المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 334

شبيه الذئب

الفصل 334:

.

.

.

في كهف رث، جلس رجل يرتدي ملابس خشنة مثل رجل الكهف إلى جانب نار قوية. على الجانب الآخر ترقد امرأة بحالة مشوشة من الصدمة، وكان صدرها يتنفس باطراد.

تم خلع سروال الجيش الأخضر للمرأة، وكشفت ملابسها الداخلية الوردية. كانت قطعة القماش صغيرة إلى حد ما غير قادرة على إخفاء غنائمها الممتلئة تماماً، والتي كانت مكشوفة تماماً وبدا أكثر جاذبية تحت إضاءة النار.

كهف، نار، رجل وامرأة، مثل هذا الإعداد يمكن أن يثير بسهولة خيال أي شخص وحشي.

غمغم الرجل: “لماذا حتى تأتي المرأة إلى هذا المكان؟”.

“مم…”.

اطلقت المرأة أنين ناعم. فجأة، أصبح الجو في الكهف أكثر جفافاً، حيث سُمِعَ صوت شخص يبتلع لعابه.

“اللعنة، نسيت أن أعيد لها سروالها…”

وبمجر ان عبرت الفكرة عقل الرجل. استعادت لي مان الوعي. وفحصت محيطها بوجه فارغ بعد أن فتحت عينيها، واكتشفت رجلاً ذا شعر طويل، مثل رجل الكهف يحدق بها. جمعت تركيزها على الفور وبدأت في إلقاء السحر بلا وعي.

ابتسم رجل الكهف وفضح أسنانه. كانت أسنانه مثل اسنان الذئاب حادة تماماً، مثل سيوف معلقة في الهواء وقال: “أنت مسمومة”..

لي مان سألت في لهجة هادئة لأنها جمعت أفكارها وقالت: “أنت… صياد؟”.

السبب وراء تعثرها للحظة هو أن الرجل بدا مشابهاً للغاية لرجل الكهف. حتى الصياد الذي كان في حالة سيئة للغاية لا يزال يبدو أفضل منه. لم تستطع معرفة المدة التي قضاها في البرية.

قال الرجل وهو يبتسم: “بأكثر أو أقل، على الأقل لن أتمكن من مغادرة هذا المكان في فترة زمنية قصيرة.”

سألت لي مان: “هل أنقذت حياتي؟”.

قال الرجل: “نعم، السم الذي تم اصابتك به صعب للغاية. لقد استغرق الأمر جهداً كبيراً لتطهيره عندما اصبت به بنفسي. ومع ذلك، فإن جسدك أقوى بكثير مما كنت أعتقد. افترضت أنك ستظلين فاقدة للوعي لسبعة أو ثمانية أيام على الأقل.”

أوضحت لي مان وقالت: “شكرا، أنا لست مهملة هكذا عادة.”

سأل الرجل: “لماذا تأتي امرأة مثلك إلى هذا المكان الخطير لوحدك؟”.

لي مان اعادت السؤال. وعيونها تمتلئ بفخر الامرأة المستقلة وقالت: “الست انت لوحدك ايضاً؟”.

أضاف الرجل. ونظرت عيناه إليها في بعض الأحيان وقال: “أنت على حق، لذلك أنت هنا للحصول على الكنز في الوادي؟”.

لي مان هزت رأسها. هي تتذكر البرق الذي رأته قبل أن تغيب عن الوعي، وقبل إلقاء نظرة فاحصة على الرجل أمامها وقالت: “أنا هنا للتحقيق في الشيء الذي قتل الكثير من الوحوش الشيطانية مؤخراً.”

“أوه، أنا أرى…” غيّر الرجل نظرته وهو يغير الموضوع واكمل: “طالما أنك لست هنا من أجل الكنز. لقد مات كثيرون بسببه”.

لي مان كانت مندهشة وقالت: “مات الكثيرون؟”.

قال الرجل: “نعم، من أين تعتقدين أن هذا السم أتى؟ لقد حاولت تحذير بعض المجموعات، لكنهم تجاهلوا تماماً نصيحتي.”

لي مان عبست وقالت: “هذا الوادي ليس طبيعيا.”.

وتذكرت كيف تسممت والشعور بعدم الارتياح الذي شعرت به عندما وصلت المجموعة لأول مرة إلى الوادي.

كانت ساحرة متقدمة وكانت لا تزال قريبة جداً من فقدان حياتها، ناهيك عن تلك المجموعة من الصيادين!

_ اللعنة، مجموعة دا تشوي كانت لا تزال جاهلة حول الخطر. آمل، انهم لم يتسمموا مثلي. خلاف ذلك، فإن المجموعة بأكملها ستكون قد ماتت الآن. _

قال الرجل: “سيستغرق الامر بعض الوقت حتى يتم تطهير السم. يجب أن تختبئي في الكهف في الوقت الحالي.”

لي مان سألت: “لماذا أنت هنا؟”.

ابتسم الرجل في ظروف غامضة وقال: “لجمع بعض الأشياء…”.

لي مان أصبح تعبير الظلام مظلما وهي تتوهج عليه وقالت: “هل كان لديك ما يكفي؟”.

غادر الرجل الكهف بحرج وقال: “لا… سوف أعذر نفسي الان واخرج. يرجى ارتداء سراويلك، لقد جفتها بالفعل من أجلك!”.

لقد نفذ صبر لي مان تماماً. خلال المحادثة، أعطت بالفعل تلميحات لمغادرة الكهف اكثر من مرة. لدهشتها، جلس الرجل هناك طوال المحادثة!

إذا لم يكن قد أنقذ حياتها، فلن تغفر له أبداً لخلع سراويلها!

………

عندما عاد الرجل، لي مان قد وضعت بالفعل سراويلها عليها. كانت عيناها تحدقان في النيران وهي تحاول معرفة ما إذا كان الرجل قد فعل شيئاً لها.

فحصت جسدها لفترة وجيزة. أجزائها الحساسة تبدو جيدة تماماً… غشاء البكارة قد تم كسره بالفعل. كأنثى ساحر المعركة، كانت قد أعطت بالفعل عذريتها للتدريب المكثف في الجيش. لا علاقة له بالرجل*.

(أشلووووووووووون؟ ازاي؟ كيف؟ هاااااااه؟ مش فاااااااهم؟ لول؟ ….. بعد كذا ما عندي تعليق اي تاني ….. لنكمل.)

لي مان القت نظرة على الرجل الذي كان يسير نحوها وقالت: “هل لك ان تسدي لي خدمه؟”.

لي مان لا يمكن أن تساعد ولكن التشكيك في قلبها، بالضبط كم من الوقت قضاه وهو يعيش هنا؟ وصل شعره تقريباً الأرض. كانت أسنانه مثل أنياب الذئب. لو لم يكن لوجهه الإنساني العادي، لكان قد ظنت أنه قد نشأ بالفعل بواسطة الذئاب، كما هو الحال مع فلم الفتى المستذئب!

رفضها الرجل على الفور وقال: “ليس لدي الكثير من الوقت”.

قالت لي مان واحتجت بنبرة غاضبة: “أنا لم أخبرك بما هو عليه حتى!”.

قال الرجل: “ليس لدي أي وقت لأدخره. حياتي ما زالت على المحك هنا.”

لي مان قالت: “مهما كنت تفعل، يمكنني مساعدتك، لكن آمل أن تتمكن من إرسال رسالة إلى مجموعة الصيادين التي وصلت للتو هنا. قل لهم ألا يذهبون للامام أكثر. حياتهم في خطر”.

لي مان كان لديها انطباع جيد إلى حد ما عن المجموعة. على الرغم من أنهم كانوا فاسقين للغاية، فقد اعتادت على الناس الذين يحدقون بها مثل هذا.

“أنا.. انا يجب علي أن أقوم حالاً بإعداد لوحة إعلانية هناك! الشيء الموجود في المستنقع في وسط الوادي قد أصيب بجروح بالفعل. ومع ذلك، فقد أصيبت وماتت عدة من مجموعات السحرة. اذا كانوا حريصين جداً على إعطاء ذلك الشيء عناق دافئ كل مرة في الآونة الأخيرة. لا أستطيع أن أوقفهم!”*

(يسخر من الناس الي ما ردوا على نصيحته وماتوا من قبل بواسطة ذلك “الشيء”.)

لي مان سقطت في فكر عميق.

كان من المحتمل أن يكون هناك أخبار تنتشر حول بذرو الروح لعنصر الأرض. نتيجة لذلك، كثير من السحرة قد اتوا للبحث عن ذلك. لدهشتهم، لم يكن الوادي سوى فخ، أودى بحياة عدد لا يحصى منهم. علاوة على ذلك، كان من المستحيل على الناس معرفة الحقيقة، حيث تم القضاء على معظم المجموعات تماماً بعد المجيء إلى هنا. نتيجة لذلك، سيأتي المزيد من الناس إلى هنا وينتهي بهم المطاف إلى الموت.

حتى ساحر متقدم مثلها قد فشلت في حماية نفسها بشكل صحيح، فإن أي مجموعة أخرى ستقتل بالتأكيد!

لي مان كانت مشتبهة قليلا من الرجل وقالت: “كيف تعرف أن الشيء قد أصيب؟”.

كان معظم الناس قد ماتوا في منتصف الطريق إلى الوادي، ومع ذلك يبدو أن هذا الرجل كان يعيش جيداً تماماً هنا.

الى جانب ذلك، لقد شعرت بأن جالب الموت من بحيرة دونغ تينغ قد ظهرت قبل أن تغيب عن الوعي. كيف انتهى بها المطاف إلى إنقاذها من هذا الرجل؟ هل كانت تحت الوهم؟

قال الرجل: “اررر… هذا لا يهمك”.

“ما زلت لا أعرف اسمك.”

“أوه، يمكنك دعوتي بفان مو.”*

(مش ملاحظين انو كل مرة بيغير ويعكس أسمو للاسم الفيك في كل مرة بينكشف بسرعة بشكل غير طبيعي؟ ههههه.)

لي مان قالت: “يبدو أنك معتاد على هذا المكان. لا أريد أن أرى المزيد من الناس يموتون، وهم جميعاً سحرة متوسطين… دعني أساعدك في التخلص من ذلك الشيء الموجود في الوادي أيضاً.”

حدقت في الشاب الاستثنائي مع نظرة صارمة. كان على الجيش الالتزام بالتخلص من أي تهديد محتمل. منذ ان لي مان كانت جنيرال، فهذه كانت مسؤولية لم تستطع تجنبها.

مو فان ذُهِلْ. بدأ يتفقد المرأة ذات النغمة المبجلة.

قال مو فان: “لديّ خطة لقتله، لكنني لا أعتقد أنه أمر معقول مع اثنين منا. ما زلنا بحاجة إلى شخص ذكي بما يكفي لسحب الوحوش السامة بعيداً.”.

قالت لي مان: “كان هناك رجل يتبعنا عندما دخلنا الوادي. أنا متأكد من أنه كان يستخدم طريقة الجيش في تعقب الأعداء وإخفاء وجوده. سأجده.”

مو فان قال: “لن يكون جيداً بما فيه الكفاية، أيضاً. نحن بحاجة إلى شخص قوي بدرجة كافية، يمكنه تحريك الوحش الشيطاني مستوى الجنيرال الوغد… (تنهد) لننسى ذلك، دعينا نجربها. يجب أن تجدي الرجل أولاً. فقط اجعلي الأمر واضحاً، لا تحاولي أخذ الشيء الذي أحتاجه. وإلا، فستموتون جميعاً قريباً.”

لي مان قالت بنبرة هادئة إلى حد ما: “أنا غير مهتمة به”.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط