المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 354

سر تانغ يوي

 

الفصل 354:

.

.

.

مو فان كان يفكر في أخذ قسط من الراحة في شقة تانغ يوي عندما سارت المعلمة الناضجة والرائعة نحوه مرتدية ملابس قطنية فضفاضة. وساقيها الطويلة فوق زوج من الكعب العالي كانت مذهلة للغاية.

تسك تسك، كانت جاذبيتها وسحرها، شيئاً بالتأكيد اشعر الكثير من الفتيات الصغيرات بالغيرة منه، ومع ذلك لم يتمكنوا من تقليدهم بالمكياج* …

(هممم اعتقد هي نفسها مليانة مكياج …. حسبما ظهر في المانها … ما علينا لنكمل.)

ادارت المعلمة الساحرة عينيها على مو فان وقالت: “ما الذي تحدق اليه!”.

لم تقابل بعد أي شخص كان غير مهذب أكثر من مو فان. بدا الأمر وكأنه يريد بشدة أن يلصق عينيه على جسدها. هل يعلم ماذا كان مختلس النظر؟ هل لديه أي ماء وجه؟

مو فان قال: “الانسة تانغ يوي، أعتقد أنه إذا كان لدينا المزيد من المعلمين مثلك في المدارس المتوسطة، فلن يضطر الآباء أبداً للقلق من أن أطفالهم سيصبحون بطريقة ما غير مستقرين* أثناء نموهم.”.

(ان لا يكونو شواذ لنفس الجنس بما انه امامهم محاسن الجنس الاخر فاتنه … هل التوضيح هنا ضروري؟ … هممم المهم لنكمل)

تانغ يوي يمكن أن تشعر ان خديها يحرقان. لقد نطقت بتأفف قبل أن تقود الطريق. فهي لم تكن في مزاج لإضاعة وقتها مع هذا اللعين الصغير!

مو فان سرعان ما تبع ورائها وقال: “إلى أين نحن ذاهبون؟”

تانغ يوي تمددت مثل القط النبيل الذي استيقظ للتو من غفوة وقالت: “ليس في مكان محدد.”.

مو فان القى نظرة في اتجاه الحي التي كانت تانغ يوي متوجهة إليه. وأخذ نفساً عميقاً قبل اللحاق بها.

عندما شاهدت تانغ يوي مو فان كان يمشي بنصف خطوة أبطأ منها، لم تستطع إلا أن تضحك وقالت: “هل كان مخيف حقاً؟”

مو فان أومأ. كان يعتقد أنه حتى في شكله الشيطاني، ثعبان ناطحة السحاب سوف لا يزال سيقتله على الفور.

تانغ يوي خفضت وتير تقدمها ومشت جنباً إلى جنب مع مو فان وقالت: “اسمح لي ان اقول لك قصة.”.

سأل مو فان: “هل هي لها علاقة بالثعبان؟”.

تانغ يوي ارتدت ابتسامة ساحرة وقالت: “إنها لها علاقة معي.”.

“مم. هل يجب أن نبدأ ‘بـذات مرة؟‘”

تانغ يوي حملقت في مو فان وقالت: “بالطبع بكل تأكيد!”.

مو فان أغلق فمه بطاعة، لم يعد يحاول تعطيل الجو.

تانغ يوي كانت تسير بخطى بطيئة. لقد تم ضرب الكعب العالي لها على الأرض بإيقاع بطيء، لقد كان ممتعاً إلى حد ما في الأذنين لمو فان.

والرائحة الآتية من شعرها المخلوط مع عطرها المفضل كلما اجتاح نسيم عابر. لقد كانت جذابة إلى حد ما، حيث أعطت أي شخص الرغبة في الغوص في جسدها الناضج والمغري والشم.

مو فان كان مولعاً جداً بهانغ تشو، لأنه كان دائماً يرافقه نساء جميلات هنا… على الأقل، هذا ما كان يعتقده قبل أسبوع.

عيون تانغ يوي اومضت مع نظرة بالحنين وقالت: “مسقط رأسي هي قرية صغيرة تحيط بها البحيرات الصغيرة. والقرية منتشرة بالفعل في البحيرات. إذا تم ضم الأجزاء معا، فسيكون حجمها بحجم المدينة…”.

يبدو أنها عاشت بالفعل في قرية تحيط بها البحيرات.

قال مو فان: “قريتي محاطة بالجبال.”*

(عادته ولا لسة حيشتريها مثلاً؟ هههههه شكلو مستحيل يسيبها هالعادة ذي.)

تانغ يوي حملقت في مو فان وقالت: “مهلا، توقف عن مقاطعتي!”.

مو فان تجاهلها وأغلق فمه.

قالت: “بالإضافة إلى ذلك، تقع قريتنا أيضاً خارج المنطقة الآمنة. معظم سكان القرية هم سحرة. حتى الفتيات اللاتي بدا انهن لا يستطعن ​​تحمل عاصفة من الرياح سيكونن صيادات رائعات هنا…”

تانغ يوي توقفت مؤقتاً للحظة والقت نظرة عميقة على مو فان مع ابتسامة وقالت: “لماذا لم تسألني لماذا؟”

مو فان كان عاجز عن الكلام: “ارررر… ”

_ ألست أنت الشخص الذي حذرني من مقاطعتك؟ _

وبعدها انضم بسرعة إلى المسرحية وسأل: “إذن، لماذا كان هذا؟”

عندما طرح السؤال، أدرك فجأة أن القرية بدت غريبة. كان لا يزال من المعقول أن تكون القرية بأكملها مكونة من سحرة اقوياء، لأنها كانت توجد بعض الأماكن التي كان الناس بها أكثر موهبة.

ومع ذلك، بما أن القرية لم تكن موجودة في المنطقة الآمنة، فهذا يعني أيضاً أنها كانت في منطقة الوحوش الشيطانية. حتى المدينة سوف يتم تجاوزها بالوحوش الشيطانية بسرعة إلى حد ما إذا كانت تقع خارج المنطقة الآمنة، ناهيك عن قرية صغيرة دون دفاع مذهل!

تانغ يوي ابتسمت. وكانت عيناها كالهلال وقالت: “لأن قريتنا تحت حماية الإله الخاص بنا”.*

(أي حاجة تخص الدين او المعتقدات في الروايات انا لا انتسب لها بأي شكل من الاشكال ولا اؤيدها ابدها ولكني انقل المعلومات والترجمات كما هي فقط لا غير… حبيت انوه فقط)

“تحت حماية اله؟”.

تانغ يوي قالت: “هذا صحيح، نحن لا نشعر بالقلق أبداً من اختراقنا بواسطة الوحوش الشيطانية. بسبب وجود الاله، فلن تجد وحش شيطاني واحد على بعد عشرة كيلومترات من القرية”.

قال مو فان: “هل يمكن للإله فعل ذلك؟ اعتقدت أنه لا يمكن إلا أن يريح روح المرء.”

“ليس الإله الذي نعبده.”

مو فان قال مازحاً: “اذا أخبريني من هو الاله الذي تعبديه، ربما ينبغي أن أقوم بزيارته له قريباً، لذلك سيعتني ببلدي الام أيضاً.”

تانغ يوي غمزت في مو فان وقالت: “لقد التقيت به بالفعل.”

مو فان كان مصعوق. منذ متى زار قد إلههم …

ومع ذلك، لسبب ما، مو فان تم ملء عقله على الفور بوجه ثعبان ناطحة السحاب. واسترجع تلك العيون العميقة. إذا كان لوصف ذلك، فإن هذا الوحش لم يقف هناك مثل الإله!

مو فان ارتجف. ونظر إلى تانغ يوي المبتسمة في عدم تصديق. لقد أخذ دون وعي بضع خطوات إلى الوراء بتعبير صارم، ولم يعرف ما يقوله للحظة طويلة.

تانغ يوي واصلت التحديق في مو فان، وهي تبتسم.

مو فان كان دائماً غير مبالٍ تجاه الاشياء الروحية. بصراحة، كان بسيط التفكير عندما يتعلق الأمر بأشياء مثل الدين. كان بعيداً عن الشخص العاطفي.

تانغ يوي اعتقدت أنه لا يوجد شيء كان كان يخاف منه. حتى لو كان هناك أي شيء يخيفه، فإنه لا يزال يحاول التغلب عليه بروح الدعابة السوداء الخاصة به. ومع ذلك، ثعبان ناطحة السحاب قد دخل بطريقة أو بأخرى على أعصاب مو فان، وبالتالي تانغ يوي لا يمكن أن تساعد ولكن ليكون لديها الرغبة في استفزازه أكثر.

استغرق الأمر مو فان بعض الوقت لنطق الكلمات وقال: “الانسة … الانسة تانغ يوي، من فضلك لا تمزحي معي مثل هذا.”.

تانغ يوي كانت لا تزال ترتدي نفس الابتسامة وقالت: “انا لا امزح.”.

مو فان سأل: “… قريتك… هل الجميع اشخاص يشبهون الثعابين؟”.

تانغ يوي دحرجت عينيها وحدقت فيه ثم قالت: “ارجوك، نحن جميعا بشر!”

مو فان فشل في فهمها وقال: “بشر، لكنكم تعبدون ثعبان كإله؟”.

تانغ يوي كانت عاجزة عن الكلام عن كيف كان كسل مو فان في دراسته وقالت: “هل درست التاريخ حتى!؟”.

مو فان يمكن أن يشعر بأن مفهومه للعالم ينهار وقال: “ليس حقاً، يرجى تنويري.”.

“كان ينبغي أن تذكره دروس التاريخ في المدرسة، ولكن ليس كثيراً. إنه أيضاً سر قريتنا، ونحن لا نخبر الغرباء عنه عادة، ما لم…”.

تانغ يوي توقفت.

قاطعها مو فان وقال: “ما لم أكن صهراً؟”.*

(رد سريع ورهيب … خخخخخ.)

قاطعته تانغ يوي وقالت: “همف، من التي تريد حثالة مثلك!”.

أجاب مو فان وقال: “أنا لم أقل لك. أعتقد أن قريتك لا تزال لديها فتيات أخريات”.

“تعال معي، سآخذك إلى مكان ما!”.

مو فان هز رأسه بشدة وقال: “لا مجال. من المؤكد أن قرية غريبة مثل قريتك ستفعل شيئاً مجنوناً، مثل تقديم تضحيات بشرية حية. لست مهتماً بسرّك، ولن أفعل ابداً.”.

تانغ يوي شعرت بالبكاء والضحك في نفس الوقت وقالت: ” … أعتقد أنك كنت تشاهد الكثير من الأفلام!”.

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط