المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 302

بداية مجزرة!

الفصل 302:

.

.

لو تشينغ هي جلس بجانب مو نينغ شيويه. لم يفقد السيطرة على نفسه، لكنه كان منهكاً بعد إمساك لياو مينغ شوان وشو دا لونغ.

أراد التحدث مع مو نينغ شيويه، لكنها كانت هادئة طوال الوقت. لم يكن لديه أي فكرة عن كيفية كسر الصمت.

رفع رأسه وبدأ التفكير في طريقة ما لإجراء محادثة. فجأة، رأى أزواجاً من الأجنحة الثلجية البيضاء في الأفق المضاء. كانت الأجنحة تقترب من المجموعة بخطى ثابتة، تضيء الوحوش الخافتة التي تزين السماء الباهتة.

لو تشينغ هي شعر بفرحة فرحة، لكنه تظاهر فوراً أنه لم ير شيئاً.

هبطت الأجنحة، بدلاً من الطيران مباشرة إلى المدينة المهجورة.

مكان هبوطهم لم يكن بعيداً جداً. يجب أن يصلوا إلى منطقتهم قريباً. لو تشينغ هي فحص عمداً محيطه، وبحث عن مو فان.

من قبيل الصدفة، كان مو فان، مو نو جياو، باي تينغ تينغ، تشاو مان يان والآخرون يسيرون نحوه أيضاً. مو فان كان أول من كسر الصمت وقال: بما أنه لا يوجد أحد لديه الحالة المزاجية لمواصلة المهمة، فهل يجب علينا العودة الآن؟”

مو نينغ شيويه قالت: “ما زلنا لم نجد مينغ كونغ.”.

شو دا لونغ بادر بالكلام وقال: “انسوا ذلك، لقد قُتل على يد لياو مينغ شوان عن طريق الخطأ.”.

لياو مينغ شوان تجمد عندما سمع هذا الاتهام. وأشار في شو دا لونغ وصرخ: “هذا كذب لعين!”

مو فان أضاف بلا رحمة وقال: “فقط أعترف بذلك، فقد الجميع السيطرة على أنفسهم. وواحد منكم كان سيموت”.

مو نينغ شيويه سألت: “لياو مينغ شوان، هل قتله؟”.

لياو مينغ شوان كان على وشك الانهيار. غرقت يديه في شعره كما لو كان يحاول رفع رأسه وقال: “أنا… لم أقصد ذلك. لم أستطيع التحكم بنفسي على الإطلاق…”.

مينغ كونغ كان أفضل صديق له، ولكن من الذي كان سيعرف أنه سيكون الشخص الذي يقتله. حتى جثته كانت مشوهة بشكل لا يمكن التعرف عليه.

مو نينغ شيويه لم تشكك او تستفسر أبعد من ذلك. وأعطت الأوامر كقائد الفريق وقالت: “احزموا امتعتنا. نحن عائدون”.

لم يكن لدى أي منهم الشجاعة لمواصلة المهمة بعد هذه السلسلة الأحداث. كانت المدينة المهجورة أكثر رعباً مما تخيلوه. فقط السماوات عرفت كم منهم سيظل على قيد الحياة إذا حاولوا إنجاز مهمتهم.

كان الجميع متعباً. الأهم من ذلك، كانوا خائفين.

كان الجميع بالفعل مرعوبين بعد تعثرهم في الوحش الشيطاني المموه. والآن، عنكبوت الوهم السحري قد وضعهم يقاتلون بعضهم البعض. لياو مينغ شوان حتى انتهى بقتل مينغ كونغ. على الرغم من أنه قد وقع في أعماق السحر، إلا أن المجموعة لم تصدق ذلك.

…….

بعد تعبئة أغراضهم، ذهبت المجموعة ووجدت جثة مينغ كونغ، وقررت دفنها. لقد استخدموا سحر عنصر الارض لإعداد مقبرة صلبة له بسرعة. من شأنها أن تمنع جثته من أن تحفرها الوحوش الشيطانية.

سونغ شيا المصابة بجروح بالغة استعادت وعيها. كان بطنها لا يزال مغطى بالشاش، وكانت تبدو متعبة للغاية.

كانت محظوظة للغاية لأنها نجت، لذلك لم تتوقع الكثير من المجموعة. كل ما أرادته هو العودة بأمان مع الآخرين.

تشاو بينغ شياو كان في حالة رهيبة، أيضاً. باي تينغ تينغ قد استهلكت كل ما لديها من الطاقة لإنقاذه. لم يكن لديها أي فكرة عما إذا كانت حياته لا تزال في خطر ام لا.

كان الجميع في المجموعة طموحين عندما انطلقوا للمغامرة. ظنوا أنهم يستطيعون احتلال المدينة المهجورة بسهولة، لكنهم تعرضوا للضرب التام بعد أن قاموا بالتحقيق في بضع مواقع فقط. لقد عانوا تماماً من قسوة أراضي وحوش الشيطان.

كونهم نخبة الطلاب من معهد اللؤلؤة أو الطلاب الأكثر موهبة من الكلية الامبراطورية لم يحدث فرقاً. حتى البقاء على قيد الحياة في البرية وحده كان صعب للغاية بالنسبة لهم.

على الرغم من معاملتهم كشخصيات مؤثرة في المدارس، على الرغم من الهيمنة على بقية الطلاب، على الرغم من سماع الكثير من الحكايات حول العالم الخارجي من كبار السن، إلا أنهم لم يعرفوا مدى صغرهم وضعفهم حتى قاموا بتجربته بشكل مباشر. يبقى الموتى ميتين والجرحى مليئين بالجراح.

لم يكن أي منهم مقتنعاً بالنتيجة. باعتبارهم من أفضل الطلاب في الأمة بأكملها، فقد كان لدى كل منهم مستوى معين من الفخر في قلوبهم، حيث لم يتمكنوا من ابتلاعه إلى الوراء لأنهم سحبوا أجسادهم المنهكة في الاتجاه الذي أتوا منه.

أثبت التدريب أنه صعب للغاية.

……..

ببطء، خرجت المجموعة من المدينة.

كانت السماء مضاءة جيداً، وكانت الطيور تغرد في الغابات القريبة. ساعد اللحن اللطيف على إضعاف الأجواء المروعة.

بالنظر للأمام، يمكنهم رؤية نفس السكك الحديدية المتضخمة بالطحالب والأعشاب الضارة. التي امتدت في المسافة بين الغابة، وستقودهم في النهاية إلى المدينة التي يمكن أن تسمى الجنة.

كان الجميع في عجلة من أمرهم للعودة. العودة إلى مكان مع الناس الذين يعيشون فيه، والعودة إلى منازلهم المريحة.

كان الطلاب على وشك اتباع خط السكة الحديد عندما اقتربت مجموعة من الناس من الغابة. كانوا يرتدون الزي الرسمي نفسه، الذي كان يشبه سحرة المعركة. ومع ذلك، كانت الألوان مختلفة تماماً.

تتكون المجموعة من حوالي ثلاثين شخص. كان لكل منهما نسر عملاق أبيض على جانبه. كانت النسور صدورهم ضخمة ولهم نظرات حادة. كانت أجنحتها المطوية تمس الأرض. إذا قاموا بنشرها بالكامل، فسيكون طولها عشرة أمتار، على الأقل!

مو فان قد شهد هذه النسور السماوية من قبل. كانوا الوحوش التي يروضوها سحرة المعركة عادة.

قيل أن السحرة القويين فقط مع العنصر النفسي كانوا قادرين على ترويض هذه الوحش. على الرغم من أنهم لم يتمكنوا من إجبارهم على المساعدة في المعارك، إلا أنهم كانوا مثاليين للنقل.

الفتاتان تشاو مينغ يوي وتشينغ تشينغ كانوا متحمسين لرؤية سحرة المعركة وقالو: “سحرة المعركة؟ هل هم هنا لإنقاذنا؟”.

شعروا بشعور عظيم بمجرد رؤية شخص ما على قيد الحياة

تشاو مان يان أشار وقال: “هناك شيء غريب بخصوص زيهم…”.

بينغ ليانغ انفجر في الفرح: “يجب أن يكونوا هنا لإنقاذنا. هذا مريح، قد يكونون قادرين على إنقاذ تشاو بينغ شياو.”.

لو تشينغ هي وقف هناك وتجنب اتصال بالعين مع المجموعة.

سحرة المعركة واصلوا السير نحو المجموعة. كان زعيمهم رجلاً ذو حواجب كثيفة يحمل أنبوباً بين شفتيه.

الرجل كان يرتدي سترة واقية للتمويه. سرعان ما فحصت العيون تحت حواجبه الكثيفة الطلاب، قبل أن تتوقف عند لو تشينغ هي.

لو تشينغ هي القى نظرة في اتجاه مو فان، كما لو كان يحاول أن يقول للرجل شيئاً.

القائد لو نيان هز رأسه ببطء ورفع ببطء يده اليمنى. أعطى أمر ل سحرة المعركة وراءه: “ما عدى أولئك الذين لدينا مصلحة فيهم، اقتلوا كل شيء.”

لو نيان تحدث بطريقة هادئة نسبياً، كما لو كان يطلب منهم أن يأخذوهم بعيداً.

ومع ذلك، كان يأمرهم بالقتل!

حتى لو تشينغ هي تفاجأ عندما سمع الأمر. لقد ابتسم على الفور وقال: “أخي، هل أخطأت؟ إنهم طلاب معهد اللؤلؤة و الكلية الملكية. نحن هنا فقط في التدريب.”

لو نيان قال بنبرة هادئة نسبياً: “لهذا السبب يجب إسكاتهم. لا أريد لأحد أن يعرف ما حدث هنا.”

كان موقفه الحاسم بمثابة مؤشر على وقوع عدد لا يحصى من الأرواح في يديه!

نية قاتلة قوية انفجرت من الناس وراءه. كانوا جميعهم جنود، على الأقل سحرة بقوة متوسطة المستوى. وعيونهم مثبتة على الطلاب الساذجين مثل حزمة من الذئاب الجياع التي تتطلع في قطيع من الأغنام.

لقد تغير الجو تماماً!

تشاو مينغ يوي وتشينغ تشينغ كانوا على وشك أن يقولا شيئاً لسحرة المعركة عندما أدركوا أن بعض سلاسل الجليد ظهرت فجأة تحت أقدامهم!

اخترقت السلاسل أجسادهم بينما كانوا في موقف لا حول له ولا قوة. وكانت سلاسل الجليد الفضية البيضاء صبغت على الفور باللون الأحمر.

سلاسل الجليد اخترقت من خلال أجسادهم. ورش الدم في كل مكان. وتحولت الفتاتان الحيويتان على الفور إلى جثتين جليديتين على الأرض…

كان مشهداً صادماً تماماً. لم يستطع الطلاب تصديق ما شاهدوه للتو!

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط