المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 353

ضباب الخوف

 

الفصل 353:

.

.

.

الضباب الكثيف سرعان ما غطى كامل ثعبان ناطحة السحاب. وتشكلت هيئة ثعبان ببطء تربط الأرض بالغيوم. ولم تظهر أي علامة الاختفاء بعد فترة طويلة…

عندما هبت الرياح من البحيرة الغربية، بدأ الضباب على شكل الثعبان أخيراً في الاختفاء، وهبَّ وتشتت ببطء.

في خلال هذه العملية، لم يعد بإمكان الناس رؤية الشكل المذهل لثعبان ناطحة السحاب.

في الواقع، كان الوحش قد غادر بالفعل بحلول الوقت الذي التف الضباب حول جسمه. ومع ذلك، كان الناس ما زالوا يفترضون أنه لا يزال هناك، لأن الحركة البسيطة منه كانت كافية لتجريف وتدمير الشوارع.

ولدهشة الجميع، قد اختفى في الهواء الرقيق، تماماً فقط هكذا. لم يدمر مبنى واحد، ولم ينطق بصراخ واحد. ولم يتم ترك أي شيء بعيداً عن الضباب المختفي بين ناطحة السحاب الفضية والفندق الخمس نجوم… أوه، هذا لم يكن صحيحاً. لقد ترك ضباب الخوف يغطي كامل مدينة هانغ تشو.

…….

في داخل المطعم، قميص مو فان الأسود كان غارق بالفعل بالعرق. وبعد التأكد من أن الثعبان الشاهق قد غادر، مو فان يمكنه أن يشعر أطرافه تصبح ضعيفة.

بصراحة، كان يفضل أن يعتقد أنه كان يعاني من كابوس، لأن مثل هذا المشهد الذي لا يصدق لا يمكن أن يحدث إلا في الأحلام!

والمشكلة الوحيدة هي أن ذلك وحده لم يكن كافياً لشرح الخوف الذي شعر أنه حقيقي، مما أدى إلى غمره بالعرق البارد.

شين شيا فتحت عينيها ورأيت فقط مو فان امامها. وكان القميص المنقوع بالعرق ملتصقاً بظهره وقالت: “أخي… مو فان.”.

مو فان كان لا يزال واقفاً. لقد ارتعش جسده دون وعي بشكل هائل لأنه أخذ المزيد من الأنفاس.

ثم سمع نداء شين شيا، مو فان حاول قصارى جهده لتهدئة أفكاره وفرض ابتسامة على وجهه وقال: “كل شيء… كل شيء على ما يرام الآن.”

سألت شين شيا بلهجة خائفة وقالت: “هل اختفى؟”.

“أنا اعتقد ذلك.”

سألت بصوت ضعيف: “هل تعرف ما كان عليه؟”.

مو فان هز رأسه. وأخرج هاتفه ببطء وتصفح الإنترنت…

كما اعتقد، فسرعان ما انتشر الخبر على نطاق واسع. وموضوع خبر ثعبان ناطحة السحاب في هانغ تشو انفجر في المدينة على كل منصة اجتماعية!

قال مو فان: “الحكومة ستقدم لنا تفسيراً… وفي كلتا الحالتين، دعينا… دعينا نترك هذا المكان أولا.”

شين شيا أومأت: “ممم…”.

……

كانت المنطقة التي كانت هادئة إلى حد ما قبل لحظات في فوضى كاملة مليئة بالصراخ والبكاء …

كان الناس ما زالوا يهربون. ولم يعرف أحد ما إذا كان الثعبان سيظهر مرة أخرى. كان الجميع يبذلون قصارى جهدهم لمغادرة أرض الكابوس.

مو فان لا يمكن أن يهتم باي اهتمام عن القوانين. لقد استدعى الذئب النجمي الرشيق وسرعان ما غادر المنطقة.

لم يكن يريد أن يقول كلمة واحدة، ولم يكن في مزاج يهتم بالمناقشات الجارية على الإنترنت. أراد فقط إحضار شين شيا الى مكان آمن.

مو فان ليس لديه فكرة عما سيحدث بعد هذا. لقد فقد فضوله تماماً بسبب الخوف.

تمنى فقط ألا يظهر الشيء أمامه أبداً!

……

“شعب هانغ تشو، لا تخافوا. إنه فقط وحش ظل تم اختراعه مؤخراً. الأفعى ليست حقيقية على الإطلاق. إنه مجرد وهم، وهذا هو السبب وراء تمكنه من الظهور والاختفاء دون أي علامة. لو كان صحيحاً انه وحش شيطاني، فحجمه وحده سيؤدي إلى تدمير كامل للمدينة!”

في أقل من ساعة، علق الحزب الرسمي على الحادث المروع.

“اذا لذلك كان مجرد وهم، لقد قالوا إنه تم صنعه من الضباب، لكنه بدا حقيقياً للغاية.”

“نعم، كانت العيون مثل زوج من الأضواء. كنت على بعد أكثر من عشرة شوارع، ولكن شعرت أن هذا الشيء كان أمامي مباشرة.”

“لا توجد طريقة ليكون هذا وهم. إنهم يخبئون شيئاً ما. لقد كنت في الفندق عندما حدث ذلك. وكان بإمكاني رؤية رأسه بوضوح من زاويتي. إنه بالتأكيد ليس بعض الوهم المصنوع من السحر!”

…..

في غضون يوم واحد، كان شعب الأمة بأكملها ينظر إلى الأخبار المذهلة. واتهم العديد من الأشخاص الذين كانوا حاضرين عندما وقع الحادث الحكومة بإخفاء شيء ما.

ومع ذلك، مثل كل حادثة ملحمية أخرى، سيتم نسيانها ببطء عندما لا يكون هناك أخبار تتابعها لنفس الموضوع، حيث تم جذب انتباه الناس بسبب الحوادث الأخرى التي تحدث في جميع أنحاء البلاد.

وفي اليوم الثاني، كان الناس ما زالوا يسردون الأدلة على الإنترنت، مطالبين الحزب الرسمي بتقديم تفسير.

وفي اليوم الثالث، كان معظم الناس يميلون نحو تصديق البيان الرسمي. لا يهم كيف بدا ثعبان ناطحة السحاب حقيقي، لا أحد يستطيع أن يفسر كيف ظهر واختفى مثل قطعة من السحاب.

الوحوش الشيطانية كانت وحشية في الطبيعة. إذا ظهر مثل هذا الوحش الشاهق بالفعل، فستكون المنطقة بأكملها في حالة خراب.

وبعد أسبوع، كان عدد أقل من الناس يناقشون الموضوع. لقد حول الجمهور انتباههم إلى الأنواع الجديدة من الوحوش الشيطانية التي ظهرت على طول الساحل …

…….

مو فان قد بقي في هانغ تشو خلال الاسبوع. واستغرق الأمر أسبوعاً كاملاً حتى يختفي ضباب الخوف في قلبه.

وهم؟ نوع من تكوين الظل مع عنصر الظل؟

باعتباره الساحر الذي قضى بعض الوقت في البقاء على قيد الحياة في البرية، مو فان يمكن أن يضمن مع كل ما لديه كرجل أنه بالتأكيد ليس مجرد وهم!

ثعبان ناطحة السحاب كان حقيقيا ومو فان كان لديه شعور قوي بأنه سيظهر نفسه مرة أخرى!

مو فان قضى معظم وقته في الشقة التي كان قد استأجرها. ولم يستطع حتى التركيز على تدريب نموه. وفي كل مرة يغلق فيها عينيه، يمتلئ ذهنه بالوجه العملاق للثعبان وعينيه القاتلة الباردة!

_ ما كان ذلك بالضبط؟ _

_ لن تحاول أي حكومة في هذا العالم إخفاء معلومات عن الوحش الشيطاني. لماذا يزعم المسؤولون أنه كان وهماً في بيانهم؟ _

_ كيف ظهر مثل هذا الأفعى العملاقة في وسط أكثر الشوارع ازدحاماً، واختفت دون التسبب في أي دمار؟ … _

_ ما المستوى الذي ينتمي إليه الوحش؟! لم يكن بالتأكيد من مستوى قائد! مو فان قد شهد عدداً لا بأس به من الوحوش الشيطانية مستوى القائد، وبعد انه لم يشعر حتى بالرعب من جانب واحد منهم من قبل.

…..

مو فان لا يريد أي علاقة بالثعبان. ومع ذلك، أدرك أنه لا يستطيع التركيز على تدريب نموه بعد رؤيته. ولم يستطع إلا أن يشعر بعدم الارتياح إذا استمرت الشكوك والخوف تشغل عقله.

“أعتقد أن هناك شخصاً يمكنني أن أسأله عما إذا كنت أرغب في معرفة المزيد عنه.”

مو فان اتخذ قراره. لقد أراد على الأقل معرفة ما كان عليه، ومعرفة ما الذي فعله هذا الوحش به، ليجعل ذهنه يغمره الخوف كلما أغمض عينيه.

قال مو فان: “الانسة تانغ يوي، هل أنت متفرغة؟ انا موجود في هانغ تشو”.

تانغ يوي وبخته وقالت: “ماذا بحق الجحيم تفعل هناك بدلا من الراحة في مقر الجيش؟”.

قال مو فان: “أنا مرتاح. في الواقع، لقد كنت في هانغ تشو منذ أسبوع مضى … “.

تانغ يوي وقفت مؤقتاً للحظة، قبل أن تسأل بلهجة شديدة: “هل رأيته؟”

“نعم فعلا.”

“تعال الى منزلي.”

“أنا خائف جداً من الاقتراب من منطقة البحيرة الغربية الآن … ”

“هاه! ~~~”

تانغ يوي قالت بسخرية قبل أن تسأل مع تلميح من السخرية: “حتى لو كان رجل عديم الخوف مثلك يشعر بالخوف لهذه الدرجة؟”

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط