلطة الصياد الجليلة كانت في الواقع شيئاً ما.

 

 

 

نظر مو فان إلى الصبي الصغير الذي لا يزال يمتص إصبعه بجواره وقال: “لا تقلقي، سأعود إلى المدرسة أولاً. هل سيتولى فريق فريق صيادين المدينة رعاية الطفل؟”.

 

 

 

هذا الطفل بدا خائفاً من مو فان، اعتقد أن مو فان كان سيأخذه في قفزة بنجي مجانية أخرى من المبنى. عندما نظر إلى مو فان، كانت الدموع تملأ عينيه.

 

 

لينغ لينغ أيضاً لم تقل الكثير. كان لها مظهر رائع، لكن عندما دفعت نظارتها السميكة السوداء على عينيها، بدت فجأة كأنها عجوز مجهدة وقالت: “نعم، يمكنك العودة إلى المدرسة أولاً. بعد أن يرسل الرجل رسوم العمولة إلينا، سنقوم بنقل نصفها لك.”.

 

 

 

…….

 

 

 

عاد مو فان إلى المدرسة بعد الفجر.

 

 

 

لقد كان مرهقاً لدرجة أنه كان نائماً في الثانية التي وضع بها رأسه على الفراش. لم يفكر حتى في مسألة المعارك مع الشياطين القبيحة.

 

 

 

إذا كان قد واجه هذا النوع من الوحش السحري في الماضي، فمن المؤكد أن مو فان سيكون متألماً ومذعوراً الآن.

 

 

 

بعد التواجد في فريق الصيادين لمدينة بو لفترة من الوقت وتجربة كارثة مدينة بو، لم يعد هذا النوع من الأشياء قادراً على التأثير عليه.

 

 

…..

 

 

عندما استيقظ أخيراً، كان اليوم مظلماً.

 

 

 

إذا لم يكن ذلك بسبب هدر بطنه، فربما استمر في النوم لفترة أطول.

 

 

بعد الزحف من سريره، ركض مو فان نحو قاعة الطعام.

 

 

 

لم يتبق سوى عدد قليل من الناس في قاعة الطعام. في قاعة الطعام الكبيرة، كانت الأنوار باردة إلى حد ما وبلا مرح. الشخص الوحيد الذي كان هناك هو مو فان، جالسًا هناك وهو يعض في طعامه.

 

 

 

“آه، الشعور بالامتلاء رائع …”

 

 

بعد التجوّل بصوت عالٍ، ترك مو فان قاعة الطعام ويشعر بالرضا الشديد.

 

 

كانت كفاءة وكالة السماء الصافية للصيادين عالية جداً بالفعل. عندما عاد مو فان إلى مهجعه، تلقى إشعار نقل بقيمة 150،000 يوان*!

 

(يعني تقريبا 22.000 دولار لليلة شغل وحدة. ياخي شغلني معاك ولو صبي مساعدة ما بقول لا هههههههه)

 

 

هذا كان المال الحقيقي، شعر مو فان ببعض الإثارة!

 

 

على الرغم من أن المسافة كانت بعيدة عن المليون، إلا أنه كان لديه في النهاية مصدر دخل مناسب. لقد اعتقد أنه إذا اذخره ببطء، فإنه سيوفر في النهاية ما يكفي لشراء بذرة البرق ذات المستوى الروحي عندما يحدث ذلك، ستحصل قوته أيضاً على زيادة كبيرة!

 

 

……….

 

 

بعد بضعة أيام، لم يتلق مو فان أي رسائل من لينغ لينغ.

 

 

 

مو فان لم يذهب للتحقيق، كان هو فقط يتدرب على النمو بسلام.

 

 

 

كان لغبار النجوم الخاص بعنصر الظل بعض التحولات الواضحة التي خرجت منه. كان هناك طبقة من الحرير الأسود تلتف حولها من الخارج مثل هالة مسيطرة.

 

 

 

تذكر مو فان بوضوح نفس الشيء الذي حدث عندما كان عنصر النار والبرق يتحولان إلى المستوى المتوسط​​، كانت اضوائهم السحرية الخاصة بهم تستخدم كشرنقة تلفهم.

 

 

“حسنا! هذه الليلة، سوف نحاول الاختراق معك! “

 

 

 

كان مو فان متحمس. لقد بدا أخيراً أن غبار النجوم لعنصر الظل قد وصل أخيراً إلى نقطة حرجة، وكان على وشك اختراق غبار النجوم الصغير وفتح عالم جديد لنفسه.

 

 

 

قام مو فان بإزالة قلادة اللوتس الصغيرة من صدره وأعطاها قبلة قبل الصلاة من أجل البركة وقال: “قلادة اللوتس الصغيرة، الأمر متروك لك الآن!”.

 

 

……

 

 

بعد العثور على مكان هادئ للجلوس، دخل مو فان عالمه الروحي وبدأ في مهاجمة حاجز النمو لعنصر الظل!

 

 

 

بعد تجاربه السابقة، كان مو فان أكثر تفهماً لما هو مطلوب هنا، وفهم ما كان يسمى اطلاق كل شيء دفعة واحدة!

 

 

لم يكن مو فان يضيع طاقته العقلية كما كان من قبل. بدلاً من ذلك، تأمل أولاً بشكل طبيعي، للسماح لنفسه بالوصول إلى أفضل حالاته.

 

 

 

لم يحاول القيام بأي شيء، سيكون مضيعة لطاقته العقلية.

 

 

كانت طاقة الساحر الذهنية محدودة. الضعف ولو قليلاً عند مهاجمة حاجز النمو قد يؤدي إلى هزيمة قاتلة!

 

 

ما ظهر كان مد وجَزر كبير ظهر في عالمه الروحي.

 

 

بعدها تم كشف النقاب عن شاطئ. كما ظهرت الرمال الموحلة التي غطاها البحر خلال جميع أوقات السنة. في لمحة، كانت في الواقع أرض موحلة، مثل كأن المحيط قد انسحب من هذه المنطقة.

 

 

نظراً لأن تسونامي كبير على وشك الحدوث، تم سحب المد الى داخل المحيط اكثر من المعتاد!

 

 

انحسار المد والجزر لم يكن بسبب تسونامي، بل كان بسبب تنبؤ هجوم كبير!

 

 

 

كان مو فان يخزن ويحسن قوته حالياً.

 

 

 

لقد حوّل نيته إلى تسونامي قوية شرسة. أراد أن يفجر حاجز النمو أمامه، أراد أن يستغل مساحة أكبر!

 

 

 

صاح مو فان في قلبه: “تعال، اخترق من أجلي!”

 

 

 

في لحظة، تحولت طاقته العقلية إلى ما بدا وكأنها موجة غزيرة. دون تردد، هاجم سد النمو الذي قيد تدريب نموه!

 

 

 

كانت نيته قوية وشرسة!

 

 

 

بصفته ساحراً متوسطاً، كانت نية مو فان أقوى بكثير من الآخرين. هذه المرة، استخدم بالتأكيد ما تعلمه من ذلك الدرس في الماضي!

 

 

 

باستخدام طفرة هائلة من الطاقة على وجه التحديد كانت طريقة اختراق غبار النجوم. على الأقل، اعتقد مو فان أنه لا يمكن أن يكون لطيفاً تجاه غبار النجوم لعنصر الظل.

 

 

 

كما هو متوقع، أظهر غبار النجوم لعنصر الظل قدراً كبيراً من المقاومة في البداية، وحتى ارتد عليه هجوم عقلي.

 

 

 

الشيء هو، كيف لا يعلم مو فان أنه سيكون هناك هجوم عقلي قادم؟ في الماضي، عندما لم يكن قوياً على الإطلاق، قام بالتشبث بأسنانه وتحملها. مع العلم أن هناك مثل هذا الهجوم العقلي القادم، ماذا كان هناك للخوف منه؟

 

 

 

يمتلك مو فان حالياً سديمين، ولم يكن أي هجوم عقلي من غبار النجوم شيئاً مقارنة بالقوة الحقيقية!

 

 

بعد تحملها لفترة قصيرة، استخدم مو فان الانفجار لاختراق سد غبار النجوم لعنصر الظل، وقد انهار تقريباً.

 

 

هالات نجوم منتصف الليل حول غبار النجوم كانت تتصدع.

 

 

بعد الانهيار، يمكن أن يشعر بوضوح أن عنصر الظل الجديد كان وحشاً أراد الحصول على مساحة أكبر. لقد ابتلع بشكل محموم كل شيء في محيطه، مما أدى إلى تكثيفه في مجال ينتمي لنفسه!

 

 

لم تعد منطقة غبار النجوم الصغيرة قادرة على احتواء طاقة عنصر الظل الجديدة. لهذا انتشرت، وتمددت، واحتلت مساحة كبيرة من الفضاء، وتحولت بسرعة إلى مجموعة سديم. كان السديم مثل الوردة السوداء الجميلة المزدهرة داخل الفضاء الشاسع!

 

 

 

صرخ مو فان في الإثارة: “سديم عنصر الظل! جيد، لدي عنصر آخر وصل إلى المستوى المتوسط!”

 

 

كان مو فان سعيدًا بشكل طبيعي.

 

 

مع وجود المزيد من التقدم يعني تعويذة متوسطة أخرى!

 

 

 

على الرغم من أن إكمال رسم سيدم الظل سيتطلب فترة من الوقت، إلا أن مو فان لا يزال لديه بعض كتب تفعيل نجوم اطلس التي قدمتها له معلمته الحبيبة، السيدة تانغ يوي!

 

 

 

كان هناك ثلاثة كتب تفعيل نجوم أطلس في المجموع. هذا يعني أنه بمجرد اقتحام مو فان للمستوى المتوسط ​​باستخدام عنصر الظل الخاص به، سيكون قادراً على استخدام سحر الظل المتوسط مباشرة.

 

 

 

انفجار اللهب!

 

 

القبضة الملتهبة!

 

 

ضربة البرق!

 

 

 

الصاعقة!

 

 

 

هروب الظل!

 

 

مسمار الظل الهائل!

 

 

استدعاء الأبعاد!

 

 

لقد أصبح الآن رجلاً يمتلك سبع تعويذات مختلفة! 

 

 

_ من يستطيع الآن العبث معي، انا العظيم مو فان؟!؟ _ 

 

==========================

 

الفصل 181 – الاختراق لغبار نجوم عنصر الظل!

 

==========================

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط