المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 315

تسعة اعمدة!

الفصل 315:

.

.

.

جيانغ يي كانت مذهولة تماماً وقالت: “كيف هذا… كيف تمكن من إحراز تقدم واختراق في هذا الموقف؟”.

حتى أكثر الجنود جرأة في صفوفهم لم يجرؤوا على التصرف بجرأة بعد أن حوصروا بالوحوش الشيطانية. الساحر لا يمكن أن يزعجه أي عامل خارجي أثناء العملية، حيث كان عليهم التركيز مائة بالمائة عليها.

_ لقد كان محاطاً بمئات من السحالي العملاقة، التي يمكن أن تأخذ حياته بسهولة مع عضة واحدة! _

_ ألم يقلق من الذئب النجمي الرشيق الذي يمكن ان يفشل في حمايته، والسماح فقط لواحدة من السحالي العملاقة باختراق دفاعه؟ الم يكن يشك في أن حياته ستكون في خطر أثناء محاولته توسيع سديمه؟ _

اللهب القرمزي الناري انفجر فوق الحطام، اجتاح جسده كله. كان مظهره، على غرار الحمم البركانية المحترقة، أكثر إثارة من حرارة النيران.

مو فان ارتدى ابتسامة. كانت وحشية نسبياً تحت إضاءة النيران وقال: “أيها الذئب النجمي الرشيق، أحسنت. اترك كل شيء لي!”.

الذئب النجمي الرشيق انسحب بسرعة لجانب مو فان.

تم سحب النيران المشتعلة بسرعة تحت تحكم مو فان، بما في ذلك موجة الحرارة التي ترتفع باتجاه المناطق المحيطة وانتشر اللهب عبر الأرض. تم سحبه بسرعة إلى معصمه الأيمن.

لف معصمه بحلقة من النيران التي كانت تتمايل ببطء مع الريح.

“اللهب القرمزي!”

“القبضة الملتهبة!”

كان شعر مو فان يقف منتصباً بسبب التدفق الزائد للطاقة. حتى عيناه احترقت مثل النار في هذه العملية.

ألقى لكمة قوية في الجزء العلوي من الحطام.

تم توجيه كمية هائلة من الطاقة مباشرة إلى الأرض.

تم نقل الطاقة بسرعة مجنونة. بدأت الأرض المحيطة في الانهيار كما لو أنها لا تستطيع الاحتفاظ بالطاقة داخلها.

“القصور التسعة!”

وصلت الطاقة في النهاية إلى الحد الأقصى. تحت الهدير الشرس لمو فان، بدأت أعمدة اللهب تتصاعد في المنطقة على بعد مئة متر من حوله!

كانت أعمدة اللهب تنفجر من أعماق الأرض. ليس فقط أنها تسببت في زيادة الحمم البركانية في السطح، بل تحولت أيضاً إلى أعمدة محترقة.

أول ظهور مباشر كان على جسد مو فان. اللهب المتصاعد من جسده انطلق في الهواء!

ظهر الركن الثاني على مسافة كبيرة. كان العمودان على بعد حوالي ثلاثين متراً، لكنه بدا وكأن المنطقة الواقعة بين العمودين قد دمرت بالكامل.

الركن الثالث ظهر خلف مو فان، الذي كان موازيا للركيزة على جسم مو فان والعمود أمامه.

وقع انفجار كبير آخر.

ظهرت ثلاثة أعمدة موازية لتلك التي انتشرت من الأرض على كلا الجانبين حيث انشققت الأرض مرة أخرى، مما يعني أن هناك ستة أعمدة لهب أخرى انفجرت في الهواء من تحت الأرض.

كانت الأعمدة الثلاثة الأولى قد قضت بالفعل على كل سحلية عملاقة ضمن مائة متر حول مو فان.

ما يقرب من مائة منهم.

ومع ذلك، فإن الأعمدة الستة المتبقية جلبت دماراً تاماً عبر المكان. قوات السحالي العملاقة تم حرقها في رماد أسود تحت النار المشتعلة، بما في ذلك أكوام الجثث على الأرض.

القصور التسعة!

كانت الأعمدة التسعة هي تشكيل للقصور التسعة!

كانت الأعمدة الملتهبة حمراء زاهية بسبب اللهب القرمزي. السحالي العملاقة تم حرقها تدريجياً إلى رماد، بغض النظر عما إذا كانوا أحياء أم ميتين. كانت الأعمدة حوالي خمسة أو ستة طوابق بالطول، والسحالي العملاقة بدت صغيرة بشكل لا يصدق وعاجز من امامهم.

جيانغ يي كانت أيضاً من سحرة المستوى المتوسط الذين اخترقوا للمستوى الثالث، لكنها لم يكن لديها بذرو روح.

بذرو الروح لمو فان قد جعلت له القبضة الملتهبة: القصور التسعة قوية للغاية. كانت قوية بما يكفي لإبادة كامل السحالي العملاقة في المكان!

كانت لا تزال محاطة بالسحالي العملاقة، لكن محيط مو فان كان فارغاً تماماً، مع عدم وجود علامات على اللحم أو الجثث، فقط أكوام من الرماد الأسود.

على صعيد جانبي، كان هناك سحلية مستبدة من مستوى المحارب بين قوات السحالي العملاقة. لقد كانت تشق طريقها بثقة نحو فرائسها، ولكن بعد أن تم إحراق جسدها بالكامل من قبل القبضة الملتهبة: القصور التسعة، فرت على الفور بحياتها.

حتى مع الدفاع المتميز للسحلية المستبدة لم تتمكن من تحمل الضرر من القبضة الملتهبة: القصور التسعة. انها سوف تشترك في نفس مصير السحالي العملاقة إذا لم يهرب في الوقت المناسب.

والسحالي العملاقة في محيط مو فان يبدو أنها استولى عليها تصرف السحلية المستبدة التي هربت. كمثل جنيرالهم الذي هرب بعيداً، السحالي العملاقة في محيط مو فان بقيت في مكانها مع وجوه فارغة. لم يكن أي منهم جريء بما يكفي للمضي قدماً والهجوم.

مو فان صعد على ظهر الذئب النجمي الرشيق في حين أن السحالي العملاقة كانت مبهورة وقال له: “هذه هي فرصتنا، وقت الجري!”.

المسافة حول الذئب النجمي الرشيق كانت أكثر من كافية بالنسبة له لجمع زخم له للجري.

اندفع إلى الأمام واستخدم الأرض المحروقة كنقطة انطلاق، وقفز إلى المبنى المنهار في الجوار.

ركض عبر السطح قبل أن ينزل. على الرغم من أن المسار أدناه كان مكتظاً بالسحالي العملاقة، الذئب النجمي الرشيق الذي لا يعرف الخوف ركض عبر استخدام أجسادهم كنقطة انطلاق لمسافة قصيرة.

السحالي العملاقة كشفت عن الأنياب الخاصة بها وحاولوا التقاطه. كانت هناك أوقات عندما شعر مو فان تقريباً أن ذيل الذئب النجمي الرشيق كان سيعض، لكن في النهاية، كان سريعاً للغاية بالنسبة السحالي العملاقة البطيئة، التي انتهى بها المطاف فقط عض الهواء او الفراء على ذيل الذئب النجمي الرشيق.

الذئب النجمي الرشيق ركض فقط عبر السحالي العملاقة لمدة ثلاث ثوان، ولكن الخوف والإثارة منه حثت مو فان لرفع ساقيه إلى أعلى بلاوعي.

_ اخي، لا تسحبني معك في مثل هذه المزحة في المرة القادمة. أنا تقريباً قد فعلتها بسروالي! _

الذئب النجمي الرشيق التف بزاوية ووصل إلى شارع آخر مغطى بالظلال، مع عدد قليل فقط السحالي العملاقة بالجوار…

مو فان اطلق على الفور الذئب النجمي الرشيق الى داخل عالم الاستدعاء. وعانق الجدران وألقى على الفور هروب الظل.

مو فان كان يراقب في السماء طوال المعركة بأكملها. لم يكن يتظاهر بأنه شاب عاطفي وفني قبل موته. كان ينتظر الشمس حتى تخرج من الغيوم!

المباني سوف تلقي ظلال فقط عندما كان هناك أشعة الشمس!

مو فان قد اختفى، وعندما كانت السحالي العملاقة تطارده، بعد وصولهم إلى البقعة التي اختفى فيها، فقدوا بالفعل الذئب والبشري.

وفي الوقت نفسه، السحالي العملاقة الذين كانوا ينجذبون إلى الشارع بسبب الأصوات الناتجة عن المعركة لم يروا مو فان والذئب النجمي الرشيق، ولم يلاحظوا وجود كتلة من الظل تتحرك بين المباني. واستمروا في التحرك نحو مجموعة من الجنود الذين كانوا مشغولين بقتل رفاقهم.

جيانغ يي قد رأت مو فان يختفي عند الزاوية. ومع ذلك، بحلول الوقت الذي وصلت هناك، مو فان لم يعد هناك…

كان قد اختفى في الهواء الرقيق!

على الرغم من أنه لم يفلت من الركن إلا أن الشارع بأكمله كان لا يزال ممتلئاً بالسحر، والوحوش الشيطانية كانوا يندفعون نحو رجالها فقط. لم يتصرفوا كما لو أنهم رأوا أي شخص يهرع من حولهم.

جيانغ يي يحدق في المسافة في عدم تصديق: “لقد رحل؟”.

جيانغ يي افترضت في البداية أنه كان هناك عنصر من الحظ محالف له عندما علمت أن الطفل قد أنقذ مدينة بو وقاتل مرة أخرى ضد الفاتيكان الأسود. ومع ذلك، كانت أكثر اقتناعاً بأن هذا ليس هو الحال الآن.

لقد اضاعت مو فان!

كانت غرائزها تخبرها أن مو فان قد هرب مع بعض القدرات الخفية. وستكون قادرة على تعقبه في نهاية المطاف، ولكن المشكلة كانت، أن قواتها كانت لا تزال محاصرة بالسحالي العملاقة. لم تعرف حتى إذا كان بإمكانها إخراجهم احياء!

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط