المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 274

النفق

الفصل 274

.

.

.

تم التخلي عن السكك الحديدية قبل خمسة عشر عاماً. عادة، ستبقى مخبأة بين الأعشاب الضارة، مع عدم وجود فرصة لرؤية ضوء الشمس مرة أخرى…

والمثير للدهشة أن لديها زوار اليوم. بدلاً من عربة قطار، لقد كانت مجموعة من الطلاب من الجامعات الشهيرة، يقومون بمهمتهم التدريبية.

كان الطريق لا يزال صالحاً للاستخدام، طالما أن الوحوش الشريرة لم تكن تعامل السكك الحديدية على أنها سريرها. كانت الرحلة سلسة تماماً حتى وصلت المجموعة إلى نفق، مظلم تماماً جداً، والذي بدا مخيفاً للغاية.

سونغ شيا أوصت المجموعة وراءها وقالت: “لقد ألقيت للتو نظرة على الخريطة. طول هذا النفق حوالي كيلومتر واحد. استناداً إلى عدد المرات التي تعثرنا بها على الوحوش الشريرة على طول الطريق، فمن المرجح أن يستخدم هذا النفق كمخبأهم. أقترح أن نجد طريقة أخرى في جميع أنحاء الجبل بدلاً من إجراء أي اتصال مع الوحوش عندما نكون جاهلين بأنواعها وعددها”.

لو تشينغ هي دحض الفكرة وقال: “الست حذرة جداً اكثر من اللازم؟ من يهتم بما يوجد في الداخل، يجب علينا فقط قتل كل ما نراه. طول النفق كيلومتر واحد فقط. من يدري كم من الوقت سنضيع بسبب النفايات حول الجبل!”.

تشينغ بينغ شياو قال: “لا تخافي كثيراً، فلنستخدم النفق”

تشينغ بينغ شياو اتفق معه، لانه كان يعتقد أنه كان مضيعة للوقت. لم يكن هناك ما يضمن أنهم لن يصطدمون بوحش قوي في الجبل، أو لا إذا حولوا طريقهم إلى هناك.

سونغ شيا هزت رأسها بلا حول ولا قوة وقالت: “حسناً، سوف نستخدم النفق”.

تشينغ بينغ شياو استدعى الغوليم الحجري أثناء حديثه وقال: “سأدع الغوليم الحجري يأخذ زمام المبادرة ويمشي في المقدمة. إذا حدث أي شيء، فسيتم إيقاف الخطر لفترة من الوقت.”.

عندما انهى تشينغ بينغ شياو استدعاءه، لو تشينغ هي حملق في المخلوق الأخرق وقال بابتسامة قوية، “إنه ليس حتى مخلوق من المستوى المتقدم. أيها القمامة العفنة… حسناً، أعتقد أن مخلوق صلب مثل هذا يكفي لتمهيد الطريق بالنسبة لنا.”

تشينغ بينغ شياو خدش رأسه دون شرح نفسه.

كان الغوليم الحجري طوله ثلاثة أمتار، وكله مغطى بصخور قوية. على الرغم من حركته البطيئة، إلا أنه كان يشبه مزيجاً من المدرعة والجرَّافة أثناء تقدمه للأمام على السكك الحديدية، مما أدى إلى تطهير الأشواك والعشب على طول الطريق!

لو تشينغ هي اقترح وقال: “أولئك الذين هم في الخلف يحتاجون إلى أن يكونوا أقوياء للغاية، ولا يمكن أن يكون الوحش المستدعى. نحتاج إلى شخص قادر على اتخاذ قرار عقلاني على الفور إذا حدث شيء ما”.

سونغ شيا تطوعت: “سأحرس الخلف”.

شو دا لونغ تدخل بلطف وقال: “يجب أن تترك المهام الخطرة لنا.”.

سونغ شيا لم تقل شيئاً. العنصر الأساسي لشو دا لونغ هو الأرض، وبالتالي كان بالفعل مرشحاً أفضل.

كان بمقدمة المجموعة لياو مينغ شوان وشين مينغ شياو. وكان عنصرهم الأساسي هو الرياح، حتى يتمكنوا من الاستجابة بسرعة إذا لزم الأمر. ووراءهم كانوا تشاو مان يان وسونغ شيا، كلاهما كانا قادرين على استخدام الضوء اللامع، لإلقاء الضوء على الطريق إلى الأمام…

كان من الواضح أن الكهف لم ير ضوء الشمس لوقت طويل جداً. تشاو مان يان وسونغ شيا كان لا بد لهم من إلقاء الضوء لامع كل عشرة أمتار فقط لإضاءة المكان وتطهير الهواء من حولهم.

لم يتمكنوا من معرفة ما إذا كان الهواء ساماً، ولكن سيكون من الغباء محاولة استنشاقه، حيث كان المكان ممتلئاً برائحة كريهة من تعفن، روث من الوحوش، وعدم وجود تهوية…

“كيف تبدو المقدمة؟”

“لا شيء، فقط بعض القطع البيضاء ذات المظهر الغريب من الصخور.”

“يجب أن يكون هذا شيء تم تركه بسبب البناء. واصل التقدم.”

…..

مو فان مشى أمام مو نو جياو، كما لو كان رجلاً موثوقاً يعتني بامرأة محتاجة وقال: “جياو جياو، التصقي أقرب بجانبي. يمكنني حمايتك في حالة الطوارئ”.

مو نو جياو كانت ترتدي قميصاً ضيقاً طويل الأكمام، ملفوفاً حول الجزء العلوي من جسمها عن قرب. كانت الرائحة الجميلة من جسدها في مثل هذه المساحة المغلقة جذابة للغاية. كان الشعور من كل نفس من أنفاسها مثيراً جداً.

مو نو جياو قلبت عينيها في مو فان وسألت: “ألا يفترض أن تحمي زوجتك الكبيرة؟”

“آه…”

مو فان ابتسم نصف ابتسامة. _ لماذا لم أحافظ على رباطة جأش من قبل، اثناء قولي ذلك أمام مو نو جياو بالسابق؟ _

عندما رأت رد فعله، مو نو جياو وجدت نفسها تسأل: “كيف التقيتما؟”

مو فان أجاب بصراحة: “لقد اعتادت أن تكون جارتي،”.

كان منزلها يشبه القلعة، مع حديقته الخاصة، وممر، وصفوف من القصور. وفي الوقت نفسه، كان منزله بشرفة تحت الجبل، لكنه لم يستطع تغيير حقيقة أنهم جيران!

مو نو جياو أشارت الى موقع مو نينغ شيويه تجاه ليو سونغ سابقا وأومئت برأسها لنفسها وقالت: “لذلك هي من مدينة بو أيضا… وهذا ما يفسر رد فعلها السابق.”.

لياو مينغ شوان نصح، كما لو كان أكثر خبرة من الآخرين وقال: “يبدو أنكم تستمتعون بوقتكم وتمزحون مع بعضكم البعض. يرجى توخي الحذر، فقد لا تعرف حتى كيف ستموتون إذا حدث شيء ما. سمعت أن الكثير من السحرة المتوسطين ماتوا بعد تعرضهم لكمين من الوحوش الشريرة لأنهم افترضوا أنهم أقوياء بدرجة كافية. البعض مات حتى بالتسمم. لذلك، بصفتي صياداً متوسطاً، أود أن أنصحكم جميعاً بالبقاء في حالة تأهب دائماً”.

مو فان ضحك وقال: “أوه، صياد متوسط*، مثير للإعجاب للغاية!”.

(صياد متوسط. مش ساحر متوسط. هنا رتب الصيادين كالتالي: صياد مبتدئ. صياد. صياد متوسط. صياد متقدم. السيد الصياد. هذا ما تم الكشف عنه بما ان مو فان هو صياد متقدم حالياً.)

لياو مينغ شوان ربت بمهارة رأس الهامستر الصغير يجلس في جيب صدره مع نظرة فخور. مع عيناه غامضة وينظر نظرة على مو نو جياو، يبحث عن رد فعلها.

مو فان وجد أن الموقع مسلي جداً. لم يخبر أحداً أنه كان صياداً متقدماً، ومع ذلك فقد كان هذا الرجل يتلاشى. كان شريكه حتى سيد صياد!

منذ أن اكتشف أن الفتاة الصغيرة اللطيفة البالغة من العمر اثني عشر عاماً قد حققت بالفعل لقب السيد الصياد، مو فان لم يعد لديه الاهتمام او التعصب لذكر أنه كان صياد متقدم، لأنه سيكون محرج للغاية!

مو نو جياو سألت. لم تكن مهتمة بالمنافسة البسيطة بين هؤلاء الاولاد وقالت: “مو فان ألا تشعر بأن هناك شيئاً يراقبنا؟”.

لياو مينغ شوان قال بعيون محشورة: “السيدة اليافعة مو، لا تقلقي. بناءاً على سنوات خبرتي العديدة في مطاردة الوحوش، لا يوجد شيء قريب في الوقت الحالي”

وأخيرا أتيحت له الفرصة للتحدث إلى مو نو جياو أو هكذا فكر…

فجأة، الهامستر الصغير في جيب لياو مينغ شوان استقام ظهره واخرج صرخة من التنبيه.

ابتسامة لياو مينغ شوان تجمدت على الفور. وعيناه فحصت بسرعة البيئة المحيطة.

مو فان قال: “تشاو مان يان، إلقي بعض الضوء في هذا الاتجاه”.

تشاو مان يان نظر الى المكان الذي كان يشير اليه مو فان. وبموجة حركية سريعة، قام بمحاذاة النجوم وأنتج شعاع من الضوء.

“إلى الأمام!”

تشاو مان يان وجه الضوء إلى المنطقة المجاورة مو نو جياو. وأشتعل الضوء الذهبي في جدران النفق، وكشف عن الكروم الأسود التي تغطيها.

تنتشر الكروم عبر الجدران مثل العنكبوت العملاقة. ومع ذلك، من خلال الثغرات، يمكنهم رؤية عدة أزواج من العيون تحدق في مو نو جياو، التي كانت الأقرب لهم، مع عداء كبير!

مو فان تقدم للأمام وقال: “جياو جياو قفي ورائي!”.

مو نو جياو لم تكن فتاة صغيرة. مع نسيم تشكل بسرعة حولها، وانشأت مسار الرياح مما يسمح لها بالتحرك بشكل أسرع.

مو فان اغلق راحة يده نصف مفتوحة عندما اشتعلت لهب قرمزي اللون هناك وقال: “انفجار اللهب!”.

ألقى بانفجار اللهب ذو اللون القرمزي على الكروم السوداء على الحائط. وأحرقها بسرعة إلى رماد.

أضيء ضوء النيران في المنطقة بعيداً اقوى من النور اللامع، وكشف عن ظلال العديد من الاشياء ذات الظهر الاحدب التي كانت تحمل عظاماً ملطخة بالدماء المجففة في أيديهم كمطارق!

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط