المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 325

اذهب إلى الجحيم

 

الفصل 325:

.

.

.

لو نيان ادرك فجأة شيئاً ما خلفه عندما شعر بأنفاس بارد وحضور وحشي.

وحش شيطاني؟

مستحيل! التحجير الخاص به يستطيع تحويل كل شيء في المكان القريب إلى تماثيل، ولن يستطيع أي وحش شيطاني في الاقتراب منه.

ورؤية ابتسامة غريبة على وجه تشان كونغ، لو نيان أخيراً لم يكن أمامه خيار سوى إدارة رأسه.

في غمضة، اقترب وجه بسرعة اسرع من سرعة الرياح عليه، تاركه مصدوم تماماً.

_ من، من هذا؟ _

_ لماذا يتم تغطية وجهه بخطوط قرمزية مليئة بالطاقة المظلمة؟ ويوجد وميض من عيونه مخيف تماماً! _

لو نيان حدق في الشخص امامه بعدم تصديق وقال: “مو … مو فان؟”.

مو فان ارتدى ابتسامة وحشية، لدرجة أنه كشف عن الوحشية في عظامه وقال: “هذا أنا!”.

كان صوته مختلفاً تماماً عن ذي قبل، على الرغم من أن كلماته كانت مألوفة جداً له ثم اكمل: “قلت لك انه في المرة القادمة التي ستراني فيها، سأرسل أولاد الرذيلة المهجنين امثالك إلى الجحيم!”

مو فان كان غير قادر على التفكير بوضوح في حالته الشيطانية. ومع ذلك، فإن الكراهية التي حملها من قبل أن يتحول إلى شيطان كانت لا تنضب. الغضب في قلبه وجد أخيراً مخرجاً، وهو سحق هذا الجنيرال الشيطاني المثير للاشمئزاز، روحه وكله، وتحويلهم إلى قطع!

لو نيان كان لا يزال ضائع في أفكاره. لم يستطع في الواقع معرفة ما إذا كان الشخص لا يزال مو فان نفسه، أو شيطان كلي.

لقد رأى العديد من الأشخاص الذين خضعوا للاختبار شخصياً، ولم يتمكن أي منهم من التحدث كإنسان بعد التحول، حيث تحولوا تماماً إلى وحوش. لم يتمكنوا من الاحتفاظ بمظهرهم الإنساني. من ناحية أخرى، بصرف النظر عن الخطوط الدموية والشعر الأبيض الطويل، مو فان تمكن من الحفاظ على مظهره المعتاد.

إذا لم يكن لديه الشيطان قد اكتمل بعد، فلماذا سيكون لديه مثل هذه الهالة المميتة الشنيعة؟ لماذا لديه مثل هذه القوة الغريبة؟

مو فان ابتسم ابتسامة عريضة له وكشفت عن أنيابه الحادة وقال: “لا أستطيع أن أتركك تموت بسرعة كبيرة… لماذا لا تعطيني ركوعاً أولاً؟”

عندما أنهى جملته، أمسك مؤخرة رقبة لو نيان.

“بالنسبة لك؟ هل تعتقد أنه لا يزال بإمكانك التحرك واقفاً بالقرب مني… آآآآآآآآآآآآآه!!!”

لو نيان تم القاءه على الارض بواسطة مو فان مع القوة الغاشمة قبل أن يتمكن من الانتهاء من جملته.

لو نيان انتفض على على الأرض ووجهه إلى الأسفل. لم يكن لديه الوقت للدفاع عن نفسه حتى. لقد القي على الأرض مثل الكلب مع ضربة كبيرة لرأسه!

كانت الأرض موحلة، لكنها أصبحت صلبة كصخرة من مهارة التحجير للو نيان. لو نيان كان يخطط لاستخدام قوته لتحويل خصمه إلى تمثال ميت، لكنه انتهى به المطاف إلى اختبار متانة الصخر بوجهه!

تحطمت الصخرة في كومة من الغبار. غرق رأس لو نيان في الأرض بالاسفل مثل النعامة، وتركه في ألم لا يصدق.

كان لو نيان ساحر متقدم، وكان جسده أقوى بكثير من الأنسان عادي. لو كانت في مكانه بعض الوحوش الشريرة من مستوى الخادم، لكان رأسها سينفجر، تماماً مثل البطيخ الذي سقط من ارتفاع كبير. من ناحية أخرى، كان وجهه غارقاً قليلاً فقط، حيث لطخته الدماء.

لو نيان أطلق جسمه بسرعة وهجاً ذهبياً، وتحول إلى درع مرن يلتف حوله وقال: “أنا … أنا لن أسامحك أبداً!”.

كانت الدروع متطورة إلى حد ما، حتى أنها وفرت الحماية له عندما مو فان ألقى لكمة على وجهه، الدرع الذهبي قد غطاه بالفعل.

مو فان لم يزعجه الدرع الظاهر. امسك لو نيان ورفعه للأعلى وشد يده اليمنى في قبضة مشتعلة.

القبضة التي أحرقت مثل نيزك القيت مباشرة في وجه لو نيان. ولم يهتم حتى بحماية الدرع الذهبي!

كان هناك انفجار حار حيث سقطت اللكمة على وجه لو نيان. تمكن الدروع من مقاومة معظم الأضرار الناجمة عن الحريق، ومنع جمجمته من الاحتراق إلى رماد على الفور. ومع ذلك، فإن الأثر الناجم عن اللكمة ما زال قد طحن كل أسنانه وكسر أنفه…

تحطمت الدروع الذهبية لأنها لم تستطع حجب القبضة العنيفة، وكشفت عن وجه لو نيان المشوه، والمغطى بالدم.

“تح… تح… تحجير…”

لو نيان كان بالفعل ساحر متقدم. وكان لا يزال قادراً على القاء السحر المتقدم على الرغم من الاصابة التي كان يعاني منها.

سحره، المعزز من قبل الداعم الذي ارتداه، انفجر من عيون لو نيان في الاتجاه الذي كان ينظر فيه. وانتشرت الطاقة باللون الرمادي والأبيض بسرعة في هذا الاتجاه.

لو نيان كان غاضب للغاية. كل ما كان يفكر فيه هو تحويل الطفل إلى صخرة وتحطيمه إلى قطع بضربة!

مو فان الشيطاني تجاهل تماماً التهديد الذي يقترب. عندما اقترب نحو لو نيان غطت المادة الرمادية-البيضاء ساقيه وحولتها إلى صخرة تحت قدميه.

مو فان حطم قبضته على الأرض، والتي انفجرت على الفور مع عمود لهب الذي التهم الطاقة المتحجرة الزاحفة حتى ساقيه!

انتشرت المادة الرمادية – البيضاء في جميع أنحاء المنطقة على بعد 100 متر من مو فان عندما اشتعلت النيران المتصاعدة من الأرض. اصطدمت القوتان مع بعضهما البعض، والمنطقة تصاعدت وتشققت في حلقة لا نهاية لها. بدا الأمر وكأنه جيش من الورود الحمراء وجيش أبيض رمادي كانا يواجهان في مواجهة مع بعضهما البعض.

اتسعت عيون الجنيرال لو نيان. الطاقة التي انشئت من عينيه.

كان جسده المرتعش يشير بوضوح إلى الضغط الذي كان يتحمله.

كانت طاقته بالعادة قوية بما يكفي لتحجير جسم الوحش الشيطاني من مستوى القائد. كيف يمكن لمو فان ان يقف بفرصة ضدها؟

منذ تحول مو فان إلى شيطان، لماذا كان لا يزال بإمكانه الاحتفاظ بأفكاره، ولا يزال يتذكر أن ينتقم منه؟

لو نيان صرخ في استياء وقال: “أنت قطعة من الحثالة! أنت… يجب أن تكون شاكر لي، أنا… أعطيتك هذه القوة!”.

مو فان قد تشيطن من تلقاء نفسه، وبالتالي لو نيان لم يكن لديه حتى الفرصة لوضعه تحت سيطرته. علاوة على ذلك، لو نيان لم يفكر ابداً ان مو فان سيكون قادراً على النجاح تماماً، وحتى الحفاظ على مظهره الإنساني. لقد كان قادراً على التحدث والاحتفاظ بذكريات الماضي مع منحه قوة ساحقة أيضاً.

إذا كان هذا الطفل لديه هذه القوة المرعبة بعد شيطنة بينما كان فقط ساحر متوسط، إذا استطاع أن ينجو من الآثار وأن يحسن تدريب نموه، فإنه يمكن أن يصبح شيطاناً سيصدم العالم بأسره بسهولة!

كان يمكن أن يدوس بسهولة على السحرة الخارقين، الوحوش الشيطانية مستوى القائد، حتى الوحوش الشيطانية من مستوى الحاكم “الامبراطور” تحت قدميه!

“يجب أن أشكرك، في الواقع…” مو فان الشيطاني أظهر غضبه ووحشيته وهو يضحك بشكل قاتم وكشف عن أنيابه الحادة ثم اكمل: “لهذا السبب أنا سوف أرسلك إلى الجحيم الآن!”

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط