المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 219

وضع الفخ!

الفصل 219

 

.

 

.

 

.

 

عندما يفعل الفاتيكان الاسود الأشياء، فإنهم يميلون إلى استخدام مخططات ماكرة.

 

 

في الوقت الحالي، لم تكن هناك تحركات منهم، مما يدل فقط على أنهم كانوا يخططون من أجل القيام بكل ذلك في وقت واحد.

 

ستكون أجمل فرصة لإجراء هذه الخطوة هي اختبار الحرم الجامعي الرئيسي الذي لا مفر منه.

 

 

امتحان الحرم الجامعي الرئيسي لا يمكن أن يختفي بالضبط. إذا لم يحدث ذلك، فسيبلغ ذلك الفاتيكان الاسود فقط ان القوى المختلفة كانت على أهبة الاستعداد ضدهم. علاوة على ذلك، فإن معهد اللؤلؤة لا يمكن بالضبط إلغاء مثل هذه المسألة الهامة لمجرد أنهم كانوا مشتبهين.

 

 

_ لننسى ذلك، دعونا لا نفكر في هذه الأشياء. لنجد وحش الظل أولاً! _

 

 

….

 

 

مو فان اتصل برقم هاتف تشانغ شياو هوي: “أيها القرد، انت حالياً في الجيش، أليس كذلك؟”.

 

 

“نعم، اخي فان، اسمح لي أن أخبرك، أنا مدهش حقاً الآن … “

 

 

في أقرب وقت شين شياو هوي سمع اتصال مو فان، والسلوك الخطير الذي كان قد تراكم بداخله بسبب الجيش تحول فجأة إلى طفل يحاول التباهي بدرجاته وعندها بدأ يتفاخر.

 

 

مو فان سأل، مع شعور بالصدمة قليلاً: “هل انتسبت الى القسم المركزي لوحدك؟”.

 

 

شين شياو هوي يبدو أنه امتزج بشكل جيد مع الجيش. كان الجيش يبذل جهوداً لرعايته. على الرغم من أنه اضطر إلى التدريب لمدة عام في القسم المركزي، إلا أنه سيتم ترقيته إلى ضابط بمجرد عودته.

 

 

شين شياو هوي سأل: “نعم، يمكنك تعلم الكثير من الأشياء من هناك. اخي فان، هل كنت بحاجة إلى شيء مني؟”.

 

 

بعد انفصالهم في مدينة بو، شين شياو هوي اختار لدخول الجيش. اختار طريقاً لم يسلكه معظم الطلاب، مو فان ذهب إلى شنغهاي وتنافس بداخل جامعته. مشى الاثنان مسارات مختلفة، لكن ذلك لم يؤثر على صداقتهما.

 

 

مو فان قال: “نعم، أريد أن أعرف المزيد عن أحد الوحوش المستأنسة التي يروضها الجيش، وحش الظل”.

 

 

شين شياو هوي قال: “أنا لست مسؤولاً عن هذا المجال. ومع ذلك، لدي رفيق متخصص في رعاية وحوش الظل. قد لا أكون قادراً على الحصول على معلومات سرية للغاية، لكن الأشياء الأكثر شيوعاً لن تكون مشكلة”.

 

 

….

 

 

 

شين شياو هوي كانت أخلاقياته للعمل عالية جداً. مو فان اتصل به في الصباح، وبعد الظهر، كان قد أرسل بالفعل المواد المتعلقة وحش الظل الى مو فان.

 

 

“اخي فان إذا كنت في أي مكان حول القسم المركزي من الجيش، تعال وجدني، انا أفتقدك حقاً!”

 

 

“انا سوف افعل بالتأكيد!”

 

 

“اخي فان، يجب أن تكون عظيما ومؤثراً حقاً الآن أليس كذلك؟”

 

“بالطبع بكل تأكيد.”

 

 

“اخي فان، أنت لا تزال غير محتشم ولا متواضع”.

 

 

 

….

 

 

 

شين شياو هوي رفيق ساعد حقاً مو فان كثيراً. ذكرت المواد ذلك ان وحش الظل كان المستأنس منها لديه شغف شديد باللحم البقري. سيتعين عليهم تناول نصف بقرة على الأقل كل يوم. إذا كنت تريد أن تجد اين يتجول وحش الظل بداخل شنغهاي، اذا عليك أن تبدأ في العثور على أدلة من بعض مصانع تجهيز لحوم البقر بداخل شنغهاي.

 

 

مو فان لم يكن في عجلة من امره للذهاب إلى مصانع تجهيز لحوم البقر. كانت شنغهاي مدينة هائلة، قد يصل عدد مصانع معالجة لحوم الأبقار إلى ألف، ولكن سيكون هناك ما لا يقل عن ثمانمائة. لايجاد وحش الظل كان أسهل من القيام بالبحث فيهم كلهم.

 

 

قريباً جداً، مو فان وصل إلى مركز للشرطة. لم تكن هوية الصياد خاصته عالية المستوى أقل من هوية الضابط. مو فان كان قادراً على استخدام الشرطة لمساعدته في العثور على معلومات بشأن السرقات.

 

 

قالت الضابطة لمو فان: “سيدي الصياد تم فرز التقارير التي تريدها. نظراً لأن معظم هذه الأمور تافهة، والكثير منها يتعلق بسرقة اللحوم وتدميرها، فإن هذا النوع من الحالات قد يدفعنا على الأكثر إلى إرسال بعض الأشخاص لإلقاء نظرة وتلقي تقرير. إن التحقيق الكامل في الأمر أمر مستحيل إلى حد ما”.

 

مو فان قال للضابطة التي ساعدته في العثور على المعلومات: “حسناً، شكرا لك. شيء آخر، إذا قدم شخص ما تقريراً يتعلق بسرقة اللحوم أو إتلافها، فيرجى إعلامي في أقرب وقت ممكن. هذه هي تفاصيل الاتصال الخاصة بي … “.

 

 

يبدو أن الضابطة عاملة جديدة إلى حد ما، وكانت متحمسة للغاية تجاه معظم الأشياء وقالت: “حسنا!”

 

 

بعد مغادرة مركز الشرطة، مو فان عاد إلى المنزل لتصفح مواد هذه السرقات وتدمير اللحوم.

 

 

مو فان كان قد بدأ مهمة العمل بسرعة: “تكرار هذه الأحداث مرتفع نسبياً بداخل حي بودونغ. معظم الحالات الأخيرة تقع على طول شارع وان. يجب أن يكون هذا المكان قريباً من الميناء، وسيتم تخزين جميع اللحوم المستوردة هنا قبل استخدام الشاحنات لتسليمها في جميع أنحاء المدينة … “.

 

 

….

 

 

 

في نفس اليوم، مو فان ذهب إلى شارع وان، الذي كان بالقرب من الميناء في منطقة بودونغ. إن وجود هوية صياد عالي المستوى جعل مروره مريح للغاية لإنجاز الأمور. طالما كان يحقق في قضية، خاصة تلك المتعلقة بالوحوش السحرية، سيتعاون العمال بالتأكيد ويخبرونه بكل ما يعرفونه.

 

 

مو فان قد وصل إلى مخزن لحوم البقر وبدأ بالتحقيق في المنطقة بحذر.

 

ذكرت المواد التي قدمها له تشانغ شياو هوي أن وحش الظل كان مخلوقاً يميل ذيله إلى إلقاء الشعر. والشعر المفقود لديه توهج الفلورسنت. وهكذا، إذا كان يحاول العثور على موقع وحش الظل سيكون من السهل جداً استخدام ضوء الفلورسنت من شعر الذيل لتحديد ما إذا كان قد ظهر في هذا المكان أم لا.

 

 

بعد البحث في أكثر من عشرين منطقة تخزين لحوم البقر على التوالي، مو فان جاء أخيرا إلى منطقة تخزين لحوم البقر لم يتم الحفاظ عليها بعناية، وعثر على شعر ذيل الفلورسنت.

 

“شعر الذيل المفقود سوف يتحلل إلى غبار في حدود سبعة أيام، لقد تحول هذا الشعر تقريباً إلى غبار … “

 

 

تحقيقه لم يسمح له بالعثور على الموقع الدقيق لحش الظل، كل ما فعلته هو إخباره بأنه كان موجود حول هذه المنطقة. والوقت الذي بقي هنا كان قصير نسبياً.

 

 

العثور على القرائن والدلائل هنا بلا فائدة، مو فان يمكن أن يترك المنطقة فقط والعثور على المنطقة المشبوهة التالية.

 

 

….

 

 

لم يمض وقت طويل بعد ان ترك مو فان مكان تخزين لحوم البقر، جاء فريق آخر من الناس أكثر. علاوة على ذلك، بدأ كل واحد منهم بالاطلاع على مخازن لحوم البقر المختلفة.

 

“أيها الإخوة، هل يمكن أن يكون الوحش السحري الحقيقي هو الذي ظهر؟ قال أحد العمال وهو يرتجف خوفا: ‘لقد كان هناك بالفعل شخص جاء من قبل لإلقاء نظرة’.”

 

شين مينغ شياو سأل، مع الشعور بالصدمة قليلاً: “اوه؟ هل هناك شخص سيأتي إلى هنا من قبلنا؟”.

 

 

شين مينغ شياو كان أيضاً واحدا من أكثر الناس السمعة بداخل المدرسة. كان قد اعتمد على الروابط التي كانت لديه بداخل اتحاد الصيادين ليأتي كل هذا الطريق، ويعتقد أنه كان أول واحد يحصل على هذه الدلائل. من كان يظن أن شخصاً ما كان هنا بالفعل!

 

 

قال لو سونغ: “يبدو أننا بحاجة إلى أن نكون أسرع. إذا وجده شخص آخر أولاً، فسيكون ذلك سيئاً”.

 

 

شين مينغ شياو أعلن: “لا تقلق، وحش الظل يمكن أن يكون لنا فقط!”.

 

 

 

….

 

 

 

بعد ان غادر مو فان مخازن لحوم البقر، بدأ المضي قدما نحو نهر هوانغبو.

 

 

فقط عندما مو فان كان على وشك الوصول إلى المنطقة التالية، بدأ هاتفه يرن فرد عليه: “مرحباً؟ من هذا؟”.

 

 

اتصلت الضابطة داخل مركز الشرطة لتقول: “سيدي الصياد، هذا أنا. لقد حصلت للتو على معلومات تفيد بأن هناك كمية كبيرة من لحوم البقر التي سرقت من قبل بائع لحوم عجوز في شو جيانغ آن، هل تريد الذهاب وإلقاء نظرة؟”.

 

مو فان قال: “حسناً، سأذهب وألقي نظرة. شكرا لكم. سوف اعزمك على وجبة في المرة القادمة”.

 

“اوه…”

 

 

 

….

 

 

 

رجل يرتدي قناعاً يغطي نصف وجهه كان واقفاً في موقف للسيارات بجوار متجر شائع جداً، وهو يملك تعبير بارد على ما تبقى من معالم وجهه.

 

 

كان مخلوق أسود تماماً يقف بجانبه. كان مخالبه الطويلة ملفوفة حول حلق الضابطة التي ينزل منها العرق البارد. إذا اقفلت مخالب الوحش بخفة، فمن المؤكد أن دم الشرطية سترش في كل مكان.

 

 

قال الرجل الذي يرتدي القناع، مع بصمة مشؤومة في عينيه: “لقد قمت بعمل جيد، لن أقتلك. هذا، ومع ذلك، لا يعني أنني لن أقتل عائلتك. لذلك، إذا كنت تريد ينأن تعيش عائلتك، فمن الأفضل ألا تخبري هذا لأي شخص …”.

 

 

الحقيقة كانت، انه أراد قتل الناس.

 

 

بعد أن تم تدمير وجهه، كان يتخيل كل شخص قتله ليكون مو فان.

 

 

ومع ذلك، لم يقتل هذه الشرطية.

 

 

إذا ماتت، فإن أهل محكمة السحر سيبدؤون بسرعة في ملاحقته.

 

 

الفاتيكان الاسود استمتع بالذبح. لقتل الأشخاص لا يحتاجون إلى أي منطق وراءه، لكن قبل أن يقتلوا شخصاً ما، كانوا يتأكدون من أنه لن يجلب لهم أي مشكلة.

 

 

==============

 

الفصل 219 – وضع الفخ!

 

==============

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط