المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 352

ثعبان، ,مدينة مرعوبة!

 

الفصل 352:

.

.

.

كان الظل الأسود بالتأكيد ليس هناك من قبل. كان يقف حالياً بين ناطحة السحاب الفضية والفندق الخمس نجوم الفاخر!

كان ظهره مقابل المطعم الذي كان فيه مو فان، والآن كان يستدير…

كان له وجه عملاق، على الرغم من أن معظمه كان مسطحاً.

كانت عيناه المثلثتان تتوهجان، مثل أضواء كاشفة تضيء شعاراً في أعلى ناطحة سحاب. لم يكن وميضها ساطعاً، ولكنه كان مرعباً بشكل مخيف، كما لو كان يمكن أن يتوغل في أعماق قلب المرء!

كان رأسه وعنقه بنفس العرض تقريباً. وكانت الرقبة منتفخة قليلاً، كما لو كان يرتدي قلنسوة عملاقة. كان لونه أسود بالكامل، لكن بالكاد كان بإمكانك رؤية الحراشف على جلده تحت إضاءة البرج المجاور.

أما البقية، مو فان لم يجرؤ على أن ينظر إلى أبعد من ذلك.

لقد كان يحدق في وجهه. في الواقع، كان من المنطقي أن يكون يحدق في المبنى بدلاً من الناس في النافذة بسبب رؤيته الواسعة. ومع ذلك، مو فان كان لديه شعور قوي بطريقة ما أنه كان ينظر إليه بشكل مباشر!

لقد جعله التحديق يشعر بأنه صغير للغاية!

لقد وقف في أكثر المناطق ازدحاماً في المدينة المتقدمة مثل الإمبراطور. على الرغم من عدد لا يحصى من الناس في الشوارع والارتفاعات الطويلة القريبة، إلا أنه كان يقف هناك… وأعطى شعوراً أنه كان موجودة منذ آلاف السنين بدلاً من الظهور قبل لحظات قليلة.

في الهواء، حلقت طائرة مروحية حول الظل الأسود ووجهت الأضواء عليه. وفي الظلام، مو فان يمكن أخيرا الحصول على نظرة واضحة على مظهره.

ثعبان، لقد كان ثعبان!

كان جسده في وضع مستقيم مثل التمثال. إذا لم يدور، فإن معظم الناس سوف يفترضون أنه كان ناطحة سحاب حديثة الإنشاء.

كان ضخم للغاية. ومو فان كان واثقاً من أن الوحش مثله يمكن أن يجلب الدمار التام للمدينة بمجرد التحرك.

ومع ذلك، لم يتحرك. وحافظ على موقعه بعد قلب رأسه. والدليل الوحيد الذي أثبت أنه لم يكن تمثالاً هو اللسان الذي يخرج من فمه!

شخص ما في المطعم أدرك أخيراً المشهد المذهل وانفجر في الصراخ وقال: “بحق السماوات، ما… ما هذا؟”.

“ثعبان، إنه ثعبان!”

“ثعبان، إنه حقاً ثعبان. النجدة!”

المطعم الذي كان مليئاً بأجواء رومانسية منذ لحظة، اقتحم بضجة كبيرة. وكانت عيون الجميع مليئة بالإرهاب الشديد، لكنهم شعروا بالتواضع لدرجة أن ثعبان ناطحة السحاب لا يمكن أن تدخر لمحة عليهم.

كان المطعم مليئاً بالصراخ والبكاء. حتى ساحر مثل مو فان يمكن أن يشعر بشعره يقف على النهاية، ناهيك عن الناس العاديين الذين لم يروا الوحوش الشيطانية من قبل.

حتى السحلية التنينية ذات ذيل الشفرة لم تعط مو فان هذا الخوف العظيم الذي يجعل الروح ترتجف.

هل يمكن لأحد أن يقول له ما الذي كان ينظر إليه؟

كان حالياً في هانغ تشو. بنيت المدينة الحديثة على مدى آلاف السنين من قبل الحضارة الإنسانية، لماذا ثعبان ناطحة السحاب الآن يوجد مباشرة في وسطها ويخرج من العدم؟!

مو فان عض لسانه. وهذا فقط من شأنه أن يساعده على التغلب على الخوف الذي كان يملأ قلبه لفترة وجيزة وقال: “شين شيا، ورائي!”.

وقف وراء النافذة الشفافة، مو فان لم يهرب لحياته مثل بقية الحشود. كان يعلم بوضوح أنه مع سرعة الإنسان، لن يكون الأمر مختلفاً عن مجرد الوقوف هناك في انتظار مواجهة موتهم من ثعبان ناطحة السحاب.

عندما احس مو فان ان ثعبان ناطحة السحاب يتقدم ببطء برأسه في اتجاهه، مو فان جر دون وعي شين شيا، التي ذهب عقلها فارغاً وراءه.

ثعبان ناطحة السحاب كان يمد جسده. انحنى وجهه ببطء إلى الأمام كما لو كان قد رأى شيئاً مثيراً للاهتمام. واقترب ببطء من نافذة المطعم. وكانت عيونه التي بحجم الفوانيس موازية للمطعم الموجود في الطابق السبعين من المبنى!

الزوج من عيون الإنسان، وعلى الرغم من امتلاءها بالرعب الذي لا حدود له، كان لديه تصميم قوي على العيش.

والزوج من عيون الثعبان، دون أي إشارة من الغضب أو الفرح. كان من المستحيل تحديد ما الذي كان يخطط للقيام به. ربما كان يلقي بصره بشكل عشوائي على الفور، وبشكل ما حدث أن يكون الزوج من العيون ضمن رؤيته…

قد يكون عملاً طائشاً من ثعبان ناطحة السحاب، لكنه كان يشكل تهديداً لأن الرجل الذي كان يحاول حماية المرأة التي تقف وراءه لم يشعر به من قبل!

……

عكست الغيوم الداكنة الأضواء المبهرة للمدينة. كانت أقرب ناطحات السحاب هي ناطحات السحاب الرمزية التي كانت تشبه الأشجار الطويلة. لقد كانت رمزاً للجنس البشري الحديث والمزدهر، لكن هذه الليلة لم تعد الأقرب إلى الغيوم.

فقد كان بدلا منها هو الجسد المستقيم للثعبان الأسطوري!

كانت النظرة المذهلة بمثابة صفعة ثقيلة للحضارة الإنسانية. لقد كان الإذلال والصغر أمام الوحش العملاق قد أطاح تماماً بفهم الإنسانية، والذين أدركوا أنهم كانوا مجرد ضفادع يعيشون في قاع البئر.

لم يكن يتحرك، ولم يدمر أي شيء، لكنه كان بالفعل كارثة كبيرة على المكان.

ركض الحشد الذي بداً مثل النقاط السوداء الكثيفة من ارتفاع كبير في جميع الاتجاهات. والمركبات سدت جميع مفترقات الطرق. وكان الكثيرون يندفعون من سياراتهم ويهربون سيراً على الأقدام…

لقد وصل لتوه مثل الكابوس، ومن دون أي إشارة أو أي فرصة للبشر لإعداد أنفسهم.

بعد بضع دقائق، ظهر عدد قليل من الناس مع أجنحة على ظهورهم.

السحرة الذين كانوا قادرين على الطيران حظوا باحترام كبير بين البشر، لأنهم كانوا اقوياء للغاية. ومع ذلك، كانوا مثل الذباب والبعوض الذي يدور حوله ثعبان ناطحة السحاب ولا يجرؤون على الاقتراب.

كان الخبر السار هو أن الأفعى الشاهقة قد حول نظرتها، كما لو أن شيئاً آخر جذب انتباهها.

وانحنى جانباً كما بدأت رقبته في التوسع. لقد كانت ضخمة مثل السحابة.

ولوحظ ان عيونها تركز على شيء ما. وثُبِّتوا على رجل ذو قميص أبيض وشعر طويل كان يطير نحوه من الجنوب.

كان للرجل شعر طويل مثل شعر طويل ومستقيم تماماً.

هبط الرجل على طرف مدبب ناطحة سحاب القريبة. وأسفله كان حوض السباحة، حيث أغمي على الفتيات من الأثرياء بالفعل، مما أدى إلى وجهة نظر حميمة إلى حد ما.

رفع الرجل ذو الشعر الطويل رأسه ويحدق في عيون الثعبان الشاهق. من بين آلاف الأشخاص القريبين، كانت عيناه، حادتان مثل عيون النسور، وهي الوحيدة التي لم تكن مليئة بالخوف.

صاح الرجل، كما لو كان يتحدث إلى ثعبان ناطحة السحاب وقال: “على الرغم من أن ختمك لم يكن شيئاً، إلا أنه لا يمنحك الحق في إثارة مثل هذا المشهد في الشوارع!”

ثعبان ناطحة السحاب تجاهل الرجل تماماً. ورفع رأسه ببطء، وحدق في أقرب الغيوم المظلمة، وهسهس…

فجأة، الضباب غلف جسم ثعبان ناطحة السحاب. لقد كان الضباب باهتاً في البداية، ولم يكتف إلا بالحجم المذهل للثعبان. وسرعان ما أصبح كثيف كالغيوم المظلمة، وخبأ ثعبان ناطحة السحاب بالكامل في غضون لحظات.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط