المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 293

وهم! الجزء الأول.

الفصل 293:

.

.

.

أظهر مو فان ابتسامة غامضة وقال: “للرجل مخططه الخاص الرائع.”.

قال شين مينغ شياو: “أراهن أن السبب في ذلك أن المكانين لم يكن بهما العديد من الوحوش القريبة”.

تابعه لوه سونغ على الفور بإيماءة: “لا شيء للإعجاب به”.

قال مو فان دون أي احترام: “لا تفترضا أن الآخرين مثلكما، بينما أنتما كومتين من الاشياء عديمة الفائدة*”

استطاع لياو مينغ شوان أن يشعر بصفعة على وجهه. لقد أصبحت لهجته جليدية أثناء حديثه وقال: “هل تقول أننا مجموعة من الأشياء عديمة الفائدة؟ ألا تعتقد أنك جيد لأنك تمتلك هبة العناصر المزدوجة الفطرية. دعني أخبرك، مو فان، أنت مجرد قطعة من القمامة أكثر حظاً من بقيتنا قليلاً فقط! لن تكون محظوظاً طوال الوقت! في يوم من الأيام، سينتهي بك الأمر بلا شيء!”

رفع مو فان رأسه ونظر إلى لياو مينغ شوان بنصف ابتسامة عريضة.

أظهر لياو مينغ شوان أخيرا وجهة نظره. كانت المشكلة، أنه لم يدرك أنه أظهر تماماً كم كان يشعر بالغيرة من مو فان؟

أجاب مو فان: “إذا كنت تبحث عن قتال، فمرحب بك دائماً. لا تنبح هناك كالكلب!”.

كان لياو مينغ شوان غاضباً وقال: “هل تعتقد أنني خائف منك!؟”.

أصبحت رائحة البارود بين الاثنين فجأة قوية. لم يتوقع الآخرون أن يتصاعد الموقف بسرعة.

سرعان ما ذهبت مو نو جياو إلى مو فان وجرته للخلف وقالت: “ليست هناك حاجة لأن تكونوا بهذا الغضب. يجب أن نركز على المهمة. لديكم متسع من الوقت لتسوية هذا عندما نعود.”

أثارت نصيحة مو نو جياو غضباً على الفور في لياو مينغ شوان. لماذا كانت جميع الفتيات يتصرفن بقرب وحميمية من مو فان؟ حتى الالهة الجليدية مثل مو نينغ شيويه بدا أن لها علاقة لا توصف معه. لقد كان مجرد يقطينة جاهلة من الريف، الذي اعتقد أنه لا يهزم لأنه كان محظوظاً فقط لأنه ولد بمواهب متميزة. كان لياو مينغ شوان قد كره الناس مثله!

كان لياو مينغ شوان غاضباً تماماً وقال: “تعال، سنحلها بالخارج! كل من يخسر سينقلع إلى المدرسة تماماً ولمرة واحدة!”.

“فلتأتي وقت ما تشاء” لم يكن مو فان أبداً من المعجبين بالناس المشاغبين أو الأشرار. إنهم يستحقون أن يتعلموا الدرس. وفي كلتا الحالتين، ستكون باي تينغ تينغ قادرة على علاج جروحه.

صاح لو تشنغ هي. ردد صوته في الكنيسة “هل حظيتم بما فيه الكفاية؟”.

ذهب لو تشنغ هي الى لياو مينغ شوان لسحبه بعيداً.

قام لياو مينغ شوان برمي يد لو تشنغ هي ووجه ورفع اصبعه الأوسط إليه قبل أن يصرخ قائلاً: “من تظن نفسك؟ الرئيس هنا؟ هل أنت القائد، لتصدر الأوامر للجميع؟ هل تعتقد أنك جيد لمجرد أن أخاك قائد؟ تتصرف كأنك جيد جداً في الكلية الملكية، ماذا يجعل مبارزتي لشخص ما من عملك حتى؟ للتقرب مو نينغ شيويه كتابع، لكنك تعامل الآخرين كأنك رئيس!”

سقط الحشد كله صامتاً، عند سماع تلك الكلمات.

كان تعبير لو تشنغ هي مليء بالألوان. لقد كان يحاول تهدئة الأمور، ولكن لمفاجأته، كان لياو مينغ شوان قد جن جنونه لدرجة أنه وبخه أيضاً!

علاوة على ذلك، فإن الجملة الأخيرة كانت كضرب المسمار على الرأس، وتركت لو تشنغ هي في وضع محرج.

كان لو تشنغ هي غاضباً وقال: “هل فقدت عقلك أيضاً؟ هل تريد مني أن أربطك؟”.

أجاب لياو مينغ شوان بشدة، ووجهه أحمر: “افعل ذلك، لا يزال لدى مينغ كونغ الشجاعة لإجبار نفسه على الفتاة التي يحبها. ماذا عنك؟ أنت لم تجرؤ على إخراج ريح أمام مو نينغ شيويه. منذ متى تملك عائلة لو الشهيرة جباناً مثلك؟”.

لقد ترك لو تشنغ هي مصدوم. وقد نظر بلا وعي في مو نينغ شيويه التي كان حقاً مولعاً للغاية بها.

ارتدت مو نينغ شيويه وجهاً بدون تعبير. ومع ذلك، أظهرت عينيها تلميحاً من الاشمئزاز من لياو مينغ شوان. كانت تعرف دائماً أن لياو مينغ شوان كان ضيق الأفق.

قال لو تشنغ هي: “شو دا لونغ، شياو فنغ كونغ، لقد أصبح مجنوناً. اربطوه!”.

قال لياو مينغ شوان: “لماذا أنتما مطيعان لهذه الدرجة؟ أستقومان بجدية باتباع أوامره مثل الكلاب؟”.

“…”

لقد ترك شو دا لونغ وشياو فينغ عاجزين عن الكلام. لماذا كان يجب أن يتم السخرية عليهم من العدم أيضاً؟

وفي كلتا الحالتين، يبدو أن لياو مينغ شوان قد فقد هدوئه. قررت المجموعة ربطه أيضاً، واستخدمت قطعة قماش لإغلاق فمه، لعدم السماح له بمواصلة السخرية من الناس في المجموعة.

…….

سأل مو فان: “ما الذي يحدث هنا؟ أولا حاول مينغ كونغ إجبار نفسه على باي تينغ تينغ، ثم بدأ لياو مينغ شوان في قتال مع لي تشنغ هي؟”.

اقترح تشاو مان يان: “لا تسألني. ربما يكون ذلك بسبب التجربة المهددة للحياة في الآونة الأخيرة. الجميع يشعرون بضغوط كبيرة عليهم، لذلك يطلقون أفكارهم الحقيقية من أعماق قلوبهم”.

“لا أعتقد أننا يمكن أن نواصل المهمة.”

تنهد تشاو مان يان قائلاً: “إذا فشلنا في إكمال التدريب، فسوف نحصل على موارد أقل عندما ننتقل إلى الحرم الجامعي الرئيسي”.

من قبل، كانت المجموعة لا تزال تتجمع معاً عند إشعال النار وتناقش بعض الموضوعات المريحة. في بعض الأحيان، كان بينغ ليانغ ليخرج ببعض النكت السيئة. ومع ذلك، بدا الأمر وكأن المجموعة قد انفصلت إلى مجموعاتهم الخاصة. أولئك الذين كانوا أقرب كانوا يجلسون في مجموعاتهم معاً.

جلس مو فان وتشاو مان يان معاً. سأل تشاو مان يان بفضول مو فان عن متى قد تمكن من كسب ثقة باي تينغ تينغ، ولكن حتى مو فان نفسه كان مرتبكاً.

استمرت المحادثة لفترة وجيزة فقط عندما أتت لهم مو نينغ شيويه وألقت نظرة باردة على تشاو مان يان، قبل النظر إلى مو فان.

كان تشاو مان يان رجلاً عاقلاً. وقال مبتسما: “فليدردش الاثنان منكما معاً، سوف أتحقق من إصابة سونغ شيا.”

كان مو فان مرتبكاً أيضاً. لقد نظر إلى مو نينغ شيويه بتعبير محير.

كانت مو نينغ شيويه رائعة جداً حقاً. لن يتعب أبداً من النظر إلى ملامح الوجه المثالي لها، ناهيك عن شعرها الفضي الأبيض المنجرف في مهب الرياح. لا يمكن المشهد لوحدها يمكن أن يوصف ببراق.

كانت مو نينغ شيويه أول من تحدث. مغمضتا عينيها لأنها كانت مغمورة في الأفكار العميقة وقالت: “هل اكتشفت شيئا؟”.

كان مو فان حائر تماماً وقال: “اكتشف ماذا؟”.

قالت مو مو نينغ شيويه: “هناك شيء غير صحيح”.

شبك مو فان يديه وراء رأسه وقال: “ليس حقاً، كل شخص لديه جانبه المظلم. مينغ كونغ منحرف حتى عظامه. لقد أظهر ألوانه الحقيقية بسبب الضغط الذي يشعر به. لياو مينغ شوان شخص ضيق الأفق. إنه دائماً يشعر بالغيرة عندما يرى شخصاً آخر في حال جيد اكثر منه، إنه يخبرنا فقط بأفكاره الحقيقية.”.

قالت مو نينغ شيويه وقالت: “شخص آخر لا يتصرف بشكل طبيعي أيضاً.”.

“من؟”

قالت مو نينغ شيويه: “باي تينغ تينغ. أنت لست على مقربة منها ومع ذلك لقد هرعت إلى ذراعيك أمام الحشد. لا أعتقد أنها فتاة بذلك الضعف.”

قال مو فان بابتسامة: “ربما كانت مغرمة بي سراً لفترة طويلة. إنه أمر طبيعي. ألست متشابهة معها ايضاً، تطلبين مني فجأة أن أهرب معك بعيداً عن المنزل؟”.

أجابت مو نينغ شيويه بهدوء: “لقد كنت فتاة صغيرة سخيفة في ذلك الوقت”.

قال مو فان: “لكنني وافقت!”.

أصبح تعبير مو نينغ شيويه باهتاً قليلاً. لقد كانت تعرف أن ذلك الحادث قد أدى إلى عواقب وخيمة على عائلة مو فان وقالت: “أنا آسفة…”.

قال مو فان بابتسامة صادقة: “لست بحاجة إلى الاعتذار لي. حتى لو أخبرتني أنكِ تريدين مغادرة عائلة مو الآن، ما زلت سأقبل بذلك”.

“لقد كبرنا الآن، فاحفظ المزاح لنفسك”.

لم تتفاعل مو نينغ شيويه مع كلماته. كان تعبيرها هادئاً كالمعتاد. ما الذي يمكن أن يكون قد حدث لها، لتحويلها إلى مثل هذا الشخص الجليدي…

قال مو فان، وهو ينظر في عينيها الباردة: “لم أكن أمزح. وافقت دون تردد عندما قلتِ انك تريدين الهروب من سيطرة الأسرة. هل تعرفين لماذا؟”.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط