المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 284

دماغ شجري وسحلية!

الفصل 284

.

.

.

في الحديقة، مو فان وباي تينغ تينغ حدقوا في المبنى امامهم مع وجوه فارغة.

بدأت الكروم الملفوفة حول المبنى تتلوى كما لو كانت حية. يبدو أنهم كانوا يحاولون التنافس على الطعام الذي اكتشفوه للتو.

كانت المرة الأولى التي يرون فيها مثل هذا المشهد، أكثر السحرة كانوا ينظرون الى النباتات كشيء غير ضار. حتى عندما كان المكان ممتلئاً بالكروم، إلا أنهم كانوا يراقبون أي شيء حياً آخر. لم يتوقعوا أبداً أن المبنى بأكمله كان في الواقع وحشاً شريراً، وكانت كرومه وفروعه مميتة مثل الأسلحة*!

(كانهم دخلو معدة لوحش بارادتهم.)

باي تينغ تينغ صاحت على وجه السرعة وقالت: “ماذا يجب أن نفعل الآن؟ إنهم محاصرون في الداخل!”.

بدا المصنع السميك أكثر ثباتاً من الجدران الخرسانية. كانت المجموعة قد غزت بالفعل في عمق المبنى، لذلك سيكون من الصعب للغاية بالنسبة لهم للخروج في طريقهم. بعد كل شيء، كان الوضع مشابهاً للقفز إلى مريء الوحش العملاق.

مو فان وأشار في الطبقة الثانية من مبنى الإدارة، الذي كان الهيكل العملاق فوق القاعدة وقال: “انظري فوق”.

باي تينغ تينغ رفعت رأسها وشعرت بحقة خلف فروة رأسها.

لقد استطاعت رؤية دماغ عملاق شنيع يخرج من الهيكل!

لم يشبه الدماغ شكل حيوان، ولكنه يشبه شكل البراز الشجري. إذا لم يكن الأمر بالنسبة للفم الضخم الذي فتح فجأة، فلن يفترض أحد أن يكون شيئاً حياً.

استحوذ الدماغ على شكل جدع على الطبقة الثانية بأكملها تقريباً. كانت الكروم التي لا نهاية لها مثل أنابيب التغذية المتصلة في حلقه. من بعيد، بدا وكأنه شيطان مغطى بجلود الأشجار الذي يمتص شيئاً ما!

“وحش الشيطاني المموه!”.

باي تينغ تينغ أخذت نفساً عميقاً. لقد عانت من صدمة هائلة، لأنها كانت المرة الأولى التي ترى فيها هذا الوحش بعينيها.

مو فان اتخذ بلاوعي خطوة إلى الوراء وقال: “هل يمكن لأحد أن يقول لي ما إذا كان هذا الشيء هو نبات أم وحش شيطاني؟”.

كان الشيء حرفيا شيطان. كان يستخدم مبنى الإدارة كقلعة له، وكان المكان هادئاً وسلمياً للغاية، مما يجذب الأشياء الأخرى لاستخدامه كمحطة توقف مؤقتة.

كانت حقيقة عدم وجود وحوش شيطان تتجول في مكان قريب مؤشراً واضحاً على أن هذا المكان كان خطيراً للغاية. أي شيء كان على قيد الحياة من المؤكد أن يجد نفسه يسقط في معدة هذا الشيطان، لأنه كان في الأساس سيد التنكر والتموه. انتهى كل الغير منتبهين كعناصر مغذية لنموه!

قالت باي تينغ تينغ: “إنه يعتبر وحش شيطان مع نسل أنقى، من الصعب للغاية التعامل معه وبمجرد أن ينضج. نظراً لكون خائفاً من الضوء، فسوف يتواجد فقط في الأماكن القاتمة … بطريقة ما، أصبح مبنى الإدارة موطنه الطبيعي، والذي يمكن أن يرتبط به مع نموه، مما يجعله مثالياً لمنع أشعة الشمس. فرائسها ستقدم نفسها بسهولة وتقع في فخه…”.

باي تينغ تينغ كانت بالتأكيد الطالبة الافضل في موضوع دراسة الوحوش الشيطانية. لقد تمكنت من التعرف على الأنواع التي نادراً ما سمع عنها الجمهور من القنوات الرسمية.

مو فان قال: “آمل ألا يكون على مستوى القائد … سأحاول مهاجمته بنارتي”.

باي تينغ تينغ اوقفته على الفور وقالت: “لا تثيرها. النار ليست فعالة جداً ضدها. حتى يتضاعف حجم فريقنا فليس لدينا أي فرصة ضد الوحش الشيطاني المموه.”.

مو فان ذهل وقال: “لذا هم موتى بأحسن الأحوال الآن؟”.

باي تينغ تينغ عبست وقالت: “على الأرجح، سيتم القضاء عليهم في غضون عشر دقائق إذا لم يكن لدى الفريق ساحر ضوء”.

لقد قررت البقاء بسبب مو فان، لأنها كانت لديها انطباع جيد عن الرجل الذي أنقذ حياتها. ولدهشتها، الفكر العشوائي هو الذي منعها من الصعود إلى فخ الموت المرعب هذا.

لقد كانت شيئاً من اثنين يمكن أن يتم فعله. سيكونون ينتحرون إذا ذهبوا إلى الداخل. يمكنهم فقط الانتظار وتعزيز المجموعة حتى يتمكنوا من الوصول إلى المدخل.

مو فان شعر بغرق في قلبه.

لم يكن يهتم أكثر بالآخرين، لكن ذلك ما لم يتضمن مو نينغ شيويه، ومو نو جياو وتشاو مان يان*.

(المسكين حطو في المرتبة الثالثة ك ثالث اسم بعد الفتاتين هههههه مسكين هالشخص ذا.)

ومع ذلك، إذا كانت النار لم تكن فعالة ضده، والبرق كان عديم الفائدة أيضا ضد النباتات، لذلك لم يكن هناك شيء يمكن أن يفعله سوى الانتظار في الخارج.

وبينما كان الاثنان مرعوبان، اجتاح اتجاهاتهم السواد فجأة مثل المد، وسقطت الأشجار وكل شيء آخر على طول الطريق.

اهتزت الأجسام الموجودة على الأرض عندما طارت دراجة صدئة في الهواء قبل أن تصطدم بأحد المباني القريبة وتنفجر، مما تسبب في تناثر القطع معدنية بعنف.

مو فان وباي تينغ تينغ كانوا جاهلين تماماً بما كان يحدث.

تكثف تنفسهم مع خروج العرق البارد. تبادل الاثنان نظرات مع بعضهما البعض ورأوا الخوف والمظهر المضطرب في نظر بعضهم البعض!

في خضم الاعصار الأسود، تم عرض زوج من الأجنحة العملاقة التي كانت تتحرك بسرعة نحو الاثنين!

تحت الأجنحة كان جسم سحلية عملاقة. كان جلدها السميك مغطى بالكامل بالحراشف، على طول الطريق من رأسها إلى طرف الذيل. وذيله الطويل كان نصف كرة لولبية، ونهايته لها حافة حادة وملساء بحدة تحت أشعة الشمس!

مو فان بادر بالقول: “اجري!”.

الهالة الهائلة وحدها قد خنقتهم تقريباً. أولئك الذين لديهم حالة ذهنية أضعف قليلاً سوف يسقطون على الفور فاقدين للوعي. كانت المرة الأولى لمو فان التي يشهد مثل هذه الهالة الساحقة من وحش حي، إلى حد أن عقله قد تم حشره مع الرغبة في الفرار بحياته.

باي تينغ تينغ تجمدت على الفور. ويمكن أن تنظر فقط في مو فان مع وجه شاحب …

مو فان أمسك معصمها. لم يكن يهتم بإخفاء قوته في مثل هذه الظروف، وسرعان ما ألقى تعويذة: هروب الظل.

“اللعنة، اصطفاف النجوم فشل!”

مو فان لا يمكن حتى ان يلقي تعويذة الظل بسلاسة. كان يحاول فيها أربع مرات ولكن كل المرات انتهت بكسر المسار والفشل على التوالي.

مو فان سحب باي تينغ تينغ معه وتحولوا إلى شكل ظلي وركضوا على طول الجدران المحيطة بمبنى الإدارة. انتقل ظله بسرعة إلى الشارع بأشجار ظليلة كثيرة.

بعد الانتقال بعيداً، بعيداً عن الشارع، أصبح الوجود الساحق أضعف أخيراً.

باي تينغ تينغ حدثة في مو فا نبعد تصديق وعقلها فارغ تماماً وقالت: “أنت … لديك…. أربعة عناصر!!!”.

مو فان استدار ونظراته كانت مثبتة على مبنى الإدارة وقال: “سأشرح لك لاحقاً”.

كانت السحلية العملاقة قد انتقلت بالفعل إلى الطبقة الثالثة من المبنى، والذي كان يتكون من شرفة ممتدة. وحلق فوق المبنى مثل النسر …

فجأة، رفرف بجناحيه العملاقة وهبط نحو الطبقة الثانية من المبنى. كان فمه مفتوحاً على نطاق واسع مثل الكهف، وأنيابه كانت كالرافعات المعلقة فوقها مباشرة.

مزقت السحلية العملاقة مباشرة في البناء، مما أدى إلى تحطيم الأسمنت إلى أجزاء، مثل تفرقع الفقاعات.

كان المستهدف الفعلي هو الدماغ من الوحش الشيطاني المموه. ومع اقتراب ​​أنياب السحلية، اطلق الوحش الشيطاني المموه صراخ ثاقب في جميع أنحاء المدينة.

تم سحق الكروم حول المبنى بأكمله بعنف، وتمزيق المكان كله تقريبا. وكافح الوحش الشيطاني المموه بعنف، وذلك باستخدام الكروم لتلتف حول السحلية العملاقة.

تم استخراج عدد لا يحصى من الكروم من نوافذ مبنى الإدارة. بدأوا في الالتفاف حول السحلية العملاقة مثل مخالب، في محاولة لسحبها بعيداً عن رأسه.

لسوء حظ الوحش الشيطاني المموه، كانت الكروم هشة مثل العنكبوت بالنسبة لقوة السحلية العملاقة. لقد مزقها بسهولة عن طريق التحرك والتمدد العادي قبل العض بقوة أكبر. وكان الوحش الشيطاني المموه عاجزاً تماماً ضدها …

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط