المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 304

واحد فقط ...

الفصل 304:

.

.

.

لو نيان تلوى.

كان يفكر فيما إذا كان ينبغي أن ينتظر لإعطاء الأمر للو تشينغ هي لشق طريقه إلى جانبهم. ومع ذلك، انتهى به الأمر إلى إعطاء الأمر بسبب نفاد صبره.

في نظره، لم يكونوا سوى مجموعة من الطلاب الذين لم يختبروا بعد أي معركة حقيقية مباشرة في الحرب. عادة، لن يكونوا قادرين على الرد بعد تعرضهم لصدمة كبيرة.

لدهشته، الولد الذي يحمل اسم مو فان كان قادراً على الرد بسرعة. كان ذكياً بما فيه الكفاية للاستخدام لو تشينغ هي كرهينة.

من ناحية أخرى، لو تشينغ هي كان أحمق الكامل. كان سيكون كل شيء على ما يرام إذا كان قد شق طريقه إلى جانبهم في البداية.

لو تشينغ هي صرخ وقال: “اخ… أخي، أنقذني!”.

لو نيان كان حاسماً في القتل دون أي رحمة. يمكن أن يقول ذلك مو فان كان مثله ايضاً. وكان اللهب القرمزي على وشك اختراق رئة لو تشينغ هي ولو نيان كان واثقاً من ذلك ان مو فان سوف يقتله على الفور بمجرد اتخاذ القرار.

لو نيان أخذ رشفة من أنبوب التبغ الذي في يده. ولوح بيده الأخرى للإشارة إلى مجموعته لوقف إطلاق النار وقال: “مثير للإعجاب.”.

لو نيان لا يمكنه السماح لأخيه بالموت هنا. لقد قضى سنوات عديدة في الجيش، وبالتالي لم يكن لديه الوقت لتأسيس عائلة لنفسه. لو تشينغ هي كان أصغر منه بكثير. وكان في الأساس آخر فرد من أفراد أسرته. لو نيان عرف أنه سيحاكم قريباً. لم يكن يهتم كثيرا بحياته، ولكن لو تشينغ هي لا يجب أن يموت هنا.

في الوقت نفسه، لم يتمكن من إظهار أنه كان مهتماً فعلياً بحياة أخيه.

في الواقع، إذا لم يُترك بدون خيار، فسيظل يضحّي بحياة أخيه، لأنه كان يحاول تحقيق شيء رائع. سيكون الشخص الذي غير العالم إذا نجحت الخطة.

أي تضحيات قام بها ستكون تستحق كل هذا العناء في النهاية!

لياو مينغ شوان اقتحم بالصراخ الهستيري وقال: “من تعتقد أن تكون، اسمع، أنا، لياو مينغ شوان، أنا ابن لياو فينغ من عند جمعية السحر. إذا تجرأت على قتلي اليوم، فسوف أتأكد من موت عائلتك معي أيضاً!”.

لو نيان رفع حاجبيه. وانبعث من عيناه فجأة عن وميض بني وقال: “اوه؟”.

لياو مينغ شوان الذي كان يصرخ فجأة اصبح صامت.

ويبدو انه لا يمكن أن يخرج أي ضجيج. لقد أصبح جسده قاسي. لم يستطع حتى تحريك أي من أصابعه.

كان جسمه مغطى بطبقة من اللون الرمادي والأبيض. لقد بدأت بأصابع قدميه، وانتشرت في نهاية المطاف في جميع أنحاء جسمه.

انتشرت المادة بشكل أسرع، مثل تجفيف الأسمنت في الشمس خلال فترة قصيرة. المشكلة الوحيدة هي أن المادة كانت تنتشر في جسد لياو مينغ شوان، وهذا يعني أن أي جزء من جسده الذي كان مغطى في المادة الرمادية البيضاء سيتحول على الفور إلى حجر!

لياو مينغ شوان حاول الخروج، لكنه تحول بشكل كامل إلى تمثال في بضع ثوانٍ!

لو نيان أخذ رشفة أخرى من الأنبوب. كان يتصرف بشكل غير مبال، كما لو كان يتخلص من قطعة من الورق وقال: “شخص مثله هو أسوأ إذا ترك على قيد الحياة.”.

دخل التبغ المخدر إلى رئتيه، مما أعطى تخفيفاً بسيطاً للألم من ظهره. لقد ساعد ذلك في صفاء رأيه أيضاً.

ألقى نظرة على مو فان الذي كان لا يزال يحتجز شقيقه كرهينة. بدا وكأنه شفرة صدئة ملطخة بالدماء، لا يمكن التنبؤ بها للغاية، ولكنها خطيرة للغاية.

لو نيان قال بنبرة هادئة: “أخبرني ماذا تريد.”.

مو نو جياو اشتعلت مع الغضب: “ربما يجب أن نسألك عما تريد بدلاً من ذلك. نحن لا نعرفك. لماذا تحاول قتلنا؟”.

ارتجف جسدها وهي تتحدث. كان من الواضح أنها كانت خائفة، لكنها أجبرت نفسها على الهدوء. كان من الغريب أن عدوهم يمكن أن يقتل دون أي علامة تراجع، مما جعل من الصعب للغاية التعامل معه. لحسن الحظ، مو فان كان قادراً على اغتنام شريان الحياة في الوقت المناسب من خلال السيطرة على الخائن لو تشينغ هي.

لو نيان بدأ بالضحك الوحشي وقال: “يجب أن تكوني حفيدة مو تشان شينغ. أنت شجاعة جداً… إذا أخبرتك أن جدك بنفسه قد وافق على خطتنا، فما هو شعورك؟”.

لو نيان لم يكن في عجلة من أمره. بعد كل شيء، كان اناسه يحيطون هدفه.

سيكون من الأفضل لو ترك لو تشينغ هي حي. بعد كل شيء، كان أخوه الوحيد. إذا لم يكن كذلك، فلن يمانع في قتلهم جميعاً لمنع ظهور مشكلات جديدة بشكل غير متوقع.

على الرغم من أنهم كانوا طلاباً فقط، إلا أن معظمهم لديهم خلفية هائلة. كان من الأفضل التظاهر بأن المجموعة قد تم القضاء عليها أثناء التدريب. وبهذه الطريقة، لن يكون لدى الأشخاص الذين يقفون وراءهم أدنى فكرة بغض النظر عن من سيستجوبون، لأنهم جميعاً ماتوا!

لو نيان لم يكن يبدو وكأنه كان يتفاوض، كان كما لو كان لديه سيطرة كاملة على الوضع وقال: “الآن، دعونا نقوم بصفقة. سأسمح لشخص واحد يعيش في مقابل حياته. يمكنك إجراء الاختيار بنفسك.”.

مو فان عبس. لم يستطع قراءة عقل الشيطان على الإطلاق. الاكثر اهمية، مو فان ليس لديه أدنى فكرة عن سبب قتلهم. هل صادفت شخصاً ما منهم نوعاً من الأسرار التي كانوا يحاولون الحفاظ على سريتها؟ خلاف ذلك، لماذا ذهبوا بعيداً لإسكاتهم؟

لو نيان ابتسم ابتسامة عريضة، واظهر أسنانه القذرة وقال: “الفتاة بجوارك رائعة تماماً. أنا متأكد من أنكما قريبان. يمكنك أن تتخلى عن هذا الأبله لو تشينغ هي، وأعدك بتجنب حياتها.”.

مو فان قال: “أنت ستغفينا نحن الخمسة. سنكون أنا، هي، وهي، وهي، وهو، ولا أهتم بما تفعله بالباقي.”.

قرار مو فان قرار هز ورعب على الفور كيان ليو سونغ، شين مينغ شياو، والاخرون. وسقطوا على ركبهم أمامه.

بينغ ليانغ وسونغ شيا حدقوا في مو فان بعدم التصديق. لقد كانوا في نفس الفريق معه، لذلك لم يعتقدوا أبداً أنه سيتخلى عنهم دون تفكير ثانٍ.

تحول صوت لو نيان الى بارد وقال: “لقد قلت، واحد فقط!”.

مو فان اندفع بالقول دون تردد: “سوف يكون ذلك أنا اذاً”.

لو نيان انفجر من الضحك وقال: “هاهاها، كم ان هذا الطفل مثير للاهتمام.”.

هذه المرة، كان باي تينغ تينغ، تشاو مان يان ومو نو جياو يحدقون في مو فان في صدمة كبيرة.

انهم لم يعتقدوا ان مو فان سوف يتخلى عنه فعلاً أيضاً.

مو فان قال بنبرة اعتذار: “لقد حاولت جهدي”.

باي تينغ تينغ أجبرت نفسها على الابتسام وقالت: “أنا لا أمانع. إذا لم يكن لك، فأنا ميتة بالفعل”.

يمكن للجميع القول أنها كانت مترددة في قول ذلك.

مو نو جياو عضت شفتيها. كان عقلها يقول لها ذلك ان مو فان قد اتخذ قراراً معقولاً. سيكون رد فعل أي شخص بنفس الطريقة. ومع ذلك، لم تستطع إلا أن تشعر ببؤس في قلبها. للمرة الثانية، تخيلت ذلك ان مو فان سيقول اسمها بدلا من ذلك.

تشاو مان يان وقال بابتسامة قبيحة للغاية: “مو فان أنت خيبة أمل كبيرة. بعد أن قُلت هذا، إذا كنت حقاً سأموت هنا، آمل أن تقتل ابن العاهرة هذا لتنتقم لي منه في المستقبل…”.

مو فان أجاب: “حتى لو لم تقل ذلك، سأقتله نفسي”.

لو نيان كان يستعمل الأنبوب الخاص به في حين يلقي نظرة جانبية على الطلاب اليائسين.

قال القائد: “هل انتهيت مع مشاركة كلماتك؟ دع لو تشينغ هي يذهب الان وإلا، فلن ينجو منكم أحد.”.

مو فان قال بتكرار: “لقد قلت ذلك بالفعل. دعني أذهب اولاً.”.

لو نيان وقال مع ابتسامة: “سيء للغاية، فأنت آخر شخص سيُسمح له بالمغادرة فيما بينهم”.

مو فان ذُهل. وحدق في المجنون أمامه مع وجه فارغ.

_ هل كانوا من الفاتيكان الأسود؟ _

_ لا، على الرغم من أنهم كانوا شريرين، كان من الواضح أنهم لم يكونوا على صلة بالفاتيكان الأسود. لقد بدوا هادئين للغاية على السطح، كما لو كانوا يعلمون أنهم لم يعودوا إلى الوراء بعد ما فعلوه … _

كان السؤال هو، ما الذي كانوا يخططون للقيام به؟

هؤلاء الناس كانوا غريبين للغاية!

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط