المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 280

إنه مُحَتَّمْ!

الفصل 280

.

.

.

كانت سماء الليل صافية للغاية في البرية. أشرق ضوء القمر على الغابة بينما رقص الصفصاف مع النسيم، مما تسبب في تأرجح الظلال قليلاً. هبطت مياه النهر مثل الماس حيث كان سطحه يعكس الإشراق الساطع للقمر.

وضعت ملابس نشرت عطراً باهتاً بجانب النهر، وتتآلف من ألوان مختلفة وأنماط أنيقة. بعضها مصنوع من الشاش، أو الدانتيل، وكان إما ضيق، أو فضفاض …

في النهر تحت ضوء القمر، كانت العذارى اللواتي كن يشبهن الجان الليلي يرشن الماء على بشرتهن العارية الخالية من العيوب، مما أدى إلى منظر رائع. وقهقه في بعض الأحيان بشكل منمق في الغابة الصامتة.

تدفقت مياه النهر الصافية بثبات. كان تعطي شعوراً جميلاً على الرغم من كونها باردة جداً.

فجأة، صدى صوت جليدي في الغابة، قبل أن يتحرك الظل جانباً بسرعة قال الصوت: “هل تعبت من حياتك!”.

“آآآآآه! آآآآآآآآآآآآه!”

تشاو مينغ يوي، باي تينغ تينغ، مو نو جياو، تشينغ تشينغ، سقطت بقية النساء على الفور في المياه أثناء مسح المناطق المحيطة بمظهر حاد.

سونغ شيا، التي كانت تساعد الفتيات على الانتباه، سارعت في طريقها بتعبير مرتبك وقالت: “ما الذي يحدث؟”.

“شخص ما هناك.”

“إنها طاقة عنصر الظل!”

“من لديه عنصر الظل؟”

“بينغ ليانغ، يجب أن يكون هو!”

……

كان الرجال لا يزالون يتحدثون حول نيران المعسكر، ويخبرون بعضهم البعض بما واجهوه في الماضي. بكلمات أبسط، كانوا يتفاخرون.

بعد لحظة، ظهرت الفتيات مع وجوه طويلة، وكأن عيونهم يمكن أن تخترق قلب الشخص.

سونغ شيا قطعت مباشرة إلى النقطة. أشارت إلى الرجال وصرخت بشراسة وقالت: “من كان ذلك فقط الآن؟”.

تشينغ تشينغ حملق في بينغ ليانغ وقال: “من يمكن أن يكون؟ هناك شخص واحد فقط لديه عنصر الظل في مجموعتنا …”.

بينغ ليانغ تحول الى شاحب الوجه. لقد قام على الفور بالتقدم والشرح: “لم أفعل. كنت فقط في الغابة. لم تتح لي الفرصة للاقتراب من النهر. لم أر شيئاً.”

تشاو مان يان (يكح) مع نظرة صارمة وقال: “أوه بينغ ليانغ، لم أكن أعتقد أنك شخص من هذا القبيل. أشعر بالحرج لمناداتك كزميل في الفريق!”.

بينغ ليانغ شعر فجأة وكأنه تعرض للخيانة وقال: “تشاو مان يان، أنت …”.

منذ لحظة، كان كل شخص يشعر بالغيرة لأنه أتيحت له الفرصة للاستمتاع بمنظر رائع. من كان يعلم أنهم سيديرون ظهورهم ويتصرفون كما لو كانوا سيدات عند اكتشاف الفتيات لهم!

بينغ ليانغ ليس لديه خيار، ولكن الاعتراف بذلك.

اعترف أنه كان لديه النية، لكنه أقسم أنه لم ينجح في إلقاء نظرة خاطفة، لأنه لم يتمكن حتى من رؤية النهر.

“انسوا ذلك، سونغ شيا كانت تنتبه وتعنتي بنا بالنيابة عنا أيضاً. ربما كان يركض في الغابة.”

“همف، يا له من حثالة!”

“منحرف!”

“منافق!”

عادت السيدات بشراسة إلى خيامهم. هز الرجال المحيطون بنيران المعسكر رؤوسهم بسرعة، معلقين بينغ ليانغ حتى يجف تماماً مباشرة حتى النهاية.

بينغ ليانغ شعر فجأة أن حياته قد انتهت. كان يشعر بالبكاء، لكن لم تكن هناك دموع.

……

تم تسوية النزاع قريباً. كان الشباب يتناوبون كحراس للمجموعة حيث بدأ الجميع في النوم.

مو فان وتشاو مان يان كان أول من يبدأ في الخدمة. تشاو مان يان تذكر فجأة ذلك ان مو فان لم يكن موجود ولو للحظة خلال النزاع السابق وقال: “مو فان، أين كنت بعد ذلك؟”.

مو فان وقال مع نظرة صارمة: “لقد اعتدت أن أكون في حالة تأهب طوال الوقت، لذلك كنت أقوم بدوريات في مكان قريب”.

(ليشح اسس انو كذاب؟ معه عنصر الظل هذا كمان هههه)

تشاو مان يان رفع حواجبه وكسرها بطريقة غير مبالية وقال: “أوه، هو أن ذلك … إذا لم أكن مخطئا، أتذكر أن لديك معدات لعنصر الظل.”.

مو فان (يكح) محرجاً، لأنه اعتقد في البداية أن خطته قد مشت وانجزت تماماً. لسوء الحظ، المنحرف تشاو مان يان قد قرأت بالفعل عقله.

قال تشاو مان يان: “كيف وجدتهن؟ من التي كانت لها أفضل لياقة بدنية؟”

اومض تشاو مان يان عينيه. على الرغم من انه لم تتح له الفرصة لمشاهدة ذلك بام عينيه، ولكن بامكانه تصور ذلك من وصف مو فان.

“أستطيع الآن أن أقول لك ذلك، مو نو جياو هي في الواقع مقاس D.”

“بحق الجحيم، هل انت تتكلم بجدية؟ أقصد، أنظر إليها، إنه أمر لا يصدق بالفعل إذا كانت قد حصلت على C. ولكن إذا كنت تقول لي إنها D، تسك تسك تسك!”

مو فان قال بنبرة غامضة: “هناك شيء أنك حتى لن تفكر فيه.”.

تشاو مان يان كان متحمسا تماماً وقال: “ما هذا؟ عجل وقل!”.

“أكبرهم هم باي تينغ تينغ.”

“أوه، لقد ختبأتهم هذه الفرخ جيداً. إنها تناسب عنصرها!”

“ماذا عن مو نينغ شيويه، يجب أن تكون مثيرة اكثر؟ أستطيع أن أقول إنها جميلة بين الجميع بمجرد النظر إلى بشرتها وعظامها ذات الياقات.”

“لم أتمكن من ان اراها. كان تصورها واحساسها للطاقة أقوى مما كنت أعتقد. لحسن الحظ، كان لدي بينغ ليانغ ليكون كبش فداء.”

……..

خارج الخيام، تحركت شخصية بسرعة في الغابة بطريقة قلقة على ما يبدو.

عندما ذهب الشخص إلى الغابة، سمع صوت الماء الذي يقطر على الأرض. تشاو مان يان من كان يقوم بدوريات في المكان صعد وسأل، واتضح أنه شخص يستيقظ من النوم ليقوم بالتبول.

لم يعد الشخص إلى خيمته على الفور بعد الانتهاء من عمله. نظرت عيناه المخفية بعناية في اتجاه تشاو مان يان قبل الاختباء وراء شجرة.

أخذت هذه الشخصية ببطء شيء على شكل قلم متوهج ودفنه في الأرض.

ثم تظاهر الشخص بأنه نصف نائم أثناء عودته إلى الخيمة مع التثاؤب.

……..

مع حلول الليل، كانت نار المخيم قد ماتت بالفعل. ست خيام، لكل منها قدرة لوضع ثلاثة أشخاص فيها وقفت بهدوء على العشب. سقط المكان في صمت ميت حيث اختفت تغريدات الطيور والحشرات.

تشاو مان يان كان مسؤولاً عن الدوريات، في حين مو فان أبقى عينه على المحيط في السماء.

مو فان تسلق فوق غصن الشجرة بين الغابة. نظراً لأنه قادر على التقاط أي حركة غريبة باستخدام عنصر الظل، لم يكن بحاجة إلى الاعتماد على عينيه.

مو فان غمغم: “أتساءل إذا كان بإمكاني صقل روح جوهر من بقايا الروح التي جمعتها …”.

كان قد خرج من النفق آخر شخص لأنه كان ينهب بقايا الروح من العبيد الكهوف الأموات!

أكثر من مائة نقطة خضراء متوهجة كانت تطفو فوق النهر الروحي داخل قلادة اللوتس الصغيرة. ظلوا في أماكنهم الخاصة دون أن يتزحزحوا، لذلك كان من الصعب معرفة ما إذا كانوا يتكثفون ام لا.

“هل لأنه لا يوجد ما يكفي منهم؟ أكثر من مائة من بقايا الروح لم تكن كافية لصقل جوهر الروح؟”

“اوه؟ إنهم يتكثفون!”

مو فان كان يشعر بسعادة غامرة عندما رأى بقايا الروح التي جمعها أظهرت أخيراً بعض ردود الفعل. يبدو أن المادة الغازية البيضاء تتجمع معاً.

وبدأوا في الاصطدام ببعضهم البعض داخل الضباب الأبيض.

كل تصادم سيؤدي إلى دمج نقطتين متوهجة في واحدة، مع توهج أكثر إشراقاً.

تحولت أكثر من مائة من النقاط المتوهجة فجأة إلى مجرد اليراعة المضيئة حجمها فوق الخمسين، والتي بدأت في الاصطدام مع بعضها البعض مرة أخرى …

نفس العملية تتكرر باستمرار. تماماً عندما كان مو فان يحاول أن يتخيل ماذا سيحدث لو كان عدداً فردياً من بقايا الروح، بدأت بقايا الروح المشرقة نسبياً في التهام بقايا الروح القريبة. انتهى الأمر باستهلاك ما تبقى من سبعة أو ثمانية من بقايا الروح!

بعد ذلك، بدأ توهج بقايا الروح الباقية ذات المظهر الغائم في التقشير، وكشف عن توهج مشرق يشبه اليراع تحت الطبقة القشور!

مو فان انفجر يصرخ في فرحة صامتة في قلبه: _ انه جوهر الروح! تمكنت من صقل جوهر الروح! _

مو فان وجَّه على الفور جوهر روح مستوى الخادم المتشكلة ووضعها في النجم الثاني لسديم عنصر البرق، والارتقاء به على الفور.

“خمسة آخرين بعدها، وضربة البرق خاصتي سوف تصل إلى المرتبة الرابعة! أتساءل كيف ستبدو … أفترض عدد قليل من السحرة سيحاولون بالفعل ترقيتها إلى المستوى الرابع. تسك تسك، كم هو مثير!”

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط