المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 237

استخدم العنف للحد من العنف!

الفصل 237

 

.

 

.

 

.

 

هوي يي يعلم أن الوضع كان أبعد ما يكون عن الاطمئنان والهدوء. صرخ في أعلى رئتيه في الوحوش المظلمة وقال: “عجلوا، اقتلوه!”

 

 

لم يكن لديه أي طريقة لوقف هذه القوة من البرق التي تحمل بذور البرق ذات المستوى الروحي! في هذه اللحظة، كان بإمكانه مقاطعة مسارات النجوم فقط قبل أن يتمكن خصمه من إنهاء التفعيل!

 

 

هوي يي كانت لديه قيادة فعالة للغاية. بسرعة كبيرة، غيّر اثنان من الوحوش المظلمة هدفهما الى مو فان، الذي كان لا يزال في منتصف رسم نجم اطلس.

 

 

استخدموا الجدران للجانبين للتنقل حول الذئب الروحي، واعتمدوا على مخالبهم القوية لتسلقها. كانوا مثل القرود المروعة حيث تم تنقلهم على الجدران نحو مو فان.

 

 

اومضت مخالب الوحشين الظلاميين الطويلة عندما اقتربا من مو فان. بهذه اللحظة، نجم اطلس مو فان كان قد رسم ستة مسارات لنجوم البرق، فقد كان آخر واحد لديه ليجهز!

 

 

إذا لم يتم ربط مسارات النجوم، فلن يتمكن من تكوين السحر متوسط!

 

 

لقد سمع هدير صراخ!

 

 

الذئب الروحي ومو فان كان لهما صلة روحية. عندما تحقق ان مو فان يتعرض للهجوم من قبل اثنين من الوحوش المظلمة، فهو اطلق عويل فجأة.

 

بعد عويله، زادت سرعته فجأة. لم يهتم بحقيقة وجود زوجين من الوحوش الظلامية على جسده حيث كان يتجه نحو الوحوش الظلامية التي كانت تحاول احداث الفوضى مع مو فان.

 

 

مو فان كان متردداً أصلاً بشأن ما إذا كان يجب أن يتخلى عن سحر البرق المتوسط ​​أم لا. وبعد رؤية الذئب الروحي يهجم بشجاعة، هدأ قلبه وو واصل مساره النجمي.

 

سووش!

 

 

مع انهمار مخالب الذئب الكثيفة، لم يكن الأمر بسيطاً مثل تقطيعها. فقد كان يكفي لتحطيم جثث الوحوش المظلمة الصغيرة إلى قطع!

 

 

الذئب الروحي في البداية هجم على وحش ظلامي صغير ورشّ إلى قطع على الحائط. بعد ذلك، لم يلقِ نظرة حتى على البقايا قبل أن يستدير ويتحول إلى الوحوش المظلمة التي كانت تحاول الاندفاع إلى جسده.

 

 

عندما قفز الوحش المظلم الآخر بمخالبه الطويلة نحو مو فان، هز الذئب الروحي رأسه وألقى الوحش المظلم في فكيه تجاه الآخر!

 

 

بدا الذئب الروحي وكأنه ورث من مو فان علامات كاملة في التربية البدنية في الماضي، عندما اصطدم الوحش المظلم بدا أنه قد رمي بدقة وضُرِبَ في الآخر في الجو. وهبط الاثنان منهم بشكل غريب عندما سقطا بجوار مو فان.

 

 

“تشيان جن!”

 

 

أزيز مشؤوم نزل فجأة. وظهرت طاقة البرق التي لا تهدأ في محيط مو فان.

 

 

تحولت هذه الأقواس البرقية الأرجوانية الداكنة إلى شبكة قوية من حوله. والوحشان الظلاميان بجانب مو فان حاولا الاستيقاظ للقيام بالهجوم عليه، لكن قوة تجمع وتكثف البرق تسببت في ارتعاش أجسادهم. كان الأمر كما لو كانوا يتعرضون للضغط من قبل نوع من الأشياء المعدنية. ذبلت اجسادهم، وتحطمت عظامهم تماماً!

 

 

“الصاعقة: ياكشا!”

 

 

مو فان لم يشعر حتى بالميل إلى النظر إلى الشيئين الضعيفين إلى جانبه حيث أشار بإصبعه نحو السماء المظلمة.

 

 

وظهرت صاعقة أرجوانية داكنة من السماء السوداء تماماً. كان مثل هالة ملك الموت كما تجمعت بالاعلى فوق رأس هوي يي.

 

 

هوي يي كان خائفاً لدرجة أنه بدأ يرتعش. وفقد السيطرة على أغلال سلاسله الجليدية.

 

 

كان في الواقع بارعاً جداً في السيطرة على اغلال سلاسل الجليد. مو فان عرف أن معظم سحرة الجليد سوف يستخدمون أغلال الجليد كشكل من أشكال التعويذة التقييدية. هذا هوي يي يعرف في الواقع كيفية التحكم في أغلال الجليد وجعلها تشكل طبقة واقية سميكة …

 

 

ومع ذلك، في اللحظة التي نزلت فيها الصاعقة الأرجوانية الداكنة من السماء، تحولت أغلال الجليد الصلبة على الفور إلى رذاذ أبيض. تم تفجير كل ذلك الى حطام!

 

 

لم تكن الأصفاد الجليدية في النهاية تعويذة وقائية مناسبة، فكيف يمكن أن يكونوا قادرين على الدفاع ضد قصف عنصر البرق ذو الدرجة الروحية؟

 

 

جاء البرق الأرجواني الداكن المتقطع على شكل هدير. هوي يي فعَّل الدرع السحري وحياته على المحك، على أمل حماية حياته.

 

 

ومع ذلك، فإن الصاعقة: ياكشا تجاوزت خياله. اومض البرق ودمر أغلال الجليد، وحتى جعل الدرع السحري الخاص بهوي يي، الذي يستحق الملايين، الى العدم.

 

 

مخبأ تحت طبقتين من الحماية، هوي يي كان بالكاد قادر على الهروب مع حياته. ومع ذلك، فقد حمل البرق من تشيان جن قدرة قوية على هز الهواء، وتحطمت عظامه إلى أجزاء. وسقط على الأرض وكأنه دمية مكسرة، وعظامه لا يمكن أن تساعده أكثر.

 

 

كانت عيناه واسعة وتحدق. لم يستطع فهم كيف كانت قوة هدفه لهذه الدرجة من القوة في الواقع …

 

 

هوي يي لمس صدره بصعوبة. فقط عندما كان على وشك الوصول إلى السم القاتل، مو فان قد استخدم بالفعل هروب الظل ليظهر أمامه.

 

 

“انفجار اللهب: حارقة العظام!”

 

 

اشتعلت النيران في راحة يد مو فان. كانت مثل الحمم الحية كما سقطت من بين اصابع مو فان، كل قطرة تهبط على جسم هوي يي.

 

 

هوي يي أراد أن يأخذ السم لقتل نفسه. ومع ذلك، تم ضرب معصمه من قبل مو فان، لذلك لم تتح له الفرصة للسيطرة على حياته.

 

 

هوي يي توهج في غضب وقال: “أنت!!!!”.

 

 

مو فان لم يرد عليه. كل ما فعله هو انتظار حرق ألسنة اللهب ببطء جسم هوي يي كله. لقد انتظر أن يتحول هذا الوجه الشرير إلى ألم تحت درجة حرارة النيران العالية.

 

 

_ تعتقد أنني ما زلت لا أعلم أسلوب سلوك الفاتيكان الخاص بك؟ _

 

 

حتى لو لم يرها شخصياً من قبل، فقد ظل يراها على شاشة التلفزيون. هذا النوع من التشكيل، الذي نفذ عمليات مروعة ومميتة، من المرجح أن يحمل أعضاؤه سماً لقتل أنفسهم. بمجرد أن يتم القبض عليهم أو على وشك الموت، فإنهم يأخذون السم لإنهاء أنفسهم، لأنهم لا يريدون فضح منظمتهم، ولا رئيسهم.

 

 

عندما رأى هوي يي مو فان يلقي بمهارة لعنصر البرق من الدرجة الروحية، علم انه لن تكون هناك أي مساواه في القوة ضده. من كان يظن أنه سيستخدم بالفعل المستوى الثاني من السحر المتوسط؟ منذ ان تحطمت عظام هوي يي، كان قد خطط بالفعل لموته. من كان يظن ذلك ان مو فان لن يعطيه هذه الفرصة؟

 

 

إذا كان الموت، فذلك لم يكن كثيراً. هذا النوع من السموم سيستغرق اخذ حياته في لحظة، حتى أنه لن يشعر بالألم. ومع ذلك، عندما داس شخص آخر على معصمه، حتى أن أفكاره الأخرى كانت تُرى من خلال الآخر … انسى أن تكون قوته أقل، حتى ذكائه كان أقل! كشرير، وحتى كرامته قد تم اخذها كلها منه من الطرف الآخر، كيف يمكن لأحد أن يصف هذا النوع من الغضب؟

 

 

مو فان سأل وهو يتحكم في درجة حرارة النيران: “لقد تم حرقك تقريباً حتى الموت، فلماذا لا تقوم ببعض الأعمال الخيرية وتقول لي فقط من هو سيدك؟”.

 

 

كانت هذه النيران تشويه فقط، ولم تكن كافية لأن تحرقه حتى الموت بعد. ومع ذلك كانت بالتأكيد جلبت له ألم لا يضاهى. مو فان كان منهمك في تقدير هذا المشهد. حتى لو كان المشهد دموي بشكل شديد للأطفال لمشاهدته، فقد كان هذا هو الأسلوب الذي اختاره مو فان للتعامل مع الشر: استخدام العنف لكبح العنف!

 

 

_ أنتم قتلتم صديقي، وسأهلك عشرة منكم! أنتم دمرتم مدينتي، وسأدوس وأدمر منظمتكم! _

 

 

“لا تفكر في ذلك … آه … آه !!!!”

 

 

هوي يي كان يصرخ في الم دون حسيب ولا رقيب داخل النيران. صرخاته البائسة ترددت عبر المتاهة المظلمة. أولئك الذين سمعوه شعروا بالرعب الشديد.

 

 

مو فان لم يكن حتى يتساهل معه قليلاً.

 

 

كيف له ان ينسى، أنه لن ينسى أبداً أنه استخدم هذا النوع من النيران لإرسال شو تشاو تينغ وصديقته بعيداً لتخليصهم من المعاناة!

 

 

البؤس والحزن الذي عانوا منه قبل مغادرتهم الحياة، مو فان من شأنه أن يجعل بالتأكيد الاشخاص الفاتيكان الأسود تظهر على وجوههم نفس التعابير من الألم والعذاب قبل الموت!

 

 

==========================

 

الفصل 237 – استخدم العنف للحد من العنف!

 

==========================

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط