المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 183

الوحش الطفيلي السحري في الحرم الجامعي

الفصل 183

 

.

 

.

 

.

 

كانت لينغ لينغ مذهولة أيضاً.

 

 

كانت أكثر السمات الفريدة للشياطين الطفيلية هي مدى إخفاءها وكيف يمكن أن تنتشر مثل الفيروس.

 

 

في الواقع، كانت بعض الشياطين الطفيلية معدية، ولكن كان هناك بعض الوقت منذ آخر ظهور لمثل هذه المخلوقات!

 

 

قالت لينغ لينغ: “انتظر لحظة، اسمح لي بتأكيد ذلك مع شخص ما”.

 

 

حيث اتصلت بشخص ما على عجل ثم فهمت بوضوح مدى سوء الحالة في الوقت الحالي.

 

 

لم يتمكن مو فان من الجلوس إلى جانبها إلا بقلق بينما تم ابلاغ لينغ لينغ عن الحالة من الطرف الآخر من الهاتف.

 

 

سألت لينغ لينغ: “إنها تسأل عما إذا كان لدى الشيطان لديه عادة شرب الدم”.

 

 

أجاب مو فان: “نعم، عندما تتبعت الشيطان في تلك الليلة إلى الغرفة 102، علّقت فتاة في السقف وانتظرت أن تتساقط دماء الفتاة في فمها(الشيطانة)”.

 

 

بعد ذلك، مررت لينغ لينغ بسرعة إجابة مو فان على المرأة على الطرف الآخر من الهاتف.

 

 

بعد أكثر من بضع ثوانٍ، اغلقت لينغ لينغ الهاتف. رأى مو فان حالة من الذعر والفراغ في عينيها حيث تغير تعبيرها بشكل كبير.

 

 

وبعد أن اغلقت الهاتف، حدقت لينغ لينغ في النقاط الحمراء بتعبير غريب.

 

 

“تتزايد أعداد النقاط الحمراء …”

 

 

قالت لينغ لينغ في عدم التصديق: “كيف يحدث هذا … كيف … هذه النقاط الحمراء موجودة في مكان قريب، هل يمكن أن تكون هذه الأشياء موجودة في جميع الأنحاء …”.

 

 

حتى كصياد موقر خبير، كان من النادر للغاية أن تواجه وضعا كهذا. كانت الشياطين الطفيلية المعدية مخيفة مثل الطاعون!

 

 

“هل يمكن أن تكون الشيطانة لم تقتل تلك الفتاة ذات الشعر القصير لأنها كانت تحاول إصابتها بالعدوى؟”

 

 

كان لا يزال يتذكر بوضوح أن الشيطانة كانت تأخذ وقتها ببطء، بينما في الحقيقة، كانت يمكن لها أن تقتل الفتاة على الفور!

 

 

قالت لينغ لينغ: “يجب أن تضخ دمها بالفتاة وعلقتها لتنشيف دمها بالكامل.”

 

 

انصدم مو فان، وهو يرتجف من أسفل العمود الفقري عندما نظر إلى النقاط الحمراء على الخريطة الرقمية وقال: “لقد أصيبت تلك الفتاة وسوف تتحول إلى واحدة نسخة منها في الليل، مما يعني أن هذا المعهد …”.

 

 

كانت الجامعة مصابة!

 

 

لم تموت الفتاة ذات الشعر القصير، ومن المفترض أنها مثل هذا الشيطان الذكر، ليس لديها أي فكرة عما فعلته، وحتى أنها لن تكون قادرة على معرفة أنها ستغير جلدها وتتوجه لامتصاص الدم!!

 

 

اوه يا الاهي، كانت المدرسة مليئة بالمواد الغذائية الضرورية لهذه الشياطين الطفيلية!

 

 

المتعقب كان يعمل تماماً!

 

 

لقد تتبعت بدقة دماء الشيطانة، لكن بفضل الفتاة ذات الشعر القصير التي أصيبت بدمها، ثم شرعت في إصابة الآخرين، أصبح هناك الآن عدد لا يحصى من الأشخاص المصابين الذين حملوا نفس الدم!!

 

 

نظر مو فان ولينغ لينغ إلى بعضهما البعض، ورأو عدم التصديق.

 

 

قالت لينغ لينغ بهدوء، عندما نظرت إلى البيئة الصامتة للمدرسة والسماء المظلمة: “مو فان، لقد وصل …”.

 

 

همس مو فان، واستنشق بعمق: “أنا … أعرف”.

 

 

قال لينغ لينغ: “سأبلغ اتحاد الصياد على الفور … غريب، لماذا تتجه كل هذه النقاط الحمراء في اتجاه واحد في نفس الوقت؟”

 

 

تفاجأ مو فان، وهو يتذكر الحدث الذي أخبره تشانغ بينغ غو عنه وقال: “نحن جميعاً في عطلة، لكن إذا لم أكن مخطئاً، فهناك حفل موسيقي في ملعب المدرسة الليلة، وتم بيع التذاكر تماماً!”.

 

 

قال لينغ لينغ: “ربما لم يغيروا جلودهم بعد. لن يتمكن الاشخاص من اتحاد الصياد من التحقيق في ذلك في الوقت المناسب، وعندما يصلون إلى هنا، فإن الملعب بأكمله سيكون قد تحول إلى كافتيريا للوحوش. بمجرد إصابة جميع الأشخاص في الاستاد بالعدوى تماماً، ستصبح الأمور خارجة عن السيطرة!”

 

 

أضاف مو فان بشعور: “بالإضافة إلى ذلك، ربما لن يتمكن الاشخاص من اتحاد الصيادين من تحديد من هو المصاب ومن ليس مصاب…”.

 

 

بسبب العطلة، كان معظم المعلمين غائبين الآن.

 

 

على الرغم من أن غالبية الطلاب قد اختفوا بالفعل، إلا أنه لا يزال هناك أكثر من سبعة آلاف طالب يتوجهون إلى الحفل!

 

 

كان الملعب كبيراً للغاية، ومع وجود العديد من الممرات والسلالم والغرف، كان الجزء الداخلي من الملعب عبارة عن متاهة. المكان الوحيد داخل الملعب الذي كان واسعاً كان الملعب نفسه(الحقل)، لكن مع وجود الكثير من الطلاب في الملعب، كان من المستحيل عملياً التعامل معهم واحداً تلو الآخر في وقت قصير!

 

 

صاحت لينغ لينغ وهي تشاهد النقاط الحمراء سريعة الانتشار: “إن الحفل على وشك البدء قريباً، لكن النقاط الحمراء لا تزال تتزايد، فهي تنتشر مثل الفيروس بوتيرة سريعة جداً!!”.

 

 

سأل مو فان بسرعة: “ماذا يمكننا أن نفعل لوقف هذا؟ لا أستطيع وضع يدي على الأشخاص الطبيعيين الذين يحملون الدم المصاب!”

 

 

“أخبرتني الأخت أن دم الشيطانة قد يتم جمعه على إبهام المصابين، لذلك فإن مجرد فتح جرح صغير وطرد الدم المصاب من أولئك الذين لم يتغير جلدهم للحراشف الجلدية بعد سوف يحميهم وينقيهم من الوحش الطفيلي. أما بالنسبة لأولئك الذين تغيرت جلودهم بالفعل، فسيتعين عليك قتلهم كما قتلت الشيطان الذكر سابقاً، وسيعودون إلى طبيعتهم!”

 

 

قال مو فان على عجل: “فهمتك! أبلغي اتحاد الصيادين ومعلمي المدرسة على الفور، واطلبي المساعدة الفورية! سأذهب إلى الاستاد أولاً، وسوف تساعدني من بعيد، وأخبرني أي منهم يحمل الدم المصاب!”.

 

 

“حسناً، كن حذراً! هذه الشياطين خطيرة للغاية، من فضلك لا تموت!”

 

 

“ليس الأمر كما لو أنكي لم تري أبداً قدراتي. لقد قيل بما فيه الكفاية، كل ثانية ضائعة تعني إصابة شخص آخر!”

 

 

من خلال الظلال المحيطة به، اندمج مو فان مع الظلام وسرعان ما اندفع نحو الملعب.

 

 

 

…….

 

 

 

لعن مو فان وهو يندفع بسرعة نحو الملعب: “اللعنة، إنها مجرد حفلة موسيقية لأحد المعبودان من الفنانات، لماذا يوجد الكثير منكم هنا! اللعنة، يا رفاق لقد جعلتم عملي أكثر صعوبة!”.

 

 

كان الملعب لا يزال بعيداً تماماً عنه. في الوقت الذي وصل فيه مو فان إلى هناك، كانت ثلاث دقائق قد مرت بالفعل.

 

 

عندما وصل، لم يعد هناك أحد خارج الملعب، حيث دخل الجميع لمشاهدة العرض.

 

 

أخبرته لينغ لينغ بغضب: “فان مو، لقد اتصلت بشخص ما في المناصب العليا في مدرستك، وقال إنني أجذب مزحة!”.

 

 

“هذا طبيعي، فأنت مجرد فتاة صغيرة لطيفة في نظرهم، هل تعتقدين أنه سوف يصدق ما قلته؟ هل قمت بإبلاغ اتحاد الصيادين بهذا؟”

 

 

أجابت لينغ لينغ، لقد بدت متضايقة للغاية: “نعم، لقد اتصلت بشخص ما برتبة أعلى مني وجعلته يتصل بالمدرسة”.

 

 

“حسناً.”

 

 

كان صوت لينغ لينغ ممتلئاً بالتوتر وقالت: “فان مو، فان مو! هناك واحد عند المدخل!!”.

 

 

كان مو فان الآن عند المدخل، ولم ير سوى مسرح عرض كبير للغاية مع ملصق لفنانة جميلة معبودة جميلة ورائعة للغاية أمامه.

 

 

ربما بسبب الحفل، لم يتم تشغيل الأضواء المحيطة، وكان كل شيء مظلماً.

 

 

همس مو فان: “قولي لي المسافة والاتجاه”.

 

 

“اذهب مباشرة، حوالي عشرة أمتار.”

 

 

“لا يوجد شيء هنا، هل أنت متأكد؟”

 

 

“لقد اندمجت النقطة السوداء والحمراء معاً بالفعل على خريطتي، هل ما زلت لا ترى شيئاً؟”

 

 

“لا، لا أرى … اوه اللعن، إنه على السقف!”

 

 

خارج المدرسة، بدأ قلب لينغ لينغ يضخ بسرعة؛ لم يكن لديها أي فكرة عما حدث، لكنها كانت تسمع أصواتاً صاخبة عبر سماعاتها!

 

 

=================================

 

الفصل 183 – الوحش الطفيلي السحري في الحرم الجامعي

 

=================================

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط