المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 326

تقطيع لو نيان

الفصل 326:

.

.

.

اقواس البرق العنيفة دارت حول مو فان. وشكلت طاقة من اللون الأرجواني – الأسود سريعاً رمحاً طويلاً مصنوعاً من عدد لا يحصى اقواس البرق أمامه!

مو فان امسك برمح البرق وتقدم إلى الأمام مع موجة من السرعة، كما لو كان قد اندمج مع البرق!

دفع الرمح مباشرة في صدر لو نيان. البرق كان قد عرض بالفعل قوته الساحقة عندما اخترق دماغ السحلية المستبدة من المستوى متقدم!

البرق الأرجواني تلوى في الهواء. الطاقة الرهيبة من رمح البرق اتصلت مع صدر لو نيان.

لو نيان يمكنه أن يشعر بقوة البرق تخترق عليه.

البرق لم يكن له أي تأثير شلل. لقد كان قوة مدمرة بشكل بحت، ولم تكن هناك حاجة لذكر كم ستكون ساحقة عندما تكون اقواس البرق الكثيرة تجمعت معاً في الرمح الكثيف.

كان درعه الذهبي أول شيء قابله رمح البرق. لم يكن للدروع المتقدمة أي فرصة ضد قوة الاختراق. الرمح البرقي صنع ثقباً أسود على الفور من خلالها، اخترق الدروع وضرب صدر لو نيان، ونتجت صرخة شرسة، ثاقبة للأذن!

اقواس البرق تباطأت بهامش صغير جداً اثناء لمسها جلد لو نيان، القفص الصدري له والظهر، قبل اللكم من خلالهم بالقوة الغاشمة.

البرق مزق ظهره وفتحه، وترك حفرة دموية ضخمة. رمح البرق كان عالق في صدره، وواصلت الصواعق بالفرقعة في الهواء.

لو نيان ارتعش وتشنج جسمه، واتسعت عيناه. حاول أن يلمس الفتحة الموجودة في صدره، لكن يده احترقت على الفور من البرق.

لم يستطع أن يشعر بأي ألم من يده، لأن قوة حياته كانت تستنزف بسرعة مميتة. لم يكن الألم أكثر ما يخيف البشر، فقد كانت اللحظة التي لم يعد بإمكانهم فيها الشعور بالألم هي المخيفة، مما يدل على أن الموت يطرق بابهم.

لو نيان حدق في مو فان مع تعبير ملتوي وقال: “كيف… كيف يمكن… كيف يمكن أن…”.

مو فان الشيطاني كان يقف أمامه مباشرة، ويخفق البرق بعنف من حوله. كان مثل ملك البرق الذي كان قد نزل للتو إلى العالم الدنيوي.

مو فان ابتسم ابتسامة عريضة، قبل أن يبدأ في ضحكة كبيرة.

ضحكه الوحشي ووجه لو نيان المشوه شكل تباين كبير. ربما لو نيان، الذي كان قد ذبح للتو حياة الأبرياء منذ فترة قصيرة، لم يخطر بباله مطلقاً أنه سيسقط في أيدي هذا الطفل.

يجب أن تكون هذه القوة البارزة تحت سيطرته بدلاً من ذلك. ولكن لماذا… لماذا كان يعامله كهدف أول له، بدلاً من ذلك؟

عنصر الشيطان، لقد حاول جاهداً لمجرد العثور على مرشح مناسب للتجربة، لكنه بطريق الخطأ انتج شخصاً انتهى به إلى ان يكون كابوسه، الذي قام للتو بجلده بالبرق…

لم يكن هناك قطرة دم واحدة ظاهرة للعيان. أدت الحفرة المحروقة على صدره إلى مشهد مروع للغاية حيث انخفض جسمه ببطء إلى الخلف. في اللحظة الأخيرة من حياته، أدرك كم كانت السماء جميلة، مثل جوهرة زرقاء عملاقة. ومع ذلك، كان يمكن أن يرى وجهاً في السماء، مظهراً شريراً مغطى بخطوط قرمزية. إنه ينتمي إلى شاب، موضوع الاختبار المثالي للعنصر الجديد.

لم يستطع قبولها!

لقد كان قريباً جداً من انتاج وجود الشيطان المثالي تحت سيطرته، والذي يمكنه إساءة استخدامه لفعل أي شيء يريده…

“آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه!”

مع اقتراب حياته من اللحظة الأخيرة، عضت مخالب ذئاب الظل التي لا حصر لها على جسده الميت تقريباً.

لو نيان كان يعتقد في البداية أن حياته ستنتهي قريباً، لكنه لا يزال يعاني من ألم لا يمكن تصوره في الثانية الأخيرة. كان الألم بروحه، بعد مغادرتها الحاوية المادية!

كانت المخالب قادرة على مهاجمة روحه مباشرة. مو فان قد فعل ذلك عن قصد، وذلك باستخدام المخالب لتمزيق روحه إلى أجزاء، وليس حتى يعطي الجنيرال فرصة ليتحول إلى روح ميتة…

كانت روح الإنسان هشة تماماً. سوف تختفي من العالم بعد تلقي أي هجوم مباشر، كما لو أن الروح كان يمكن تكرار موتها مرات عديدة. السبب في أن الجحيم كان مرعباً للغاية لأنه قيل انه يعذب أرواح الذين ماتوا!

لو نيان لم يكن لديه حتى وقت لإظهار الندم لأنه تمزق إلى أجزاء بمخالب ذئاب الظل لمو فان.

مو فان لم يسمح حتى للقطع بالانجراف بعيداً مع الريح. وتم امتصاصهم في نهر غريب.

بدا الأمر وكأنه نهر من العالم السفلي، مع وجود عدد لا يحصى من أرواح الوحوش الشريرة التي بقيت على سطحه. كانوا مرعبين تماماً بالنسبة للروح المجزأة للو نيان.

هل كان هذا الجحيم الحقيقي؟ هل حقا انتهى به المطاف في الجحيم؟

…..

قلادة اطلقت صوت “ززززت” من الشرب حتى الثمالة. مو فان يمكن أن يسمع حتى لو نيان يصرخ من العذاب من داخلها.

في كلتا الحالتين، سيتم سحب النفوس في قلادة اللوتس الصغيرة وسيتم في نهاية المطاف تصفيتهم. كان من المستحيل معرفة ما إذا كان الألم الناجم عن التكرير مشابهاً للتجارب اللاإنسانية. على الأقل، انها بالتأكيد لن تكون شيء جيد، لأن أي شيء متعلق بعنصر الروح يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالألم والتعذيب والموت.

…….

بعد قتل لو نيان بيديه، مو فان شعر فجأة بأن عقله فارغ، كما لو كان قد فقد الهدف.

تشان كونغ نظر إليه من مسافة آمنة بعيداً، ولا يجرؤ على الاقتراب.

من ما عرفه تشان كونغ، ان القوة التي عرضها مو فان الشيطاني قد لا تزال غير كاملة بكل إمكاناته. أراد المساعدة مو فان على الشفاء من حالته الحالية، لكنه كان جاهل حول كيفية التعامل معه.

لم يتمكن الكثير من موضوعات الاختبار من البقاء على قيد الحياة بعد فترة طويلة من التحول. تشان كونغ لم يشارك في التجربة اللاإنسانية أيضاً، لذلك لم يكن لديه فكرة عما يجب القيام به.

قرر محاولة التواصل مع مو فان، لأنه بدا أنه لا يزال لديه تلميح بسيط من شخصيته مقارنة بأولئك الذين تم شيطنتهم في الماضي.

تشان كونغ وجه عينيه على مو فان وقال: “مو فان…”.

مو فان الشيطاني حول رأسه باتجاهه. كانت عيناه مليئة بالغضب الذي كان على وشك الانفجار.

لم يهاجم تشان كونغ على الفور، لأنه لا يزال بالكاد يتعرف على كبير مشرفين الجيش من مدينة بو.

ومع ذلك، انتشر الم تمزيق شديد عبر دماغه، لدرجة أنه شعر وكأنه يمزق رأسه بيديه العاريتين.

لقد كان تأثيراً روحياً ساحقاً ووحشياً، على الأرجح هذه كانت الآثار اللاحقة لاستخدام كريستالة الدم. لقد كانت قوية بما يكفي لدفع شخص للجنون، وحتى تحطيم روح الشخص بدقة!

مو فان اطلق صراخ وحشي. عنصر النار والبرق له انتشرا بعنف في محيطه بعد أن فقد السيطرة عليهم.

تشان كونغ اسرع عندما رأى مو فان يحاول مقاومة الانهيار الروحي وقال: “اسمع، استمع لي، مو فان… عنصر الشيطان لم يتم اعتباره عنصراً سحرياً حقيقياً بسبب آثاره المجنونة! إنه نفس اخراج الإمكانات الخفية لروح الإنسان في مقابل انفجار مؤقت للقوة غير العادية. ومع ذلك، فمن المحتمل أن روحك ستتحطم أثناء العملية!”.

“أخبر… أخبرني… ما الذي يجب …. أن أفعله…”

مو فان، الذي تمكن من الحفاظ على تلميحه الأخير من التفكير العقلاني، استجاب له!

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط