المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 372

مرافقة ناجحة

الفصل 372:

.

.

.

بعد عبور بعض التلال، تانغ يوي اخرجت معدن الطوطم.

طاقة الحياة داخل معدن الطوطم قد استنفدت تقريباً، وبالتالي كان عليها أن تفرج عن ثعبان ناطحة السحاب في أقرب وقت ممكن.

وفي اللحظة التي أخذ فيها الجرم السماوي، انفجر ضباب كبير منه.

كان الضباب أزرق اللون – أسود. مو فان حتى اختبأ في بعض المسافة البعيدة لمشاهدة ذلك، ولكن لمفاجأته، انتشر الضباب بسرعة إلى منطقته. في غضون ثوان، كان يكتنف رؤيته، ومنعه من الرؤية بوضوح.

في الظلام، مو فان يمكن أن يشعر بشيء ينزلق أمامه.

شعر بإحساس بارد. ويبدو أن هناك شيئاً ما دفعه نحوه، مما أجبره على العودة.

مو فان لمسه بيده ووجد أن هناك بعض حراشف الأفعى الباردة. وأدرك على الفور أن الرجل الكبير كان يمد جسده. مو فان ركض بسرعة إلى صخرة أعلى في مكان قريب.

وقف فوق الصخرة ونظر إلى أسفل. كان المكان كله مغطى بضباب أزرق غامق، حجمه يأخذ نصف الجبل.

في الضباب، اظهرت شخصية عملاقة نفسها في بعض الأحيان، ومدد حراشفه القوية. كانت الأنماط الموجودة على جلد الثعبان تشبه لوحة جدارية بالنسبة لمو فان وهو على مسافة بعيدة.

من قبل، كان يراقب الرجل الكبير من خلال نافذة على مبنى. لكن هذه المرة، لم يكن هناك شيء بينهما. برد كبير ارتفع من أعماق روحه. مو فان لم يجرؤ حتى على النظر إليه أكثر من ذلك.

……

وبعد لحظة، اختفى الضباب الأزرق – الأسود أخيراً. وظهر ثعبان ضخم على الجبل.

كان جسمه ملفوفاً حول الصخور، ومعلقاً على الجدران وينتشر عبر الأرض. كان يعطي شعوراً كأن الجبل كان على وشك الانهيار بسبب وزنه.

مو فان قد قفز من على الصخرة لإفساح المجال لثعبان ناطحة السحاب. ومع ذلك، عندما نظر إلى أسفل، احتلت رؤيته المكان بالكامل بها. لقد كان منظر مذهل!

تانغ يوي وقفت بجرأة على رأس ثعبان ناطحة السحاب ولوحت بيدها وقالت: “مو فان، اقفز الى فوق، هنا. الرجل الكبير سيقودنا إلى الكهف”.

قال مو فان: “اررررر، أعتقد أنني سأرافقه من هنا من مكاني”.

لقد كان هناك نوع من الخوف اليائس الذي قد يختبره المرء عندما وقف على صخرة وحيدة، ويحيط به الثعابين من تحته!

كان يقف على صخرة، وثعبان واحد تحته. ومع ذلك، كان الثعبان أكثر رعباً من الآلاف من الثعابين العادية معاً. والخوف بسبب الفارق الكبير في الحجم شغل عقله تماماً.

قالت تانغ يوي: “تعال بسرعة. وإلا، سأدع الرجل الكبير يدعوك شخصياً”.

بمجرد ان انهت تانغ يوي جملتها، مو فان قفز على الفور من الصخرة وهبط على رأس الأفعى مع وجه شاحب.

ثعبان ناطحة السحاب كان رأسه واسعاً بما يكفي لبناء ملعب كرة سلة. كانت عيناه الكبيرتان تحدقان في مو فان. ولم يجرؤ حتى على التنفس العميق.

تانغ يوي اطلقت ابتسامة ساحرة عندما رأت مو فان بتعبيره المرعوب وقالت: “لا داعي للقلق، فهو يعلم أنك ساعدته في أكثر أوقاته أهمية. لن يلومك على وقوفك على رأسه.”.

لقد اعتقدت في البداية أنه لا يوجد شيء في العالم يمكن أن يخيف مو فان. إذا تشآقى مرة أخرى، فسوف تدع الرجل الكبير يعلمه كيف يتصرف.

ثعبان ناطحة السحاب هسهس. ومو فان رأى على الفور سجادة حمراء عملاقة تتمايل أمامه. وسقط تقريبا على الأرض … إلى رأس الأفعى!

قالت تانغ يوي مع قهقه: “إنه يقول شكراً لك”.

أجاب مو فان بابتسامة قسرية: “أنت… أنت مرحب بك دائماً …”.

قالت تانغ يوي: “دعنا نذهب، الرجل الكبير. أنت آمن الآن”.

تانغ يوي أحبت الجلوس بين عيون ثعبان ناطحة السحاب، وتلوح ساقيها بخفة على جبهة الوحش.

مو فان أغلق ببساطة عينيه، مع الشعور بعدم الارتياح إلى حد ما.

ثعبان ناطحة السحاب انزلق عبر التلال. كان العمود الفقري للتلال، التي بدت ضخمة للغاية لعين الإنسان، مجرد صفاف صغيرة على أرض مستوية للوحش. وبقي جسده مستقراً وهو يتحرك.

وهو جالس على رأس ثعبان ناطحة السحاب رأوا أنهم عبروا عدة تلال في غمضة عين، لكن الحقيقة كانت أنه كان يتحرك بخطى بطيئة إلى حد ما.

بعد عبور عدة تلال، ظهر أخيراً جبل ضخم نسبياً أمامهم.

وكان الجبل الضخم وجهتهم. كانت التلال تشبه قطع من الصخور الصغيرة في عيون ثعبان ناطحة السحاب، في حين كان الجبل ضخم بما يكفي ليتم الاطلاق عليه بالتل.

كان من السهل اكتشاف الكهف. كان يقع مباشرة في وسط الجبل الأبيض. وثعبان ناطحة السحاب تسلق على طول الأسوار الجبلية وسرعان ما وصل إلى مدخل الكهف.

لم يكن من الضروري وصف حجم الكهف، لأنه كان قادراً على احتواء ثعبان ناطحة السحاب في داخله. في الواقع، مو فان لم يكن يميل جداً لمتابعة الثعبان في ذلك. كان الكهف مغطى بالكامل في الظلام، لذلك كان من المستحيل معرفة ما إذا كان هناك أي وحش يعيش فيه. قيل أن الكهف امتد في كل الاتجاهات مثل المتاهة. ولم يقتصر الأمر على ربط العديد من الجبال معاً، بل يمكن أيضاً الوصول إلى العالم تحت الأرض من الكهف. لم يكن من المبالغة القول إن هناك مجموعة من الوحوش الشريرة التي كانت تعيش بداخله.

تانغ يوي وقفت على الجدار بحيث كان خط نظرها موازيا لرأس ثعبان ناطحة السحاب وقالت: “أيها الرجل الكبير، استريح الآن. نحن متجهون للعودة”.

ثعبان ناطحة السحاب هسهس، كما لو كان يفهم ما كانت تانغ يوي تحاول أن تقوله.

قالت تانغ يوي: “أوه، من الأفضل أن تعطيني بعض دمك”.

ثعبان ناطحة السحاب انحنى للخلف قليلاً وعض جسده بأنيابه، تاركاً فتحتين كبيرتين.

أخذ رشفة وامتص كمية كبيرة من الدم منهم.

” تانغ يوي لوحت بيدها وقالت: هذا كثير جداً!”.

مو فان كان عاجز عن الكلام. كان وحش الطوطم واضح إلى حد ما. إن الدم الذي امتصه وحده قد يعطي تانغ يوي حمام من الدم!

مو فان كان مشوشاً وقال: “ما الذي تخططين للقيام بعمله بدمه؟”

قالت تانغ يوي: “الطاعون يزداد خطورة. قد نتمكن من العثور على مصدر الطاعون من دمه واستخدامه لإنتاج المصل.”.

الطاعون كان يزعج تانغ يوي طوال الرحلة. والآن ذلك ان ثعبان ناطحة السحاب كان آمن، كانت أولويتها الآن للتعامل مع الطاعون. كان السم ناتجاً عن دم ثعبان ناطحة السحاب، لذلك إذا تمكنت من إعادة دمه، على افتراض أنه مسؤول حقاً عن الطاعون، فسيكون الدم مفيداً في العثور على العلاج.

مو فان لم يكن متأكداً مما إذا كان ينبغي أن يضحك أم يبكي وقال: “يجب أن تكوني تمزحين. لقد حاولنا جاهدين الهرب، والآن علينا أن نجد طريقة للعودة؟”.

قالت تانغ يوي: “ماذا يجب أن نفعل اذاً؟ لا يمكننا تجاهل الطاعون فقط. ليس علينا أن نفعل أي شيء. الحرس الملكي سيكون هنا قريباً. وسيعيدوننا …”

قال مو فان: ” … هل هناك طريقة أفضل؟ أخشى أن يحاولوا الوصول إلينا ضدنا على طول الطريق”.

قالت تانغ يوي: “الوقت ينفذ. ضياع دقيقة واحدة قد تعني إصابة شخص آخر بالطاعون. دعنا نأمل أن تنجح الدماء …”

“إذا نجحت، فسيثبت أن الوحش هو المسؤول عن الطاعون. وبهذه الطريقة، عضو المجلس تشو مينغ سيكون أكثر تصميماً على القضاء عليه.”

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط