المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 405

ارتدي ملابسك!

تذكر مو فان أن التدريب في بحيرة دونغ تينغ كان في بداية العام تقريبًا، ومع ذلك فقد كانت نهاية العام تقريبًا قبل عودته إلى المدرسة. لم يستطع إلا أن يفكر في ما مر به خلال هذه الفترة الزمنية.

 

 

أولاً ، قاتل ضد سحلية عملاقة مع سلالة عرق التنين، ثم تعثر في قائد قاتل لا يرحم مثل الشيطان. بعد ذلك، عاش مثل رجل الكهف في البرية لبضعة أشهر ولعب بعض الألعاب الذهنية مع سحلية شوان وو العملاقة و الحريش السام العملاق. أخيرًا وليس آخرًا، كان يخطط فقط لزيارة فتاة في مدينة هانغ تشو، ولكنه وجد نفسه في فوضى رهيبة.

 

 

إذا لم يكن في طريق عودته حاليًا إلى معهد اللؤلؤة مرتديًا زيه، فلن يسعه إلا أن يتساءل عما إذا كان قد تحول بطريقة ما إلى كارثة متحركة تثير الفوضى أينما يذهب.

 

 

لماذا أشعر أن المريخ سيكون أكثر أمانًا من كوكب الأرض؟

 

 

انسى الأمر، لن يحدث أي فرق إذا استمر في التفكير في ذلك. يجب أن يعود إلى شقته في أقرب وقت ممكن…

 

 

أخرج المفتاح الذي أخفاه تحت وعاء وفتح الباب.

 

 

——

 

 

“الأخت مو، أليس هذا تشو شو مينغ متعجرفًا قليلاً؟ حتى أنه تفاخر بلا خجل بأنك ستكونين ابنة في القانون لعشيرة تشو أمام العامة. أعلم أنه قوي، ولكن كيف يجرؤ على وضعك تحت الأضواء دون موافقتك؟ ألا يدرك أن تلك الطريقة قديمة الطراز؟ لم أر قط أي شخص مخزٍ وفخور مثله، بصرف النظر عن ذلك الملك الشيطاني الأحمق!” قالت أي توتو.

 

 

كانت مو نو جياو تجلس على الأريكة، وكان شكلها النحيف يغرق في الأريكة قليلاً. كان رأسها يميل للخلف، مما سمح لشعرها بالسقوط على طول ظهر الأريكة. بدت وكأنها بجعة كبيرة ممسكة برقبتها.

 

 

فركت جبهتها بهدوء بمظهر متعب إلى حد ما. لم ترد على أي توتو.

 

 

يبدو أن مو نو جياو قد أدركت شيء ما، واستدارت ونظرت إلى المدخل بعبوس.

 

 

فُتح الباب الثقيل. دخل شاب بابتسامة مشرقة عبر الباب. نظر أولاً إلى غرفة المعيشة، قبل أن يخلع حذاءه ووضعه على الرف. قام بتعليق حقيبته على الخطافات بجانبه وخلع سترته.

 

 

كانت طريقة عمل أفعاله كافية للإشارة إلى أنه قد اعتاد على الأشياء من حوله. كأن هذه الشقة مثل موطن له.

 

 

في غرفة المعيشة، فتحت أعين مو نو جياو و أي توتو على نطاق واسع. لقد حدّقوا ببساطة في الرجل الذي اقتحم شقتهم لبضع ثوان.

 

 

“الأخت مو، هل هذا شبح أنظر إليه؟” سألت أي توتو بكفر.

 

 

نظرت بسرعة من النافذة. كانت الشمس ساطعة ومشرقة، وأضاء نورها الغرفة بشكل جيد. لم تعرف أبدًا أن هناك شبحًا قادرًا على التجول بحرية في يوم مشرق.

 

 

حدّقت مو نو جياو في الرجل بصمت. امتلأت عينيها بمشاعر معقدة.

 

 

“إذن أي أحمق أكثر حمقًا مني؟ ملكة الجمال أي توتو، لا تترددي في إخباري باسمه. أنا مضطر إلى… لعنه حتى الموت نيابة عنك” قال مو فان بلا مبالاة. كان يرتدي ابتسامة على وجهه، وكأن شيئاً لم يحدث.

 

 

“أنت… أنت… أنت…” لم تتمكن أي توتو من العثور على الكلمة الصحيحة وهي توجه إصبعها نحو مو فان. ابتلعت فمًا من اللعاب لتعديل أفكارها، قبل أن تتمكن أخيرًا من التحدث بشكل صحيح، “هل أنت ميت؟”

 

 

قال مو فان ضاحكًا، “لقد نجا العديد من الناس من القفز من منحدر صخري، فلماذا أموت بسهولة؟ إلى جانب ذلك، كيف يمكنني ترك الأم وابنتها بمفردهما؟ أنا لست رجلًا مستعدًا لمنح شخص آخر فرصة للاستفادة من ظروفي.”

 

 

“همف، نحن أخوات، وليس أم وابنة! لا تغير الموضوع، هل أنت شبح أم إنسان؟ إذا كنت إنسانًا، فلماذا قال الجميع أنك ميت. إذا كنت شبحًا، كيف تجرؤ على الاستمرار في التجسس علينا نحن الأخوات، حتى بعد موتك. أنت وحش! أنا أحذرك، لقد أيقظت عنصر الروح. إذا تجرأت على اتخاذ خطوة أخرى، سوف أمحوك!” صاحت أي توتو.

 

 

في هذه الأثناء، بدت مو نو جياو وكأن لديها ما تقوله. دفعت أي توتو بكوعها.

 

 

نشرت أي توتو ذراعيها ووقفت أمام أختها، “لن تضع يدك علينا. من الأفضل أن تضع عينيك على التناسخ بدلاً من ذلك…”

 

 

نفذ صبر مو نو جياو أخيرًا. تقدمت إلى الأمام وحجبت أي توتو بجسدها.

 

 

“أختي، لست خائفة منه!” قالت أي توتو.

 

 

أخرجت مو نو جياو سعالًا وهمست بخجل، “حسنًا… أي توتو، من الأفضل أن ترتدي ملابسك أولاً.”

 

 

انذهلت أي توتو. قامت بخفض رأسها ببطء وأدركت أن ثدييها إلى حد ما كان يتعرضان للهواء. كانا لا يزالان يرتجفان قليلاً بسبب تنفسها الثقيل!

 

 

“اااااااااه!!!” صرخت أي توتو في خجل، “أنت منحرف، لماذا قمت بإزالة ملابسي!”

 

 

أثناء الصراخ، غطت أي توتو ثدييها وهربت إلى الطابق العلوي.

 

 

كامرأة ذات ثديين *34D، كان جريها منظرًا خلابًا. كان الأمر رائعًا للغاية لدرجة أن مو فان شعر بأن أنفه يسخن.

 

(طيب انا بحثت في جوجل و ياريتني ما بحثت هذه تقريبا أحجام الاثداء)

 

 

أمسكت مو نو جياو جبهتها بهدوء بعد رؤية رد فعل أي توتو المذعور. ما مدى بطء هذه الفتاة؟

 

 

لقد مرت فترة منذ أن كانت الفتاتان هما الوحيدتان اللتان تعيشان في الشقة. كان الجو باردًا بالخارج، لكن الشقة كانت دافئة بسبب الدفايات. لم تنزعج أي توتو أبداً بهذه التفاهات. كانت تشكو دائمًا من أن حمالات صدرها كانت ضيقة جدًا، وبالتالي فإنها عادة ما تخلعها بعد عودتها إلى المنزل، ولن تهتم بارتداء الملابس. كانت تستلقي ببساطة على الأريكة وتشاهد مسلسلاتها الدرامية.

 

 

في الواقع، ستفعل العديد من الفتيات الشيء نفسه عندما يكونون في المنزل بمفردهم. ومع ذلك، لم يعتقدوا أبدًا أن مو فان، الذي كان من المفترض أنه ميت، سيقتحم المنزل فجأة. انتهى بها المطاف بتقديم نفسها له نصف عارية.

 

 

“أعتقد أن عاداتكم المعيشية أفضل… ألستِ متفاجئة؟” تم ترك مو فان ومو نو جياو في غرفة المعيشة.

 

 

 

 

 

ومضت عيني مو نو جياو بالخجل والغضب. يجب أن تكون سعيدة بمعرفة أن مو فان قد نجى، لكنها افترضت بطريقة ما أنه كان يفعل ذلك عن قصد لتحقيق هدفه الشرير. فأجابت: “ظننت ذلك. الشخص السيء مثلك لن يموت بهذه السهولة.”

 

 

“إذن سوف تتحدثين بطريقة غريبة أيضًا، أو ربما حقيقة أنني ما زلت على قيد الحياة قد جعلتك تفقدين عقلك، وأنه لم يعد بإمكانك كبح جماحك؟” حدق مو فان بطريقة درامية.

 

 

لم تنزعج مو نو جياو من هذه الملاحظة. في كلتا الحالتين، كان من المريح معرفة أنه لا يزال على قيد الحياة. حتى لو وبخته، فلن يستمع لها على الإطلاق.

 

 

“مو فان!” انفجر صوت أي توتو مثل اللبؤة من الطابق العلوي. بدأت الوحدة السكنية بأكملها ترتجف.

 

 

نظرت مو نو جياو على الدرج قبل النظر إلى مو فان، “اعتني بنفسك.”

 

 

ارتدت مو نو جياو خفيها من الوبر وتوجهت إلى الدرج تاركةً وراءها مو فان الذي كان على وشك أن يعاني من العواقب.

 

 

“ألا يجب أن تعطيني عناق لم الشمل؟” سأل مو فان بابتسامة ساخرة وهو يراقب مو نو جياو وهي تبتعد.

 

 

كانت مو نو جياو في منتصف الطريق فوق الدرج. ألقت نظرة عليه مرة أخرى، قبل أن تستمر في طريقها إلى غرفتها.

 

 

شاهد مو فان المنحنيات الرفيعة لظهرها. يا للأسف…

 

 

——

 

 

أغلقت مو نو جياو الباب ببطء وهي تدخل غرفتها. انحنت على الباب ورفعت رأسها إلى الأعلى. أغلقت عينيها، وشعرت بارتياح شديد…

 

 

بعد ذلك بوقت قصير، تجعدت شفاهها الحمراء قليلاً.

 

 

بعد أن فتحت عينيها مرة أخرى، بدا وكأن العالم أصبح أكثر إثارة…

 

 

……………. 

 

 

ترجمة: Scrub 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط