المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 247

اطمئن، لا تشغل بالك

الفصل 247

 

.

 

.

 

.

 

لوه سونغ ابتسم ببرودة كما أشار مو فان وقال: “جيد، جيد، جيد، طالما أنك تعترف بذلك! لقد قتلت اثنين من السحرة المتوسطين، وكلاهما من طلاب معهد اللؤلؤة! لقد استدعيت مثل هذا المخلوق القبيح. مو فان، لن تتمكن من الهروب اليوم، وأرى أنك على الأرجح عضو في الفاتيكان الاسود!!!”.

 

 

“الفاتيكان الاسود؟”

 

 

“لذلك، مو فان هو عضو في الفاتيكان الاسود، لا عجب … لقد رأيت مخلوقاً يشبه إلى حد بعيد الوحش المظلم داخل المتاهة المظلمة، لذلك لم أكن أهلوس في ذلك الوقت! “

 

هبطت انظار الجميع على مو فان، واستقرت قبعة الاتهام على انه من الفاتيكان الأسود على رأس مو فان في قلوبهم.

 

 

كانت هناك جثث، وكان هناك أيضاً مخلوق ملعون!

 

 

كان هذا دليل لا يمكن إنكاره!

 

 

وهوووش!

 

 

فقط عندما كان الجميع يزداد شكُّه شدة، كرة لولبية من السماء فوقهم. إنفجرت بشدة على الأعلام التي كانت موجودة في أعلى المبنى.

 

 

رفع بعض الناس رؤوسهم ورأوا فجأة ظهور أجنحة مثل النسر.

 

 

بعد أن نظروا بعناية، أدركوا أنه في الواقع رجل ذو وجه شاحب كان ظهره يحمل زوجاً رائعاً من أجنحة النسر. انه كالنسر من السماء كما صدمت شخصيته القوي كلاً منهم.

 

 

تعرف شخص ما على الفور على هذا الخبير المشهور للغاية من المحاكم السحرية وقال: “إنه الساحر صقر الليل، من المحاكم السحرية!”.

 

 

كان هناك العديد من الخبراء داخل المحكمة السحرية. من بينهم شخص مع أجنحة النسر الذي يعرفه الجميع، وكان هذا الشخص بالتحديد صقر الليل!

 

 

كان يحوم حول سماء المدينة بعيون مثل النسر. الأهداف التي وضعها في عينيه لم تكن قادرة على الهروب!

 

 

سقطت نظرات صقر الليل المحكمة من محاكم السحر على جسم الوحش الملعون وقال: “وحش ملعون؟”.

 

 

ومع ذلك، أدرك بسرعة أن هذا الوحش الملعون قد تعذب حتى الإرهاق تحت طاقة الظل غير المألوفة التي تقيده.

 

 

صقر الليل من المحاكم السحرية تم مسح نظراته عبر الجماهير وهو يسأل: “أي واحد منكم هو مو فان؟”

 

 

لوه سونغ قفز على الفور وبدأ في ألقاء اللوم كل هذا على مو فان وقال: “سيدي صقر الليل، لقد جئت في الوقت المناسب! هذا الشخص هو مو فان وهو شخص من الفاتيكان الاسود. لقد قتل اثنين من الطلاب”.

 

شين مينغ شياو وباي زانغ فينغ قد واجهوا أيضا الوحوش المظلمة. وبالتالي، قرروا أيضا أن يستهدفوا مو فان.

 

 

“اخرسوا !!!” شخر وصرخ صقر الليل من محاكم السحر بإزدراء على هؤلاء الناس الذين كانوا يشيرون بالاتهامات. وفي الوقت نفسه، مشى أمام مو فان بعيون كانت تشبه بالفعل الصقور. انه كان يحجم مو فان قبل أن يقول: ” مو فان، أنت بمفردك قد دمرت شبكة التوابع والكهنة من الفاتيكان الاسود! رغم أنك شاب، فإن شجاعتك لا تضاهى، هذا أمر جيد حقاً!!”

 

 

بعد قول هذا، عرض وجه صقر الليل الشاحب ابتسامة لا يمكن إخفاؤها. ربَّت ووضع يديه التي كانت مغطاة بقفازات على كتفين مو فان بشدة.

 

 

كلمات صقر الليل المحترمة من المحكمة السحرية صدمت بدقة كل من حولهم.

 

 

_ دمر شبكة من التوابع والكهنة من الفاتيكان الاسود بشكل منفرد؟ _

 

 

_ كان هناك بالفعل أشخاص من الفاتيكان الاسود قد تسللوا إلى المدرسة؟ _

 

_ وقد تم التخلص منهم من قبل مو فان؟! _

 

مو فان قال بهدوء: “لسوء الحظ، واحدة من الكهنة هرب”.

 

 

كانت عيون صقر الليل مليئة بالثناء وقال: “لا بأس. إذا لم يكن بسببك وشو تشاو تينغ الذي مات، كيف لنكون قادرين على سحب شبكة الفاتيكان الاسود في شنغهاي تماماً؟ أنا أمثل المحكمة السحرية ونحن نشكرك على الخروج والقتال بشجاعة!”.

 

 

كان هناك الكثير من الخبراء والأشخاص المؤهلين بشكل لا يصدق داخل المحكمة السحرية، لكن لم يتمكن أي منهم من فعل أي شيء بشأن الفاتيكان الاسود. حتى الآن، لم يتمكنوا من معاقبة الشخص الذي يقف وراء الكواليس والمسؤول عن كارثة مدينة بو.

 

 

من كان يظن أن عملياتهم هذه المرة كانت قادرة على سحب الشبكة التي كان يديرها الشماس الازرق بالكامل. لم يعرفوا كم عدد أعضاء الفاتيكان الاسود كانت مخبأة في الواقع داخل شنغهاي. ومع ذلك، مع تمكنهم من الكشف عن مثل هذا العدد الكبير من الناس، فإن ذلك سيؤدي في الواقع إلى القضاء على الخطر الذي يتعرض له العديد من الأشخاص الذين استهدفهم الفاتيكان الاسود!

 

 

مو فان غمغم، بدون إعجاب: “أردت فقط الانتقام من اجل شو تشاو تينغ”.

 

 

“بغض النظر عن ذلك، لقد ساعدت المحكمة السحرية على التخلص من مرض عظيم. قوتك رائعة جداً، وتتجاوز شجاعتك العديد من الآخرين. ماذا عن هذا، بعد التخرج من معهد اللؤلؤة، يمكنك الحضور إلى المحاكم السحرية! سنسمح لك بأن تصبح متدرباً في المحاكم السحرية، وعندما يحين الوقت، سنحولك إلى عضو حقيقي …”

 

 

أراد صقر الليل تجنيده!

 

الفاتيكان الاسود كانت تثير المشاكل في كل مكان في الوقت الحاضر، كل منطقة قد أخفى فيها الخطر. كان قضاة المحكمة السحرية يخاطرون بحياتهم جميعاً، لذلك أراد رئيس المحاكم السحرية تجنيد بعض الاحتياطيات والمواهب الجديدة.

 

 

اعتقد صقر الليل أنه في مثل هذا اليوم وهذا العصر، حيث شعر الناس بالرعب التام عندما سمعوا اسم “الفاتيكان الاسود”، انه فقط العثور على شخص ما مثل مو فان من الذين لديهم الشجاعة لمواجهة الفاتيكان الاسود وجها لوجه كانت فرصة نادرة للغاية. بالإضافة إلى ذلك، كانت قوته فوق العادة بشكل لا يصدق. كان هذا النوع من الأشخاص شخصاً كانت محاكم السحر تريد بالتأكيد توظيفه!

 

 

في الثانية التي سمع فيها كل شخص صوت صقر الليل الذي أراد لمو فان الانضمام إلى المحاكم السحرية، يمكن وصف رد الفعل على جميع وجوه الطلاب بثلاث كلمات:

 

 

ماذا بحق الجحيم!؟!؟

 

 

أي نوع من المكان كان محاكم السحر؟

 

 

كان مكان مقدس لأحلام جميع السحرة الذين كانوا يتدربون على النمو بمرارة. ليس فقط المحكمة السحرية تمتلك سلطة قصوى لا يمكن لأحد أن يشكك فيها، ولكن الموارد التي قدمتها المحكمة السحرية لجميع قضاتها ستؤدي إلى ان تجعل أي ساحر يرغب في أن يصبح الأفضل وتقوده للجنون!

 

 

منذ طفولتهم، كانت الفكرة القائلة والعامة التي وضعتها مدارسهم فيهم وكانت تطغى على عقول الطلاب: “واجب الساحر هو حماية الإنسانية!”

 

وما هي أعلى منظمة لحماية الإنسانية؟

 

 

سيكون ذلك المحاكم السحرية!

 

 

وهكذا، عندما أعرب صقر الليل عن رغبته في الحصول على مو فان لينضم إلى المحكمة السحرية بعد تخرجه، موجات الغيرة والإعجاب والكراهية أحاطت بمو فان.

 

 

“سوف استعيد الوحش الملعون هذا. أما بالنسبة لهويات هذين الشخصين الحقيقية، فسنتحقق فيها أيضاً”.

 

 

مو فان أومأ: “حسناً”.

 

 

بعد خوض هذه المعركة العظيمة، مو فان كان منهكا للغاية بشكل طبيعي.

 

 

على الرغم من أن جروحه قد شفيت، إلا أن حالته العقلية كانت تالفة تماماً. لحسن الحظ، كان يمتلك أربعة عناصر، والتي كانت أربعة حافظات يمكنها تخزين الطاقة. خلاف ذلك، لكانت قد نفدت منه الطاقة منذ عصور بعد مثل هذه المعركة الطويلة.

 

 

 

……

 

 

لم يمض وقت طويل بعد، ووصل الأشخاص من الجامعة. ورأوا صقر الليل وصدموا.

 

 

ان يكون هناك ناس من الفاتيكان الاسود كانوا قد تسللوا إلى المدرسة كانت مسألة مخيفة للغاية. من الذين كانو سيعرفون ماذا سيفعل هؤلاء الناس الذين هم بلا قلب لهؤلاء الطلاب الساذجين للغاية!

 

عندما اكتشفوا أن شو تشاو تينغ وتشانغ لولو قد تم قتلهم على يد الأشخاص من الفاتيكان الاسود، الكلمات القليلة لخطاب فحص هذه المرة الخاصة بالعميد شياو تحولت قاتمة جداً.

 

علم أن الفاتيكان الاسود جاء للتعامل مع مو فان. ومع ذلك، لم يكن يعلم أنهم تسللوا بالفعل إلى المدرسة.

 

 

العميد شياو يعتقد أنه فشل في أداء واجبه عندما لم يتمكن من حماية طلابه. في الأصل، أراد أن يفعل شيئاً من أجل عائلة شو تشاو تينغ … ثم اكتشف ذلك ان شو تشاو تينغ لم يعد لديه واحدة*.

 

(تم قتل جميع عائلته اثناء كارثة مدينة بو وكان هو الناجي الوحيد من عائلته الى ان تم قتله من الفاتيكان الأسود.)

 

 

وبالتالي، تم منح كل التعويضات لعائلة تشانغ لولو …

 

 

 

……

 

 

 

مو فان عاد أخيرا إلى مكان إقامته الخاص. وكان حاليا مرهق للغاية، ورمى نفسه على الأريكة على الشرفة.

 

كانت الليلة مظلمة للغاية. مو فان، الذي كان دائماً متفائلاً، استرجع المشهد عندما أحرق الشخصين الى رماد، وبدأ في التنفس بصعوبة.

 

تم الانتقام. على الرغم من ان يو آنغ لم يعاقب، لم يعد يستطيع العودة إلى الفاتيكان الاسود أو للحضارة الإنسانية بعد الآن، والذي لم يكن مختلف عن الموت.

 

 

في الفاتيكان الاسود الناس الذي كان يشرف عليها الشماس الازرق قريباً سيتم القضاء عليهم تماماً، كل ذلك بسبب الاسم الذي تم إخفاءه في معدة شو تشاو تينغ.

 

 

مو فان فهم أخيرا لماذا الكثير من الناس كانوا خائفين من الفاتيكان الاسود. كان لأنه عندما تقاتل الفاتيكان الاسود، سوف يتم سفك الدم!

 

 

 

……

 

 

 

مو فان اتصل على تشانغ شياو هوي وقال: “أيها القرد، ماذا تفعل؟ دعني أخبرك بشيء … ” 

 

 

مو فان جلس هناك كما قال للقرد عبر الهاتف حول الأشياء التي حدثت خلال الأيام القليلة الماضية.

 

 

قال تشانغ شياو هوي بإخلاص: “أخي مو فان، لا تلوم نفسك كثيراً. كلنا الأشخاص الذين مروا بكارثة مدينة بو لدينا تصميم حازم لتدمير الفاتيكان الاسود. لو كنت أنا، لكنت فعلت نفس الشيء مثل شو تشاو تينغ. الدم الذي أراقه كان يستحق كل هذا العناء! إذا علم أنك استخدمت الاسم الذي أحضره لك لتدمير عضو بحجم مستوى الشماس الازرق داخل الفاتيكان الأسود، فإن هذا لوحده سيجمعه بالتأكيد مع باقي أسرته في الينابيع الصفراء!”

 

مو فان هز رأسه في الاتفاق.

 

 

لم يكن قادراً على إنقاذهم، لكنه على الأقل لم يخذلهم!

 

 

_ يمكن أن تطمئن في النهاية فقد تم تحقيق الانتقام! _

 

 

====================

 

الفصل 247 – اطمئن، لا تشغل بالك

 

====================

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط