المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 229

في بقعة الضوء!

الفصل 229

 

.

 

.

 

.

 

كان هذا مستودعاً وكان من الواضح أنه سيخضع للتجديد قريباً. كان حول حجم الفصول الدراسية، وكان هناك بعض الخرداوات غير المرغوب فيها من داخله.

 

 

في هذه اللحظة، كان هناك القليل من الهواء البارد في الداخل. ذلك لأن مركز المستودع كان به أغلال جليدية سميكة محاطة حول مخلوق ذي بنية شبيهة بنمر.

 

 

كان فراء هذا المخلوق غزيراً، بل غطى عينيه. أظهر ذيله الطويل ضوء الفلورسنت في الظلام، وبدا فاترا إلى حد ما.

 

 

شين مينغ شياو أعلن لفريقه: “جميلة جداً. بمجرد حلول الليل، سننقله إلى الوجهة. يمكن اعتبار المهمة قد أنجزت!”.

 

 

فرك لوه سونغ الدهني السمين على جسده وقال: “أنا متعب للغاية، كدنا ندعه يذهب. لم يكن جيداً، فأنا بحاجة للذهاب وأخذ قسطاً من الراحة.”.

 

 

شين مينغ شياو قال للثلاثة الآخرين: “يمكننا فقط ترك هؤلاء الثلاثة هنا”.

 

 

من أجل اللحاق بوحش الظل طوال هذا الوقت، كان شين مينغ شياو ولوه سونغ قد بذلوا جهوداً كبيرة من اجله. شعر الأشخاص الثلاثة الآخرين كما لو أنهم استفادوا منهم. وهكذا، هذا النوع من المهمة مثل الاعتناء بوحش الظل كان طبيعياً ان تكون وظيفتهم.

 

 

لم يقل الثلاثة الآخرون أي شيء، كانوا جالسين داخل المستودع أثناء استعدادهم لحراسته طوال الليل.

 

 

….

 

 

سار لوه سونغ وشين شياو مينغ معاً الى مطعم الميناء لتناول طعامهما. تجاذبوا أطراف الحديث أثناء عودتهم إلى مكان إقامتهم بعد ذلك.

 

 

شين مينغ شياو قال بابتسامة وهو يربت على كتف لوه سونغ: “الأخ لوه، لا تقلق. بمجرد أن ندخل معبد الخطوات الثلاثة، هل من المفيد لك استخدام شبكتي للتخلص من ذلك الشخص؟ يمكننا التعامل معه بأنفسنا! همف، كم هو مضحك. إذا لم يكن ذلك بالنسبة لي، شين مينغ شياو، متأخراً إلى الانتساب الى الجامعة، فكيف يمكن أن نسمح لمعتوه من الارياف بأن يثير إعجاب الجميع؟”.

 

 

قال لو سونغ: “بالضبط! في معهد اللؤلؤة هذا، نحن الذين يجب أن يثيروا المتاعب! وبأيدي عائلاتنا ودعمهم، لماذا نخاف من عائلة باي، أو حتى عائلة مو؟”

 

 

بعد أن أكل الاثنان حتى الامتلاء، تمايلوا، راغبين في العودة إلى المنزل للنوم. لم يتوقع أي منهم أن يبدأ رنين هواتفهم في هذا الوقت.

 

 

شين مينغ شياو نظر، ورأى أنه كان اتصال من شقيقه الأكبر، شين لين. التقط الهاتف بابتسامة وقال: “الأخ الأكبر، هل اتصلت للسؤال عن تقدمنا؟ لا تقلق لن أخيب ظنك، لأنك استخدمت موارد اتحاد الصيادين لمساعدتي في إنهاء هذه المهمة. لقد امسكت بالفعل بوحش الظل”.

 

 

قال شين لين بهدوء: “هل هذا صحيح؟ اذا كيف حصلت على بعض الأخبار التي تقول أنه سيكون هناك شخص يدعى مو فان سيسحب وحش الظل إلى قفص الحديد الوحش؟”

 

 

شين مينغ شياو قال بازدراء: “كيف يمكن لذلك ان يحدث؟ وحش الظل حاليا تحت سيطرتنا. هذا الرجل يجب أن يكون مخادعاً”.

 

 

قال لوه سونغ: “ماذا عن الاتصال بهم وسؤالهم عن ذلك؟”.

 

 

قام بصيد هاتفه من جيبه واتصل بأحد أعضاء الفريق الذين تركوهم وراءهم، لكن لم يجب عليه الطرف الآخر.

 

كل الثلاثة منهم لم يجيبوا. شين مينغ شياو ولوه سونغ نظروا لبعضهم البعض، وكانوا يفكرون في نفس الشيء … اللعنة!

 

 

 

….

 

 

 

ركض الاثنان منهم إلى المستودع القديم. اكتشفوا أن باب المستودع مفتوح ولم يعد وحش الظل في الداخل. لم يكن هناك سوى ثلاثة أعضاء من الفريق أغمي عليهم على الأرض.

 

 

شين مينغ شياو بدأ على الفور في الغضب: “ذلك الشيء المشين، كيف يجرؤ على سرقة بضائعنا! هيا لنذهب، دعنا نجده!”.

 

 

لقد بذلوا الكثير من الجهد للقبض على وحش الظل، ولكن بعد ذلك سرقها شخص آخر. كيف يمكن شين مينغ شياو ذو الطبيعة الفخور ان يترك هذا؟!

 

 

كان لوه سونغ أكثر غضباً. كيف يمكن أن يكون مو فان مرة أخرى؟! كان قد تخطاه بالفعل ثلاث أو أربع مرات؛ هذه المرة لن يسمح له بالرحيل، مهما حدث!

 

 

 

….

 

 

الوحش الحديدي لترويض الوحوش قدمته الجامعة لاستخدام طلاب الاستدعاء. كان هناك لمنع بعض الوحوش المستدعاة من الخروج عن نطاق السيطرة.

 

كان القفص الحديدي لترويض الوحوش على حافة الحرم الجامعي آزور التابع لمعهد اللؤلؤة، مكان يمكن اعتباره قريباً جداً من تل قديم. عادة، لن يكون هناك الكثير من الناس هناك.

 

 

عندما يكون خبر مو فان على اصطياد وحش الظل قد انتشر، عملياً عيون جميع الطلاب الذين كانوا لا يزالون في حيرة من أمرهم حتى الآن بدت مشرقة. كانوا ينتظرون بالفعل لنصب كمين له هناك.

 

 

كان الشيء المضحك هو أن أولئك الذين لديهم نفس الفكرة لم يكن عددهم قليلاً. لم يكن هناك سوى عدد قليل من الأماكن التي يمكنهم الاختفاء فيها، لذلك بدا أن هناك العديد من الأشخاص الكبار يدخلون خزانة صغيرة، واحدة تلو الأخرى. كان بعضهم بالفعل على دراية ببعضهم البعض، لذلك لم يتمكنوا من تحية بعضهم بعضاً بشكل محرج.

 

 

شين مينغ شياو قال، كما ذهب ما يقرب من الجنون: “اللعنة، لا بد لي من تحويل هذا الوغد إلى جثة متفحمة! لقد تجرأ على اعلام الجميع!”.

 

 

لقد أنفق الكثير من الطاقة على وحش الظل وكان في النهاية قد تم اعلام الخبر للجميع! لقد جاءت مجموعة من البلهاء إلى هنا للحصول على حصتهم من الحدث!

 

 

حتى لو كان لشين مينغ شياو قدرة أفضل، لم يستطع قتال ما يقرب من ألف طالب!

 

 

 

….

 

 

 

آي توتو همست لأنها اختبأت على السطح: “الأخت الكبرى مو، هل مو فان حقاً قبض على وحش الظل؟”.

 

 

مون و جياو قالت: “ألا ترى المشهد؟”.

 

 

آي توتو تساءلت: “لكن هل تعطل دماغه؟ رغم أنه امسك وحش الظل، لماذا أخذ صورة شخصية “سيلفي” وأرسلها إلى مجموعة أصدقائه؟”.

 

 

آي توتو كانت قد خلعت ملابسها الداخلية بالفعل، وكانت تستعد للاستحمام ثم للذهاب إلى الفراش. من كان يظن أنه عندما كانت تقترح على صديقتها بوجبة جماعية، سترى صورة شخصية “سيلفي”. والشخص على الصورة الشخصية “سيلفي” كان مو فان، وكان بجانبه الذئب الروحي الذي يمسك بوحش الظل!

 

 

_ بحق السماوات، هل شعر هذا الرجل بالجنون، وأرسل أشياء على مصادر الاخبار في الصفحة الرئيسية؟ من امسك بوحش الظل سوف يتشبث عادة بذيله أثناء اختباء نفسه بشكل طبيعي، وتسليمه سرا إلى القفص الحديدي مروض الوحوش. هذا المو فان قد وضع نفسه مباشرة في دائرة الضوء لأنه جعل نفسه يبدو وكأنه ملك! _

 

 

“هل كان يضايق الجميع عن قصد؟”

 

 

“سواء كان يضايق أو لا، سنرى عندما يحين الوقت.”

 

 

التزم الاثنان الصمت أثناء مسحهما لمئات الأشخاص الذين كانوا يختبئون في تلك الأرض الضيقة.

 

 

لقد تلقى الجميع الأخبار، وبالتالي جاءوا هنا.

 

 

“الذئب الروحي، أنا أرى الذئب الروحي …”

 

 

“وحش الظل هو أيضا هناك، ويجري جره من قبل الذئب الروحي!”

 

 

“بحق السماوات، الشيطان العظيم جاء حقاً!”

 

 

فجأة، حافة الحرم الجامعي التي بدت هادئة للغاية، قد غلت. كان الأمر كما لو أن دماغ كل شخص كان لديه سؤال واحد يتردد صداه … هل فعل شيء مو فان تسبب في كسر دماغه؟

 

 

 

….

 

 

مو فان جاء وفقا للجدول الزمني. وتابع طريق الإسفلت مع أشجار القيقب على طوله وهو يمشي مباشرة إلى الأمام.

 

 

كانت أشجار القيقب على كلا الجانبين. يمكن أن يرى الطلاب يستخدمون أساليب مختلفة لإخفاء أنفسهم في كل مكان. كانوا يشعرون جميعاً بالركود، لأنهم لم يصدقوا أن الشيطان الأكبر كان سيؤدي حقاً إلى سحب وحش الظل على الطريق الرئيسي.

 

 

بعد نهاية الطريق كانت ساحة بها نافورة. في وسط النافورة كانت هناك بعض التماثيل من الوحوش المستدعاة. هذه التماثيل كانت مغمورة في الماء، مع بعض الطحالب تنمو عليها. يبدو أنهم كانوا هناك لسنوات عديدة.

 

 

يختبئ وراء التماثيل باي زانغ فينغ وفريقه، نظراتهم مثبتة بالفعل على مو فان الذي يمشي امامهم. ونظروا لبعضهم البعض.

 

 

على الجانب الآخر من النافورة المنحوتة كانت غابة. جيا ون تشينغ الطالب الاكبر سناً وفو تيان مينغ فتحوا عيونهم، غير قادرين على تصديق ذلك.

 

 

مو فان واصل السير إلى الأمام. في هذه اللحظة، كان هناك شخصان لم يعد بإمكانهما الوقوف إلى الجانب، وأحاطا به.

 

 

لم يكن أحد يجرؤ على القيام بالخطوة الأولى.

 

 

عرف الجميع بالقوة المذهلة للشيطان العظيم. لقد أدرك الكثير من الأشخاص الموجودين في المكان الآن أن أول شخص يتحرك سيكون أول شخص يعاني من خسائر!

 

 

=================

 

الفصل 229 – في بقعة الضوء!

 

=================

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط