المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 41

مسار الرياح، الطيران من فوق المنحدر!

الفصل 41 – مسار الرياح، الطيران من فوق المنحدر!

 

.

 

.

 

.

 

بعد عشرة أيام …

 

 

تحت الغابة الغزيرة، على مسار جبلي متعرج، فرقة مكونة من عشرين طالباً يرتدون زي مدرسة السحر تيان لان الثانوية وقفوا بالقرب من جرف جبلي …

 

 

بغض النظر عن مقدار الشكوى والشعور بعدم الرضا، ما زالوا متجهين على طريق لأداء المهمة.

 

 

لقد مرت عشرة أيام في غمضة عين.

 

 

في هذه الأيام العشرة، كانوا يتقدمون من خلال العقبات، مروراً بالجبال والغابة الكبيرة. المرارة التي عانوا منها كانت لا تصدق.

 

 

عندما كان وانغ سان بانغ يلهث من أجل التنفس اثناء جلوسه، بينما يضع يده على غطاء رأسه قال: “هذا زعيم المشرفين العسكريين اللعين، أريد حقاً أن ألعنه لإرسالنا إلى هذا المكان الخبيث.”

 

 

سألت تشانغ شو هوا مع عنقها الذي يشبه الزرافة: “نعم، حماقة ملعونة. وبالحديث عن ذلك، كيف لم ننتهي بعد من الـ 30 كلم، أليس هذا هو اليوم العاشر؟ “.

 

 

أوضح تشانغ شياو هوى: “الكيلومترات الثلاثون هي المسافة إذا كنا نمشي في خط مستقيم. لقد اضطررنا إلى تسلق التلال والوديان المتقاطعة والالتفاف حول الجبال. هذا النوع من الطرق هو أكثر من 30 كيلومترا”.

 

 

كانت فرقة مو فان في عددها المكون من عشرين شخصا. كانت المهمة الخاصة بالتدريب العملي بحاجة إلى إكمالها من قبل الطلاب، وبالتالي لم يكن هناك معلمون يقودون الفرق، ولم يكن أي مدرب عسكري يتبعهم. كل ما أعطيت له هو خريطة لاستخدامها.

 

 

تسببت مشقة الرحلة خلال الأيام القليلة الماضية في ظهور الجميع وكأنهم كالإنسان البدائي، كانت وجوههم مغطاة بالقذارة وكانوا يقطرون بالعرق.

 

 

قالت الممثلة الصفية تشو مين وهي تحمل الخريطة: “بعد عبور وادي النهر هذا، لا ينبغي لنا أن نكون بعيداً عن وادي الالف عشبة الذي ذكره كبير المدربين العسكريين”.

 

 

كان وانغ سان بانغ أول من يصرخ: “اللعنة، كيف يفترض بنا أن نمر من هذا الوادي النهري؟ نقفز؟ على أي حال، يبلغ عرضها 10 أمتار على الأقل!”.

 

 

في هذه اللحظة، كان هناك جرف أمامهم!

 

 

كان الجرف على الجانب الآخر من الجبل أمامهم مباشرة. ومع ذلك، كان النهر السريع والمرتفع أدناه مخيفاً. الأصوات الصاخبة من الماء الرشاش ضد الصخور كانت واضحة جدا!

 

 

“ماذا نفعل؟ لا يمكننا الاستسلام في منتصف الطريق هناك”.

 

 

تشانغ شو هوا ذات عنق الزرافة قالت: “ماذا عن نذهب إلى المنزل. لا تزال هناك مجموعات أخرى، فمن الممكن أن يتمكنوا من الانتهاء من هذا … “.

 

 

قالت تشو مين على الفور لتوبيخها: “أنت تفتقر إلى الروح، كيف يمكنك وضع أملك على الآخرين ؟!”.

 

 

اشتكت زانغغ شو وقالت: “إذا فلتقولي لنا ما يجب القيام به. لا أحد منا قادر على عبور هذه الجرف”.

 

 

في هذه اللحظة، نظر شياو تينغ نحو فتاة مع ذيل الحصان بجانبه: “أوه صحيح، تشانغ يينغ لو، ألستِ تملكين عنصر الرياح؟ لماذا لا تحاولين القفز؟”

 

 

تحول وجه الفتاة التي تسمى تشانغ يينغ لو على الفور إلى شاحب مميت حيث قالت بخجل: “لا … لا، لن أقفز. ماذا لو سقطت؟”

 

 

قالت تشو مين، وعيناها مشرقة: “لدينا حبال. يحتوي المنحدران على أشجار، ما دام هناك شخص قادر على القفز مباشرة إلى الجرف الآخر في هذا الوادي وربط الحبال على الأشجار في الجانب المقابل، فعندئذ سنتمكن جميعاً من استخدام الحبال للعبور، “.

 

 

تابع شياو تينغ: “تشانغ يينغ لو، ألا تريدين الحصول على A؟ أنتي تقفزي بحبل فقط، حتى إذا لم تكوني قادرة على القف، فنحن لا نزال قادرين على جذبك. انها فقط قفزة بالحبال”.

 

 

“أنا لا أريد!”

 

 

كانت تشانغ يينغ لو بشكل واضح فتاة جبانة.

 

 

“اللعنة، عندما نحتاجك، كساحرة رياح، أنتي لا تريدي ان تفعليها. أي نوع من السحرة أنت؟”

 

 

قالت تشو مين: “لن نجبر شخصاً ما على فعل شيء لا يريده”.

 

 

بينما كان الجميع لا يزال مرتبكاً بشأن ما يجب فعله، نظر مو فان في تشانغ شياو هوى إلى جانبه.

 

 

 لم يكن تشانغ شياو هوى طالباً متميزاً في صف النخبة. وضع الجميع آمالهم عادة على تشانغ يينغ لو الذين حصلوا على أعلى الدرجات في عنصر الرياح. ومع ذلك، كانت تشانغ يينغ لو مجرد فتاة، كيف يمكنها أن تفعل شيئاً قد يهدد بحياتها*.

 

(تفاهموا مع المؤلف او المترجم الأجنبي انا غير مسؤول عن هذا السطر….).

 

 

فتح مو فان فمه ليطلب: “أيها القرد، هل تجرؤ؟”.

 

 

صفع تشانغ شياو هوى صدره: “ما الذي هناك حتى أكون خائفا منه!”

 

 

“حسن!”

 

 

 وقف تشانغ شياو هوى وقال لتشو مين، شياو تينغ، وتشانغ شو هوا، “اربطوا الحبل من حولي، انا سأفعلها”.

 

 

كشفت تشانغ شو هوا وشياو تينغ عن التعبيرات المشكوك فيها عندما قاما بفحص تشانغ شياو هوى.

 

 

ومع ذلك، كان أحد المتطوعين لا يزال أفضل من الوقوف هناك خائفين بلا حول ولا قوة.

 

 

كانت حركات تشو مين سريعة جداً، وسرعان ما ربطت أحد طرفي الحبل حول محيط تشانغ شياو هوى.

 

 

“افسحوا الطريق، افسحوا المجال، اعطوا تشانغ شياو هوى غرفة لتفعيل سحره”.

 

 

قام الآخرين على الفور بإعطاء تشانغ شياو هوى علامة الابهام متمنيين له النجاح. كان هناك العديد من الناس يقفون على حافة الهاوية ويرتجفون من هبوب الرياح المارة. من سيكون لديه الشجاعة للقفز في هذه الحالة؟

 

 

ربط مو فان الطرف الآخر من الحبل على جذع شجرة، كما استخدم كلتا يديه لامساك الحبل بحزم: “أيها القرد، لا تقلق. إذا لم تكن قادراً على القفز، فسوف أسحبك.”

 

 

 ابتسم تشانغ شياو هوى الى مو فان بشجاعة واستقامة.

 

 

عندما أخذ تشانغ شياو هوى نفسا عميقا، وأغلق عينيه ببطء. لا أحد يعرف ما إذا كان يربط بين مسارات النجوم أو يشجع نفسه.

 

 

فجأة، فتح تشانغ شياو هوى عينيه. وأطلق إشراقة خضراء.

 

 

بدأت عاصفة لا توصف بالدوران حول تشانغ شياو هوى!

 

 

تحت سيطرة تشانغ شياو هوى، تحولت العاصفة إلى مسار الرياح المؤدي إلى الهاوية من سفح الجبل.

 

 

كان هذا المسار غير مرئي. ومع ذلك، فإن الغبار المتناثر حولها يسمح للناس برؤية ممر الرياح الاستثنائي بشكل واضح!

 

 

“مسار الرياح، السرعة الحالية!”

 

 

عندما صرخ تشانغ شياو هوى، اشعاع ذيل النجوم حول جسده مستوى مشرق للغاية!

 

 

سووش ~

 

 

بدت موجة من الريح وبدأت ملابسهم ترفرف!

 

 

تحول جسم تشانغ شياو هوى إلى ظل غير واضح حيث مر بسرعة عبر ممر الريح الذي انشأه، وسرعان ما تبع التيار الموجود داخل مسار الرياح. نمت سرعة تشانغ شياو هوى بشكل أسرع!

 

 

التلة لم تكن مشكلة لـ تشانغ شياو هوى.

 

 

“اقفز! اقفز بسرعة!

 

 

شياو تينغ، تشو مين وتشانغ شو هوا كان الثلاثة اعينهم مثبتة على تشانغ شياو هوى. فتاة عنصر الرياح، تشانغ يينغ لو، التي كانت خائفة جدا للقفز فتحت عينيها على نطاق جديد!

 

 

 وصل تشانغ شياو هوى على حافة الجرف وقفز بكل قوته مستخدما قدمه اليمنى. حطم صخرة على الجرف بينما بدأ جسده في القفز في نفس الوقت!

 

 

“أوه!”

 

 

في الهواء، استقبل تشانغ شياو هوى بالصفير الهائل من أعلى الوادي، وكانت الرياح قوية لدرجة أن وجهه كان مشوهاً تقريباً.

 

 

كان جسده منحني بشكل قوس بين المنحدرين بينما كان يقترب من الجانب الآخر.

 

 

في هذه اللحظة، أمسك مو فان الحبل بإحكام. إذا لم ينجح تشانغ شياو هوى في ذلك، فسيتعين عليه أن يسحبه وإلا فإنه قد يصطدم بالحجارة الحادة تحت الهاوية!

 

 

رفع التسعة عشر شخصا المتبقيين رؤوسهم ونظروا في تشانغ شياو هوى الذي كان في منتصف الهواء، كلهم ​​كانوا قلقين.

 

 

في النهاية، بدأ تشانغ شياو هوى يستدير.

 

 

قدمه داست بشدة على حافة المنحدر الآخر، استمر جسده في التقدم للأمام.

 

 

بوووم!

 

 

وفي النهاية، في النهاية هو قد اصطدم في شجرة كبيرة على الجانب الآخر من المنحدر حيث كان الجميع على الجانب المقابل يحدقون بهدوء.

 

 

 عيون تشانغ شياو هوى انحرفت حيث استدار على الفور للنظر إلى الطلاب على الجانب الآخر من الهاوية مع ابتسامة بسيطة وصادقة. مظهره في ذلك الوقت بدا مضحكا للغاية.

 

 

على الرغم من أن مظهره كان يبدو مضحكا، إلا أن انطباعات الطلاب عن تشانغ شياو هوى كانت أفضل بكثير.

 

 

عشرين شخصا، ومن بينهم، كان هناك فقط حوالي أربع سحرة يملكون عنصر الرياح. الشخص الوحيد الذي تجرأ على القفز كان تشانغ شياو هوى.

 

 

في مثل هذا الوضع، إذا ماذا لو كانت درجات سحرة عنصر الرياح الآخرين أفضل؟

 

 

كان مو فان أول من صرخ: “أيها القرد، عمل جيد!”

 

 

تشو مين، تشانغ شو هوا، وانغ سان بانغ، وآخرون رفعة إصبع الابهام للإشارة على النجاح لتشانغ شياو هوى على الفور.

 

 

كان شياو تينغ أول من تسلق الحبال: “نحن قادمون!”.

 

 

إذا نجح الأشخاص التسعة عشر الباقون في الوصول إلى الجانب الآخر من الوادي. سيكون هذا نجاحاً في الاختبار الأول من التدريب العملي لأنهم وصلوا إلى وجهتهم، وادي الالف عشبة!

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط