المحتوى محتوي ترفيهي لا يمد الى ديننا بصلة. لذا لاتتركوه يلهيكم عن عبادتكم وصلاتكم

Versatile Mage 431

هل سمعت عن مصاصي الدماء؟

“هل يمكنني توضيح أن هذه الحراشف ليست الثعبان بأكمله؟” قال مو فان.

 

 

انفجر لي جونان في الضحك. لا يهم ما إذا كانت الحراشف قد تم أخذها من ثعبان كامل أو نصف ثعبان، فلا يزال لا يوجد أثر لها، وبالتالي فهي قمامة.

 

 

-اوه، لا يمكنني القول أنهم قمامة. يمكن بيع هذه الحراشف النادرة للملايين، والتي ربما يعتبرها هذا الساحر الصغير مبلغًا كبيرًا. –

 

 

لسوء الحظ، كانت المادة أبعد من أن تكون قيمة في عينيه.

 

 

وأشار مو فان إلى الحراشف وقال: “العلامة موجودة هناك، النقطة الزرقاء.”

 

 

قطع لي جونان عندما رأى الرجل يضايقه إلى ما لا نهاية. “هل تعتقد أنني أعمى؟ لا يوجد شيء هناك! خذ أغراضك وارحل!”

 

 

كاد مو فان أن ينفجر في البكاء. حاول أن يشرح للرجل، ولكن عندما رأى النظرة الغاضبة على وجهه، كان يعلم أن الرجل لن يصدقه أبدًا.

 

 

“ما هذا الضجيج هنا؟ الصغير لي، هل تريد أن يتم طردك؟ ألا تعلم أن سيدك يكره الازعاج أكثر من غيره؟” صاح رجل عجوز كانت حواجبه وشاربه وشعره بنفسجي.

 

 

اعتذر لي جونان على وجه السرعة لمعلمه وحدق في مو فان.

 

 

عرف مو فان أنه كان من الصعب التعامل مع هذا العفريت الصغير. على هذا النحو، قال بسرعة، “السيد هو، أنا مو فان، هنا بعد أن أوصاني بك العجوز باو. أنا مدرك جيدًا لسمعتك كحداد في مدينة السحرة، وقد زرت بعض الحدادين المشهورين، ولكنهم أخبروني جميعًا أن السيد هو- هو الوحيد القادر على التعامل مع مثل هذه المواد الفريدة، وبالتالي كنت أنتظرك هنا بصبر!”

 

 

فتح لي جونان عينيه بشكل واسع. كيف كان هذا الشاب وقحًا؟ ماذا قصد بالانتظار بصبر؟ لقد وصل إلى هنا قبل أقل من خمس دقائق!

 

 

“كفى هراءً. هل تعتقد أنه سيتم خداع سيدي لمجرد أنك تتملق عليه… “كان لي جونان في وسط حديثه عندما سمع الباب وراءه يُفتح.

 

 

استدار لي جونان ورأى سيده يمشي مع قميصه المكوي بشكل مهين. كان وجهه غير معبّر مثل وجه الخبير المنعزل، لكن عينيه كانت تتلألأ مع تلميح كبرياء.

 

 

جاء وقال بازدراء، “لينغ شي، غو سو ليان، تشي رونغ، كيف يمكنك مقارنة تلك الثقوب القديمة البعيدة بي؟ أعتقد أنهم يدركون جيدًا حدودهم، مع العلم أنني، هو تو، متخصص في التعامل مع جميع أنواع المواد النادرة. ماذا لديك هناك؟ دعني ألقي نظرة.”

 

(الصراحة ما فهمت أي شيء)

 

 

شعر مو فان بسعادة غامرة عندما رأى هو تو يخرج من الغرفة. في هذه الأثناء، شعر لي جونان وكأنه يتم صفعه. كيف انتهى به الأمر مع سيد غير موثوق به؟

 

 

تحدث لي جونان قبل أن يجيب مو فان، “يا معلم، ألم تعلمني بالفعل كيفية تحديد سلالة أنواع الثعابين؟ عادة، سيكون لدى الأشخاص ذوي النسب الأعلى علامات ثعبان أكثر تحديدًا. هذه المادة سوداء تمامًا ولا توجد علامة على أي علامة ثعبان. أنا متأكد من أنها مادة شائعة جدًا.”

 

 

سار هو تو إلى الحراشف وتفقدها بعناية، بينما ظل تعبيره يتغير بسرعة.

 

 

“أيها الأحمق، ألم أقل لك أن تضع المواد الثمينة على أفضل ألواح الجليد؟ لماذا وضعتهم على الطاولة؟ انظر إلى مدى اتساخ الطاولة، هل تعرف مقدار الجهد الإضافي الذي أحتاجه لوضعه إذا كانت المواد تلتقط حتى أقل غبار!” استدار هو تو و وبخ لي جونان.

 

 

أمسك هو تو بسرعة لوحًا جليديًا ونقل ببطء حراشف الثعبان إليه. عرضت الومضة في عينيه الآن لمحة عن الجشع.

 

 

“إنه لأمر مؤسف، هذه ليست حراشف نادرة حقِا. خلاف ذلك، سيكونون ثمينين للغاية.” أخرج هو تو الصعداء في النهاية.

 

 

كان لدى مو فان على الفور رؤية مختلفة للرجل العجوز، “كم هذا رائع، تم تطهير هذه الحراشف. إنها ليست مادة نادرة حقيقية.”

 

 

“هذا ليس سيئًا للغاية، فقط أن التطهير يمكن أن يكون أفضل قليلاً، لذلك يمكنني صنع قطعة من معدات الدروع المتقدمة جدًا!” قال هو تو.

 

 

جُن جنون لي جونان تقريبًا. 

 

 

ماذا بحق الجحيم؟ إذن كانت المادة في الواقع من صنع الإنسان، دون أي علامة لثعبان؟ لقد كانت مزيفة، شيء يمكن أن تجده من أكشاك الشوارع؟

 

 

“يا معلم، هل أنت متأكد أنك لا تريدني أن أرميه في الخارج؟” قال لي جونان.

 

 

“رمي من في الخارج، غبائك يحثني على طردك بدلاً من ذلك! من قال لك إنهم ليس لديهم أي علامة ثعبان، العلامة كبيرة جدًا بحيث تغطي المادة بأكملها!” قطع هو تو.

 

 

كان لي جونان مرتبكًا تمامًا، وتمتم تحت أنفاسه، “هذا فقط لون الجلد. العلامة هي علامة… “

 

 

شعر مو فان بالأسف على لي جونان الذي تم توبيخه. وقال بهدوء، “ما تراه هو حرشفان صغيران للغاية من الثعبان. علامة الثعبان زرقاء، لذلك ستحتاج إلى قطع قليلة منها معًا لرؤية الشكل الفعلي للعلامة.”

 

 

فتح لي جونان عينيه على مصراعيها، “كيف يمكن لثعبان أن يكون بهذه الضخامة؟”

 

 

كان تعجب لي جونان بمثابة تذكير لهو تو، الذي كان لا يزال معجبًا بحراشف الثعبان. نظر إلى مو فان في دهشة، وسأل ، “هل يمكن أن تكون هذه المادة…”

 

 

أومأ مو فان بابتسامة. كان يعلم أن الرجل العجوز خبير.

 

 

“من كان يظن! لا عجب أن العجوز باو أوصاك هنا… إن الآخرين لا يعرفون شيئًا عما يجب فعله بها.”

 

 

لم يعد ثعبان الطوطم الأسود سرًا، وبالتالي خمن هو تو بسهولة أصل حراشف الثعبان.

 

 

“ثم لدي خدمة لأطلبها من السيد هو.. أريد أن أصنع قطعة من الدروع.” قال مو فان.

 

 

قال هو تو، “هذا جيد، لكن قائمة الانتظار حاليًا حتى نهاية العام المقبل.”

 

 

“…” تُرك مو فان عاجزًا عن الكلام. نهاية العام القادم؟! قد لا تكون لديه الفرصة حتى لارتدائه قبل إجراء مسابقة الصيادين!

 

 

“ألا يمكنك إجراء استثناء؟” سأل مو فان.

 

 

“بالتأكيد، ادفع لي ثلاثة أضعاف السعر العادي، بما في ذلك رسوم العمل في أيام العطل الرسمية.” قال هو تو بلا مبالاة، أثناء الإعجاب بالمواد.

 

 

كانت جبهة مو فان مغطاة بخطوط عابسة.

 

 

“ألا يمكنك القيام بذلك مجانًا، مع الأخذ في الاعتبار أنها مادة نادرة جدًا، لإظهار شغفك في متابعة الفن بشكل كامل بدلاً من المال عندما قررت أن تصبح حدادًا؟” سأل مو فان بلا خجل.

 

 

“يكفي هذا الهراء، فقط ادفع لي المبلغ المراد. إذا كنت لا تستطيع تحمل الرسوم الإضافية، تعال وقم ببعض الأعمال لي. لدى العجوز باو بعض الصيادين الموهوبين. أحتاج إلى بعض المواد، والصيادون العاديون ليسوا شجعانًا بما يكفي لقبول طلبي.” قال هو تو.

 

 

“لا يزال عليّ الذهاب إلى المدرسة.” كان مو فان غير راغب.

 

 

قال هو تو، “من قال أي شيء عن الذهاب إلى البرية، إنه شيء هنا في مدينة السحر.”

 

 

 

“أخبرني عن ذلك أولاً!” رد مو فان.

 

 

كانت مدينة السحر ضخمة، وكانت في الأساس نظامًا بيئيًا. لم يكن البشر هم السكان الوحيدون هنا، كان هناك عدد غير قليل من الوحوش الشيطانية أيضًا. لقد عرف مو فان ذلك بالفعل من تجاربه السابقة.

 

 

لم يكن هناك أي وسيلة يمكن لـ مو فان الدفع بثلاثة أضعاف السعر، لأن العحوز باو قد أخبره بالفعل أن تكلفة صنع قطعة من الدروع، حتى بعد توصيته، كانت عشرين مليون يوان. لا يستطيع مو فان تحمل ذلك إلا بعد بيع جثة سحلية شوان وو العملاقة، وإضافة البعض من جيبه الخاص!

 

 

ثلاث مرات السعر سيكون ستين مليون يوان. لم يكن الأمر يختلف عن سرقته!

 

 

“هل سمعت عن مصاصي الدماء؟” همس هو تو.

 

 

“مثلك؟” سأل مو فان على الفور.

 

(مت ههههههه)

 

 

“كم هذا غير مهذب، أنا أشير إلى أولئك الذين يتصرفون مثل البشر في النهار، لكنهم يفترسون النساء في الليل! الوحوش الشيطانية التي تخفي نفسها كبشر، وتحتاج إلى دم الإنسان للحفاظ على قوتها! إن مصاصي الدماء هؤلاء مصدرهم الغرب.” أوضح هو تو.

 

 

……………. 

 

 

ترجمة: Scrub 

رابط سيرفر الموقع على الديسكورد للتواصل مع الإدارة. وبالإضافة الى غرف لكل رواية من هنا

التعليقات

error: لايسمح بالنسخ من هذه الصفحة!!. وشكرا لتفهمكم.

الإعدادات

لا يعمل مع الوضع الليلي
إعادة الضبط