المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 310

السحالي التنينية ذات ذيل الشفرة

الفصل 310:

.

.

.

مو فان ركب على الذئب النجمي الرشيق عندما هبط في شارع واسع مليء بالقمامة والطين.

كان الشارع حوالي كيلومترين. على الأرجح كان أحد الشوارع الرئيسية لمدينة جين لين. كانت المباني المحيطة أطول نسبياً وتتألف من مباني المكاتب والمباني الشاهقة.

المباني تآكلت مع بعض الطين الغريب المظهر. بدوا كإطارات بناء من دون أي نوافذ. كانت المباني متداعية بشدة، مع وجود قطع مكسورة منتشرة بالقرب…

وعندما اتبع الشارع لمئة متر، مو فان قريباً اكتشف جدار اسمنتي يعرقل الطريق إلى الأمام. كان ارتفاع الجدار مشابهاً للمباني القريبة، مما أدى إلى سد الرؤية مثل سد ضخم.

الذئب النجمي الرشيق ذكَّر بسرعة مو فان أن المكان بعد الجدار كان في غاية الخطورة.

مع أعدائه يلحقون بالركب ويقتربون أكثر، مو فان ذهب الى رأس منحدر الجدار دون تردد. ومع ذلك، عندما وصل إلى القمة، أخذ تل عملاق فجأة مجمل رؤيته.

_ لماذا سيكون هناك تل طويل في وسط المدينة المهجورة؟ _

بعد إلقاء نظرة فاحصة، مو فان تجمد على الفور.

لم يكن تل على الإطلاق. كان في الواقع اعشاش بنيت مع الطين المجفف. يقع العش مباشرة في أكثر الأماكن ازدحاماً في المدينة. كان طوله أكثر من مائة متر من أطول ناطحة سحاب في المدينة، ويبدو أنه قد وصل إلى الغيوم تقريباً.

كان التل مكتظاً بكثافة. كان هناك الكثير منهم من شأنه أن يجعل فروة الرأس للشخص خدرة بسبب من رهاب النخاريب*.

(trypophobia: بعض الناس لما يشوفو حفر “ثقوب” كثيرة بجانب بعضها البعض بيصير عندهم قشعريرة بشكل غريب وما بيقدرو يكملو يشوفو الصورة. جوجل مترجمها رهاب النخاريب.)

كان كل ثقب من الثقوب عرين للسحالي العملاقة. مو فان كان بالفعل مرتعب عندما ذكر الذئب النجمي الرشيق أن هناك أكثر من عشرة من أعشاش السحالي العملاقة مقبلة امامهم. ومع ذلك، عندما القى نظرة على هذا العش الذي كان أطول من ناطحة سحاب، شعر على الفور بالرغبة في المغادرة.

اللعنة للمغامرة في وسط عرين الأسد، اللعنة على الفرصة الضئيلة للبقاء على قيد الحياة الذي كان يعتقد أنه كان لديه نسبة كبيرة منها. إذا خرجت كل الوحوش من داخل هذا العش، فبإمكانهم بسهولة تدمير مدينة جين لين كلها من جديد.

مو فان سرعان ما هدأ وقال: “لا، يوجد شيء ليس على ما يرام. لا أشعر بالعديد من الهالات… أيمكن أن تكون هذه الاعشاش المتبقية للسحالي العملاقة، لأن معظمهم قد انسحب إلى بحيرة دونغ تينغ؟ انها ليست سوى قشرة فارغة؟”.

بالنسبة لمو فان كانت هذه المرة الأولى التي يشهد فيها اعشاش وحوش شيطانية. كان التأثير البصري لها مشابهاً لمشاهدة ناطحة سحاب صنعها البشر.

الأهم من ذلك، مو فان لاحظ أن الطين المجفف كان ممتزجاً فعلياً بالسيارات والأعمدة الخفيفة ولوحات الإعلانات وما إلى ذلك. لم تكن الخلية مصنوعة من الطين فقط. كانت مختلطة مع مجموعة متنوعة من الأشياء، بما في ذلك الجثث…

“إذا كان كل ما تبقى هو قشرة فارغة، أو ربما هناك عدد قليل من السحالي العملاقة الذين يعيشون فيها، قد لا يزال لدي فرصة… يا امي، انه ذلك الشيء!”.

مو فان كان في غمرة تذمره عندما رأى زوجاً من الأجنحة العملاقة تمتد في وسط الخلية.

مو فان ألقى نظرة فاحصة وأدرك أن حركة الأجنحة أشعرت وكأنها تتمتدد براحة. كان رأس أحمر عملاق معلقاً بجوار الخلية. كان فمه نصف مفتوح، مع تدفق لعابه مثل صنبور الماء.

كان ذلك هو الوحش على مستوى القائد الذي قتل الوحش الشيطاني المموه مع عضة واحدة، السحلية التنينية ذات ذيل الشفرة من المستوى المتقدم!

السحلية التنينية ذات ذيل الشفرة تحمل تشابهات كبيرة للتنين الغربي*. لقد نشأت في بلد مختلف. السحلية التنينية ذات ذيل الشفرة كانت تعتبر سلالات من التنانين الذين انتقلوا إلى بحيرة دونغ تينغ في وقت ما في الماضي، وسكن هناك لمئات الآلاف من السنين، وأصبح نوعاً مخيفاً من وحوش الشيطان.

(اعتقد الكاتب يقصد أنواع التنانين حيث التنين الشرقي “الصيني” يكون له اذرع واقدام قصية مع جسد طويل مثل الثعبان. ولكن التنين الغربي يكون على شكل سحلية مليء بالحراشف وله اجنحة وجسم ضخم بأذرع مثل السحالي بالظبط.)

في الماضي، مو فان لم ير سوى الوحوش السحرية مثل التنانين وشبيهة الأفاعي تحلق في الأفلام. في المقابل، هذه السحلية التنينية ذات ذيل الشفرة العملاقة مع أجنحة وبطن كبير سمين كانت أمامه مباشرة. يمكن أن يقول ذلك بسهولة ان السحلية التنينية ذات ذيل الشفرة كانت تهجين بين بعض التنانين.

هذه السحالي التنينية ذات ذيل الشفرة كانت سلالتها الأساسية هي السحالي، لكن الأجنحة كانت موروثة بوضوح من التنانين، وبالتالي كانت تعرف باسم *drakes. كانت قوتهم على الأرجح أعلى من الذئب ذو اجنحة الظلام الذي غزا مبنى التجارة لمدينة بو، منذ السحلية التنينية ذات ذيل الشفرة كان مرتبطا بشكل كبير بالتنين!

(تنانين ضخمة لكن قصيرة.)

كان هناك إعصار صغير يدور في الهواء. كانت السحلية التنينية ذات ذيل الشفرة العملاقة نائمة بعمق. كان الشخير بصوت عال كالرعد، في حين كانت أنفاسها وحدها قوية مثل قوة ساحر الرياح.

كان الأمر مرعباً للغاية مع العلم أن الوحش الذي يمكن وصفه بأنه “حاصد الارواح” كان ينام حالياً على رأس العش.

لحسن الحظ، كان لا يزال بعيداً عنه في المسافة نوعاً ما. خلاف ذلك، مو فان لم يكن لديه الشجاعة للتحرك على عجل، متذكراً كيف قتل الوحش الشيطاني المموه على الفور تقريباً من قبل هذا الوحش…

…..

مو فان والذئب النجمي الرشيق انتقلا إلى المنطقة التي تقع فيها الاعشاش. كانت الأماكن القريبة جافة تماماً. لا يمكن رؤية وحش واحد حولها. كان على الأرجح أن السحالي العملاقة كانوا يستريحون في الخلية، ولم يخرجوا إلا ليلاً، حيث كانوا وحوش ليلية.

لم تخاف السحالي من أشعة الشمس، لكنهم فضلوا الأيام القاتمة أو الممطرة.

عندما واصل الجري على طول الشارع، مو فان لاحظ أعداءه يتسلقون الجدار الأسمنتي خلفه.

رأى المستشار الانثى جيانغ يي في زيها الرمادي والأبيض، تليها مجموعة من السحرة من المستوى المتوسط. يبدو أنهم جاهلين وليس عندهم ادنى فكرة عن الخوف المتوجهين له أثناء وجودهم في المطاردة.

الوجه القبيح لجيانغ يي وضع ابتسامة باردة وقالت: “أين ستختبئ هذه المرة!”.

لم يكن ذلك مقبولاً لسحرة المعركة للذهاب من خلال الكثير من المتاعب فقط لمطاردة طالب وامساكه!

مو فان استهجن وهز كتفيه، كما لو كان قد استسلم وقال: “أنا لا أخطط للجري ايضاً”.

جيانغ يي ابتسمت بتكلف وقالت: “هل تعتقد أن لديك فرصة للهروب باستخدام الارتباك؟ فقط لإعلامك، هذه السحالي العملاقة ليست قوية بما يكفي بالنسبة لنا لمعاملتها بجدية!”.

مو فان ابتسم ابتسامة عريضة وقال: “هل هذا هو الحال؟ ماذا عن أولئك داخل العش؟”.

كانت ذراعه اليمنى غارقة بالفعل في النيران. لم يطلق الكرة النارية على سحرة المعركة، ولكنها كانت تهدف إلى أسفل العش بدلا من ذلك.

القبضة النارية كانت مثل نيزك صغير. اجتاحت الهواء وهبطت بدقة في قاعدة الخلية.

نظراً لحجم العش، كانت قوة اللكمة كافية فقط لزعزعة بعض الكهوف القريبة من قاعدة الخلية.

ومع ذلك، فإن الحركة وحدها كانت أكثر من كافية لتحذير كل سحلية عملاقة في أسفل الخلية. بدأ عدد لا يحصى من الرؤوس في الخروج من الفتحات أثناء اطلاقها الصراخ المضطرب بينما كانت عينيها تتلألأ على المتسللين.

لقد مرت سنوات عديدة منذ أن وصل شيء حي إلى هنا. يمكن أن يشعروا أن بطونهم تهدر، لأنهم لم يتذوقوا اللحم البشري لفترة طويلة جداً!

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط